Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الجماع فى ليلة الدخله و كيف تصلى الى أقصى متعة مع زوجكِ

وبعد ان قام الزوج العزيز بمهمة فض غشاء البكارة ، واستراح يومين من الجماع ، فللزوجة ان تستغل فترة التوقف المؤقت بان تحاول ان تقوم ببعض التمرينات لتقوية عضلات التحكم بالمهبل ،

الجماع فى ليلة الدخله

ولتقوية هذه العضلات تتصور العروس انها تريد حبس تدفق البول ، وهي في الحمام ، وفي هذه الحالة تنقبض هذه العضلات ، وتتمثل في السحب لاعلى ، والى الداخل ،

وبعد ذلك بسط العضلات ، وتستمر على ذلك مدة خمس ثوان ، قم تكرر هذه العملية عدة مرات لتصل الى 30 مرة ، ويمكن للزوجة ان تقوم بهذه التمرينات اثناء الوقوف ، او الجلوس مرتين او ثلاثا في اليوم الواحد.

ومن هذه التمرينات والمفيدة أيضا للزوجة تمارين تنشيط عضلات الرحم ، وهو بطبيعته كمثري الشكل ، وانقباض الرحم قد يعمق شعور المراة باللذة ،

فان استطاعت الزوجة رفع رحمها الى اعلى اثناء الجماع ، مما يكشف الجزء الخلفي لقناة المهبل امام حركة الدفع والضغط للعضو الذكري لزوجها

ويرجع السبب في هذا ان الجزء الخلفي لقناة المهبل حساس جدا ، ويثار جنسيا باي لون من الألوان والاثارة ، ويمكن للزوجة ان تأخذ وضعا لها يكون فيه عجزها فوق المهبل ،

فاذا عادت الى وضع ، رقودها العادي ، شعرت بوجود هواء يتحرك الى خارج المهبل ، وهذا الانقباض والانبساط يسمح فتح الجزء الخلفي للمهبل حال الجماع ، مما يزيد المتعة الجنسية للزوجين خاصة في الأيام الأولى للملامسة.

ومن المثيرات أيضا طريقة التنفس ، والتي بدورها تحفز اللقاء الجنسي والوصول الى المتعة ، والشعور باللذة الجنسية العارمة.

فالتنفس الطبيعي ، والاسترخاء الكامل مع التفاعل الإيجابي في ذات الوقت مع الزوج كفيل بتحقيق اللذة الجنسية والوصول الى الذروة المنشودة.

اقرأى أيضا : ليلة الدخلة بالتفصيل

وينبغي أيضا ان يعلم الزوج ضرورة عدم المبالغة في اثارة زوجته وتهيئتها بالقدر الذي يجعل زوجته تصل الى ذروة اللذة والاثارة المنشودة ، والتي بدورها تكتمل بعد ايلاج العضو الذكري لزوجها في فرجها .

ونقول ذلك لان المبالغة في تهيئة الزوجة جنسيا قبل الجماع قد تؤدي الى ان يتعجل الرجل فيقذف ماءه ، خارج المهبل ، وقبل ما تستكمل المسكينة شهوتها ولذتها ،

وبالتالي فانه يحرمها من وصولها الى نقطة الاشباع الجنسي ، مع وصوله هو الى ذلك بسرعة ، مما يصيب الزوجة بالاكتئاب والتشاؤم أحيانا من هذه العملية ، وقد يكون الزوج هو الذي يثار جنسيا بسرعة ،

يجب عليه في هذه الحال ان يهيئ زوجته ويوصلها الى ماقبيل الحصول على اللذة والنشوة ، وفي تلك والاثناء عليه ان يفكر في شيء اخر غير الجماع ومهيجاته ومقدماته ، و

في تلك الحال يحتاج الامر مجهودا خاصا ، اذ انه يتعامل مع زوجته بعقله لا بعاطفته ، وينبغي عليه في تلك الحال ان يتعلم جيدا أماكن الاثارة عندها ، والتي يمكن ان تثور من خلالها بشكل او بآخر ،

ثم يحاول ان يؤجل اثارته من قبلها ، الى ماقبل الانزال ، فالمداعبة اللفظية والحسية يجب ان تكون في الوقت المناسب ، ويجب ان تتعرف على طبيعة زوجتك أولا ، وتشاركها مشاعرها

ولا مانع في ذلك ان تطلب الزوجة من زوجها ان ينتقل من مرحلة الاعداد والملاعبة الى الايلاح مباشرة ، تكون هي في حاجة اليه

ومما يجدر الإشارة اليه ونحن بصدد الاعداد لملامسـة أخرى ، ان توضح أماكن الاستثارة الجنسية لدى الزوجة خاصة وهي – حلمات الثدي ، حول الفرج ، والاسطح الداخلية للفخذين ، والبظر وهو اقواها ، والشفتان ، والرقبة ، والنهدان وحلمات الثدي وما حولها .

واذا جهل الزوج فللمرأة بذكائـها ان ترشده بمهارة الى مناطق الشهوة العارمة عندها ليحقق لها السعادة والمتعة المنشودة.

عن الكاتب

نفحات الجنان

مصرية احب التدوين و نشر كل ما هو مفيد و اهتم كثيرا بالديكور و الوصفات الطبيعية و تنظيم بيتى و مشاركة افكارى معكم

اكتب تعليق