هل ألم المفاصل والعظام من أعراض الحمل وطرق بسيطة لعلاجها

هل ألم المفاصل والعظام من أعراض الحمل ؟ هل يجلب الحمل العديد من التغييرات لجسم الأم بما ذلك آلام المفاصل المستمرة ؟ وما هي العوامل المسببة لزيادة مثل هذه الآلام، هل زيادة الوزن أم التغيرات الهرمونية ؟

كل هذه التساؤلات وأكثر تدور في أذهان النساء الحوامل خاصة في مرحلة مبكرة من حملهن اللائي يعانين من ألم شديد في الوركين والمرفقين والركبتين والأصابع والكاحلين حتى أنهم يبدأون الحديث مع الطبيب بسؤال: هل ألم المفاصل والعظام من أعراض الحمل ؟.

هل ألم المفاصل والعظام من أعراض الحمل؟

أثناء الحمل، هناك العديد من التغييرات التي تحدث في جسمك وهي تغيرات جسدية طبيعية، ومن الشائع حدوث ألم مفصلي وعضلي بشكل متزايد نظرًا لأن زيادة الوزن تركز الضغط على الركبتين وتؤدي إلى تفاقم آلام الرقبة.

هذه بعض الأسباب التي تؤدي لحدوث ألم المفاصل والعظام مع بداية الحمل:

التغير الهرموني

يجلب الحمل مجموعة متنوعة من التغييرات إلى الجسم والتي تتراوح ما بين تغييرات شائعة ومتوقعة مثل التورم واحتباس السوائل وأخرى نادرة الحدوث مثل التأثير على الرؤية.

تواجه النساء الحوامل زيادات مفاجئة ومثيرة في هرمون الاستروجين والبروجسترون كما يتعرضن لتغيرات في مقدار ووظيفة عدد من الهرمونات الأخرى، وهذه التغييرات لا تؤثر فقط على الحالة المزاجية لكن على النشاط البدني وحركة الجسم.

ترتفع مستويات البروجسترون بشكل غير طبيعي أثناء الحمل، وتسبب التغييرات في هرمون البروجسترون التراخي أو ليونة الأربطة والمفاصل في جميع أنحاء الجسم.

في حين أن الهرمونات مهمة للغاية لنجاح الحمل إلا أنها يمكن أن تجعل الحركة أو التمرين أكثر صعوبة لأن الأربطة تكون مرتخية وقد تكون المرأة الحامل أكثر عرضة للالتواء وكدمات الكاحل والركبة.

هل ألم المفاصل والعظام من أعراض الحمل

هرمون الاسترخاء Relaxin

تنتج المبايض والمشيمة للسيدات الحوامل هرمونًا يُسمى Relaxin والذي يساعد في تهيئة عضلات الحوض والأوتار للحمل عن طريق شدها وإرخائها، ومع ذلك فإن هذه الانقباضات قد تتسبب في تليين الأربطة حول المفاصل مما يزيد من إجهادها ويسبب المزيد من آلام الورك.

تمتد هذه الآلام لتصل حتى أسفل الظهر أيضًا لكن بالنظر لهذه الحالة نجد أن التمارين الرياضية الخفيفة المسموح بها للحامل، واليوجا تساعد في تخفيف الألم.

عادة ما تكون آلام المفاصل أكثر شدة عند الاستيقاظ صباحًا ولكن تقل تدريجيًا على مدار اليوم مع زيادة الحركة إلا أن المفاصل التي تتأثر بشكل متكرر أثناء الحمل هي الرقبة والفك والكتفين والمعصمين والمرفقين.

وعلى الرغم من أن المفاصل الأخرى في الجسم قد تواجه الألم أيضًا لكن الألم في المناطق المذكورة تصل شدته لدرجة التصلب والتورم وإحساس بالحرقة في المفاصل بعد الحركة.

هل ألم المفاصل والعظام من أعراض الحمل

كيفية تخفيف آلام المفاصل والعظام أثناء الحمل

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

ممارسة التمارين الرياضية الآمنة للحامل هي مفتاح المرور بفترة حمل خالية من آلام المفاصل، وأظهرت دراسات لا حصر لها فوائد الرياضة للعقل والقلب لكنه أيضًا مفيد لقوة العظام.

يمكن أن يساعد اختيار تمرين ثابت منخفض التأثير مثل السباحة، وركوب الدراجات والمشي لمسافات طويلة واليوغا تحول دون أن تصبح المفاصل متصلبة ومُجهدة شرط أن تتوخي الحذر الشديد من أي حركة خاطئة إذا لم تتأكدي من حملك بعد أو لم يخبرك الطبيب بأمان ممارسة التمارين بالنسبة لك.

الحفاظ على نظام غذائي صحي

بالإضافة لممارسة التمارين الرياضية بانتظام، فإن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن سيوفر لجسمك العناصر الغذائية التي يحتاجها لتحمل الآثار الجانبية للتغير الهرموني الناتج عن الحمل بما  في ذلك آلام المفاصل.

على سبيل المثال، يمكن أن تساعد إضافة البروتين في نظامك الغذائي على تعزيز والحفاظ على كتلة العضلات وهو أمر حيوي لدعم العظام لكن يجب استشارة الطبيب المختص لتحديد مقدار المدخول الموصى به من البروتين يوميًا للحامل.

نأمل أن نكون قدمنا إجابة شافية للتساؤل المتعلق بالحمل وما يتبعه من آلام المفاصل والعظام ونرحب بكافة أسئلتكم واستفساراتكم دومًا في رقيقة ولا يفوتك مشاركة هذا المقال.

المعلومات الواردة في المقال تثقيفية ولا تغني بأي حال من الأحوال عن استشارة الطبيب المختص

قد يهمك أيضًا:

أعراض الحمل المبكرة 9 علامات إن ظهرت فتأكدي بأنكِ حامل

loading...

اكتب تعليق