شيخ الأزهر: القوامة لا تعني أفضلية الرجل علي المرأة

وفي تصريح جديد من نوعه صرح شيخ الازهر فضيلة الامام الاكبر الشيخ أحمد الطيب ان القوامة لا تعني افضلية الرجل علي المرأة من خلال برنامجه التليفزيوني اليومي الذي يبث في شهر رمضان المبارك كما فتح هذا الباب ليدحض الباطل و زم الملحدين الذين يشككون في الدين الاسلامي ويقولون انه دين ظلم وليس مساواة من خلال تصريحاتهم حول معني قوامة الرجل علي المرأة .

و لكن شيخنا الفاضل استطاع دحض هذا الجهل وايضاح مفهوم قوامة الرجل علي المرأة و لماذا جعل الله للرجل القوامة وهل هذا يعني ان المرأة مقيدة وغير حرة ام يعني ان الدين الاسلامي ليس دين مساواة قطعا لا تابعوا اقوال فضيلة الشيخ الاكبر كام اوضح الشيخ ما معني قوامة الرجل علي المرأة ؟ هل القوامة تعني ان الرجل افضل من المرأة ام لا ؟

شيخ الأزهر: القوامة لا تعني أفضلية الرجل علي المرأة

شيخ الأزهر: القوامة لا تعني أفضلية الرجل علي المرأة

شيخ الأزهر: القوامة لا تعني أفضلية الرجل علي المرأة

استشهد شيخنا فضيلة الامام الاكبر بالاية القرءانية {الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ} و هنا توضح الاية المباركة سبب القوامة وهي انفاق الاموال علي المرأة .

لا يمكننا القول ان الرجل افضل من المرأة وانما هي من بابا التكليف حيث كلف الله الرجل بالانفاق لكي تستقيم الاسرة المسلمة كما استشهد الشيخ ايضا باية اخري من القرءان الكريم ليدحض قول الكافرين والملحدين وهي {فَقُلْنَا يَا آدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَّكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى } وهي احدي ايات سورة طه والتي ذكر فيه الله سبحانه وتعالي كلمة فتشقي بصيغة المفرد بينما قال تعالي يخرجنكما من الجنة بصيغة المثني اي ان الشقاء يكون للرجل وهذا ليس افضلية لان المرأة لا تقدر علي حمل الاعباء بينما لا يستطيع الرجل حمل اعباء البيت والاولاد وتستطيع المرأة.

ولهذا لا افضلية للرجل علي المرأة حيث اننا لا يمكن ان نضعهما في مقارنة واحدة فنحن فقط نقارن الاشياء المتشابهة بينما الرجل والمرأة غير متشابهان فكل منها يقدر علي شئ لا يقدر عليه الاخر وهذا ما يضعنا امام حقيقة ان الاسلام جاء لينادي بالمسواة خاصة انه ترك للمرأة الذمة المالية المستقلة الخاصة لتستطيع البيع و الشراء و التجارة كما ترك لها حقها الشرعي في الميراث و جعل كل هذا بعيد عن يد زوجها بينما جعل الله في ذمة الزوج المالية حقا وتكليفا للمرأة وقضاء حوائجها.

اكتب تعليق