Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

رحلتي إلى الأقصر بلد أشهر الملوك والملكات عبر التاريخ وجولتي السياحية بها

أرصد لكم اليوم رحلتي إلى الأقصر إحدى أجمل المحافظات المصرية، كونها تتمتع بالأجواء الدافئة والعديد من المناطق السياحية الأثرية والأنشطة الترفيهية المختلفة عن البلاد الأخرى، فهي خليط من عبق وأصالة الماضي وحداثة هذا العصر لما بها من فنادق متميزة ومطاعم رائعة لن أطيل عليكم الحديث، هيا بنا نتجول بين جنبات تلك المحافظة التاريخية الجميلة.

رحلتي إلى الأقصر

أفضل وقت لزيارة الأقصر في فصلي الخريف والشتاء، للاستمتاع بالجو الدافئ الذي يمتاز به صعيد مصر خلال موسم الشتاء، لذا تستعد المحافظة بشكل كبير لاستقبال السياح القادمين إليها من معظم دول العالم في الأيام المقبلة، تقدم الأقصر برنامج سياحي مفعم بالمزارات السياحية من أماكن أثرية ومعابد وفنادق عريقة ومطاعم مميزة ورحلات نيلية ليس لها مثيل، بالإضافة إلى جولات رائعة بعربات الحنطور ومغامرات شيقة بالبالون الطائر.

رحلتي إلى الأقصر

تبتعد الأقصر عن القاهرة بمسافة 670 كم وعن أسوان بحوالي 220 كم، وترتبط بمحافظات مصر من خلال شبكات مواصلات متعددة برية ونيلية وجوية، الطريق البري بالقطار والسيارات قد تستغرق المسافة من ثماني إلى أثنى عشر ساعة، أما الجوي لن تستغرق أكثر من ستين دقيقة، كما ترتبط بباقي المدن المصرية السياحية مثل الغردقة وشرم الشيخ بشبكة مواصلات جوية وبرية، ما يجعل الوصول إليها هينًا على السياح عند تنفيذ برنامجهم السياحي لزيارة معالم مصر.

المعالم السياحية في الأقصر

دائمًا ما تردد على أسماعنا أن الأقصر وحدها تحوي ثلث أثار العالم وهي كذلك بالفعل، حيث تضم العديد والعديد من المعالم الأثرية التي ترجع أصولها إلى الحقبة الفرعونية التي لا ينتهي الحديث عنها وأهمها ما يلي:

معبد الكرنك

يعد من أشهر المعابد على مستوى العالم وليس الأقصر فحسب، وكلمة كرنك في اللغة الفرعونية القديمة تعني الحصن المنيع حيث شيده القدماء المصريون على النيل بشكل مباشر حتى يصبح كحصن لتأمين البلاد ولكل من يبحث عن ملاذ آمن، كما يعتبر من أكبر دور العبادة في تلك الحقبة الزمنية.

رحلتي إلى الأقصر

بناء معبد الكرنك بمثابة شاهد مثالي على تقدم فن العمارة وتأريخ للحضارة الفرعونية العريقة، ويمتاز ذلك المكان بطريق أثري يدعى طريق الكباش نسبة للتماثيل الأثرية المنحوتة على شكل كباش يقام به حفلات مساءً حفلات الصوت والضوء عبر استعمال المؤثرات الضوئية والبصرية والصوتية، لتروي تاريخ هذا المكان ما جعله من أفضل المعالم التي زرتها خلال رحلتي إلى الأقصر والجدير بالذكر أن معبد الكرنك يحتوي على عشر صروح ملكية.

رحلتي إلى الأقصر

رحلتي إلى الأقصر

ومن الطقوس الغريبة في هذا المكان هي الأساطير والروايات الموروثة التي تحكى عن البحيرة والجعران المقدس المرتبطان بمعابد الكرنك واحنفالات تعامد الشمس على الإله أمون، ويقبل عليهما الزائرون من كافة الجنسيات في العالم.

البر الغربى

من منا لم يسمع عن البر الغربي تلك المنطقة التاريخية التي تضم منطقة القرنة ومنطقة هابو والكثير من القطع الأثرية الهامة، مدينة هابو مليئة بمجموعة من الصروح الأثرية ولكن أكثرها شهرة هو المعبد الجنائزي لرمسيس الثالث الذي يعتبر من أهم وأعظم معابد الأسرة العشرين، وقد عرف في مصر القديمة بقصر ملايين السنين لملك مصر السفلى والعليا.

رحلتي إلى الأقصر

هذه المنطقة تحظى بعشق ملايين السياح حيث تشهد إقبال هائل خاصة في موسم الشتاء، للاستمتاع بالمقابر والمعابد الفرعونية مثل معبد الرمسيوم، ووادي الملوك والملكات، ومعبد الدير البحري، وتمثالي منمون الموجودة حتى الآن رغم اختلاف العصور ومرور آلاف السنين يتم استقبال الوافدين إليها من الثامنة صباحًا وحتى السادسة مساء يوميًا

معبد حتشبسوت

قصة الملكة حتشبسوت كانت قصة ملهمة للكثيرين على مر العصور وحتى الآن، لأنها كانت أول ملكة فرعونية تقود دفة الحكم على مصر وكان معبدها بالدير البحري بمثابة تحفة معمارية نادرة ومتفردة بصورة لا تكرر يقع المعبد في البر الغربي، حتشبسوت كانت الابنة الكبرى لفرعون مصر تحتمس الأول وأشهر ملكة في التاريخ الفرعوني القديم، كما أنها خامس حكام أو فراعنة الأسرة الـ 18 وكانت فترة حكمها التي تميزت بالرخاء والسلام تبدأ من 1503 قبل الميلاد حتى سنة 1482 قبل الميلاد.

رحلتي إلى الأقصر

يمتاز معبد حتشبسوت بتصميمه المعماري الرائع كونه معبد جنائزي، يختلف عن كافة المعابد المصرية التي كانت تقام على ضفاف النيل من ناحية الشرق طيبة قديما الأقصر حاليًا حيث يتألف من ثلاث طوابق متتالية على شرفات مفتوحة مؤسسة بأكملها من الحجر الجيري، وتم نصب تماثيل من الحجر الجيري تجسد الإله أوزوريس والملكة حتشبسوت أمام أعمدة  اللوتس في الطابق الثاني تصميم بديع وكانت قديمًا هذه التماثيل ملونة، لكن مع عوامل التعرية والزمن لم يبق من تلك الألوان في وقتنا الحالي إلا آثار بسيطة.

رحلتي إلى الأقصر

ما أبهرني في معبد حتشبسوت هو وجود العديد من النقوش الفرعونية التي تحكي عن البعثات البحرية التي كانت ترسلها حتشبسوت إلى بلاد بونت لجلب البخور والسلع التجارية من هذه البلاد، حيث كان الفراعنة يقدمون البخور كوسيلة للتقرب من الآلهة حتى ينالوا رضاهم وتبين ذلك من خلال الرسم المسجلة من قبل الفراعنة على معابدهم، وهم يقدمون البخور والقرابين لآلهتهم.

رحلتي إلى الأقصر

ما أثار إعجابي أيضًا أثناء رحلتي إلى الأقصر خاصة بتلك الملكة العظيمة، والتي كانت تعتبر من جميلات ذلك العصر أنها أول من ارتدت القفازات وزينتها بالأحجار الكريمة والسبب يرجع إلى وجود عيب خلقي في أصابعها، وتم اكتشاف ذلك بعد مشاهدة موميائها والذي لم تكشف عنه معظم تماثيلها التي نحتت لها، حيث كانت تأمر النحاتين بتصميم يديها بصورة طبيعية على عكس الواقع.

رحلتي إلى الأقصر

شهد معبد حتشبسوت منذ وقت قريب افتتاحية محراب آمون رع المعروف بمقصورة قدس الأقداس بعد مدة طويلة من غلقه بعد انتهاء أعمال الترميم بإشراف من البعثة البولندية، يقع في الطابق الثالث من المعبد وأصبح مزارًا رسميًا للسياح والزوار.

معبد الأقصر

هذا المعبد القديم يعد بناءً عملاقًا شُيد على يد أمنحوتب الثالث خلال القرن الرابع عشر ما قبل الميلاد، وكانت إطلالته مميزة على كورنيش النيل في منتصف العاصمة القديمة وبعد ذلك أضاف رمسيس الثاني بعض الأعمدة في الفناء والمدخل الأول، وبالتالي تميز بمدخل رائع وبرجين كل برج في تصميم منحرف وأمامه تمثالين جالسين لرمسيس الثاني، وإلى جانبهم أربعة تماثيل أخرى لكنها في وضع الوقوف.

رحلتي إلى الأقصر

معبد إسنا

معبد إسنا من أهم الوجهات السياحية التي حرصت على مشاهدتها أثناء رحلتي إلى الأقصر لأهميته التاريخية الكبيرة، كونه المعبد الوحيد المتبقي من أربعة معابد كانت مُقامه في إسنا ثلاث منها يقعوا في شمال غرب تلك المنطقة تحديدًا في كومير وأصفون وغرب إسنا بينما الرابع كان يوجد في شرق إسنا تحديدًا في قرية الحلة، ويذكر التاريخ أنه خصص لعبادة الإله خنوم وزوجتيه نيبوت ومنحيت.

رحلتي إلى الأقصر

الأنشطة الترفيهية في الأقصر

رحلات الكروز النيلية

رحلتي إلى الأقصر كانت ممتدة إلى أسوان أيضًا وذلك من خلال رحلات الكروز التي تنطلق بين الأقصر وأسوان، حيث يمكنك قضاء سبعة أيام لا تنساها الذاكرة على الأطلاق ثلاث أيام منها بالأقصر وثلاث أيام أخرى بأسوان تمر الرحلة بثلاث محطات الأولى إسنا لرؤية معبدها الذي تحدثنا عنه منذ لحظات، والثانية إدفو والثالثة كوم إمبو وبهما ما يثير إعجابك من معالم سياحية.

رحلتي إلى الأقصر

جزيرة الموز

تقع هذه الجزيرة غرب الأقصر وهي منطقة من صنع الطبيعة مع تدخلات بسيطة من أيدى سكان الأقصر المحليين، فكان مكانًا نموذجيًا للاستمتاع بالهدوء وسحر الطبيعة للوافدين إليها على مدار العام حيث المناظر الخلابة وروعة إطلالة أشجار الموز الضخمة على نهر النيل ما جعلها من أهم الوجهات السياحية التي يقصدها السياح والأهالي، ويتم الوصول إليها من خلال رحلات الفلوكة النيلية زهيدة الثمن.

رحلتي إلى الأقصر

رحلات البالون الطائر

عندما تشاهد البالون الطائر محلقًا في الهواء ستشعر أنها أمرًا مثيرًا وغير مألوف، لكن عندما تعلم أنها الكثير من الزوار الأجانب يتوافدون على هذه الرحلة بشكل يومي للاستمتاع بسحر سماء الأقصر ورؤيتها من على ارتفاع كبير، ستتولد لديك الرغبة في خوض هذه التجربة الشيقة.

رحلتي إلى الأقصر
تبدأ رحلات البالون في البر الغربي يوميًا الساعة الثالثة والنصف فجرًا، ويبلغ عدد الرحلات حوالي عشرين رحلة يوميًا ويحمل البالون الواحد من 12 إلى 24 شخصًا، لتنطلق متتالية بفارق ربع ساعة.

عربات الحنطور

من أمتع وأرخص النزهات التي استمتعت بها للغاية في رحلتي إلى الأقصر خصوصا في فصل الشتاء، حيث تمتاز بانتشار ما يزيد ثلاثمائة وخمسين عربة حنطور، يمكنك التجول بأحدها في جميع أنحاء الأقصر في مقابل دفع من عشرين جنيهات فقط في الأوقات العادية حتى خمسين جنيها أثناء المناسبات والاحتفالات.

رحلتي إلى الأقصر

مطاعم الأقصر

يتوفر في الأقصر العديد من المطاعم يزيد عددها عن 270 مطعمًا لكل الفئات الفاخر والشعبي والسياحي، ومنها مطعم الونتر بالاس ويعتبر الأقدم والأكثر شهرة منذ عام 1886 هذا المطعم متخصص في تقديم الأكلات الفرنسية، كما يوجد مطعم كورنيش النيل ويقدم معظم الأكلات العالمية.

رحلتي إلى الأقصر

سوق الأقصر

وفي نهاية رحلتي إلى الأقصر عندما سنحت لي الفرصة في اللحظات الأخيرة توجهت إلى السوق الحضاري التجاري الذي يتكون من مجموعة من البازارات التي تجمع بين الأنتيكات المُعدة من الألباستر والتحف الرائعة مثل التماثيل الفرعونية، والتي تلقى إقبالًا كبيرًا من السياح لشرائها كهدايا تذكارية إلى جانب الأشغال اليدوية كالفركة والملابس الفرعونية والجلباب الصعيدي والمشغولات الفضية، فضلًا عن الزيوت النباتية والأعشاب.

رحلتي إلى الأقصر

قد يهمك أيضًا:رحلتي إلى أسوان كنز مصر الثمين وثاني أجمل مدينة في الشرق الأوسط

أو السياحة فى سيوة حيث الطبيعة الصحراوية الخلابة

كل ما يهمكِ تجدينه على قناة مجلة رقيقة على اليوتيوب، تابعينا من خلال الرابط التالى>>> قناة مجلة رقيقة على اليوتيوب ... لا تنسى الضغط على زر اشتراك او subscribe

عن الكاتب

هبه أبو الغيط

كاتبة مصرية هواياتي الرسم وأعمال الديكور والديكوباج، أعشق الكتابة وقراءة الروايات وتصوير المناظر الطبيعية، أهتم بالدراسة في مجال العناية بالجمال والمستحضرات الطبية والتجميلية.

اكتب تعليق