Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ملف شامل عن الجنس الفموي ماله وما عليه

هناك الكثير من الجدل الدائر حول الجنس الفموي بين الأزواج، البعض يراه وسيلة ممتعة لتجديد العلاقة بين الزوجين والبعد عن الشكل التقليدي لها، وخاصة أن الكثيرون يلجأون إليه كوسيلة للإثارة قبل البدء الفعلي في العلاقة الحميمة.

والبعض الآخر يراه طريقة مقززة من الجنس وغير مرغوبة وغير آمنة صحيًا، وبين هذا وذاك جاءت مجلة رقيقة بتقرير شامل عن الجنس الفموي لعرض كل المعلومات والحقائق عن الجنس الفموي بناءًا على رأي العلم والخبراء، فالأهم في تلك الأمور الخاصة أن تكون المرجعية الخاصة بها بناءًا على أراء المختصين وليس الأشخاص المحيطين بك والذين لا يتمتعون بأي خبرة أو دراسة تؤهلهم لمنحك المعلومة الصحيحة والموثوق فيها.

هل الجنس الفموي آمن ؟

يا تُرى هل الجنس الفموي آمن ؟ وما رأي الطب في الجنس الفموي ؟، بالطبع هناك بعض الجهات الطبية ترى أن الجنس الفموي قد يكون الأكثر أمانًا لبعض الحالات.

وخاصة الأزواج المصابين ببعض الأمراض التي قد تنتقل بالممارسة الحميمة، كالفطريات وغيرها، وبالتالي الجنس الفموي يقي من انتقال العدوى بين الأزواج.

ولكن بالرغم من هذا الرأي هناك بعض المؤسسات الطبية التي أشارت إلى أنه لا يوجد أمان 100% عندما نتحدث عن الجنس الفموي والأمراض.

بالطبع الجنس الفموي، يمكنه أن يغلق الباب أمام انتقال بعض الأمراض، ولكنه في الوقت ذاته قد يفتح أبوابًا لأمراض عدة، أبرزها أمراض اللثة مرورًا بالهربس وصولًا لسرطان الحلق.

كما يمكن أن يتسبب الجنس الفموي إصابة الأعضاء التناسلية ببعض الالتهابات بسبب اللعاب، كما نوهت تلك المؤسسات الطبية على أن أمراض مثل الإيدز والتهابات الكبد قد تنتقل عن طريق الفم في حال كان الفم مجروحًا.

وبالتالي ولزيادة الأمان، ينصح الخبراء الأزواج المعتادون على ممارسة الجنس الفموي، باستعمال الواقي الذكري للزوج عندما تقوم الزوجة بإثارة زوجها فذلك لحمايته وحمايتها.

كما يُنصح الخبراء الزوج باستعمال أصابعه عندما يُثير زوجته أفضل من فمه أو لسانه، وكذلك لابد من انتباه الزوجة لعدم حدوث القذف في فمها.

ولتلافي ذلك هناك الكثير من المنتجات المسماه بالواقي الفموي، ولها عدة نكهات مختلفة، ولكنها أيضًا ليست آمنة بنسبة 100%.

كما وجدت دراسة حديثة نشرتها مجلة New sensitive، أن هناك رابطًا ما بين ممارسة الجنس الفموي والإصابة بسرطان الفم، حيث أُجريت على 1600 مريضًا بسرطان الفم.

وبسؤالهم وجد الباحثون أن هؤلاء المرضى كانوا يمارسون سرطان الفم وبمعدلات كبيرة، ولكن بالنهاية مع مراعاة ارشادات السلامة المتعلقة بالجنس الفموي لن يتسبب في أي مشكلة.

الجنس الفموي

افكار خاطئة عن الجنس الفموي

ولانعدام الثقافة الجنسية في مجتمعاتنا العربية، وعدم أخذ الكلام من المختصين، يَكثر القيل والقال والشائعات حول الكثير من الأمور الجنسية وأبرزها الجنس الفموي .

لذلك قامت مجلة رقيقة من خلال هذا المقال بجمع أهم الخرافات والأفكار الشائعة حول الجنس الفموي وتصحيحها وهي :

1- الجنس الفموي لا يُعتبر علاقة حميمة

من الأفكار المغلوطة عن الجنس الفموي، أن بعض الأزواج يعتبرونه وسيلة للإثارة والمداعبة فقط، وينتهي الأمر عند نقطة معينة، لتبدأ العلاقة الكاملة بإدخال العضو الذكري في مهبل الزوجة.

ولكن هذا الإعتقاد من الأفكار الخاطئة التي لابد من تغييرها في تفكير الزوج والزوجة، حيث أن الجنس الفموي يمكن أن يثير الزوجين وصل بهما للذروة دون الإيلاج.

ولذلك ينصح الخبراء الزوجان بالاكتفاء بالجنس الفموي كل فترة من باب تجديد العلاقة، وذلك في حال الوصول إلى حالة من الملل من تكرار العلاقة الحميمة بصورتها التقليدية.

2- تبول الزوج خلال الجنس الفموي

من الخرافات التي تشغل بال الكثير من الزوجات، ظنهن بأن الزوج يمكن أن يتبول والعضو الذكري داخل فم الزوجة، ولكن هذا الاعتقاد يُعتبر من الخرافات.

علميًا لا يمكن أن يتبول الزوج خلال انتصاب العضو الذكري، وذلك لأن المسار المخصص لخروج البول في العضو الذكري يكون مسدودًا عند انتصاب العضو الذكري، ولا يخرج البول إلا في حال كان العضو الذكري رخوًا.

3- الجنس الفموي مُضر بالصحة

كما ذكرنا يمكن أن يكون الجنس الفموي، مُضرًا وذلك في حال وجود عدوى عند الزوج أو الزوجة يُمكن أن تنتقل بالجنس الفموي فالأفضل استخدام الواقي الذكري.

أما في العادي الجنس الفموي لا يضر بالصحة، ولكن يراعي قبل القيام بالجنس الفموي أن يستحم الزوجان بالماء العادي، وعدم استخدام الدش المهبلي أو صابون التعقيم على الأعضاء التناسلية للزوجان.

بمعني أصح لابد من اهتمام الزوجان بنظافة الأعضاء التناسلية الخاصة بهما، وذلك للاستمتاع بعلاقة حميمية متجددة وخالية من القلق والمخاوف.

4- الجنس الفموي يسبب الحمل

من الخرافات الأخرى المتعلقة بالجنس الفموي عن النساء، أنه قد يتسبب بلع بعضًا من السائل المنوي بالخطأ في حمل الزوجة وهو شئ يستحيل حدوثه.

حيث أن الجهاز التناسلي للمرأة ليس له أي علاقة بالجهاز الهضمي، وبالتالي لا داعي للقلق من بلع بعضًا من السائل المنوي، مع العلم أن الضرر ينتج من بلع كميات كبيرة من السائل المنوي كل مرة.

وبالتالي من الأفضل بصق السائل المنوي خارج الفم، وغسل فمك جيدًا وذلك في حال حدوث ذلك ووصول زوجك للذروة بشكل مفاجئ.

5- الجنس الفموي لا يُمتع الزوجة

قد تعتقد الزوجة أن الجنس الفموي، هو لإمتاع الزوج فقط ولكن هذا الاعتقاد خاطئًا، حيث وجدت الدراسات أن الجنس الفموي قادرًا على إيصال الزوجة للنشوة أكثر من مرة.

وذلك عن طريق تجديد العلاقة والوصول للنشوة عن طريق وسيلة مختلفة لا تعتادها الزوجة، تلك العوامل تزيد من إثارة الزوجة وتعزز من فرص  استمتاعها النفسي والجسدي بالعلاقة الحميمة.

نصائح لجعل الجنس الفموي أكثر مُتعة

الجنس الفموي يُعتبر أحد طرق الإثارة الجنسية المعروفة لدي الأزواج، ولكن على الرغم من ذلك قد تنزعج بعض الزوجات من الجنس الفموي لذلك هناك بعض النصائح لجعله أكثر متعة للزوجين وهي :

  1. من الممكن أن يكون سبب انزعاج الزوجة رؤية الزوج لها وهي تقوم بمداعبة عضوه الذكري، لذلك يُنصح بتخفيف الأضواء في الغرفة للتركيز أكثر على العلاقة.
  2. أكثر ما يثير الرجال هو عنصر المفاجأة، وخاصة عندما يأتي الجنس الفموي بشكل مفاجئ، فذلك له مفعول السحر عليه، بادري بذلك عند دخوله من الباب مثلًا !.
  3. بعض الزوجات يشعرن بالحرج من التحدث عن أماكن الإثارة لديهن خلال الجنس الفموي، في تلك الحالة اتركي جسدك يتحدث بالنيابة عنكِ، عن طريق تحريك جسدك لتوجيه لما يُثيرك.
  4. من الممكن أن تشعر الزوجة بالملل بعد فترة منمداعبة الزوج للمهبل بفمه، وبالتالي تختفي الإثارة، هنا يُمكن للزوجة أن تنبه الزوج بالتجديد والضغط أكثر على البظر، حيث أنه من أهم مناطق الإثارة لدى المرأة.
  5. مداعبة البظر ليست كافية في بعض الأحيان، قومي بوضع يد زوجك على ثدييك لمداعبة الحلمات، حيث أن مداعبة أكثر من مكان في نفس الوقت من الأمور المثيرة جدًا للزوجة.
  6. عند مداعبة العضو الذكري للزوج، يُفضل استخدام حركات جديدة، كرفع اللسان وترك العضو يصطدم بالمنطقة أسفل لسانك، حيث تمنحه تلك الحركات شعورًا مختلفًا.
  7. الخصيتان تعتبران من أكثر الأماكن إثارة عند الرجال، لذلك جربي في المرة القادمة مداعبة الخصيتين بيديك أثناء وجود العضو الذكري بفمك، وستلاحظين شعورًا مختلفًا عند زوجك.
  8. بشكل عام هناك الكثير من نقاط الإثارة عند الزوج لابد أن تحرص الزوجة على التركيز عليها، مثل منطقة الخصيتين وكذلك مقدمة العضو الذكري وعلى وجه التحديد المنطقة الموجودة في المنتصف.
  9. المنطقة الموجودة بين وركي الزوج من النقاط الأكثر إثارة عند الرجل، وذلك لأنها تحمل النهايات العصبية وتمنح الزوج شعورًا رائعًا عند مداعبتها باللسان أو الفم.

وأخيرًا العلاقة الحميمة بين الزوجين علاقة غاية في الخصوصية أوجدها الله سبحانه وتعالى لسعادة الطرفين في حلاله، فلا تدخري أي جُهد في التجديد فيها وإسعاد زوجك.

عن الكاتب

amira mahmoud

اكتب تعليق