حبوب دوفاستون لتثبيت الحمل وعلاج العقم وتنظيم الدورة الشهرية

حبوب دوفاستون هى اقراص هرمونية تحتوى على هرمون الذكورة البروجسترون وتتميز هذه الحبوب بوفائدها العديدة للحامل وتنظيم موعد الدورة الشهرية بالإضافة إلى دوره الفعال فى علاج العقم وتجنب خطر التعرض للإجهاض بالنسبة للمرأة الحامل.

وخلال هذا المقال نوضح لكم اهمية حبوب دوفاستون فى علاج العديد من الامراض ونشرح بالتفصيل فوائدها والآثار الجانبية التى قد تنتج عند تناولها بالإضافة إلى الجرعة المناسبة التى يجب تناولها من هذه الحبوب فى الحالات المرضية.

حبوب دوفاستون لتثبيت الحامل

تتضح أهمية حبوب دوفاستون فى قدرتها الفعالة على تجنب التعرض للإجهاض فهى ذات فائدة كبيرة فى تثبيت الحمل داخل الرحم حتى تتم شهور الحمل بسلام وتصل الأم لمرحلة الولادة، ويتم ذلك من خلال:

  • حبوب دوفاستون تحتوى على هرمون ديدروجيستيرون وهو مماثل لهرمون الانوثة البروجسترون.
  • هذا الهرمون مسئول عن سلامة بطانة الرحم وهو عامل مهم أثناء حدوث الحمل .
  • وخلال الدورة الشهرية يفرز الجسم هرمون البروجسترون وبالتالى تنشط بطانة الرحم إذا لم يحدث تخصيب للبويضة.
  • الأمر الذى يؤدى إلى نقص معدل هرمون البروجسترون بالجسم وبالتالى تتمزق بطانة الرحم ويقوم الجسم بالتخلص منها.
  • ولكن إذا حدث التخصيب وتعلقت البويضة المخصبة بنجاح على بطانة الرحم في نهاية الدورة الشهرية فى هذه الحالة ترتفع مستويات هرمون البروجسترون في الجسم .
  • وهنا يأتي دور هذه الحبوب فى الحفاظ على بطانة الرحم سليمة لتثبيت الحمل واستمراره.

حبوب دوفاستون

دواعى تناول حبوب دوفاستون

هناك دواعى واسباب يتم على أساسها تناول هذا النوع من الحبوب مثل:

  • الشعور بآلام شديدة ومستمرة في منطقة البطن خلال أشهر الحمل الأولى.
  • كما أن هذه الحبوب تستخدم فى حالات العقم لدى النساء.
  • النزيف اثناء الحمل وهو مايعنى احتمالية التعرض إلى خطر الاجهاض.
  • وجود مشاكل فى بطانة الرحم لدى العديد من النساء أيضًا حالات تستدعى تناول حبوب دوفاستون.
  • كما أنه يمكن تناول حبوب دوفاستون من أجل علاج بطانة الرحم المتمزقة حيث تعمل على نمو أنسجة وخلايا هذه البطانة.
  • وتستخدم هذه الحبوب أيضًا فى علاج آلام الدورة الشهرية الشديدة، وحالات النزيف الشديد أثناء الدورة.
  • كما ينصح الأطباء بتناولها فى حالات تأخر الدورة الشهرية عن المعدل المعتاد.

جرعات حبوب دوفاستون

نحدد لكم الجرعات المناسبة التى يجب تناولها بحذر خلال وجود أحد الأسباب التى تستدعى تناول حبوب دوفاستون تابعوا معنا:

عدم انتظام الدورة الشهرية: في هذه الحالة يمكن تناول قرص واحد يوميا من حبوب دوفاستون وذلك بدءًا من اليوم الرابع للدورة الشهرية، ولن يجب المتابعة بشكل منتظم مع الطبيب المختص.

النزيف لدى الحامل: فى هذه الحالة يمكن تناول حباية واحدة من دوفاستون حيث يعمل على وقف النزيف بصورة تدريجية.

حالات الإصابة بالعقم: ينصح الاطباء بتناول حبوب دوفاستون نظرا لدورها الفعال فى علاج حالات العقم واحتمالية حدوث الحمل فيمكن تناول قرص واحد بشكل يومي من اليوم الرابع عشر، وحتى اليوم الخامس والعشرين من الدورة الشهرية، ولمدة ست دورات متتالية، وعند حدوث الحمل، يفضل متابعة أخذ الدواء حتى الأسبوع العشرين من الحمل، ويجب أن يتم المتابعة مع الطبيب المختص من أجل سلامة الأم والجنين وانتهاء شهور الحمل بصورة آمنة تماما.

انقطاع الدورة الشهرية بشكل نهائي: يمكن تناول حباية واحدة وذلك من اليوم الخامس والعشرين من وقت انتهاء الدورة الشهرية منذ آخر موعد لهافتناول قرص واحد كل 12 ساعة يساعد على عودتها وانتظامها مرة أخرى.

التعرض للإجهاض: ينصح العديد من الأطباء بضرورة تناول حبوب دوفاستون إذا تعرضت الحامل للإجهاض من قبل، ففى الحمل الثانى يجب تناول قرص من هذا الدواء كل 8 ساعات حتى يستمر الحمل بشكل آمن وتنتهى فترة احتمالية اتلعرض للإجهاض.

الآثار الجانبية لحبوب دوفاستون

وهذه الحبوب تناولها له آثار جانبية ومضاعفات فهى مثل باقى الأدوية التى يتم تناولها لعلاج مرض معين فتحدث آثار جانبية عند تناولها ومن ضمن المضاعفات التى قد تنتج بسبب تناول حبوب دوفاستون:

  • الشعور بالغثيان والقىء المستمر.
  • وجود صداع مستمر ولكنه يتلاشى بمرور الوقت.
  • وجود اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • وجود طفح جلدي وحكة.
  • الشعور بالدوخة وانتفاخ البطن والامعاء.
  • كثرة التبول وفقدان الشهية.
  • زيادة الوزن ووجود تورم بالجسم
  • اضطرابات فى الجهاز العصبي وقلة النوم.

احذروا تناول حبوب دوفاستون فى هذه الحالات

هناك عدد من الحالات التى يمتنع خلالها تناول مثل هذه الحبوب لأنها تشكل خطرًا على صحة الأم والطفل أو الجنين وقد حدد الأطباء المتخصصون هذه الحالات:

فترة الحمل: العديد من الدراسات أوضحت أن تناول هذه الحبوب قد يسبب تشوهات في الجنين، لذلك ينصح بعدم تناوله خلال فترة الحمل.

فترة الرضاعة: احذرى تناول هذه الحبوب طوال فترة الرضاعة لأن الدواء ينتقل الى حليب الام ومن الممكن ان يؤثر على الطفل بصورة سلبية.

بالنسبة للأطفال والرضع وكبار السن: لا يتم تناول هذه الحبوب بالنسبة للصغار، أما بالنسبة لكبار السن يمكن تناولها ولكن يجب استشارة الطبيب المختص قبل تناولها لتحديد الجرعة المناسبة.

لقد تناول هذا المقال اهمية حبوب دوفاستون للحامل من أجل تثبيت الحمل وانتهاء شهور الحمل بسلام بالنسبة للأم والجنين، كما تناول المقال فوائد ومزايا هذه الحبوب بالإضافة إلى الآثار الجانبية التى تنتج بعد تناول حبوب دوفاستون، ولكن فى كل الحالات يجب تناول مثل هذه الأدوية تحت إشراف الطبيب المختص.

اكتب تعليق