Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

برنامج رفق وأهدافه وفوائده للطالب والمعلم وأهم فعالياته

برنامج رفق ، من الاسم فقط يمكنك أن تعرف على ماذا يدل ولما يدعو هذا البرنامج؟ الذي يحارب العنف بكل أساليبه والذي انتشر في الآونة الأخيرة بين الطلبة والطالبات بل وزاد الأمر لوقوع حوادث عنف بين الطلاب والمعلمين، الأمر الذي ترتب عليه التفكير جيدًا في لإيجاد حل جذري لهذه المشكلة من خلال التوعية السليمة ومن ثم جاءت فكرة برنامج رفق.

برنامج رفق

العنف موجود في كافة المجتمعات بلا استثناء، ولكن تختلف المجتمعات في مدى انتشار العنف فيها، وفي أي فئة ينتشر؟ هل بين الشباب أم الأطفال أم المراهقين أم كبار السن؟ وما هي نسبة انتشاره؟ فهناك مجتمعات النسبة بها تكون ضئيلة ويمكن السيطرة عليها بسهولة.

ولكن هناك مجتمعات أخرى قد تفشى العنف فيها وأصبح إحدى أساليب المجتمع بل ويوجد محرضين على ذلك ينتشرون من خلال السوشيال ميديا والسينما والتليفزيون وغيرهم.

ويوجد برامج توعية عديدة لمحاربة آفة العنف التي تدمر المجتمعات والأجيال رويدًا رويدًا، والتوعية السليمة تبدأ من مكان التربية سواء المنزل أو المدرسة، وبجانب توعية الآباء والأمهات يجب أن يكون هناك توعية في المدرسة التي تعتبر ثاني أكثر مكان يجلس فيه الطفل أو المراهق بعد المنزل.

والمكان الثالث يكون بين زملائه خارج المدرسة وإن تمت التوعية بشكل صحيح سوف تتجنبينَ مصاحبته لأصدقاء متعصبين وعنيفين، بل وعلى الأقل يمكنك التأكد من قدرة ابنك في التعامل مع أي حالة عنف يقابلها.

برنامج رفق له أهداف محددة منها أهداف نظرية وأخرى عملية، وفي نطاق التعلم يجب أن يتم منع العنف بكل أشكاله بين الطلاب والمعلمين وبين الطلاب وبعضهم البعض.

أهمية برنامج رفق وأهدافه

برنامج رفق له أهمية كبيرة تتمثل في دفع العنف وما ينتج عنه من آثار سلبية على الشخص نفسه وأسرته والمجتمع ككل، وباعتبار أنه يضمن جيل كامل سوف ينشأ على مصطلحات وأساليب تربية مختلفة، فيجب الحرص على أن تكون هذه المصطلحات والأساليب سليمة وراقية ترتقي بهم وبالمجتمع.

العنف مشكلة موجودة بالفعل ولذلك بدأت المنظمة التعليمية والتربوية في اتخاذ الأمر بجدية بعدما تم تسجيل مخالفات وشكاوي متعددة بين الطلاب وبعضهم وبين الطلاب والمعلمين ولرغبة هيئة التوجيه والإرشاد بوزارة التعليم في تحقيق الأمان الكامل في المدرسة والقضاء على أي عنف.

والبرنامج له أهمية نظرية تتمثل في تعريف الطلبة وأولياء الأمور بالعنف وأسباب انتشاره ونتائجه السلبية التي لا تقتصر على طرفي النزاع فقط بل تتسرب لتهدم المجتمع ككل.

أما على الجانب العملي فلا بد من تطبيق ما يتعلمه الطلبة وأولياء الأمور لتقليل معدلات العنف بشكل واضح وصريح والحد من المخالفات التي لفتت الأنظار في الآونة الأخيرة، وتنفيذ كافة القوانين والفاعليات الوقائية والعلاجية للتخلص من آفة العنف.

قد يهمك الأمر:

مواعيد اختبارات كفايات المعلمات

وأهداف البرنامج واضحة وتتمثل في تبصير الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور بالعنف وأسبابه لتجنبها وتجنب نتائجه السلبية وسرعة التعامل معه، وتحقيق بيئة آمنة للطلبة والطالبات بجانب خفض مستوى العنف الأسري من خلال تهذيب الطلاب في البيئة المدرسية.

كما أن أهداف برنامج رفق تتضمن أيضًا توضيح الأساليب التربوية الحديثة للتعامل مع حالات العنف التي من الممكن أن تقابل أولياء الأمور أو المعلمين أو العاملين بالإدرارات العامة من خلال التدخل المبكر في حل الأمور قبل أن تتصاعد، بل وإكساب هذه الأساليب للطلاب للتعامل التربوي الحديث فيما بينهم وتجنب تصاعد الأمر للمعلم أو العاملين بالمدرسة.

كيفية تطبيق برنامج رفق للقضاء على العنف

هناك الكثير من برامج التوعية المختلفة لحل أمور كثيرة تفشت في المجتمعات حديثًا، ولكن الأهم من إيجاد الحل هو تطبيقه بالشكل السليم، ولتطبيق فكرة برنامج رفق بالشكل السليم تم وضع بعض الفاعليات الأساسية لذلك والتي تتمثل في الآتي:

  • يجب تشكيل لجنة تربوية لبرنامج رفق في الإدارات التعليمية المختلفة للذكور والإناث ويكون لها مهام مختلفة، والتي يجب أن تشمل هذه الأطراف: ( مساعد مدير التعليم للشئون التعليمية – رئيس إدارة التوجيه والإرشاد – المشرف على برنامج رفق – مدير لكل مرحلة دراسية – مرشد للطلبة لكل مرحلة دراسية – ثلاثة من أولياء الأمور إن لزم الأمر ).
  • يكون الأسبوع الخامس من الفصل الدراسي الأول من كل عام هو أسبوع طرح فاعليات برنامج رفق على أن تكون أهدافه محددة ويتم العمل بها وفقًا لما هو منوط به ويكون في جميع المدارس.
  • الأسبوع الرابع من الفصل الدراسي الثاني من كل عام يكون هو أسبوع طرح فاعليات برنامج رفق، ولكن في جميع الإدارات التعليمية على أن تشتمل الفاعلية المقامة على البنود وفقًا لما هو منصوص عليه.
  • يقوم مرشد الطلاب بتخصيص ملف خاص بالعنف في المدارس وتسجيل كافة حالات العنف في كل المدارس ومتابعة الأمر مع مشرفي برنامج رفق.
  • يقوم مشرفي التوجيه والإرشاد في الإدارات التعليمية بمتابعة مدى تطور حالات العنف من عدمه في المدارس وعمل احصائيات واضحة؛ لمعرفة جوانب المشكلة وهل الأساليب التربوية قد فادت في حل المشكلة أم لا؟
  • تنفيذ خطة برنامج رفق المعتمدة ويكون المسئول عن خطة التنفيذ هي إدارة قسم التوجيه والإرشاد لحصر حالات العنف والبدء في الخطة بشكل استراتيجي وبجدول زمني محدد لرصد التطور.

ويوجد مسئوليات أخرى وأدوار هامة لا بد وأن تتكامل مع باقي هذه الأعمال للإلمام بجوانب المشكلة حتى تجدي الأساليب التربوية في التعامل معها ونحظى بثمار هذا الحصاد في النهاية، وتتمثل الأدوار في المدرسة والأسرة معًا في حل المشكلة.

كما أنه سوف يتم طرح دورات وجلسات حوارية لمتابعة الأمر وتحقيق الاستفادة القصوى من تنفيذ برنامج رفق على أرض الواقع، ويمكنكم معرفة المزيد عن برنامج رفق من خلال الدخول على الرابط أدناه.

برنامج رفق الإرشادي ضد العنف موقع وزارة التربية والتعليم

ونأمل جميعًا أن يتم تحقيق أهداف برنامج رفق للتخلص من العنف بشكل نهائي ويتم التعامل بشكل تربوي حديث بين الطلبة والمعلمين وبين الطلبة وبعضهم البعض، حتى ينعكس هذا الأمر على المجتمع ككل فتجد هؤلاء الطلاب يتعاملون مع أسرهم وأصدقاءهم خارج الوسط المدرسي بالطريقة التربوية الحديثة ولديهم خبرة في التعامل مع أي موقف عنف من الممكن أن يقع أمامهم.

عن الكاتب

ريهام عبدالوهاب

اكتب تعليق