Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ما هي أعراض سكر الحمل وما مدى خطورته على صحة الأم والجنين؟

تُعرَض العديد من الحوامل إلى الإصابة بسكر الحمل، ويحدث نتيجة ارتفاع شديد في مستوى الجلوكوز في الدم، وعادًة ما يتم التحكم في نسبة الجلوكوز من قبل هرمون الأنسولين أحيانًا تظهر أعراض سكر الحمل وفي بعض الأحيان لا تظهر، وفي هذا المقال سنوضح لكِ تلك الأعراض للحفاظ على صحتك وصحة الجنين.

غالبًا ما يتطور سكر الحمل بعد الأسبوع الثماني والعشرين من الحمل ويختفي بعد الولادة وعلى الرغم من ذلك، فأن النساء اللاتي أُصبن بسكر الحمل تكن هناك احتمالية في إصابتهم بمرض السكر في وقت ما من حياتهن، كما من الممكن أن يؤثر سكر الحمل على صحة الأم والطفل نتيجة حدوث أعراض ومضاعفات سكر الحمل، لذا ينبغي على السيدة الحامل ضبط مستوى السكر في الدم عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة والانتظام في تناول الأدوية، وذلك لتجنب أي مضاعفات على صحة الأم والجنين.

أعراض سكر الحمل

ما هي أعراض سكر الحمل

في الكثير من الحالات لا تتضح أعراض الإصابة بسكر الحمل، لكن من الأفضل إجراء فحوصات الدم في الأسبوع الثامن إلى الأسبوع الثامن عشر من الحمل لاكتشاف، ما إذا كنتِ تعانين من سكر الحمل من عدمه حرصًا على عدم وجود أي مشاكل صحية أثناء الحمل وعند الولادة ومن أعراض سكر الحمل الآتي: –

  • الشعور المتزايد والمستمر بالعطش، بالإضافة إلى جفاف الفم.
  • الجوع الشديد نتيجة عدم تمثيل السكر في الجسم، وبالتالي ارتفاع نسبته في الدم.
  • الرغبة في التبول بصورة متكررة خاصة في المساء مع زيادة كمية البول.
  • الشعور الدائم بالإرهاق والتعب.
  • المعاناة المتكررة من الالتهابات، مثل ما يسمى بعدوى الخميرة.
  • عدم الرؤية بشكل واضح.

أعراض سكر الحمل

ما هي العوامل المتسببة في سكر الحمل

تصاب المرأة بسكر الحمل نتيجة ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم ويتم التحكم في مستوى الجلوكوز من خلال إفراز البنكرياس لهرمون الأنسولين، ويحدث السكر لعدم إنتاج الأنسولين بما يكفي للتحكم في نسبة الجلوكوز.

عند تناول الطعام يبدأ الجهاز الهضمي في القيام بوظيفته في تكسير العناصر الغذائية وامتصاصها في الدم بعدها يتم إفراز الأنسولين، ثم يسمح لخلايا الجلوكوز بالتحرك لإمداد الجسم بالطاقة وبهذا فإن الأنسولين يعمل على ضبط مستوى السكر في الدم وإعطاء الجسم المزيد من الطاقة، بالإضافة إلى تخزين السكر الذي لا يحتاجه الجسم.

خلال مدة الحمل تفرز المشيمة عدة هرمونات من البروجسترون والأستروجين ولكن هذه الهرمونات تقف عائقًا أمام وظيفة الأنسولين، وهذا يتسبب في ارتفاع مستوى السكر في الدم وبمرور فترة الحمل يضعف نشاط الخلايا التي تحمل الجلوكوز إلى الجنين، وبالتالي يصبح تخزين السكر في الخلايا أكثر تزايدًا.

أعراض سكر الحمل

أسباب تزيد من خطر ظهور أعراض سكر الحمل

من الممكن تطور سكر الحمل، ولكن هناك بعض الحالات عرضة للإصابة للسكر بصورة أكبر مثل ما يلي: –

  • إذا كان سنك 25 عاما فيما فوق فأنتِ عُرضة لتطور مرض السكر.
  • إذا كان لديك تاريخ عائلي للإصابة بمرض السكر مثل الأم أو الأب أو الجدة، فأنتِ عرضة للسكر إذا أُصبتِ بسكر الحمل من قبل.
  • إذا أنجبت طفل وزنه 4,3 كيلو جرام فيما أعلى من قبل.
  • إذا تم وضع جنين متوفي دون التعرف على السبب.
  • إذا واجهتك مشكلة زيادة السوائل حول الجنين.
  • إذا زاد وزن الجسم بمقدار 30 كجم فيما أعلى.
  • إذا كنت مصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • إذا تم ولادة طفل مصاب بعيوب خلقية من قبل.

مضاعفات سكر الحمل على الجنين

  • سكر الحمل قد يعرض جنينك إلى الخطر إذا لم يتم تنظيم مستوى الأنسولين في الدم.
  • تزايد الوزن عند الولادة نظرًا لأن زيادة الجلوكوز في مجرى الدم يمر عبر المشيمة، ومن الممكن أن يتسبب ذلك في زيادة وزن الجنين عن المعدل الطبيعي فقد يبلغ تسعة كيلو جرامات.
  • من المحتمل أن يتسبب سكر الحمل في الولادة المبكرة، حيث ينصح الأطباء بذلك في تلك الحالة قبل زيادة حجم الجنين، بالرغم من أن الولادة المبكرة يؤدي إلى حدوث بعض المشاكل الصحية للجنين تحديدًا مشاكل التنفس.
  • قد ينتج عن سكر الحمل إصابة الطفل بنوبات شديدة بسبب انخفاض السكر في الدم لديه، وقد يوجه الطبيب في تلك الحالة إلى ضبط الجلوكوز في الدم عن طريق محلول الجلوكوز في الوريد إلى أن ينتظم معدل السكر في الدم، ويصبح بالمستوى الطبيعي.
  • الأم معرضة للإصابة بالسكر من النوع الثاني بعد الولادة إذا لم يتم التحكم في مستوى السكر، حيث إنه قد يؤدي إلى وفاة الجنين قبل الولادة أو بعدها بمدة قليلة.

أعراض سكر الحمل

مخاطر سكر الحمل على الأم

إذا لم يتم اكتشاف أعراض سكر الحمل والتحكم في مستواه بالدم يعرض الأم إلى احتمالية حدوث تسمم الحمل، لأن سكر الحمل يتسبب في ارتفاع ضغط الدم وبالتالي تعرض الأم إلى مضاعفات كبيرة تهدد حياتها هي وجنينها، كما يزيد من احتمالية الإصابة بمرض السكر من الدرجة الثانية بعد الولادة.

نصيحة مجلة رقيقة

  • لتقليل أعراض سكر الحمل عليك باتباع إرشادات الطبيب سواء بأخذ الأنسولين بالطريقة المناسبة لحالتكِ مع ممارسة الرياضة، واتباع نظام غذائي صحي متوازن.
  • احرصي على عمل اختار دم بين الحين والأخر لمعرفة مستوى السكر في الدم مراعاة لصحتك وصحة جنينك.
    الابتعاد عن الأغذية المعلبة والوجبات السريعة، لأنها تزيد من نسبة السكر في الدم ويصعب التحكم بها.
  • احرصي على تناول الكربوهيدرات الخفيفة وتناول أطعمة مثل الجزر، الزبادي، البنجر، العدس، الشوفان، الكوسا، القرع العسلي، الخرشوف.

وبذلك قدمنا لكِ تقريرًا مُفصّلًا عن أعراض سكر الحمل والأسباب والمضاعفات، لذا تابعي بشكل دوري مع طبيبك وأخبريه بكل ما تعانين منه خلال الحمل تجنبًا لأي مشاكل صحية لكِ ولطفلك القادم.

قد يهمك أيضًا: متى يبدأ الوحم لدى الحوامل؟ وهل حدوثه له سبب علمي؟

أو متى يبدأ نبض الجنين ؟ وما هو عدد ضربات قلب الجنين الطبيعية في كل مراحل الحمل؟

كل ما يهمكِ تجدينه على قناة مجلة رقيقة على اليوتيوب، تابعينا من خلال الرابط التالى>>> قناة مجلة رقيقة على اليوتيوب ... لا تنسى الضغط على زر اشتراك او subscribe

عن الكاتب

هبه أبو الغيط

كاتبة مصرية هواياتي الرسم وأعمال الديكور والديكوباج، أعشق الكتابة وقراءة الروايات وتصوير المناظر الطبيعية، أهتم بالدراسة في مجال العناية بالجمال والمستحضرات الطبية والتجميلية.

اكتب تعليق