Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

رحلتي إلى ماليزيا أجمل بلاد جنوب شرق أسيا وجولة ممتعة بين جزرها الساحرة

ماليزيا هي إحدى الوجهات السياحية الشهيرة في جنوب شرق آسيا، ومن المعروف أنها بلد غير تقليدية لكن من زارها واستمتع بمناظرها الطبيعية المدهشة وتناول أطعمتها المتنوعة والغريبة على البعض، لذا رحلتي إلى ماليزيا كانت مغامرة مليئة بالتحدي والجولات الشيقة في معظم مزاراتها الرائعة.

رحلتي إلى ماليزيا

السفر إلى ماليزيا بالنسبة لي يعني التعرف على ثقافة جديدة ومختلفة عن أي من البلاد الأخرى، كونها بلد مليئة بالمتناقضات حيث تضم مجموعة من كبيرة من الجزر والشواطئ الساحرة، بالإضافة إلى العديد من الأماكن التاريخية والمدن العصرية التي تتمتع بطراز متطور للغاية يوفر كافة الأجهزة الحديثة والاحتياجات اللازمة لقضاء وقت ممتع، واليوم سنتعرف معًا على أهم الوجهات السياحية في ماليزيا.

المناطق السياحية في ماليزيا

مدينة كوالالمبور

في بداية رحلتي إلى ماليزيا كان التوجه إلى كوالالمبور العاصمة أمرًا أساسيًا، فهي المركز الاقتصادي والثقافي والسياسي حيث تشتمل المدينة النابضة بالحياة على عدد من المعالم الشاهدة على التاريخ القديم والحديث، ما يجعلها تستقطب أفواج كبيرة من الزوار سنويًا.

رحلتي إلى ماليزيا

 

كوالالمبور عامرة بمراكز التسوق المتقدمة وناطحات السحاب هائلة الارتفاع والفنادق الفخمة وأحواض السمك الموجودة في آلاف المعارض البحرية، كما يمكنك مشاهدة حديقة الطيور التي تعد أكبر موطن مخصص للطيور على مستوى العالم، كما بإمكانك زيارة متحف الفنون الإسلامية الذي يعتبر أكبر متاحف جنوب شرق آسيا على الإطلاق.

أبراج بتروناس

تلك الأبراج حققت شهرة واسعة كونها معروفة بارتفاعها الشاهق والذي يقدر بـ 451.9 متر بما يساوي 1.483 قدم،
برجين توأم يتميزان ببنائهما المعماري الفريد الذي يعتبر دليلا واضحا على مدى تقدم مدينة كوالالمبور الأبراج تضم عدد كبير من مراكز التسوق المتطورة، كما يمكنك الصعود إلى أعلى الأبراج والاستمتاع بالمشاهد البانورامية الخلابة فتلك التجربة من أكثر التجارب المثيرة التي قمت بها في رحلتي إلى ماليزيا ، لا يجب أن تفوتك.

رحلتي إلى ماليزيا

كهوف باتو

يعتبر من المناطق الغريبة بالنسبة لي في رحلتي إلى ماليزيا فهي من الأماكن المقدسة الأكثر شهرة هناك بفضل جمالها الفائق، حيث إنها تلة من الحجر الجيري تحتضن في جنباتها عدة كهوف ومعابد مقدسة تملؤها المجسمات الهندوسية الطويلة، والجدير بالذكر أنها سميت بهذا الاسم نسبة لنهر الباتو المتدفق في التل.

رحلتي إلى ماليزيا

مدينة مالاكا

تعد مالاكا من أقدم المدن المطلة على مضيق ملقة، كما أنها عاصمة إقليم مالاكا الماليزي وتتمتع بشعبية تاريخية عظيمة يكفي ان تقوم بالتوجه إلى برج الساعة المذهل والتجول بين ساحاتها وشوارعها، وتناول الأكلات الماليزية الشعبية والدجاج والبطاطس فإن لهم طعم خاص لن تنساه.

رحلتي إلى ماليزيا

مدينة تاريخية مليئة بالتراث الماليزي القديم، حيث كانت من أبرز المراكز التجارية بين دول جنوب شرق آسيا وبقيت هكذا لمدة طويلة يقع بالمدينة الكثير من الوجهات المعمارية المبهرة التي يعود أصلها إلى مجموعة متنوعة من الحقب التاريخية، والشاهدة على طبيعة الحياة بكافة نواحيها الاجتماعية والثقافية التي اعتاد عليها السكان الأصليين منذ القدم، فهي من أهم عوامل جذب الزوار من عاشقي التعرف على تاريخ الأماكن.

رحلتي إلى ماليزيا

ملقا تضم عدد من المتاحف التي تمكنك من استكشاف تاريخ هذا المكان الساحر بدقة، لذا أدرجتها منظمة اليونسكو ضمن قائمة التراث العالمي كما أنها تحتوي على أروع مولات التسوق.

حديقة تامان نيجارا

تلك الحديقة الوطنية هي خيارك النموذجي للاستمتاع بالهواء الطلق أنشأت عام 1938 ميلاديًا، وهي بمثابة محمية طبيعية خلابة بإمكانك ممارسة بعض النشاطات هناك مثل السير لمسافات ممتدة في إحدى أقدم الغابات المطيرة على مستوى العالم، أو استقلال إحدى القوارب الموجودة على أنهار الحديقة.

رحلتي إلى ماليزيا

حديقة تامان نيجارا بها منظر من أفضل المناظر الطبيعية التي تشع بالجمال وتبث روح البهجة بمجرد رؤيتها، حيث أوراق الشجر الخضراء التي تكسو المكان إلى جانب العديد من الزهور النادرة، ولحسن حظي في رحلتي إلى ماليزيا تمكنت من رؤية زهرة الرافليسيا التي تعد أكبر زهرة في عموم العالم، كما أن تلك الحديقة تضم مجموعة من القردة والزواحف والحشرات وأشكال متنوعة من الطيور.

مدينة صباح

تعتبر من أكثر المناطق تنوعًا في ماليزيا بوجه خاص والعالم بشكل عام، حيث تقع في أقصى شمال جزيرة بورنيو تتيح للسياح فرصة التمتع بالغابات المطيرة الواسعة والحياة البرية الفريدة، علاوة على إمكانية الغطس في المياه الساحلية التي تضج بالكائنات البحرية والشعاب المرجانية.

رحلتي إلى ماليزيا

جزر ولاية صباح

تعرف ولاية صباح الماليزية بمالديف جنوب شرق آسيا حيث تمتلك مجموعة من الجزر المتهيئة لاستقبال السياح، والتي لم أستطع مقاومة الذهاب إليها خلال رحلتي إلى ماليزيا لما تنعم به من مياه كريستالية شديدة النقاء والسواحل الرملية الجميلة، إلى جانب إمكانية خوض تجربة الكثير من الأنشطة الترفيهية الشيقة.

بمقدورك أيضًا زيارة حديقة جزيرة تونكو عبد الرحمن البحرية الشهيرة بتارب والاستمتاع برياضة الغطس بين أروع المناظر الطبيعية ورؤية الطيور المتنوعة في جزيرة مانتاناني، فضلًا عن الاستمتاع بالطبيعة البكر والحياة البرية والغطس في جزيرة مابول وجزيرة سيبادان وجزيرة كابالاي، تلك الجزر من أروع البقاع المثيرة للاهتمام في ولاية صباح.

الحياة البرية في صباح

عندما تزور ولاية صباح ستجد نصف مساحة ولاية صباح بلا مبالغة مكسوة بالغابات البديعة، وهي موطن لمجموعة من الحيوانات البرية النادرة والفريدة الأمر الذي ميزها بصورة مذهلة، وجعلها مقصدًا للعديد من محبي السفر والحياة البرية الطبيعية.

رحلتي إلى ماليزيا

وحتى تستمتع بتلك البيئة الساحرة بإمكانك زيارة أحد مراكز التأهيل المقامة على الجزيرة أو عمل رحلة مميزة في نهر
كيناباتانغان، لاستكشاف الحياة البرية في أبهى صورها إلى جانب الغوص مع الشعاب المرجانية والسلاحف الموجودة حول جزيرة السلاحف.

منتجعات بانغكور لوت

إذا كان لديك رغبة في الاستجمام والاستمتاع بقدر من الاسترخاء لن تجد أفضل من جزيرة بانغكور لوت التي تمتاز بإطلالتها الرائعة على المحيط، علاوة على احتضانها لعدد من حدائق النخيل الأخاذة بالإضافة إلى مجموعة من المنازل الواسعة والراقية ذات التصاميم المتميزة، كما يتم توفير الكثير من الخدمات التي تلبي كافة احتياجات السياح ما جعل منها مكانًا فريدًا لا مثيل له للاستمتاع بالهدوء وتصفية الذهن من صخب المدينة.

رحلتي إلى ماليزيا

مرتفعات جنتنج

تعد من أفضل المنتجعات التي تتمتع بشعبية كبيرة في ماليزيا حيث تستقطب آلاف السياح، لما توفره من أنشطة ترفيهية مسلية وشيقة حازت على إعجاب أغلب الزائرين ما شجعهم على زيارتها مرارًا وتكرارًا منتجع التل الشعبي يقع في جبال
titiwangsa الماليزية، ويعتبر الوصول إليه غير شاق على الإطلاق حيث يقع على بعد ساعة واحدة بالسيارة من العاصمة كوالالمبور.

رحلتي إلى ماليزيا

كما يمكنك الوصول إليه من خلال التلفريك جنتنغ والذي تبلغ مسافته حوالي 3.38كم، ما يجعله التلفريك الوحيد الذي يتسم بهذا الطول وهذه السرعة في جنوب شرق آسيا، لذا يعتبر من أكثر التجارب المثيرة التي يمكن خوضها وسط المشاهد الطبيعية من على ارتفاع 1740م تقريبًا.

يشتمل المنتجع على مجموعة رائعة من أماكن التنزه والفنادق الفخمة التي توفر جميع الخدمات بأعلى جودة، ما يضمن لك إقامة ممتعة ومريحة، كما أنه يقيم عدد من السهرات الموسيقية التي تجذب العديد من الزائرين الشباب الراغبين في قضاء إجازة نهاية الأسبوع في مكان مثالي.

مسجد الكريستال

إحدى أشهر المزارات السياحية الدينية التي حرصت على زيارتها أثناء رحلتي إلى ماليزيا لما يتصف به من تصميم غير مألوف وفخم للغاية، حيث تم تأسيسه من الصلب والزجاج والكريستال الخالص ما جعله تصميمًا استثنائيًا يبهر من كل توجه إليه.

رحلتي إلى ماليزيا

أنشئ المسجد في مدينة كوالا ترغكانو شمال شرق البلاد عام 2066 م بقرار من السلطان ميزان زين العابدين واستغرق عملية التأسيس حوالي عامين حتى تم افتتاحه عام 2800 ميلاديًا، يجتذب المسجد آلاف الوافدين بالأخص المسلمين الذين يتوجهون إليه بغرض الاستمتاع بفنه المعماري النادر.

مدينة بوكيتينغي

منطقة صغيرة توجد بالقرب من مرتفعات جننتينج، وهي بمثابة محطة شعبية يتوجه إليها الكثير من الزوار الراغبين في ممارسة الأنشطة الترفيهية، تلك المدينة تتمتع بأبنية معمارية مشيدة على أحدث التصاميم الهندسية المستوحاة من الطراز الأوروبي حيث تجد الأبنية المتراصة بجانب بعضها البعض بصورة، متناسقة ومرتبة تجذب الأنظار كما يوجد بها برج الساعة الذي حدثتكم عنه قبل قليل ما جعلها من أبرز الوجهات السياحية في ماليزيا.

مرتفعات كاميرون

قبل رحلتي إلى ماليزيا كنت قد سمعت عن تلك المرتفعات حيث إنها إحدى أشهر المنتجعات على مستوى العالم، فهي بمثابة جوهرة لا تقدر بثمن تقع بين الجبال وحقول الشاي التي تقتطع مساحات شاسعة، علاوة على باقة خلابة من أروع الأزهار النادرة جدا والمعرضة للانقراض والتي تتسم بألوانها الزاهية الرقيقة وأريجها القوي الجذاب، ما جعل من تلك المنطقة مكانًا نموذجيًا للتنزه وتصفية الذهن.

رحلتي إلى ماليزيا

مكان خلاب لممارسة رياضة المشي لمسافات بعيده وسط أجمل المشاهد الطبيعية، فضلًا عن توفر الفنادق الفخمة التي تستوعب أعدادًا هائلة من الوافدين ما يمكنك من الإقامة هناك وقضاء عطلة ممتعة بمنتهى اليسر.

جزر فرهنتين

تتكون من عدة جزر جميلة وساحرة توجد في ولاية ترغانكو على مسافة عشرة ميل من شبه جزيرة ماليزيا وتمكنك من رؤية المناظر الطبيعية البديعة، ما جعلها تستقطب أعدادا غفيرة من الزوار العاشقين للأجواء الهادئة بعيدا عن ضجيج المدينة تحتوي جزيرتين أساسيتين، وهما فرهنتين بيسار وفرهنتين كيسيل.

رحلتي إلى ماليزيا
إن كنت ترغب في الحصول على الخصوصية، بإمكانك انتقاء أي من الجزر الأخرى الصغيرة المتاحة في تلك المنطقة جميعها تتباهى بالسواحل الرملية والمياه الصافية والأجواء المعتدلة، إلى جانب تميزها بحياة بحرية وفيرة بإمكانك الاستمتاع بها من خلال ممارسة الأنشطة المائية مثل الغوص والتزلج على الماء وركوب القوارب وغيرها من النشاطات الجميلة، فضلًا عن التحول بين الغابات الطبيعية الساحرة.

إلى هنا تنتهي رحلتي إلى ماليزيا الغنية بالوجهات السياحية الممتعة والمتنوعة، وكان أفضل ما بها أن معظم مناطق اجتذاب السياح كانت تقع على مسافة قريبة من بعضها البعض ويسهل الوصول إليها، فما رأيك بزيارتها العطلة القادمة؟

قد يهمك أيضا: رحلتي إلى تايلاند الشهيرة بأرض الابتسامات وزيارة لأبرز وجهاتها السياحية

أو رحلتي إلى اليابان أرض الشمس المشرقة وتقرير عن أفضل أماكنها السياحية

عن الكاتب

هبه أبو الغيط

مدونة مصرية أهتم بالدراسة في مجال العناية بالجمال والمستحضرات الطبية والتجميلية لا أبخل على متابعيني بأي معلومة أو سر من أسرار هذا المجال، لذا إن كنتِ من الشغوفات بمعرفة كل ما هو جديد تابعيني هنا في مجلة رقيقة.

اكتب تعليق

(x)