الحيوانات الفقارية.. تعريفها ومجموعاتها وخصائصها وسلوكها والفرق بينها وبين اللافقاريات

يهتم علم الحيوانات بدراسة الحيوانات وأجسامها وطريقة تكاثرها وكيفية حصولها على الغذاء وطبيعة سلوكها وتصرفاتها، ويضم مملكة الحيوانات بجميع فروعها والتي تتميز بأنها تتحرك من مكان إلى آخر وتعتمد على الآخرين في الحصول على طعامها، وتُقسم إلى قسمين رئيسين: الفقاريات واللافقاريات، وتُقدم لكم مجلة رقيقة في هذا المقال كل ما يتعلق بـ الحيوانات الفقارية.

الحيوانات الفقارية

يعود سبب تسمية الفقاريات بهذا الاسم نسبةً إلى العمود الفقري الموجود في أجسامها وهي الحيوانات التي لها هيكل صلب تستطيع من خلاله المشي أو الركض أو الطيران أو حتى السباحة مثل الثدييات والطيور والأسماك والسناجب والبرمائيات وبعض أنواع الزواحف.

ويتكون العمود الفقري من عدة فقرات حسب طول جسم الحيوان ويوجد داخل الفقرات الحبل العصبي أو ما يُسمى بالنخاع الشوكي، حيث تقوم بحمايته بداخلها فتُعطي الحيوانات القوة والقدرة على الحركة بكل سهولة فهو كالهيكل لجسم الحيوان مثل الحديد كهيكل للبناء.

كما يوجد للفقاريات رأس يوجد به دماغ محفوظ داخل جمجمة ومركز أعصاب للإحساس وإعطاء الأوامر، كما تحتوي أجسام الفقاريات على جهاز تنفسي متطور وجهاز هضمي وعضلات وقلب محفوظ داخل الجسم.

ويتم ربط العظام التي تُكوّن الهيكل العظمي للفقاريات بغضاريف لتسهيل حركة الحيوانات وتوفير الدعم اللازم للحركة بكل سلاسة، وترتبط العظام بالعضلات بشكل قوي حتى تُعطي الحيوانات مزيدًا من القوة والمتانة.

ويتطور العمود الفقري داخل جسم الحيوان وينمو مع نمو الحيوان حتى يصبح بطول الجسم، ومن خلال الأحافير التي اكتشفها الباحثون تمكّن العلماء من اكتشاف تسلسل تطور الفقاريات وتواجد الأجهزة الأخرى في أجسامها مثل القلب والرئتين.

عرض ممتاز من أي هيرب

خصم يصل لـ 50% على منتجات العنايه بالبشره والشعر، اكتشفي هذه المنتجات من هـنـا

وقد كان أصل تسمية الفقاريات قديمًا من وجود الفك في جسم الحيوان حيث إنه وسيلته الأولى في الإفتراس وتعد نقطة أساسية في دراسة تطور الفقاريات.

مجموعات الحيوانات الفقارية

هناك خمس مجموعات من الفقاريات الرئيسة التي تختلف في خصائصها، وما يميز الفقاريات بشكل عام هو وجود الهيكل العظمي والدماغ وأجهزة الإحساس المتطورة مثل السمع والبصر، وتنقسم أجسامها إلى جزئين رئيسين الجذع والذيل إن وُجد، ومجموعات الفقاريات هي كما يأتي:

  • الأسماك: التي تعيش في الماء وهناك العديد من أنواع الأسماك التي تعيش في المياه العذبة والمياه المالحة، وتختلف في طولها وأوزانها مثل القرش والحوت، وتتكاثر الأسماك بالبيوض حيث تضع الملايين منها في قاع البحر أو المحيط.
  • البرمائيات: مثل الضفادع والتي كانت وهي صغيرة تشبه السمكة ثم تطورت إلى شكل الضفدع، وتعيش على اليابسة وفي المياه، وتُساعدها أرجلها الخلفية الطويلة على الفقز لمسافات كبيرة، وهناك العديد من الأنواع الأخرى للبرمائيات مثل السمندل .
  • الزواحف: وهي من أنواع الفقاريات التي تتنفس الهواء، ومن أنوعها السلاحف والسحالي والثعابين والتماسيح، وتقوم بالإنتقال من مكان إلى آخر بالزحف أو السباحة ويمكن أن ترفع أجسامها وتركض بسرعة، وتتكاثر بالبيوض.
  • الطيور: وتتميز الطيور بالريش الذي يُغطي كامل أجسامها ويُعطيها الخِفة ليساعدها على الطيران، تتكاثر بالبيوض وتُشبه الإنسان بوجود قلب مُكون من أربع حجرات، وتتميز بحاسة البصر القوية ، ولكن ليس كل الطيور تستطيع الطيران مثل الدجاج.
  • الثدييات: ويُستدل من اسمها على أنها حيوانات تتكاثر بالولادة، وهناك أنواع عديدة من الثدييات مثل الخفافيش والحيتان، وتستطيع الثدييات السباحة أو الطيران أو الركض بسبب اختلاف طبيعة أجسامها، ومن أهم الثدييات الموجودة على الأرض هو الإنسان وما أنعم الله عليه من عقل مفكر.

خصائص الحيوانات الفقارية

  • تقسم أجسام الفقاريات إلى: جذع  ورأس وعنق، وتحتوي بعض الأنواع منها على ذيل، كما تمتلك الفقاريات زوجان اثنان من الأطراف.
  • تمتلك الفقاريات تماثل ثنائي؛ حيث يقسم جسمها إلى نصف أيمن ونصف أيسر متماثلان في الشكل والحجم، لكنها تختلف في الأعضاء الداخلية.
  • يغطي أجسام الفقاريات جلد مزود بالغدد المختلفة مثل: الغدد الدهنية والغدد العرقية والغدد الثديية، وينشأ منه تراكيب أخرى منها: الحراشف و الريش والقشور والعديد من التراكيب، التي تعمل كطبقة عازلة تحافظ على درجة حرارة الجسم.
  • تمتلك الفقاريات جهاز دوران يتكون من: القلب والأوعية الدموية، ويتراوح عدد حجرات القلب من حجرتين إلى أربع حجرات، مما يعني امتلاكها لدورة دموية مغلقاً.
  • تمتلك الفقاريات جهاز إخراجي يتكون من كليتين تعملان على تنقية الدم من الفضلات النيتروجينية بطرق مختلفة؛ ففي الزواحف تخرج الفضلات شكل حمض البوليك مع البراز، أما الأسماك فتنشر الأمونيا السامة في الماء بواسطة خياشيمها.
  • تمتلك الفقاريات عمود فقري يدعم أجسامها ويعطيها حرية الحركة من خلال نظام عضلات متكامل مرتبط بالهيكل العظمي.
  • تمتلك الفقاريات عدد من الأجهزة في أجسامها تساعدها على التكيف، منها: جهاز مناعة يتعرف على مسببات الأمراض ويتخلص منها، ونظام عصبي يميزها عن باقي الكائنات فلديها القدرة على التفاعل بسرعة كبيرة مع التغيرات في محيطها.

سلوك الفقاريات

العديد من البحوث الجديدة على الفقاريات أوضحت أن سلوكيات الفقاريات تتشابه بشكل غير معقول مثل القتال والتزاوج بدءًا من الأسماك حتى الثدييات، هذا يعني أن العمليات التي تحدث بمركز التفكير وهو الدماغ لا تختلف بين الفقاريات وفي العديد من الحيوانات.

وقد قام العلماء بدراسة أدمغة جميع الفقاريات وفحص الجينات الموجودة فيها، ووجد العلماء أن الجينات المسؤولة عن القتال مثلًا في الثدييات متشابهة مع الجينات المسؤولة عن القتال في الزواحف.

ولكن قد لا تبدو جميع السلوكيات متشابهة بين الحيوانات الفقارية مثل بعض الفقاريات تستخدم أعينها للتعرف على رفيقة وبعضها الآخر يستخدم الفيرومونات التي تقوم بإرسال إشارات عبر الأنف للتعرف، مثل إرسال هذه المعلومات إلى مركز الدماغ للتفكير وأخذ القرار بما يجب على الحيوان الفقاري القيام به.

ولكن لم يتم تضمين البشر في هذه الدراسة التي قام بها العلماء بسبب عدم وجود بيانات كافية عن الجينات السلوكية للإنسان أو عينات من الدماغ البشري للتحليل.

هناك توقعات بأن السلوك البشري لن يختلف كثيرًا عن الفقاريات الأخرى وذلك لأن الدماغ البشري لم يبدأ بالعمل إلا بعد ظهور البشر المعاصرون، فبِنية الدماغ البشري متشابه مع بِنية دماغ الحيوانات ولكن الاختلاف في وجود القشرة المركزية في دماغ الإنسان.

مكونات الهيكل العظمي للفقاريات

يتكون الهيكل العظمي الموجود في أجسام الفقاريات من هيكل عظمي محوري وهيكل عظمي ثانوي، يتكون الهيكل العظمي المحوري من الجمجمة والعمود الفقري والأضلاع، ويتكون الهيكل العظمي الثانوي من الذراعين والساقين وعظام الحوض.

ويتكون الهيكل العظمي من أنسجة حيّة تنمو وتتكيّف مع أجسام الفقاريات وتُصلح نفسها في حالة حدوث كسر، ومع زيادة وزن جسم الحيوان يتمدد سطح الهيكل العظمي بشكل كبير ليصبح مُلائمًا لجسم الحيوان لإعطائه القدرة على الحركة وتحمُل الوزن الثقيل للجسم.

وعلى العكس من ذلك فإن الهياكل العظمية للطيور تكون مجوفة وفارغة وتُمثل 4% فقط من وزن الطير ليستطيع الطيران، ويوفر الهيكل العظمي الحماية للأعضاء الداخلية الموجودة بداخله والتي تكون رخوة مثل القلب والرئتين، ولكنه لا يوفر الحماية للأنسجة الأخرى في الجسم لذلك يُغطي جسم الفقاريات الجلد والشعر والأظافر والفراء لحماية الأنسجة الموصولة بها.

الفرق بين الفقاريات واللافقاريات 

  • تتميز الفقاريات بوجود عمود فقري، أما اللافقاريات؛ فهي حيوانات لا تملك عمود فقري، إنما تمتلك مستعمرة من الخلايا الفردية، وتمتلك كل خلية وظيفة واحدة فقط.
  • تتسم الفقاريات بأنها أسرع وأكثر ذكاء عن اللافقاريات، بالإضافة إلى قوتها وكبر حجمها.
  • تصنيف الفقاريات إلى 5 مجموعات، بينما اللافقاريات تصنف إلى 30 مجموعة مختلفة.
  • تمتلك الفقاريات تناظر ثنائي، أما بعض اللافقاريات تمتلك تماثل شعاعي أو التناظر بشكل قطري؛ بحيث يكون التماثل علوي وسفلي، أو تناظر كروي أو ثنائي. هناك بعض أنواع اللافقاريات لا تمتلك أي تناظر مثل الرخويات.
  • تعد الفقاريات أقل قدرة على التكيف من اللافقاريات.

قد يهمك أيضًا:

الحيوانات اللافقارية.. خصائصها وتقسيماتها وأضخم أنواعها

الحيوانات المنقرضة وأسباب انقراضها والحيوانات المهددة بالانقراض وكيفية إنقاذها

تــنــويــه هــام

احصلي على رد سريع لكل أسئلتكِ في كل ما يخص المرأه والجمال وتفسير الأحلام من خلال تطبيق مجلة رقيقه، لتثبيت التطبيق اضغطي هــنــا

X

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *