Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الشعور بالحزن بعد العلاقة الحميمة

هل فكرتِ يومًا في أسباب الشعور بالحزن بعد العلاقة الحميمة مع زوجك؟، مع أن من المفترض أن تمنحك تلك العلاقة شعورًا بالسعادة والاستمتاع، ولكن قد لا تستغربين ذلك بعد معرفتك بأن هناك دراسة حديثة تناولت شعور الزوجة بعد العلاقة الحميمة.

وأجريت على 230 سيدة، وكانت نتائجها توصلت إلى أن حوالي 46% منهن شعرن بالاكتئاب أو الحزن بعد العلاقة الحميمة ولو لمرة على الأقل خلال حياتهن، فما السبب يا تُرى وراء ذلك؟ وكيف يمكن للزوجة تغيير هذا الشعور الذي قد يفسد اللقاء ومردوده السعيد عليها وعلى الزوج؟ الإجابة تعرفي عليها من خلال السطور القادمة.

أسباب الشعور بالحزن بعد العلاقة الحميمة

أوجد المُختصين الكثير من أسباب الشعور بالحزن بعد العلاقة الحميمة بعضها يمكنك كزوجة تغيره، والبعض الآخر خارج عن إرادتك.

1- عدم الاستعداد للعلاقة الحميمة

بالطبع قد مر عليكِ وقت مارستِ فيه العلاقة الحميمة مع زوجك وأنتِ غير راغبة فيها، أو كنتِ غير مُستعدة نفسيًا أو جسمانيًا.

ويمكن أن يرجع ذلك للعديد من الأسباب، فقد يكون نتيجة شعورك بالذنب أو قلة ثقتك في نفسك أو بعض المخاوف الداخلية لديكِ.

ولكن مهما كان السبب فالأمر يقتضي التفكير بمنتهى الهدوء والحيادية، للتوصل إلى السبب الحقيقي وراء تلك المشاعر السلبية وعلاجه.

2- زيادة إفراز الهرمونات

هناك العديد من المراحل التي تمر بها الزوجة خلال العلاقة الحميمة لتصل إلى النشوة بالنهاية، وخلال تلك المراحل.

يقوم جسمها بإفراز كميات هائلة من الهرمونات المسئولة عن الشعور بالسعادة والإثارة خلال العلاقة الحميمة.

تلك الهرومونات في الوقت الذي تنفصلين به عن زوجك، تجعل مشاعر السعادة والمُتعة تتحول إلى القلق والحزن.

الشعور بالحزن بعد العلاقة الحميمة

3- توتر العلاقة الزوجية

قد يكون من أسباب الشعور بالحزن بعد العلاقة الحميمة توتر العلاقة بين الزوج والزوجة، حيث يوصي الخبراء بضرورة توطيد العلاقة العاطفية قبل الجسدية بين الزوجين.

لذلك للإستمتاع بالعلاقة الحميمة مع زوجك، عليك بتوجيه السؤال ذلك لنفسك، هل تقومين بالعلاقة وأنتِ راغبة ومُستمتعة أم تأدية واجب؟.

ولذلك ننصحك بالمصارحة مع زوجك لوأد أي خلاف في بدايته، وكذلك تعزيز الأجواء الرومانسية بينكما.

4- التربية مُنذ الصغر

قد تكون تربيتك من أسباب الشعور بالحزن بعد العلاقة الحميمة خاصة لو نشأتِ على احتقار جسمك والخجل من الجنس.

ففي الغالب تشعرين بأن احتياجاتك خلال العلاقة الحميمة أقل أهمية من احتياجات زوجك، ولكن هذا خاطئ تمامًا.

بل على العكس لا تخجلين من التعبير عن أي شئ تحتاجينه من زوجك ويُشعرك بالرضا والسعادة خلال العلاقة.

نصائح للتخلص من الشعور بالحزن بعد العلاقة الحميمة

  • تحدثي مع زوجك وعبري له عن مدى امتنانك ورضاءك عن أداءه خلال العلاقة الحميمة.
  • تحدثي معه كذلك عن آمالك وأحلامك المُتعلقة به وبالأولاد.
  • بعد الانتهاء من العلاقة امنحي جسمك القدر الكافي من النوم والاسترخاء، فأنتِ في أمس الحاجة لهما في ذلك الوقت.
  • إذا شعرتِ بالحاجة بالبقاء بجانب زوجك، لا تجبري نفسك بالنهوض لاستكمال مهامك المنزلية، حيث أن ملامسة أجسامكما سيبعث فيكِ الشعور بالرومانسية.
  • يمكنكما تناول الطعام سويًا فذلك سيشعركما بالسعادة.

وبالنهاية ننصحك في حال كنتِ تشعرين دائمًا بالحزن عقب العلاقة الحميمة، فذلك في الغالب بسبب مشكلة في حياتك الزوجية، أو شيء لا ترضين عنه في العلاقة الحميمة.

كل ما يهمكِ تجدينه على قناة مجلة رقيقة على اليوتيوب، تابعينا من خلال الرابط التالى>>> قناة مجلة رقيقة على اليوتيوب ... لا تنسى الضغط على زر اشتراك او subscribe

عن الكاتب

amira mahmoud

اكتب تعليق