Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

رحلتي إلى طرابزون مغامرة من الخيال على أرض الواقع

طرابزون هي بلد الجمال والسحر وملتقى العشاق والوجه السياحي الأشهر في تركيا، إن زرتها مرة ستتمنى تكرار الزيارة آلاف المرات روعة المناظر السياحية في تلك المدينة الجميلة تشعرك بأن كل شيء صامت وساكن إلا خيالك وعينيك لا تتوقف عن الاستمتاع بما تشاهده، فضلًا عن المعالم الأثرية التي تعكس حضارة تركيا العريقة وهذا ما تميزت به رحلتي إلى طرابزون التي تضمنت الكثير والكثير.

رحلتي إلى طرابزون

ما سمعته عن تلك المدينة من رحلات الآخرين وتجاربهم وما قرأته عنها كان الحافز الأساسي لزيارتي لها، فهي تصنف من أجمل المدن التركية التي يفضلها العديد من الزوار ويقصدها السياح للاستجمام والاستمتاع بمشاهدها الطبيعية البديعة، كما أنها من أكبر المدن التي تقع شمال شرق تركيا تطل على البحر الأسود، ما جعل منها منطقة مثالية لقضاء وقت ممتع بعيدًا عن الضغوط والضوضاء والزحمة.

طرابزون تسحر قلب كل من زارها بفضل طبيعتها النادرة التي تريح النفس وتبهج الروح إلى جانب عبق تاريخها الذي يرجع جذوره إلى قرون مضت، لذا سوف أخذك في جولة شيقة عبر رحلتي إلى طرابزون لتتعرف من خلالها على أجمل المزارات، والمقاصد السياحية والترفيهية في تلك الولاية الخلابة.

المزارات السياحية في طرابزون

تتنوع الوجهات السياحية في طرابزون بين بحيرات ومغارات وجبال ومعالم أثرية لذا إليك الدليل السياحي الآتي: –

مغارة تشال Cal Mağarası

تعتبر مغارة تشال من أجمل المزارات التي شاهدتها في رحلتي إلى طرابزون حيث إنها من أجمل مغارات قرية تشال الواقعة في منطقة الجنوب الغربي، ويرجع السبب إلى تميزها بعدد من الظواهر الطبيعية التي ساعدت في تشكيل المغارة بهذه الصورة المنحوتة طبيعيًا، حتى صارت بهذا الشكل الخلاب.

رحلتي إلى طرابزون

يوجد داخل المغارة عدد من الممرات الواسعة، لذلك فهي ثاني المغارات الكبرى في العالم وتختلف نسبة الماء في المغارة حيث تتغير تبعًا لفصول العام، حتمًا سوف تكون مغامرة مميزة لدى زيارتك لتلك المغارة.

مسجد آيا صوفيا Hagia Sophia

في القدم كان هذا المعمار الفخم هو كنيسة القديسة صوفيا كنيسة الروم الأرثوذكس، وبعد الفتح العثماني تحولت إلى مسجد بأمر من السلطان محمد الثاني حاكم طرابزون حينذاك يعد هذا المبنى مثال نموذجي للعمارة البيزنطية المتميزة، في وقتنا الحالي يعتبر من أهم المتاحف التي تضم الكثير من الجداريات المنقوشة واللوحات فائقة الروعة وكان يستخدم من قبل القوات الروسية خلال الحرب العالمية الثانية كمشفى ومخزن، ما جعله مبنى متدهور يحتاج إلى الترميم والتجديد بشدة.

رحلتي إلى طرابزون

يتكون آيا صوفيا من ثلاث بلاطات وثلاث أروقه والكثير من اللوحات الجدارية فضلًا عن الزخارف الفنية المسيحية التي تملأ معظم أنحاء هذا المبنى، كما أنه هناك إبراز الفن الإسلامي والفن المعماري الهندسي من خلال القرميد والسقف المقبب والميداليات المتشابكة بشكل هندسة غاية في الحرفية والمهارة، كما أن البلاط يحتوي على نقوس الهلال والنجوم والعديد من النقوش الأخرى التي تشهد على عراقة وأصالة معمار آيا صوفيا في الحقبة السلجوقية.

بحيرة اوزنجول Uzungöl

إن كنت من المغرمين بالمناطق الطبيعية البديعة، وتعشق مشاهدة أسراب الأسماك وهي تسبح المياه الصافية أنصحك بالتوجه إلى بحيرة اوزنجول التي تحمل شهرة واسعة في تركيا، حيث تقع في قرية أوزنجول هذه المنطقة التي تحتضنها الجبال الشاهقة وتستقطب إليها الزوار من كل بقاع الأرض، تقدر المسافة بين مدينة طرابزون وبحيرة أوزنجول حوالي 99 م.

رحلتي إلى طرابزون

هناك العديد من سبل الانتقال المخصصة لذلك بسبب إقبال الزوار على التوجه إلى تلك البحيرة الرائعة وقوعها بين المرتفعات الجبلية والغابات الكثيفة والضباب، جعل منها بحيرة متفردة بموقعها الجغرافي المميز ليس هذا فقط، بل تستطيع الجلوس في أحد المطاعم المتوفرة هناك وتناول أشهى أنواع الأسماك خصوصًا السلمون.

قد يهمك أيضًا: اوزنجول تركيا قطعة من الجنة على الأرض فما السر وراء شهرتها بذلك؟

منطقة صامويلا Sumela

إن كنت من محبي المناظر الطبيعية بإمكانك قضاء وقت رائع في منطقة صامويلا مع عائلتك أو أصدقائك، حيث إنها تحتوي على قلعة عتيقة تحتوي على مجموعة من القطه الأثرية يرجع تاريخها إلى آلاف الأعوام، كما أنه منطقة عامرة بالمتنزهات الجميلة والشلالات الطبيعية المبهرة والأشجار الكثيفة، بمقدورك قصدها في أي وقت الحصول على قسط من الاسترخاء وتهدئة الأعصاب في الهواء الطلق.

رحلتي إلى طرابزون

صامويلا من المناطق القريبة وليست مكلفة فقط باستطاعتك الانتقال إليها بالسيارة للاستمتاع بالأجواء الصافية وممارسة رياضة المشي بين الأشجار، هذا بالإضافة إلى احتوائها على كم ليس بالقليل من المطاعم الفاخرة التي تقدم ألذ المأكولات من مختلف المطابخ العالمية، بالطبع لن تندم على زيارة تلك المنطقة المميزة في طرابزون.

حي البازار Trabzon’s bazaar

إذا كنت من هواة التسوق فحتمًا سيتناسب معك حي البازار حيث يمكنك شراء الهدايا التذكارية والاستمتاع بتجربة تسوق غير معتادة، بفضل توفر كافة متطلباتك بأسعار مناسبة بشكل كبير لا تقارن بأي حي آخر يحتوي هذا المكان على العديد من المحال التجارية لبيع الملابس والاكسسوارات والأحذية وغيرها، بالإضافة لعدد من المطاعم الجميلة لذلك يعد حي البازار من أكثر الأماكن الجاذبة للسياح لما يمتاز به من منتجات وسلع لا تضاهى.

قصر أتاتورك Atatürk Köşkü

يعد من القصور التاريخية الموجودة في طرابزون، لكن من أكثر المعالم الغريبة التي رأيتها على مدار رحلتي إلى طرابزون حيث إنه يمتاز بتصميم مختلف عن معظم القصور الأخرى، بالإضافة إلى تصميم مجموعة من المتنزهات والحدائق بالقرب من القصر بصورة غريبة كذلك لم أرى مثلها كثيرًا.

رحلتي إلى طرابزون

يوجد قصر أتاتورك من منطقة سوغ كسو، وقد تم تشييد هذا البناء مع وضع العديد من المقتنيات الأثرية والقديمة به لذا يهتم كم من الزوار بزيارته واتخاذ الصور التذكارية فيه ويرجع تأسيس قصر أتاتورك إلى القرن التاسع عشر، فهو من أعتق القصور الأثرية في ولاية طرابزون وتركيا بشكل عام.

مرتفعات السلطان مراد

تخيل ذاتك واقفًا أمام بحرًا، ولكنه بحر على غير المتوقع فهو بحر من الغيوم هذا المشهد ليس شيًئا من الخيال، كونه حقيقي بالفعل من خلال قمة مرتفعات السلطان مراد الموجودة في طرابزون حيث تسير الغيوم من حولك وتحيط بك السحب في منظر أقرب للأحلام، كما بإمكانك كذلك الاستمتاع بوقت ولا أروع بين سكان القرية الودودين والاحتفال معهم بحفلات السهر وحضور المناسبات الليلية.

رحلتي إلى طرابزون

هناك أيضًا بعض الأنشطة الترفيهية التي يمكنك ممارستها مثل التخييم، وصعود القمم الجبلية والمرتفعات، والتجول بين الغابات الكثيفة، علاوة على رؤية الحيوانات البرية مثل الغزلان الجميلة، ما جعل هذه المرتفعات وما حولها من أجمل المزارات السياحية في رحلتي إلى طرابزون الساحرة.

بحيرة سيراجول Sera gölü

بحيرة جذابة تقع على مسافة خمسة وعشرين كيلومتر مربع من طرابزون ويتواجد بها العديد من المقاهي والمطاعم التي تدهشك بإطلالتها على البحيرة، كما يمكنك رؤية الجبال المحيطة لها فهي منطقة مثالية لقضاء وقت مسلي وممتع مع الأسرة، لا تنسى التقاط الصور الفوتوغرافية عند القيام بجولة رائعة في تلك البحيرة حتى تسجل تلك اللحظات الشيقة.

رحلتي إلى طرابزون

منطقة جومو شاني Gümüşhane

جومو شاني هي منطقة معروفة بطرابزون، تمتاز بتقاليدها وعاداتها التي توارثت عبر حضارتين متتابعتين وأشهر ما بها هو الفضة بفضل ما تم اكتشافه من مخازن الفضة الموجودة في باطن الأرض على مر القرون والعصور حتى أن لقبت ببلد الفضة، إن كنت ممن لديهم الشغف الحقيقي في التعرف على الحضارات والأماكن السياحية فلا تفوتك زيارة منطقة جومو شاني، فهي من أكثر الوجهات السياحية التي شعرت بها بعبق الأصالة والتاريخ أثناء رحلتي إلى طرابزون البديعة.

رحلتي إلى طرابزون

 

قلعة طرابزون

توجد تلك القلعة شمال طرابزون وتطل على ساحل البحر الأسود، وكانت وظيفتها قديمًا هي صد هجمات الأعداء ولكن الآن هي مزار سياحي هام في هذه المدينة حيث يمكنك رؤية النقوش والتصاميم الزخرفية ذو الطابع العثماني، علاوة على الاستمتاع بالمنظر الخلاب للبحر الأسود من أعلى القلعة إلى جانب تناول مشروب على إحدى المقاهي الموجودة حول القلعة خلال جولتك، للتعرف أكثر على هذا العصر.

رحلتي إلى طرابزون

قرية آيدر Ayder

من القرى الجميلة في ولاية طرابزون والتي تستحق زيارتها، حيث تقع على مسافة 200 كيلومتر مربع من طرابزون
ما يقارب حوالي ساعتين من الزمن تمتاز الشلالات المذهلة والقمم الجبلية وأشجار الصنوبر على مد بصرك، وأكثر ما تشتهر به تلك القرية هو العسل الطبيعي الأصلي وكذلك وجود الينابيع الحارة التي يعتقد سكانها أنها تساهم في الشفاء من بعض الأمراض مثل الجروح وأمراض المفاصل.

رحلتي إلى طرابزون

شواطئ طرابزون

أن تعبت من الأجواء الحارة، في ولاية طرابزون عدد من الشواطئ الرائعة التي يمكنك التوجه إليها للاستمتاع بسحر الطبيعة مثل شاطئ تشارشي باشي، وارسين، وأكتشاكالي، وكاليجيك، وبيشيكدوزو، وجميعا سواحل بحرية جيدة مع اختلافات بسيطة، كما يمكنك القيام ببعض الأنشطة الترفيهية مثل السباحة والغوص واستقلال القوارب وغيرها من الرياضات المائية، بالإضافة إلى القفز بالمظلات وهي من الأنشطة التي انتشرت بشكل كبير في وقتنا الحالي.

رحلتي إلى طرابزون

بعد أن انتهيت من التجول بمعظم الوجهات السياحية الجميلة في تلك المدينة الممتعة عدن إلى ميناء طرابزون وقمت بجولة شيقة للاستمتاع أكثر بهذه المدينة، يجدُر بالذكر أن خدمة النقل من وإلى الميناء توفر خدمة الانتقال بسيارة خاصة تستقلها بمفردك، كما لا تتضمن تلك الجولة في إطار تكلفتها رسوم دخول أي رسم لأي من تلك الأماكن ولا تتضمن كذلك مصروفات الطعام أو الشراب.

أفضل ما تُتيحه تلك الجولة هو التمتع بوقت مفعم بالاستجمام والراحة بعيدًا عن ازدحام المدن الكبرى وصخب شوارعها، كما تتيح لك فرصة التعرف على ثقافات المدينة المتعددة خلال الحقب الزمنية.

رحلتي إلى طرابزون كانت بمثابة عطلة من الأحلام بين سطور كتاب ألف ليلة وليلة، فكانت مزيجًا بين المنتجعات الخلابة مثل منتجع حيدر نبي الذي كان عبارة عن مستودع للمشاهد الطبيعية التي لا تنسى والبحيرات، والمناطق السياحية مثل المرتفعات والقرى ومسجد جولبهار وغيرها، فمظاهر البهجة والمتعة جزء لا يتجزأ من تلك الولاية.

قد يهمك أيضًا: رحلتي إلى بودروم المدينة التي لا تنام وأهم المعالم السياحية والأنشطة الترفيهية بها

أو رحلتي إلى أنطاليا أجمل المدن التركية وأروع مزاراتها السياحية

عن الكاتب

هبه أبو الغيط

كاتبة مصرية هواياتي الرسم وأعمال الديكور والديكوباج، أعشق الكتابة وقراءة الروايات وتصوير المناظر الطبيعية، أهتم بالدراسة في مجال العناية بالجمال والمستحضرات الطبية والتجميلية.

اكتب تعليق