Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الولادة في الشهر الثامن اسبابها ومخاطرها على الجنين

من المعروف أن الولادة في الشهر السابع إذا استدعت الظروف ذلك لا تشكل خطورة علي الجنين، حيث يكون مكتملاً بحيث يمكنه الخروج للحياة بشكل سليم، في حالة الولادة المبكرة أو الولادة التلقائية لأي سبب كان.

ولكن الوضع مختلف بالنسبة لحالات الولادة في الشهر الثامن نظراً لأن الطفل خلال هذا الشهر يتسارع نموه بشكل كبير، وتتكون أجهزة جسمه بالكامل فيما عدا الرئتين كما يتسارع نمو المخ، في المجمل نمو الجنين يتطور بشكل أكبر من الشهر السابع.

ولكن ولادة الطفل في الشهر الثامن يعرضه لمشاكل صحية ومضاعفات متعلقة بالتنفس والصفراء وإذا لم يتلق الرعاية المناسبة يمكن أن يؤدي إلي وفاته لا قدر الله، لذلك تقدم لك مجلة رقيقة أهم أسباب الولادة في الشهر الثامن والمخاطر التي يواجها الطفل وكيفية التعامل معها، وكذلك كيفية تجنب الحامل لمخاطر الولادة المبكرة.

الولادة في الشهر الثامن

اسباب الولادة في الشهر الثامن

الولادة في الشهر الثامن من الحمل من الأمور التي يحاول الأطباء تجنبها بقدر الإمكان وذلك لخطورة المضاعفات التي يمر بها الطفل.

وأغلب تلك المضاعفات تكون نتيجة صعوبة في التنفس لعدم إكتمال الرئتين للطفل، وهو الأمر الذي يستلزم معه وضع الطفل في الحضانة حتي تكتمل الرئة.

وعن أهم أسباب الولادة في الشهر الثامن فمنها :

  1. الولادة المبكرة، نتيجة الوزن الزائد أو بذل مجهود شاق أو إقامة علاقة زوجية بشكل عنيف.
  2. إصابة الحامل بإلتهابات الرحم، التي قد تتسبب في فتح كيس المياه المحيط بالجنين.
  3. إصابة الأم بإلتهابات مجري البول الشديدة.
  4. معاناة الحامل من تسمم الحمل أو الإصابة بالنزيف.
  5. حدوث تقلصات الرحم نتيجة الكثير من الأسباب، منها تناول بعض المشروبات المهيجة لعضلات الرحم مثل القرفة والتمر.
  6. معاناة المرأة الحامل من الأنيميا الحادة قد يعرضها لمخاطر الولادة المبكرة.
  7. وجود تشوهات خلقية في الرحم.
  8. تتعرض الأم للولادة المبكرة في بعض الحالات الطارئة، مثل الحاجة إلي إجراء عملية الزائدة الدودية.

ففي تلك الحالات قد يضطر الطبيب إلي إتخاذ قرار توليد الأم سريعاً وغالباً ما تكون الولادة قيصرية، فيما عدا حالات الولادة المبكرة.

ولكن علي الأم أن تعي أن الجنين قبل إتمامه 37 أسبوعاً من الحمل قد يواجه الكثير من المشاكل منها صعوبة في التنفس، خلل في الحفاظ علي درجة حرارة الجسم.

كما يمكن أن يصاب بإرتفاع في الصفراء وذلك تيجة عدم اكتمال نمو القنوات المرارية، وتلك المشكلات يتم التعامل معها في الحضانات المخصصة لحديثي الولادة.

ولكن يمكن للحامل أن تقي نفسها من مخاطر الولادة في الشهر الثامن وذلك عن طريق التعرف علي أعراض الولادة المبكرة وكيفية الوقاية منها.

الولادة في الشهر الثامن

اعراض الولادة المبكرة

هناك بعض الأعراض التي علي كل حامل أن تكون علي دراية بها، وعند الشعور بها لابد علي الفور بالتواصل مع الطبيب خاصة في حال حدوثها قبل الأسبوع 37 من الحمل وهي:

  1. آلام مستمرة أسفل الظهر وتكون أشد من تلك التي شعرت بها خلال فترة الحمل.
  2. إفرازات مهبلية مختلفة عن الطبيعي.
  3. ضغط شديد من أسفل، في منطقة المهبل والحوض، وكأنك ستلدين.
  4. تشنجات علي فترات أو ثابتة مشابهة لتلك التي تأتي خلال فترة الحيض.
  5. الإصابة بالقئ والغثيان والإسهال.
  6. النزيف الحاد.

 

طرق الوقاية من الولادة المبكرة

1- المتابعة مع الطبيب

المتابعة الدورة للحمل مع الطبيب من أهم الأمور التي تحافظ علي صحتك وصحة جنينك، وخاصة لو كان لديك تاريخ سابق مع الولادة المبكرة.

سيقوم الطبيب بإجراء الفحوصات اللازمة ووصف بعض الأدوية الوقائية لمنع الولادة المبكرة وكذلك متابعة حالتك الصحية في حال كنت تعانين من مرض مزمن.

وخاصة أمراض مثل السكري أو ارتفاع ضغط الدم، حيث يمكن أن تتسبب تلك الأمراض في حدوث الولادة المبكرة.

2- الغذاء الصحي :

الغذاء الصحي المتوازن من أهم العوامل التي تحافظ علي صحتك وتجعل حملك يتطور بشكل سليم، وتقيك من مخاطر الولادة المبكرة.

هناك بعض الأطعمة التي ينصح بتناولها خلال الحمل، أبرزها الأطعمة الغنية بفيتامين سي، التي تحافظ علي كيس المياه المحيط بالجنين.

كما أن الزبادي مفيد في الوقاية من أمراض المهبل، لما يتمتع به من خصائص مضادة للبكتيريا وبالتالي يحد من مخاطر الولادة المبكرة.

لا تنسي كذلك تناول أطعمة مثل السالمون والمكسرات والخضروات الورقية، حيث تحتوي تلك الأطعمة علي مضادات الأكسدة المفيدة في الوقاية من الالتهابات.

3- حبوب الفيتامينات :

احرصي علي تناول الفيتامينات قبل الولادة، وحمض الفوليك والكالسيوم والحديد حيث تعزز تلك الحبوب من صحتك وصحة الجنين.

كما أنها تمد الجسم بكل ما يحتاجه خلال فترة الحمل، وذلك تساعد في وقاية الجسم من حدوث الولادة المبكرة.

4- الإكثار من السوائل :

تناول ما يكفي من السوائل سيحدث فارقاً كبيراً في الحفاظ علي صحتك خلال الحمل، وخاصة الماء والعصائر الطبيعية والألبان.

حيث أشار الخبراء إلي أن تناول 8 أكواب من السوائل يومياً، يساهم في وقاية المرأة من الانقباضات المبكرة.

5- مراقبة الوزن :

لابد من مراقبة الوزن خلال الحمل، حيث أن السمنة قد تتسبب في الإصابة بمرض السكري وتسمم الحمل، وبالتالي زيادة إمكانية حدوث الولادة المبكرة.

وفي النهاية مجلة رقيقة تنصحك كذلك بضرورة استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من الأدوية خلال الحمل، وكذلك البعد عن التوتر والقلق.

عن الكاتب

amira mahmoud

اكتب تعليق