Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

رحلتي إلى الصين وجولة متميزة في أشهر البلاد الصناعية في العالم

الحضارة الصينية واحدة وأقدم الحضارات على مر التاريخ، حيث تَضُم العديد من المعالم السياحية والآثار العريقة التي تستقطب عدد غفير من الزوار على مدار العام إلى جانب المناظر الطبيعية الآسرة، لذا سأتناول معكم في هذا المقال رحلتي إلى الصين أبرز المقاصد السياحية والتاريخية التي شاهدناها عبر هذه الرحلة الشيقة.

أبرز الوجهات السياحية التي شملتها رحلتي إلى الصين

سور الصين العظيم

من منا لم يسمع عن سور الصين العظيم كونه أحد عجائب الدنيا السبع، فهو عبارة عن سور يمتد على الحدود الشمالية والشمالية الغربية لجمهورية الصين الشعبية بدايًة من منطقة تشنهوانغتاو التي تقع على خليج بحر بوهاي الشهير بالبجر الأصفر من ناحية الشرق حتى منطقة غاوتاي التي تقع في مقاطعة غانسو غربًا، كما تم تشييد سور آخر حتى الجنوب بدايًة من بكين حتى هاندن.

رحلتي إلى الصين

سور الصين العظيم تم بناؤه قديما تحديدًا في القرن الرابع ق.م يدويًا بدون استخدام آلات البناء، ويُعدّ أطول بناء في العالم على مر التاريخ حيث يمتد لحوالي 6400 كم لذلك كان في القدم الدرع الواقي لحدود الصين الشمالية ضد هجمات الأعداء والغزاة، بينما في وقتنا الحالي صار من أشهر علامات الصين وأبرر وجهاتها السياحية يجتذب سنويًا ما يقرب من مائة وثلاثين مليون سائح من جميع بلاد العالم.

جيش تيراكوتا أو ضريح الإمبراطور

لقب هذا المكان بجيش الطين في مدينة زيان أو شيان التي تقع شمال غرب الصين، وقد تم تأسيسه بقرار من كين شين هوانج أول أباطرة الصين ليدفن بها بعد وفاته، وحينذاك أمر بعمل جميع التماثيل من الطين أو الفخار الصيني وبملامح مختلفة تمامًا وقد حدث ذلك ببراعة مذهلة.

شارك في بناء هذا الجيش خوالي سبعة مليون فرد لإقامة آلاف التماثيل المصنوعة من الطين، وبالفعل يتم نحتهم بملامح غير متشابهة على الإطلاق ودقيقة بدرجة ممتازة ووضعت في أفران تبلغ درجة حرارتها ما يقارب ألف درجة مئوية، ثم تودع في الهواء حتى تبرد وتلون.

رحلتي إلى الصين

تم إقامة ذلك الضريح ببراعة فائقة تجعل من الصعب على أي مرء اكتشافه، وهذا ما حدث بالفعل على مدار سنوات عدة لكن تم اكتشافه بالصدفة عام 1974م عندما قام مجموعة من المزارعين بحفر بئر، ومن هنا تم اكتشاف ذلك الجيش العملاق من خلال ثلاث حفر وتضم ثمانية آلاف مقاتل مع إداريين وعدد من الموسيقيين ومائة وثلاثين عربة وخمسمائة وعشرين حصان، ويتوقع الباحثون اكتشاف المزيد من الحفر التي تضم آلاف الجنود في الأعوام المقبلة.

ضمت منظمة اليونسكو صريح تيراكوتا إلى قائمة التراث العالمي عام 1987 بفضل قيمته الإنسانية والتاريخية التي لا تضاهى، ويجدر بالذكر أن السلطات الصينية فتحت بعض الأماكن المحدودة للجماهير لكن تمنع التصوير نهائيا داخل هذا الضريح.

قصر بوتالا

إحدى الأماكن السياحية الشهيرة التي توجهنا إليها في رحلتي إلى الصين فهو عبارة عن مجموعة من القصور المصممة على هيئة قلاع، مشيدة أعلى قمة جبل هونغشان الذي يقع بمدينة لاسا يرجع تاريخ قصر بوتالا إلى أكثر ألف وثلاثمائة عام قد بدأ تشييده في القرن السابع، حيث يعبر عن فخامة الأبنية التاريخية في الصين بل والعالم ما بين المعابد والقصور والقلاع.

رحلتي إلى الصين

ارتفاع هذا القصر يبلغ 3700 مترًا عن مستوى سطح البحر أما عن المساحة فحوالي 3700 متر، والطول من ناحية الشرق إلى الغرب نحو 360 م والعرض من الشمال إلى الجنوب 270 م، بات قصر بوتالا مقرا لـ الدالاي لاما للغدد من السنوات الذي هرب إلى الهند بعد الغزو على الصين عام 1959.

ميناء فيكتوريا

ميناء طبيعي يتواجد بين شبه جزيرة كولون وجزيرة هونج كونج، لعب هذا الميناء دورًا رئيسيًا في تأسيس مستعمرة بريطانية في هونج كونج بفضل موقعها الاستراتيجي كونها تطل على بحر الصين الجنوبي، إلى جانب عمق مياهها أما الآن فهي أحد المراكز التجارية العالمية فقد شهد.ميناء فيكتوريا على مر تاريخه الكثير من مشاريع الاستصلاح المقامة على جانب ضفَتيه، لكنه ما زال يقوم بدوره في تمرير آلاف السفن الدولية سنويًا.

رحلتي إلى الصين

لا يشتهر ميناء فيكتوريا بذلك فقط بل يشتهر أيضًا بمناظره الساحرة، حيث إنه من أكثر معالم استقطاب السياح في مدينة هونج كونج كونه يقع في قلب أراضي المنطقة الحضرية، كما يستضيف عرض الألعاب النارية السنوي بالإضافة إلى مجموعة من المنتزهات والمزارات السياحية.

القصر الإمبراطوري

رحلتي إلى الصين تضمنت هذا القصر الرائع حيث يقع في قلب مدينة بكين ويحده شمالًا ميدان تيانانمن، ويعرف بالمدينة المحرّمة قديمًا كان مقر إقامة الأباطرة من أسرة مينغ، يليها أسرة تشينغ تم تأسيسه على مدار أربعة عشر عامًا بداية من عام 1406م حتى عام 1420م يضم عددا كبيرا من القطع الأثرية، ما يقرب من مليون قطعة فنية نادرة ما جعله في يومنا الحاضر متحفًا ضخمًا يمزج بين الفن المعماري والتحف الإمبراطورية العتيقة والفنون القديمة، يجدر بالذكر أن منظمة اليونسكو ضمته إلى قائمة التراث الثقافي العالمي.

رحلتي إلى الصين

 

نهر لي كروز

من أجمل أنهار الصين التي شاهدناها في رحلتي إلى الصين فهو ممتد من يانغشو إلى قويلين نهر لي كروز، مليء بالمناظر الطبيعية الساحر خاصة التلال المدهشة والمنحدرات الشديدة والقرى الريفية الزراعية المبهجة، والكهوف الجميلة هذه المشاهد لن تنساها ذاكرتك على الإطلاق.

رحلتي إلى الصين

جبل هوانغ

هذا الجبل أو الجبل الأصفر كما يطلقون عليه أحد المزارات السياحية الأساسية في الصين، كونه عبارة مجموعة جبال تقع في شرق الصين ستجد بتلك المكان بعض الحيوانات والأشجار مثل شجر الصنوبر والجدير بالذكر أن قمم هذه الجبال من الجرانيت وتأخذ أشكال غير تقليدية على هيئة وجهات، في وقتنا الحالي تلك المنطقة انشق بها عدد من الممرات لسير العربات وتسهيل انتقال الزوار إلى قمم الجبال للاستمتاع بأروع المناظر الطبيعية.

رحلتي إلى الصين

كهوف موقاو

كهوف عتيقة وقديمة يعود ماضيها إلى ما قبل ألف وستمائة عام وتتواجد في منطقة قانسة الواقعة في الجزء الشمالي الغربي من الصين، تحتوي تلك الكهوف على مجموعة من النقوش الجدارية القديمة تضم الكهوف أكثر من 2000 وحدة من القطع المنحوتة الملونة، ومساحة 45 ألف متر من النقوش الجدارية والرسومات في ما يزيد عن 730 كهف ممتد على طول الهضبة بنحو 1600 متر.

رحلتي إلى الصين

كهوف موقاو تعرضت العديد من الرسوم الجدارية الموجودة بها إلى التدهور المتمثل في التضاؤل، وفصل الجدران، والتساقط على الرغم أن أغلب الكهوف مغلقة أمام الزوار سواء المحليين أو السياح، لكن تم إدراج الكهوف في قائمة التراث العالمي من قبل منظمة اليونيسكو عام 1987م.

تمثال ليشان بوذا العملاق

يقع جنوب محافظة سيشوان عند نقطة التقاء ثلاث أنهار على مسافة قريبة من منطقة ليشان، حيث سمي بهذا الإسم نسبة لهذه المدينة شيد ذلك التمثال خلال الحقبة الزمنية التي ترأست بها سلالة تانغ الحكم في الفترة ما بين 618م إلى 907 م، يعتبر ليشان بوذا أكبر مجسم منحوت في الصخر على مستوى العالم.

رحلتي إلى الصين

ضُمت المنطقة الموجود بها تمثال ليشان بوذا العملاق إلى قائمة التراث العالمي من قبل منظمة اليونسكو عام 1990، وعلى الرغم من الزلزال والكوارث الطبيعية التي حلت بالصين عام 2008م إلا أن التمثال لم يتضرر.

حي بودونغ

يقع شرق نهر هوانغبو في شنغهاي التي تعتبر أهم مراكز الصين الاقتصادية، تملؤه ناطحات السحاب شاهقة الارتفاع مثل برج لؤلؤة الشرق، وبناية جين ماو، وبرج شنغهاي العالمي.

رحلتي إلى الصين

وفي نهاية جولتي و رحلتي إلى الصين قد تعرفنا على نبذة مختصرة عن بعض الأماكن السياحية الرائعة في الصين فهل ستزورها قريبًا.

قد يهمك أيضًا: رحلتي إلى الهند بلد الألوان المبهجة والمناظر الطبيعية الخلابة

أو رحلتي إلى سويسرا وتجربة فريدة بالصور من أشهر البلاد الأوروبية الساحرة

عن الكاتب

هبه أبو الغيط

كاتبة مصرية هواياتي الرسم وأعمال الديكور والديكوباج، أعشق الكتابة وقراءة الروايات وتصوير المناظر الطبيعية، أهتم بالدراسة في مجال العناية بالجمال والمستحضرات الطبية والتجميلية.

اكتب تعليق