Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

إبرة الرئة للجنين فوائدها وأضرارها ومتى تؤخذ ..هل لها آثار جانبية أم لا؟

هل أنتِ حامل وطلب منك طبيبكِ أخذ إبرة الرئة للجنين ؟ أم أنكِ تسمعينَ عن حوامل في شهرهم السابع يأخذونها ولا تعرفينَ لماذا؟ إن كنتِ تعرفي عنها أو لا فسوف نزودك بمعلومات هامة خلال مقالتنا لا تفوتيها واقرئيها للنهاية.

إبرة الرئة للجنين

إبرة الرئة للجنين أو إبرة الرئة للحامل، هذه الإبرة تتناولها الحامل في شهرها السابع ( يُفضل في هذا الشهر ) أو شهرها الثامن، ويكون عددها ثلاثة مرات بفرق عدد ساعات معين بين الحقنة والأخرى حسب ما يقوله الطبيب لكِ، لا ينبغي أن تأخذي هذه الحقنة بهواكِ لأي سبب كان.

هذه الحقنة هي حقنة عضل وتُعطي في حالات الحمل الذي يتوقع الطبيب فيه ولادة مبكرة، هذه الإبرة تحتوي على مادة كورتيزون تعمل في فترة وجيزة على سرعة نمو رئة الجنين داخل رحم أمه، مع العلم أن الرئة لا تنمو بشكلها الكامل سوى في بداية الشهر التاسع.

مع بداية الشهر السابع تنمو كافة أعضاء الجنين ويكون بإمكانه أن يعيش خارج رحم الأم، ولكن عدم اكتمال نمو الرئة هو الأمر الذي يتأخر في النمو فتنمو في الأسبوع السابع والثلاثين ويكون حينها الجنين قادر على العيش خارج الرحم بدون أي تدخل طبي.

أما إن حدثت ولادة مبكرة دون الأسبوع 37 فهنا يكون الجنين غير قادر على التنفس بشكل سليم ويدخل الحضّانة ويُوضع تحت الملاحظة لمدة 21 يوم لحين التأكد من نمو الرئة لديه وأنه طبيعيًا لا يعاني من شيء ويتم حينها إرضاعه بنسب معينة حتى لا يختنق.

قد يهمك الأمر:

الولادة في الشهر الثامن أسبابها ومخاطرها

ولتفادي مشكلة إدخال الطفل الحضّانة ولعدم الرغبة في وجود خلل تنفسي يعاني منه المولود عند ولادته، يقوم الطبيب بوصف إبرة الرئة للجنين للحامل في شهرها السابع في حالة كان يشك باحتمالية وجود ولادة مبكرة؛ لضمان سلامة الجنين إن حدثت ولادة مبكرة.

مع العلم أن وجود الجنين في الشهر الثامن والشهر التاسع في رحم أمه من شأنه اكتمال نمو رئة الجنين واكتساب الوزن المثالي بحيث لا يعيق صحته شيء بعد الخروج من رحم أمه.

فوائد إبرة الرئة للجنين

إبرة الرئة للجنين لها فوائد متعددة سواء للحامل أو للجنين ومنها الآتي:

  • تعمل على إنضاج رئة الجنين؛ ليقدر على التنفس والعيش خارج رحم الأم بسلامة وبدون مشاكل.
  • حماية الجنين من حدوث أي قصور في التنفس؛ لأنها تساعده على تشغيل الرئتين ومن ثم عند الولادة يسهُل تسليل الهواء للرئتين ويبدأ الجهاز التنفسي بعمله دون مشاكل.
  • هذه الحقنة ضرورية جدًا إن كانت الأم حامل بتوأم؛ وهنا تقلل من خطورة عدم اكتمال الرئة لدى الأجنة؛ لأن الحمل بتوأم على الأغلب لا يستمر للنهاية بسبب رغبة الأجنة في الخروج لعدم اتساع الرحم لهما لمدة أكثر من ذلك.
  • حاولي ألا تقومين بعمل شاق وأن تستريحي في نهاية أشهر الحمل حتى لا يحدث شيء سيء لا قدر الله لكِ فتضطرينَ لمواجهة بعض مشاكل الولادة المبكرة.

أضرار إبرة الرئة للجنين

وأما عن الأضرار التي من الممكن أن تُصاب بها الحامل جراء أخذ إبرة الرئة للجنين فلن يتم اكتشاف أي ضرر حتى الآن طبيًا، ولن يتوصل العلم لوجود أي مشكلة تحدث للأم أو تحدث لجنينها من وراء هذه الحقنة، مع العلم أنها تفيد الجنين في نمو رئتيه بسرعة؛ ليستطيع العيش خارج رحم أمه تحت أي ظروف.

ولذلك نجد أن الأطباء حديثًا بدأوا يأخذون إبرة الرئة للجنين كإجراء احترازي ويكتبونه لجميع الحوامل سواء من الممكن أن تلد ولادة مبكرة أم لا، فإن لم تفد فهي لا تضر وهذا مفهوم طبي حديث تمت ملاحظته مؤخرًا.

متى تؤخذ إبرة الرئة للجنين؟

أما عن وقت تناول إبرة الرئة للجنين فهو وفقًا لما يحدده الطبيب ومن المعروف أنه يتم أخذ الإبرة في الشهر السابع من الحمل لمن يتوقع طبيبه أنه سوف يلد باكرًا؛ نظرًا لوجود مشكلة تتعلق بالحمل أو الجنين أو المشيمة أو صحة الحامل.

أي تُعطى لمن يتوقع طبيبها أنها سوف تلد قبل الأسبوع السابع والثلاثين، تؤخذ ثلاثة مرات في العضل، تشعر الحامل بحرقان أثناء تناولها، بين كل حقنة والأخرى عدد ساعات معينة أو عدد أيام معينة اسألي طبيبك أولًا لتعرفي الوقت تحديدًا.

قد يهمك الأمر:

الولادة الطبيعية للبكر ملف شامل

إن كانت الحامل شعرت بعلامات المخاض المبكر من نزول الماء والدم قبل الأسبوع 37 يجب الإسراع في أخذ حقنة الرئة؛ لإنضاج الرئة سريعًا، ومن يتسع لديها عنق الرحم قبل الآوان أو يحدث لديها ارتفاع في ضغط الدم أو مشاكل تنذر بالولادة المبكرة وعدم القدرة على إكمال مدة الحمل في هذا الوقت يكون ضروري تناول إبرة الرئة للجنين.

وأيضًا في حالات الإجهاض المتكرر أو موت الجنين في رحم الأم يُفضل أن يتم إعطاء الأم الحامل هذه الحقنة؛ لتجنب حدوث مكروه للأم أو للجنين.

هل إبرة الرئة للجنين لها آثار جانبية؟

أما عن الآثار الجانبية التي من الممكن أن تحدث للأم الحامل أو جنينها فهي تتمثل في الآتي:

  • وجود قلق في النوم لدى الحامل.
  • قلة حركة الجنين ولكن احرصي على مراقبة حركة جنينك بعد أخذ الحقنة لمدة يومين فإن كانت تقل عن 10 حركات في اليوم الواحد فلا بد من استشارة الطبيب فورًا وإن كانت عشر حركات أو أكثر فلا يوجد داعي للقلق.
  • هناك بعض الأمهات الحوامل اللواتي لا يتابعنَ مع أطباء يأخذون الحقنة من تلقاء أنفسهم وهذا الأمر خطير؛ خاصةً إن كانت أخذتها في الشهر التاسع أي عند اكتمال نمو رئة الجنين طبيعيًا وهنا تتعرض حياة الجنين للخطر.

كل ما ذُكر في المقال هي معلومات علمية وطبية صحيحة ولكن يُرجى مراجعة الطبيب

مع العلم أن هناك كثير من الأطباء يقومون بكتابة إبرة الرئة للجنين لجميع الحوامل؛ لضمان عدم حدوث شيء سيء لا قدر الله في الحمل وعدم إكمال المدة الطبيعية، ويسأل الكثير حول إتباع إرشادات الطبيب أم لا؟

قد يهمك الأمر:

التبرز خلال الولادة كل ما يجب أن تعرفيه

ولكن نحن نقول لكِ الإجابة هي: حسب ما يرى طبيبك حيث يكون حينها الأمر واضح في فترة حملك سواء مررتي بأي مشكلة قد تعرضتي لها وأي ضعف وأي شيء قد مررتي به أثناء حملك سواء أنتِ أو جنينك، فمن الممكن ألا تُعانينَ من مشكلة تجعلك تلدينَ باكرًا ولكن صحتك ضعيفة وتُهددك بالولادة المبكرة، والعكس صحيح؛ لذا فإن الطبيب صاحب القرار الأخير.

عن الكاتب

ريهام عبدالوهاب

كاتبة ومترجمة مصرية في اللغتي: الانجليزية والتشيكية وأعمل محررة إخبارية أهتم بكل ما هو جديد ويسعدني مروركم وتعليقاتكم

اكتب تعليق