Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

علاقة مشاكل البشرة بالمعدة حسب أحدث الأبحاث والدراسات العالمية

هل تعلمين أن الكثير من مشاكل البشرة تحدث نتيجة اضطراب حالة المعدة وبسبب الأطعمة التي نتناولها؟ إذًا فإن هناك علاقة وثيقة بين البشرة والمعدة بحسب ما أشارت إليه الأبحاث التي أجريت مؤخرًا، لذا فإن تدوينتنا الآتية سوف نخبرك فيها بشكل تفصيلي عن علاقة مشاكل البشرة بالمعدة من الألف إلى الياء.

علاقة مشاكل البشرة بالمعدة

أغلب الدراسات الحديثة أكدت على ارتباط الكثير من المشاكل التي تصيب البشرة بالمعدة، إذ أثبتت دراسة واحدة أجريت على 13000 مراهق يواجهون مشكلة حب الشباب، وتحقق أنهم كانوا الأكثر عرضة لمشاكل الأمعاء مثل حرقة المعدة والإمساك.
كما أوضحت تلك الدراسة أن انتفاخات البطن قد تجعل 37% من الأشخاص عرضة إلى الإصابة بحب الشباب وعلى غرار هذه الدراسة أثبتت دراسة أخرى وجود علاقة واضحة بين المشاكل الجلدية والاضطرابات النفسية، بالإضافة إلى أنه ثبت علميا أن الإرهاق والإجهاد من الممكن أن يضر ببكتيريا الأمعاء الطبيعية النافعة، ومن ثم ينعكس ذلك بالسلب على صحة البشرة.

كما أشارت الأبحاث إلى أن الأطعمة المليئة بالعناصر الغذائية هي سبب رئيسي في الاحتفاظ بحيوية وصحة البشرة، بينما تحتوي الكثير من الأكلات المتخمرة على التيرامين والأرجينين والهيستامين، وتلك الجزيئات تنعكس على الأوعية الدموية وتؤثر على ضغط الدم، كما يعمل الأرجينين على خفض مستوى ضغط الدم، بينما يساعد الهيستامين على تحفيز تدفق الدم.

والأكلات المنتشرة التي تضم نسبة كبيرة من التيرامين عي اللحم المدخن، الأجبان، المخللات، صلصة الصويا، الفول السوداني، التوفو، الجوز البرازيلي، مخلل الملفوف، بينما الأكلات الشائعة التي تضم مستويات مرتفعة من الأرجينين عي الجوز، القمح، الفول السوداني، أما الأكلات الشهيرة التي تحتوي على الهيستامين فهي الأكلات والمشروبات المُخمرة، حيث لوحظ أن الأفراد المقبلين على تناول الأطعمة المخمرة تزيد لديهم الإصابة بحب الشباب.

اثبت دراسة أجريت على سبعة وخمسين حالة أن الأشخاص المصابين بحب الشباب هم الأكثر عرضة، لإظهار تفاعل محفز للبكتريا المعوية إذ تبين أن 66%من 57 حالة تعاني من حب الشباب في تلك الدراسة تفاعلًا إيجابيًا مع البكتيريا المعزولة عن البراز، إذا ما تم مقارنته بأي من الأشخاص غير المصابين بمرض جلدي نشط.

والجدير بالذكر أن بكتيريا الأمعاء تؤثر على الأنسجة الدهنية ومن الممكن أن تؤثر على إفراز الزهم، علاوة على تشكيل الأحماض الدهنية من الزهم وذلك ما يعلل لماذا ظهرت دراسة روسية توضح أن 54% من حالات حب الشباب لديهم اضطرابات واضحة في فلورا الأمعاء، إلى جانب الدراسة الصينية أجريت على مرضى التهاب الجلد الدهني وتبين وجود خلل وتغيرات في نبتة الأمعاء الطبيعية

لذا يوصي الأطباء بدواء البروبيوتيك كونه فعال في تحسين حالة البشرة، حيث أثبت أن تناوله عن طريق الفم يساعد على تحسين نهمة حاجز الأمعاء والتخفيف من الالتهابات.

وبذلك قد فسرنا لكِ علاقة مشاكل البشرة بالمعدة من وجهة نظر الأبحاث، والدراسات العلمية التي يجب أن يؤخذ بها في عين الاعتبار حتى تحصلي على بشرة نضرة دائمًا.

قد يهمك أيضًا: بروبيوتيك بلس في السعودية وأهم فوئده لصحة الجسم

أو 7 أطعمة تعيد إلى بشرتكِ الحيوية والجمال الطبيعى

عن الكاتب

هبه أبو الغيط

اكتب تعليق

1 تعليق

(x)