Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

معلومات تفضيلية عن أسباب المسام الواسعة وطرق العلاج

ثقة المرأة بنفسها وجمالها تتأثر كثيرًا بنضارة وصفاء بشرتها، فبمجرد حدوث أي مشكلة تعكر صفو جمالها تسرع جاهدًة إلى علاجها والتخلص منها ومن أكثر المشاكل الشائعة مشكلة المسام الواسعة التي تشوب مظهر الوجه وتفقده نقائه، وعادًة ما تحدث تلك المشكلة لصاحبات البشرة الدهنية أكثر من غيرها.

بدورنا في هذه الأطروحة سنقدم لكِ ملف شامل عن المسام الواسعة والعلاجات المتوفرة لتقليلها، وكيفية التعامل معها وبعض النصائح التي تجنبك تفاقم مشاكلها.

أسباب المسام الواسعة في البشرة

العوامل الوراثية

قد يساهم العامل الوراثي في تحديد حجم المسامات، وهذا السبب لا نتمكن من السيطرة عليه إنما من الممكن تخفيفه.

نوع وطبيعة البشرة

عادة ما تعاني البشرة الدهنية والمختلطة المائلة إلى الدهنية من مشكلة المسام الواسعة.

العوامل الخارجية المحيطة

تتسبب البيئة غير النقية إلى تكدس الشوائب والأتربة على مسام البشرة، ما يؤدي إلى انسدادها وفي الوقت نفسه فإنها تتراكم داخلها وتزيد من اتساعها.

التغيرات الهرمونية في مرحلة البلوغ

تمتاز تلك المرحلة العمرية بتغيرات متعددة في الهرمونات ما ينتج عنه زيادة في نشاط الغدد الدهنية، ومن ثم انسداد المسامات بالزهم والزيوت وبالتالي توسعها نتيجة استيعابها للزيوت الزائدة على البشرة.

التقدم في السن

يقل إنتاج الجسم للبروتين مع التقدم في العمر ما يفقد البشرة توهجها ونضارتها، ما يزيد من ظهور المسام الواسعة بشكل ملحوظ.

الزيوت الفائضة على البشرة

عدم تنظيف البشرة باستمرار وتراكم الزيوت عليها خاصة في الأجواء الحارة يقود إلى تمدد المسام، وظهور حب الشباب.

اضطراب الهرمونات

على سبيل المثال ارتفاع هرمون الحليب هرمون البرولاكتين، والإصابة بمتلازمة تكيس المبايض أو ارتفاع إفرازات الغدة الكظرية جميعها اضطرابات تتسبب في تغيير حجم المسام.

استعمال مستحضرات تجميلية غير ملائمة لطبيعة بشرتك

يساهم الاختيار الخاطئ والاستعمال الخاطئ لتلك المنتجات إلى تمدد، المسام، بالإضافة إلى أن عدم إزالة المكياج بالطريقة الصحيحة يؤدي الى تراكم آثار المكياج داخل المسام وزيادة حجمها.

قد يهمك أيضًا: بالفيديو؛ أفضل مزيل مكياج طبيعي وفعال لإزالة المكياج في ثوان وبمسحه واحده

الضغوطات النفسية

أكدت الأبحاث العلمية أن التوتر والقلق والاضطرابات النفسية عوامل تتسبب في تعزيز إنتاج الغدد الدهنية للزهم، ومن ثم يترتب عليه سد المسام وتمددها.

الطرق الطبيعية لتقليل المسام الواسعة في البشرة

تحتاج المسام الواسعة إلى إدراك جيد للمواد الطبيعية التي تساهم في تقليلها وتقليصها، لذلك لابد من اختيار الخلطات الطبيعية بعناية حتى لا يزداد الأمر سوءً، وبما أننا في مجلة رقيقة نهتم بتقديم الأفضل أحضرنا لكِ أفضل أربع ماسكات طبيعية مدروسة ومجربة للتخفيف من المسامات الواسعة.

ماسك العسل والشوفان واللبن

المكونات

  • ست ملاعق صغيرة من عسل النحل
  • ثلاث ملاعق صغيرة من الشوفان المطحون
  • ربع كأس من اللبن السائل

خطوات التحضير

  1. اخلطي المكونات جيدًا مع بعضنا البعض، ثم دلكي وجهك بهذا المزيج في حركات دائرية لطيفة، واتركيه لمدة عشرين دقيقة.
  2. اغسلي وجهك بالماء البارد وللحصول على أفضل نتيجة، كرري هذا الماسك مرتين أسبوعيًا.

ماسك عصير الليمون وبياض البيض

المكونات

  • بياض بيضة واحدة
  • ملعقة صغيرة من عصير الليمون الطازج

خطوات التحضير

  1. امزجي المكونات جيدًا، ثم ادهني وجهك بهذا الخليط بواسطة فرشاة.
  2. اتركيه حتى يجف تمامًا، ثم اشطفي وجهك بالماء البارد.
  3. وللتأكد من تضييق المسام يمكنك تدليك بشرتك بمكعبات الثلج لمدة ثلاث دقائق.
  4. واظبي على هذا الماسك ثلاث مرات أسبوعيًا لتحقيق أفضل نتيجة.

ماسك ماء الورد والبابايا والليمون

المكونات

  • ملعقتان صغيرتان من البابايا المهروسة
  • ملعقة صغيرة من عصير الليمون
  • ملعقة صغيرة من العسل الطبيعي
  • عشر قطرات من ماء الورد

خطوات التحضير

  1. اخفقي جميع المقادير مع بعضها البعض، ثم دلكي وجهك بحركات دائرية بذلك الخليط.
  2. دعيه لمدة عشرين دقيقة، وبعد ذلك اشطفي وجهك بالماء البارد.
  3. استمري على تلك الوصفة مرتين كل أسبوع، فمن المعروف أن البابايا تساعد على التحكم في إفراز الدهون وتقليص حجم المسام الواسعة، بالإضافة إلى توحيد لون البشرة.

قد يهمك أيضًا: أفضل أنواع لوشن البابايا بالأسعار

ماسك الطماطم والشوفان

المكونات

  • ملعقة صغيرة من معجون الطماطم
  • ملعقة صغيرة من الشوفان المطحون

خطوات التطبيق

  1. امزجي معجون الطماطم مع بودرة الشوفان، ثم افركي وجهك بذلك الخليط بحركات دائرية.
  2. اتركي الماسك على بشرتك إلى أن يجف تمامًا، ثم اغسليها بالماء البارد.
  3. كرري هذا الماسك مرتين كل أسبوع لضمان نتيجة جيدة، حيث يساعد الشوفان على تقشير خلايا الجلد الميتة بالإضافة إلى امتصاص الزيت الزائد، كما أن الطماطم تستخدم كمادة قابضة تساعد على تضييق المسام وشد البشرة.

تقليل المسام الواسعة بالكريمات

  • يفضل الرجوع الطبيب حتى يصف لكِ مستحضرات للكريم التي تتناسب مع نوعية بشرتك، وغالبًا ما يتم اللجوء إلى الكريمات التي تحتوي على المواد القابضة في تلك الحالة، من أجل تقليل إنتاج الزيوت والزهم.
  • ينصح باختيار كريمات العناية الليلية التي تحتوي على مادة الريتينول، نظرًا لكونها أحد عناصر فيتامين A التي تساهم في عمل تقشير خفيف للبشرة مما يقلل من تراكم خلايا الجلد الميتة، والحد من إفراز الزهم بالإضافة إلى أنها تساعد على تصغير حجم المسام.
  • كما يوجد مستحضرات متطورة تحتوي على مركبات تتفاعل مع المسام الواسعة والحفر الموجودة بالوجه، وتعزز من نمو خلايا جديدة في تلك المناطق، ما يعمل على ملء المسام الكبيرة وإخفاء الخطوط التجعيدية.

تصغير حجم المسام الواسعة بالتقنيات الحديثة

تقنية الليزر

يعتمد تقليص المسامات وتضيقها بالليزر على القضاء على المشاكل التي تتسبب في ظهور المسامات الكبيرة، انتقينا لكِ ثلاث تقنيات الليزر تساعدك في حل تلك المشكلة: –

تقنية الفراكشينال ليزر

هذه التقنية عبارة عن جهاز يعمل بآلية الإضاءة الخفيفة التي من شأنها تجديد الخلايا، حيث إن الضوء يخترق البشرة ويساعد على تنشيط إنتاج خلايا جديدة وتحفيز الكولاجين ما يجعل البشرة أكثر نضارة وإشراق وأقل في حجم المسام، وما تتسم به تلك التقنية أنها لا تخلف ورائها أي آثار جانبية.

تقنية ليزر Clear Lift

تعتمد تلك التقنية على تقشير البشرة بعمق حيث تصل إلى ما يزيد عن 3 ملم بأشعة الليزر، ما ينتج عنه التخلص من جميع الشوائب والخلايا الميتة علاوة على تقليص حجم المسام الواسعة بصورة فعالة، وما يميزها أنها جلسة سريعة حوالي تستغرق عشرين دقيقة فقط مع الحصول على نتيجة فورية وملحوظة، ولا تسبب أي مضاعفات أو ألم.

تقنية Pixel Perfect

تعمل هذه التقنية على تنشيط تقشير البشرة بصورة ذاتية، لكن من الضروري أن تعلمي أن بعد إجراء جلسات Pixel Perfect يجب المكوث في المنزل لمدة أسبوع تقريبًا، كونها تعمل على تحفيز تكوين خلايا جديدة في غضون سبعة أيام، ولكن نتائجها ممتازة تستحق الانتظار.

نصائح يومية لتقليل المسام الواسعة

مسام الوجه الواسعة تؤثر على مظهر بشرتك العام، فهي سبب أساسي في ظهور حب الشباب وتشكيل البثور البيضاء والرؤوس السوداء والالتهابات والاحمرار، كونها معرضة إلى تراكم الزيوت والشوائب ولتجنُب جميع تلك المشاكل، اتبعي النصائح الضرورية التالية: –

تنظيف البشرة بصفة مستمرة

عليك الخضوع إلى روتين دائم لتنظيف بشرتك بعمق من الأتربة والشوائب العالقة بها، والتي تتسبب في تفاقم مشكلة المسام الواسعة لذا يرجى تنظيف الوجه مرتين يوميًا على الأقل، والأفضل هو استخدام أنواع الغسول التي تحتوي على حمض الساليسيليك الذي يساهم في الحد من إفراز خلايا البشرة للزيوت والزهم، وفي الوقت ذاته لا تفرطي في تنظيف بشرتك، لأن التنظيف الزائد يجعل خلايا الجلد أكثر إفرازا للزهم من أجل تعويض فقدان الزيوت، ومن ثم انسداد المسام وزيادة حجمها.

قد يهمك أيضًا: ما هو حمض الساليسيليك وفوائده التجميلية وأفضل منتجاته؟

استخدام التونر

تعتبر هذه الخطوة من أهم خطوات العناية بالبشرة من أجل السيطرة على تمدد مسام البشرة، لأن التونر هو عبارة عن قابض للمسام يعمل على تقليصها قدر الإمكان، وما يجنب بشرتك الكثير من المشاكل لذا يجب تطبيقه بعد تنظيف بشرتك بالغسول.

غسل البشرة بعد التعرق

هذه الخطوة من أساسيات الحفاظ على البشرة ذات المسام المفتوحة، لأن التعرق يزيد من تمدد حجمها ويجعلها أكثر سوء، لذا احرصي على غسل وجهك بعد التعرق وتجفيفه بشكل جيد بواسطة منديل ورقي ناعم أو منشفة قطنية.

لا تغفلي استخدام واقي الشمس

كوني على ثقة بأن الشمس هي العدو الأكبر لبشرتك، كونها تساعد في زيادة المسام الواسعة في حال عدم تطبيق كريم الحماية من الشمس.

تقشير البشرة بانتظام

تقشير البشرة من أهم الخطوات التي تساعد في تجريد البشرة من خلايا الجلد الميت والزهم والدهون المتراكمة التي تُسبب اتساع المسام، لذا لابد من التقشير السطحي والعميق بين الحين والآخر.

اتنقي المستحضرات المناسبة لبشرتك

البشرة الدهنية ذات المسام الواسعة تحتاج إلى منتجات لا تحتوي على زيوت، حتى تمنع تزايد الدهون والتقليل من المسامات الواسعة، لذا تحري الصبر عند اختيار منتجات البشرة مثل الغسول، التونر، كريم الترطيب، كريم الأساس.

راجعي خبيرة البشرة بصفة دورية

العناية الدورية بالبشرة في المنزل أمر ضروري لكن لا يغني عن الذهاب إلى أحد مراكز التجميل ذو السمعة الطيبة من آن لآخر، والاستعانة بخبيرة بشرة تمتاز بالمهارة والدراية الكاملة باحتياجات البشرة خاصة التي تتصف بالمسامات الواسعة.

في النهاية المسامات مثل رئتي الإنسان تساهم في مساعدة البشرة على التنفس والتخلص من السموم والعرق، كما أنها تساعد في إفراز بعض الدهون التي تحافظ على ترطيب البشرة، وتشكل درعًا واقيًا لها يحميها من العوامل الخارجية.

عن الكاتب

هبه أبو الغيط

اكتب تعليق

(x)