Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

دعاء السفر بالسيارة والطائرة لكل المسافرين

دعاء السفر كاملًا للراغبين في السفر عبر السيارة أو الطائرة أو الباخرة أو غيرها من وسائل السفر والتنقل والذين يرغبون في إصابة سنة النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم فيما ورد عنه بشأن دعاء السفر، وتعتبر أدعية السفر كثيرة ومتنوعة حيث تختلف باختلاف حالة المسافر أكان مسافرًا بنفسه أم مودعًا لمسافر آخر.

حيث أثر عن النبي صلى الله عليه وسلم دعاءً للسفر عندما هم بالحج وعندما قام بالغزوات المباركة كما يختلف الدعاء حسب حالة المسافر إن كان في الذهاب أو في الإياب، وعليه فإن أدعية السفر تختلف باختلاف الحال إلا أن هناك بها بعض الثوابت.

دعاء السفر بين المودع والمُسافِر

نقل عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه صلوات ربي وتسليماته عليه حين كان يهم بالسفر يقول لمن قام يودعه “أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه” وحين كان صلوات ربي وتسليماته عليه في موقف المُودِع فكان يرد بالقول ” أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم أعمالك زودك الله التقوى وغفر ذنبك ويسر لك ‏الخير حيث ما كنت‏” وهذا كان من الأدعية المأثورة عن النبي صلوات الله وتسليماته عليه سواء أكان مسافرًا أم مودعًا لمُسافر.

دعاء السفر

دعاء السفر لمن هم بالسفر عبر أيٍ من الوسائل

أما عن دعاء السفر لمن يستعد للسفر عبر الوسائل المعروفة مثل السيارة أو الطائرة أو الباخرة أو غيرها من الوسائل الحديثة فقد ورد عنه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قوله: ” الله اكبر الله اكبر الله اكبر سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا الى ربنا لمنقلبون اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى ومن العمل ما ترضى  اللهم هون علينا سفرنا هذا وإطوي عنا بعدة ، اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر وكآبة المنظر وسوء المنقلب في المال والأهل”، كما ورد عنه صلوات ربي وتسليماته عليه أيضًا قوله: “بسم الله توكلت على الله ولاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وإنا إلى ربنا لمنقلبون الحمد لله الحمد لله الحمد لله الله أكبر الله أكبر الله أكبر رب إني ظلمت نفسي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى، ومن العمل ما ترضى، اللهم هون علينا سفرنا هذا، واطوى عنا بعده، اللهم أنت الصاحب في السفر والخليفة في المال والأهل، اللهم إن نعوذ بك من وعثاء السفر، وكآبة المنظر، وسوء المنقلب في المال والأهل”، وعند الإياب من السفر يُكرر إحدى صيغتي دعاء السفر السابقتين مع زيادة “آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون”.

دعاء السفر عند العودة من رحلات الحج أو الغزاوت

اختلفت الصيغة النبوية الشريفة بالنسبة لدعاء السفر فيما يتعلق بالإياب من الغزوات أو رحلات الحج المختلفة فقد ورد عنه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قوله: “الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله الا الله وحدة لا شريك له له الملك وله الحمد وهو ‏على كل شئ قدير آيبون تائبون صدق الله وعدة ونصر عبده وهزم الاحزاب وحده”.‏

دعاء السفر وأذكار أخرى

كانت من السنن التي دأب عليها صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم والتي وردت عن “جابر” رضي الله عنه وأرضاه هو التكبير والتسبيح عند المسير وأثناء السفر فقد قال: “كنا إذا صعدنا كبرنا وإذا نزلنا سبحنا”، وفي حال السحر بالنسبة للمسافر فكان الصحابة رضوان الله عليه يقولون: ” سَمعَ سَامعً بحمد الله وحُسنِ بلائه علينا، ربنا صاحبنا، وأفضِل علينا عائذاً بالله من ‏النار”، أما إذا نزل المسافرون إلى منزلٍ خلال سفرهم وترحالهم فكان الصحابة رضوان الله عليهم يقولون: ” أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق”.

عن الكاتب

شيماء عبدالله

اكتب تعليق