Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

عملية الحقن المجهري بالتفصيل وتكلفة العملية فى مصر

الحقن المجهري

الحقن المجهري أحد أحدث التقنيات الطبية التي ظهرت في الآونة  الأخيرة لعلاج المتزوجين الذين يعانون من صعوبة الحمل بشكل طبيعي.

وقد أجريت أول عملية للحقن المجهري على يد العالم البلجيكي ” باليرمو” في عام 1991 ميلادية.

خطوات الحقن المجهري بالتفصيل

تسبق عملية الحقن المجهري عدة خطوات تساعد الأطباء على تهيئة الظروف الملائمة لنجاح العملية، فيضع الطبيب مع المريضة سلسلة خطوات بعضها يتعلق بالزوجة وبعضها بالزوج وهي:

  • مراجعة الطبيب ثاني أيام الحيض

يقوم الطبيب بعمل  سونار في ثاني أيام الحيض للتأكد من جاهزية الزوجة للدورة العلاجية.

فيتم التأكد من عدم وجود أكياس وظيفية في المبيض أو وجود أي سماكة غير مقبولة في جدار الرحم بالإضافة إلي مراجعه تحاليل هرمونات الزوجة  و السائل المنوي للزوج.

  • تنشيط المبيض للزوجة

وذلك للحصول على عدد مقبول من البويضات، بعد الحقن العضلي لتنشيط المبيض، ولمدة لا تقل  عن 8 أيام، وقد تصل إلى 14 يوماً، ويقصد بالعدد المقبول 5-15 بويضة في الغالب، والهدف النهائي نقل 2-3 أجنة ممتازة مع تجميد أي أجنة إضافية لاستخدامها في وقت لاحق.

  • وقف عمل الغدة النخامية

تعطى المريضة عقاقير بغرض التحكم في الغدة النخامية ووقف عملها بشكل مؤقت، وغالباً تكون إبر تحت الجلد، وهذه الإبر نوعان؛ النوع الأول يعطى قبل الحيض  بأسبوع على شكل إبر تحت الجلد يومياً، ولمدة 3-4 أسابيع، أما النوع الثاني فيعطى سابع يوم الحيض، ولمدة أسبوع واحد على الأكثر ولذلك هذا النوع مفضل لدى جميع المرضى.

  • متابعة التبويض وتحليل هورمون ايستراديول

يجب ان تقوم السيدة بعمل  زيارات متكررة للطبيب أثناء التنشيط، ويفضل أن تكون  كل يومين، وتبدأ من سادس يوم الحيض،  لتأتي مرة اخري في ثامن يوم وعاشر يوم،  مع عمل سونار مهبلي في كل زيارة ، وإجراء تحليل ايستراديول أيهما أو كليهما، وأحياناً يطلب الطبيب تحاليل أخرى حسب الحالة.

  • إعطاء الإبرة التفجيرية

من خطوات الحقن المجهري الهامة إعطاء الإبر التفجيرية للمريضة عندما يصل عدد 3 بويضات على الأقل لحجم النضج وهو 18 ملمتراً، والهدف من هذه الإبرة هو استكمال نضج البويضات قبل سحبها في عمليه سحب البويضات.

  • سحب البويضات

وتتم عملية سحب البويضات بعد 36 ساعة من  أخذ الإبرة التفجيرية غالبًا، لكن يمكن إجراء العملية من 34-37 ساعة، وتتم هذه العملية تحت تأثير مخدر عام ، ويتم استعمال إبرة خاصة لسحب كل الحويصلات من المبيضين في أنابيب خاصة بذلك، ويتم تسليها إلي  أخصائي الأجنة في الحال.

  • أخذ عينة سائل منوي من الزوج صباح يوم العملية

تؤخذ عينة من السائل المنوي للزوج  بعد التأكد انها صالحة للحقن، وقد يتطلب الحصول على اكثر من عينة، من بينها عينة مجمدة، أو أخذ عينة من الخصية في بعض الأحيان.

  • حقن البويضات في ذات اليوم يوم السحب

فيقوم  أخصائي المختبر  بالعمل على حقن كل البويضات الناضجة ثم حفظها في محضن خاص، ومتابعتها يومياً أو حسب البروتوكول المتبع مع تحديد عدد الأجنة الجيدة، وتوقيت النقل المناسب الذي يتم إبلاغ الجراح والمريضة به.

الحقن المجهري

أدوية الحقن المجهري بالتفصيل

لا بد من إعطاء أدوية مثبتة للمريضة بعد الحقن المجهري ، وهذه الأدوية كثيره جداً، لكن أهمها هو هورمون البروجيستيرون، ويمكن تناوله في صورة حقن عضل أو لبوس مهبلي أو جيل مهبلي، وهناك أدوية أخرى كهرمون الإيستراديول والأسبرين وحمض الفوليك وإبر السيولة وغيرها.

بالإضافة الي الجوسبرين ,الأوميجا “3”  و  Dexamethasone الجرعه 0.5 ملجرام هذا الدواء مخفض للمناعه وهو مثل الكوتزون وله فائدتان الاولى انه يقلل من حدوث فرط التنشيط لانه يقلل من حدوث الالتهابات والثاني انه يمنع الجسم من مهاجمه الجنين و عدم حصول الإلتصاق

aspirin tab  شرائط اسبرين ،  و folic acidtabs  اي  الفوليك اسيد، وبعد  سحب البويضات هناك  prednisolone tabs والجرعه 5 ملجرام .

و  thyroxin tabs والجرعه 50 ميكروجرام  للغده الدرقية ، و  cycloprogynova  وهي حبوب بيضاء وحمراء اوهذه الحبوب تحتوي هرمون الاستروجين الذي يبني بطانه الرحم، و  حقن الكلكسان 60  وغير هذه العقاقير مما يرى الطبيب أهميته في هذه المرحلة.

إرشادات بعد الحقن المجهري

بعد إتمام عملية الحقن المجهري تلتزم المريضة بإرشادات وتعليمات دقيقة وصارمة يضعها لها الطبيب المعالج حسب الحالة مثل:

1- التزام الراحة التامة وعدم الحركة لمدة ساعتين على الاقل بعد اجراء العملية وتجنب الأمور اليومية المتعبة، ومحاولة الاسترخاء قدر الإمكان وعدم القيام بأي مجهود.

2- الامتناع عن تناول الكافيين مثل الشاي الاخضر والشاي العادي والقهوة والاطعمة التي تحتوي على الكافيين والمشروبات الغازية لما لها من تأثير في سقوط الحمل.

3-الابتعاد تماما عن شرب القرفة لأنها تعمل على تحفيز الرحم وتخفض من نسبة هرمون الاستروجين وتعمل على تقليل نسبة نجاح العملية.

4- تجنب العلاقة الجنسية لمدة أسبوعين حتى يثبت الحمل لأنه قد يزود خطر فقدان الجنين بسبب الحركة الزائدة.

5-الابتعاد عن الأكل الثقيل على المعدة وأكل الأطعمة التي تحتوي على ألياف تجنبًا لحدوث إمساك، فقد تؤدي كثرة الضغط عند عملية الإخراج والتبرز إلى التأثير بشكلٍ كبير على ثبات الجنين وسلامته كما يمكن أن تصاب المرأة بمرض البواسير وذلك يعرضها للآلام هائلة أثناء الحمل .

6-الإبتعاد عن الأطعمة الغنية بالبهارات وخصوصا البهارات الحارة لأنها تسبب الام في المعدة والمغص الشديد أثناء فترة الحمل.

7-الإبتعاد عن الشوكولاتة  و الأناناس، فيما يفضل الإكثار من تناول الخيار لاحتوائه على كمية كبيرة من المياه التي تحتاجها المرأة الحامل في البداية.

8- يفضل أن يكون الطعام في الشهور الأولى من الحمل غنياً بالفيتامينات والأحماض الدهنية والبروتينات والزنك والكالسيوم للحصول على صحة أفضل من أجل الجنين.

9- تفادي رفع وحمل الأشياء الثقيلة أثناء الشهور الاولى من الحمل، مما يتسبب في عدم ثبوت الحمل وسقوط الجنين.

الحقن المجهري

اعراض نجاح الحقن المجهري

من أولى علامات نجاح الحمل المجهري ظهور أعراض الحمل، وينبغي الانتظار الى ما بعد اليوم الخامس من عملية زرع الاجنة داخل الرحم.

ويعتمد نجاح الحقن المجهري على عوامل كثيرة أهمها سن المرأة، فقد اثبتت الاحصاءات أن فرصة نجاح الحقن المجهري للمرأة التي تجاوز سنها الخمسة و ثلاثين سنة هي 40%، أما اذا تجاوز سن المرأة 40 عام تكون نسبة نجاح الحقن المجهري 12%.

علامات نجاح الحمل الحقن المجهري

بعد اليوم الخامس تبدأ احتمالية انغراس  الجنين في الرحم فتبدأ بعض الآلام بالظهور مثل حدوث وخز في البطن  وانقباضات في الرحم وآلام في الثديين وزيادة حجمهما.

وكذلك شعور بألم طفيف في الحلمات، وتغيير لون هالات الثدي إلي اللون الغامق، الشعور بالغثيان خاصة في الصباح، الرغبة في النوم لساعات طويلة.

كل ما سلف يعدوا إشارات ايجابية على نجاح العملية بعد مرور المدة اللازمة، والتي غالباً ما تكون خمسة عشر أسبوعاً.

ولا بد من اللجوء للطبيب للتأكد فيما اذا كانت قد نجحت عملية الحقن المجهري أو لا من خلال بعض الفحوص اللازمة التي تؤكد نجاح أو فشل العملية.

متى يتم عمل تحليل الحمل بعد الحقن المجهري؟

1 – تسحب العينة بعد اليوم الـ14 من إرجاع الأجنة.

2 – أن يكون الاختبار عن طريق فحص عينة من الدم و لا يعتمد على اختبار البول.

3 – يختبر الحمل رقميا وليس اختبارًا عادي، إذ أنه أدق في النتائج ويظهر عمر الحمل باليوم.

4 – إذا كانت النتائج إيجابية وحدث الحمل، يعاد الاختبار بعد 48 ساعة للتأكد إذا كان هرمون الحمل يعلو أم لا.

علامات فشل الحقن المجهري

تحديد فشل أو نجاح الحقن المجهري يعتمد في الغالب  على إجراء تحليل فحص الحمل بعد أسبوعين من إجراء الحقن المجهري لكن قد تظهر بعض العديد من العلامات  المبكرة التي تشير إلى عدم نجاح العملية ومنها:

– النزيف أو نزول الدورة الشهرية، ولا يقصد بها  ظهور بقع او كميات قليلة  من الدم، والتي تحدث  عند زراعة الجنين بسبب تلف الشعيرات الدموية في جدار الرحم.

ـ عدم شعور المريضة  بحدوث  تقلصات أو آلام طفيفة بعد زرع الجنين.

ـ في حال عدم حدوث تغيرات هرمونية في جسد المرأة مثل “ تورم أو زيادة حجم الثديين”،  التهاب الحلمات،  تغير في لون الهالة “ حول منطقة الحلمة” إلي اللون الداكن،  بعد  انتهاء   الأيام الخمسة الأولي تحديدًا  قد يكون  ذلك مؤشر  هام  فشل الحقن المجهري.

لكن بالرغم من ذلك فهي مجرد علامات  وليس دليلا حاسما على نجاح أو فشل  الحقن المجهري.

الدورة بعد فشل الحقن المجهري

يختلف موعد  الدورة بعد فشل عملية الحقن المجهري، حسب كل إمراه واخري وموعد قدومها بالإضافة الي مدي تأثر جسدها بالأدوية، والهرمونات في جسدها.

أسعار الحقن المجهري

هناك عدة عوامل تحدد حساب تكاليف عملية الحقن المجهري خاصة في مصر وهذه العوامل هي:

– زيارة الطبيب لإجراء تقييم الحالة وعمل الأشعة والفحوص المبدئية.

– تكاليف الإقامة والسفر خاصة إذا كان الزوجان من خارج المدينة أو الدولة التي يتم فيها إجراء الحقن المجهري.

– العلاجات التحضيرية للزوجة مثل علاج مشكلات العقم إذا تطلبت الحالة ذلك.

– تكلفة إجراءات علاج عقم الرجل مثل تكلفة إجراء عينة الخصية أو إجراء عملية دوالي الخصية.

– أتعاب العملية والتي غالبا ما تشمل جميع مراحل العملية.

– تكاليف الإقامة بإحدى المستشفيات للمتابعة بعد استخراج البويضات أو زرع الأجنة.

– تكاليف متابعة الحمل والولادة بعد نجاح الحقن المجهري.

وتتفاوت أسعار العملية ما بين 10,000 جنيه مصري إلى 20 ألف جنيه.

وتختلف أسعار عملية الحقن المجهري حسب الأدوية التي يحتاجها المريض وفترة بقائه في المستشفى  ومدى جودة المركز الذي سيتولى إجراء العملية وشهرته وكذلك كفاءة الطبيب المُعالج.

أسئلة واجوبة عن الحقن المجهري

  • ما الفرق بين التلقيح الصناعي والحقن المجهري؟

 التلقيح الصناعي 

هو  وضع كمية من سائل الزوج المنوي داخل رحم الزوجة بعد تنشيط الحيوانات المنوية.

وهذه الطريقة بسيطة جداً، وتعالج حالات قليلة من العقم، وخصوصاً عند وجود ضعف بسيط في حركة الحيوانات المنوية، أو وجود التهاب مزمن في عنق الرحم.

اما  الحقن المجهري

وهي خطوة إضافية لأطفال الأنابيب، وفيها تحقن البويضة مباشرة بحيوان منوي من دون انتظار حدوث إخصاب تلقائي. وبالتالي يعتبر الحقن المجهري إحدى خطوات أطفال الأنابيب وليس عملية بديلة له.

  • ما الفرق بين أطفال الأنابيب والحقن المجهري والتلقيح الصناعي؟

يقصد  بأطفال الأنابيب (Invitro Fertilization) إخصاب بويضة مستخرجة من الزوجة بحيوان منوي للزوج خارج الجسم.

وغالباً توضع البويضة في طبق به وسط خاص، ويوضع معها نحو 50 ألف حيوان منوي، وتترك البويضة للإخصاب التلقائي، وعندما يحدث هذا الإخصاب نقوم بنقل الجنين الناتج داخل الرحم بعمليه أخرى تسمى نقل الأجنة Embryo Transfer.

  • هل يمكن اجراء الحقن المجهري بعد سن الاربعين؟

فرص السيدات بعد الأربعين  في الحصول على طفل لا تتجاوز 5%،وهي وإن كانت نسبة ضعيفة لكنّها قائمة.

لكن بوصول الوقت النساء إلى 44 عامًا، ينخفض معدل نجاح التلقيح الصناعي إلى 2% المائة فقط.

  • هل يمكن تحديد نوع الجنين في الحقن المجهري؟

يمكن عمل ذلك  من خلال ثقب في جدار الجنين المتكون بعد ثلاثة أيام من إجراء التلقيح المجهري خارج الرحم.

وعند وصول الجنين ما بين 6 إلى 8 خلايا يتم سحب خلية واحدة من دون أي ضرر على الجنين، ثم تتم دراسة الخلية من خلال طريقة Fish، وتُختار الحيوانات المنوية التي تكون فيها نوعية الجنس المراد أكثر، وتُحقن في رحم الزوجة.

نسب الحمل بهذه الطريقة تتراوح بين 30 إلى40 في المئة، وإذا حدث حمل فإن جنس الجنين المراد يصل إلى نسب عالية.

وهناك طريقة ثانية : تأخذ فيها عينة من السائل المنوي للزوج وتختبر الحيوانات المنوية التي تكون فيها نوعية الجنس المراد أكثر، ويُحقن في رحم الزوجة أثناء التبويض، وإذا حدث الحمل فإن جنس الحمل المراد يكون  بنسبة 70 في المئة، وهذا يسمى ترجيح جنس الجنين.

  • كم تبلغ تكلفة عملية تحديد نوع الجنين؟

تكلّف عملية تحديد نوع الجنين مبالغ  باهظة لأنها تساوى مصاريف عملية الحقن المجهري بما فيها تكلفة الأدوية والمتابعة والمنظار، ومعها قيمة إضافية لبحث الأجنة واختيار الذكور.

إذا كان الفحص لـ10 أجنة فكل جنين تكون تكلفته ألفين جنيه وتصبح متوسط التكلفة في النهاية 40 ألف جنيه للعملية بالكامل فأكثر.

  • متى يتم ارجاع الأجنة في الحقن المجهري؟

شهد علم الأجنّة تطورًا ملحوظًا في الآونة الأخيرة من بينها تقنية  الاحتفاظ بالأجنة خارج الجسم حتى اليوم الخامس، أو السادس ثم استخدام الليزر لتثقيب القشرة الخارجية للأجنة وزرعها بعد ذلك بداخل الرحم.

يؤدي  ذلك إلى ارتفاع  نسبة حدوث الحمل تصل إلى 60 % وأحيانا 70 % بالمقارنة ب 30 %- 40% عند إرجاع الأجنة للرحم في اليوم الثاني أو الثالث بعد الأخصاب.

إرجاع الجنين في اليوم الخامس وزراعته داخل الرحم يحاكى ما يحدث أثناء الحمل الطبيعي.

وبالتالي حدوث الحمل يكون بنسبة أعلى مقارنة باليوم الثاني أو الثالث.

أما السبب الآخر والأكثر أهمية هو أن كثيرًا من الأجنة التي يتم إرجاعها داخل الرحم في اليوم الثاني أو الثالث، وأن بدت بحالة جيدة إلا أنها لا تنقسم بعد إدخالها للرحم، ويتوقف نموها عند هذه المرحلة.

  • ما حكم الشرع في اجراء الحقن المجهري؟

المحافظة على النسل من المقاصد الشرعية التي يحث عليها الإسلام ويراعيها، ومما لا شك فيه أن الحقن المجهري لمن يعاني من الحمل بصورة طبيعية، يُعد صورة من صور المحافظة على النسل التي أمر الإسلام بحفظها.

وإن طلب الولد له أصل شرعي، حيث يقول الله تعالى على لسان سيدنا زكريا:

“فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا ، يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا” .

والشرع الإسلامي الحنيف لا يوجد فيه ما يمنع من الحقن المجهري، ولكن وضع العلماء  عدة ضوابط لابد من اتباعها ومراعاتها عند إجراء هذا الحقن، منها:

1- أن تكون هناك حاجة ماسة إلى هذا الحقن، كأن يكون بأحد الزوجين مرض يمنع من الحمل إلا بهذه الطريقة.

2- أن يأمن الزوج عدم اختلاط الحيوانات المنوية الخاصة به بحيوانات منوية أخرى.

3- تحقق حياة الزوج وقت إجراء التلقيح، فلا يجوز التلقيح بعد وفاة الزوج.

4- تحقق استمرار الحياة الزوجية بين الزوجين وقت إجراء التلقيح، فلا يجوز التلقيح بعد فراق الزوجين – بالطلاق أو الخلع أو الفسخ-.

5- أن يكون الطبيب المعالج امرأة مسلمة ثقة ماهرة إن أمكن ذلك، وإلا فامرأة غير مسلمة، وإلا فطبيب مسلم ثقة ماهر، وإلا فغير مسلم، بهذا الترتيب.

وألا توجد خلوة بين الطبيب المعالج والمرأة التي يعالجها إلا بحضور زوجها، أو امرأة أخرى.

6- ألا يؤدي ذلك إلى ظهور وكشف العورات بدون ضرورة مُلِحَّة.

7- أن يكون ذلك بطريقة علمية مجربة وآمنة.

  • ما حكم الشرع في تحديد نوع الجنين؟

قال دكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء:

إنه في مسألة التدخل في اختيار نوع الجنين من خلال الحقن المجهري، مبدئيًا ما من جنين إلا بمشيئة الله واتخاذ الأسباب الطبية المشروعة لتحديد نوع الجنين لا بأس بها.

إذا كان ذلك من خلال طريقة الحقن المجهري الذى يستخدم في الأساس للحمل وتحديد النوع يعد إضافة له.

فمن ناحية المبدأ لا يوجد مشكلة في الشرع، وندعو لعدم التكلف وينبغي أن يراعى مرتضى الأخلاق وحكمة الله، ولكن ليس لأنها حلال أو حرام.

كما أضاف عمران أن الصحيح في مسألة التدخل في نوع الجنين في الحقن المجهري سواء ولد أو بنت، هو أنه لا يتم التخلص من الأنثى لأن في هذه الحالة لا يكون جنينًا لأنه يخصب خارج الرحم ولا يتم حقنه في رحم المرأة.

عن الكاتب

محمد عبدالسلام

اكتب تعليق