علامات حب الزوج لزوجته في الفراش

تظهر علامات حب الزوج لزوجته في الفراش في هيئة تصرفات وسلوكيات مباشرة أحيانًا مثل التعبير الصريح من الزوج برضاه وعشقه لزوجته، لكنها قد تظهر في أغلب الأوقات في شكل تصرفات غير مباشرة تحتاج المرأة إلى أن تنتبه إليها.

الرجال بطبيعتهم لا يستطيعون إخفاء رضاهم أو سخطهم عن أداء المرأة في الفراش.

ومهما كان الرجل كتومًا أو لا يفضل مفاتحة زوجته في الأمور المتعلقة بالعلاقة الحميمة فإنّه يظهر بعض الإشارات غير الإرادية التي تكشف للزوجة الذكية عن مستوى قبوله سلبًا أو إيجابًا فيما يخص الجماع.

لماذا معرفة علامات حب الزوج لزوجته في الفراش ضروري؟

يتعرض الرجال طوال الوقت خارج المنزل إلى مغريات كثيرة سواء في الأسواق أو العمل أو حتى داخل البيت عند مشاهدة التلفاز ومطالعة الإنترنت.

تولد هذه الإغراءات في عقل الرجل حالة من المقارنة الدائمة بين ما يحصل عليه في الفراش من زوجته والأوهام التي يتحصل عقله أنه سيحصل عليها من هؤلاء النساء.

ومن هنا تأتي أهمية أن تعرف الزوجة مؤشر حب الزوج لها في الفراش، وهل يتزايد أم يتناقص؟

وإذا كان يتناقص فما هي الأمور التي يجب أن تطورها في نفسها أوفي أدائها في العلاقة الحميمة لتستعيد حبّ الزوج؟

اكتشاف علامات حب الزوج لزوجته في الفراش ليس عملية معقدة ولكنه – فقط – يحتاج من الزوجة أن تعرف هذه العلامات، وكذلك أن تحسن تأويلها وفق ظروف حياتها.

علامات حب الزوج لزوجته في الفراش

  • يبادر دائمًا بطلبك إلى الفراش
  • يرغب في ممارسة الجنس بكثرة
  • يكثر من الإشارات العاطفية مثل القبلات والأحضان
  • يخبرك صراحة أنّه راضٍ عن العلاقة الحميمة
  • يتبادل معك كلمات الغزل بعفوية
  • يحبّ تجربة أشياء جديدة في العلاقة الحميمة
  • لا يقيم علاقات عاطفية مع نساء أخريات
  • يسعى لإرضائك في الفراش

علامات حب الزوج لزوجته في الفراش بالتفصيل

في هذا الجزء من المقال الذي يجيب عن سؤال ما هي علامات حب الزوج لزوجته في الفراش سوف نشرح كلّ علامة من العلامات السابقة بالتفصيل.

يبادر دائمًا بطلبك إلى الفراش

من أهم الوسائل التي يعبر بها الزوج عن حب زوجته في الفراش أنه يبدأ دائما في دعوتها إلى الجماع.

فالزوج العاشق لزوجته وجسدها يجد نفسه في حالة انجذاب طوال الوقت للاستمتاع معها وممارسة العلاقة الحميمة.

وعندما يحب الرجل امرأة ما فإنه لا ينتظرها أن تبادر أو تظهر أي إشارات تشير إلى رغبتها في النوم معه.

فإذا كان زوجك يتودد إليك في أغلب الأوقات لتنامي معه، فإن هذه علامة جيدة تدل على أنّه يحب ما تقومين به في العلاقة الحميمة.

والعكس بالعكس.

إذا شعرت أنك أنت من تذهبين إلى الزوج أغلب الأوقات لاستثارته وجعله ينام معك فهذا مؤشر خطير.

فالمرأة التي تبدأ أغلب الأوقات في تحفيز زوجها لممارسة الجنس قد تكون لديها مشكلة في تقبل الزوج لها أو رضاه عن أدائها في الفراش.

يرغب في ممارسة الجنس بكثرة

من علامات حب الزوج لزوجته بجنون أنه يحب أن يمارس معها الجنس حتى في الأوقات والأماكن غير التقليدية.

هذا الجنس العشوائي الذي لا يرتبط بزمان أو مكان ولا يخضع لجدول مسبق إشارة قوية إلى أن العلاقة الحميمة بين الزوجين علاقة صحية وناجحة.

الزوج الذي يطارد زوجته في أرجاء المنزل ويرغب في ممارسات عاطفية وإن لم تكن علاقة كاملة، رجل يحب زوجته ويحب  ما تفعله وما تقدمه له من تصرفات تصل به إلى اللذة والنشوة.

أمّا الزوج الذي يتهرب من اللقاء الجنسي أو يلتزم بجدول محدد ومرات محددة في الأسبوع فلا شك أنه يعبر عن عدم سعادته وعدم رضته بما يحصل عليه.

بعض الأزواج يرفضون أي ممارسات من الزوجة خارج الفراش مثل الاحتضان والتقبيل ويتحججون بأسباب مختلفة، لكن السبب الحقيقي وراء ذلك أنهم لا يشتهون المرأة.

قد يهمك: كيف أجعل زوجي يجامعني كل ساعة؟

عليك أن تحددي ما إذا كان عدد مرات ممارسة العلاقة الحميمة يزيد أم ينقص؟ وما هي الأسباب الحقيقية وراء ذلك؟

هناك بالطبع أسباب خارجة عند إرادة الزوج قد تدفعه إلى تقليل عدد مرات اللقاء الجنسي مثل المرض أو السفر أو الانشغال الوقتي بالعمل.

غير أن هذه الأسباب مؤقتة سرعان ما تزول وتعود الحياة إل طبيعتها وهنا على الزوجة أن تحدد السبب وراء تناقص عدد مرات اللقاء الحميم وتراجع نفسها.

يكثر من الإشارات العاطفية مثل القبلات والأحضان

الأغلبية من الأزواج لا يجيدون التعبير عن مشاعرهم في صورة ألفاظ وجمل صريحة مباشرة تفهم منها الزوجات ما إذا كان أزواجهم راضين عنهم أم لا!

ومع ذلك فهناك إشارات يمكن أن تساعد المرأة على فهم مشاعر الرجل نحوها.

من أهم هذه الأمور التلامس البدني العاطفي مثل الاحتضان والتقبيل وشبك اليدين ووضع ذراع الرجل فوق كتف الزوجة وما يشبه ذلك من حركات لا إرادية.

الأزواج الذين يحبون زوجاتهم في الفراش يرغبن في تلامس جسدي خارج الفراش أيضًا ولكن بصورة عاطفية وليس شهوانية.

إنّها الطريقة التي يعبر بها أكثرية الرجال عن سعادتهم لما يحدث في غرفة النوم المغلقة.

ولأن لكل رجل أسلوبه الفريد في التعبير عن الإشارات العاطفية الإيجابية نحو زوجته، فإن على الزوجة أن تدرس نمط زوجها لتكتشف هذه الإشارات.

فبعض الرجال قد يفضل الاحتضان والبعض يفضل التقبيل والبعض الثالث العناق.

قد يهمك: كيف يعبر الرجل عن حبه بطريقة غير مباشرة؟

علامات حب الزوج لزوجته في الفراش

 يخبرك صراحة أنّه راضٍ عن العلاقة الحميمة

النسبة النادرة من الأزواج يملكون شجاعة التعبير الصريح عن رضاهم عن زوجاتهم في الفراش.

هذه الأقلية من الرجال لا تجد حرجًا أن تخبر زوجاتهم بشكل مباشر أنها كانت ’’مثيرة‘‘، أو ’’ساخنة‘‘، أو ’’رائعة‘‘ أو غير ذلك مما يستخدمه الرجال فلكل رجل قاموسه الخاص.

هذه الكلمات وغيرها التي تخرج بعفوية أثناء العلاقة الحميمة أو بعدها من أهم علامات حب الزوج لزوجته في الفراش لأنها غالبًا ما تخرج من الرجل نتيجة انفعالات صادقة ونشوة جنسية حقيقية.

إذا كان زوجك من النوع الذي يجيد التعبير عن مشاعره بهذا الوضوح وصرح لك أنه راض عن أدائك في الفراش بطريقة أو بأخرى فأنت في المنطقة الآمنة.

أمّا إذا كان الزوج من النوع الكتوم أو الذي لا يفضل الحديث المباشر حول أمور الجنس، فلماذا لا تسألينه مباشرة؟!

لا يوجد حرج في أن تسأل الزوجة زوجها ما إذا كان سعيدًا معها في الفراش أم لا.

عل العكس ستكون فرصة عظيمة لمناقشة الأمور من كافة جوانبها ومعرفة مزاجه في العلاقة الحميمة والأمور التي يحب أن يفعلها والأمر المنفرة له.

لا بأس أن تسأل الزوجة زوجها هذا السؤال عن رضاه أو سخطه على علاقتهما الحميمة أكثر من مرة على فترات زمنية متباعدة.

فربما هناك تغييرات في مزاج الزوج أو أن هناك أمورًا تكررت بشكل ممل ويرغب في التوقف عنها أو استبدالها لكنه يخشى مفاتحة زوجته.

طرح السؤال مباشرة على الزوج حول تقييمه للعلاقة الحميمة وما يعجبه وما لا يعجبه قد يكون تأسيسًا لفكرة المصارحة بين الزوجين في كل الأمور داخل الأسرة.

وربّ ضارة نافعة!!

يتبادل معك كلمات الغزل بعفوية

سواء كان هذا الغزل يتضمن إيحاءات جنسية أو مجرد غزل عفيف يعبر فيه الرجل عن مشاعره الرومانسية للزوجة فإن هذه من علامات حب الزوج لزوجته في الفراش.

بعض الرجال يجيد أن يفصل بين كلمات الحب المجردة من كل شبهة جنسية وبين الكلمات التي تقل عند الرغبة في الجماع.

والبعض الآخر لا يجيد ذلك، ويعبّر عن حبه بالخلط بين كلمات الحب البسيطة مثل ’’أحبك‘‘ وبين كلمات أخرى تشعر فيها الزوجة أن يحبها فقط من أجل مظهرها أو جسدها أو أدائها في الفراش.

وهذا في الغالب ظلم للرجل الذي يعبر عن مشاعره بالطريقة التي يعرفها لا بالطريقة التي تريدها المرأة.

لذا عليك كزوجة أن تتقبلي طرق زوجك في التعبير عن حبه سواء كانت مثالية أو منقوصة.

يحبّ تجربة أشياء جديدة في العلاقة الحميمة

من علامات رضا الزوجة عن زوجته في الفراش أنّ اللقاء الجنسي يصبح مجالًا للرجل لتجربة الأشياء الجديدة والغريبة التي يسمع بها.

فالرجل الذي يشعر بالثقة في زوجته وفي انفتاحها على العلاقة الحميمة قد يفاجئها بين مدة ومدة بتصرفات غير مألوفة ويطالبها بتجربة أوضاع وهيئات مختلفة عمّا اعتادا عليه.

هذه نقطة هامة جدًا تكشف بشكل حقيقي عن تقييم الزوج للعلاقة الحميمة مع زوجته.

عل يعتبرها مجرد وظيفة من وظائفه كزوج؟

أم ينظر إليها كفرصة للاقتراب من زوجته؟

وهنا يصبح واجب الزوجة أن تتقبل هذا الانفتاح من زوجها وأن تدعمه وتشجعه عليه.

ففي كل مرة يشعر فيها الزوج بترحيب زوجته للقيام بالأمور الجديدة والمختلفة في العلاقة الحميمة فإن هذا يذيب الجليد بينهما ويرفع أسوارًا من الحرج وانغلاق كل منهما على نفسه.

ليس هذا فحسب بل إن قبول الزوجة لاقتراحات الزوج المتعلقة بالعلاقة الحميمة يفتح لها الطريق لتقترح هي بدورها سواء في أمور الجماع أو غيرها من شؤون الحياة.

لا يقيم علاقات عاطفية مع نساء أخريات

من علامات إخلاص الزوج لزوجته ورضاه عن الحياة الجنسية بينهما أنّه لا يقيم علاقات عاطفية أو جنسية مع امرأة غيرها سواء كانت علاقات شرعية بالزواج أو غير شرعية.

ولا شك أن أهم علامات رغبة الرجل بالزواج من امرأة ثانية عدم اكتفائه جنسيًا بشكل أو بآخر.

حالة الجوع إلى الجنس محرك أساسي عند الرجال للبحث عن نساء أخيرات لتفريغ الشهوة الجنسية حتى ولو في علاقة غير مكتملة مثل التحدث مع نساء على مواقع التواصل الاجتماعي أو على الهاتف.

إخلاص الزوج لزوجته وقناعته بها كامرأة وحيدة في حياته مؤشر جيد على صحة العلاقة الجنسية بينهما.

وإن كان ذلك لا يعني أن تستسلم المرأة لهذا الوضع فتتجمد دون تطوير أو اكتساب مهارات جديدة على الفراش تزيد من تعلق الزوج بها.

قد يهمك: تصرفات الرجل العاشق غير زوجته

يسعى لإرضائك في الفراش

عندما يصل الزوج إلى درجة الشيع الجنسي ويقر بقدرته زوجته على الوصول به إلى ذروة اللذة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة فإنه يسعى بدوره إلى إثبات قدرته لها.

وينعكس ذلك في اهتمامه بإشباعها جنسيًا، والاستجابة لرغباتها المتعلقة بالجماع مهما كانت، بل والقيام بأمور إضافية كي يضمن أن تكون زوجته في حالة رضا عن العلاقة الحميمة.

ويظهر ذلك في أمور عدة يمكن للزوجة ملاحظتها مثل تعمد الزوج إطالة فترة المداعبات قبل الجماع والتواصل اللفظي والبصري مع الزوجة أثناء الإيلاج، وبالتأكيد حرص الزوج على مداعبات ما بعد الجماع مثل التحدث مع الزوجة وملاطفتها واحتضانها لوقت طويل.

وعلى العكس عندما يحرص الرجل على انهاء الجماع بسرعة أو يغادر الفراش بمجرد قضاء شهوته فإن هذه إشارات سلبية إلى عدم رضائه عن العلاقة الحميمة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى