قراءة آية الكرسي قبل النوم وفضل المداومة عليها

آية الكرسي من الآيات المذكورة في القرآن الكريم وهي آية واحدة في سورة البقرة ورقمها 255، وقيل فيها أحاديث وروايات صحيحة أثبتت أهمية قراءة آية الكرسي قبل النوم وضمن أذكار الصباح والمساء وبعد الصلاة وفضل قرأتها في أي وقت.

تابع المقالة لتعرف أهمية آية الكرسي تلك الأهمية التي لو أيقنتها لما فارقت قرأتها ليلًا نهارًا لتعم عليك البركة وتحفظك وأهلك وبيتك من شياطين الإنس والجن.

فوائد قراءة آية الكرسي قبل النوم

آية الكرسي أعظم وأشرف آية نزلت في القرآن الكريم، وهي تعادل ثلث القرآن، ويُقال نزلت في الليل وعند نزولها سجدت كل الأصنام لعظمة الله ووحدانيته، وهي رمز للألوهية المطلقة فتبدأ بـ الله وتنتهي بالعلي العظيم.

الكرسيّ اسمها مشتق من عرش الملك ورمز للحكم وتشمل خمسة أسماء من أسماء الله الحسنى تحصن وترفع قدر من قرأها.

وعن الفوائد والأفضال الكثيرة التي تحصل عليها من خلال المداومة على قراءة آية الكرسي قبل المنام وفي أوقات الليل والنهار فهي كثيرة ومذكورة في أحاديث منسوبة لرَسُولُ اللَّهِ – صلى الله عليه وسلم – إليكم الأحاديث أدناه:

  • ( مَنْ قَرَأَ آيَةَ الْكُرْسِيِّ عِنْدَ مَنَامِهِ لَمْ يَخَفِ الْفَالِجَ‏ وَوَكَّلَ اللَّهُ بِهِ خَمْسِينَ أَلْفَ مَلَكٍ يَحْفَظُونَهُ حَتَّى الصَّبَاحِ، وَ إِنَّ فِيهَا خَمْسِينَ كَلِمَةً فِي كُلِّ كَلِمَةٍ خَمْسُونَ بَرَكَةً، وَ لِكُلِّ شَيءٍ ذِرْوَةٌ وَ ذِرْوَةُ الْقُرْآنِ آيَةُ الْكُرْسِيِّ ).
  • ( وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ إِنَّ لَهَا لِسَانًا وَشَفَتَيْنِ تُقَدِّسُ الْمَلِكَ عِنْدَ سَاقِ الْعَرْشِ ).
  • ( لِكُلِّ شَيْءٍ سَنَامٌ وَإِنَّ سَنَامَ الْقُرْآنِ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَفِيهَا آيَةٌ هِيَ سَيِّدَةُ آيِ الْقُرْآنِ هِيَ آيَةُ الْكُرْسِيِّ ).
  • ( مَنْ قَرَأَ آيَةَ الْكُرْسِيِّ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ مَكْتُوبَةٍ لَمْ يَمْنَعْهُ مِنْ دُخُولِ الْجَنَّةِ إِلَّا أَنْ يَمُوتَ )
  • ( سأل الصّحابي الجليل أبَيّ بنَ كعب -رضي الله عنه- النّبيّ -عليه الصّلاة والسّلام- عَنَ أعظم آيات القرآن الكريم؟ فأجاب مرّتين أنّ الله ورسوله أعلم، ثمّ في الثّالثة قال، هي آية الكرسي ).
  • ( يا أبا المُنذر أَتَدرِي أَيَ آية مِن كِتاب اللهِ معكَ أعظم؟ قال: قلتُ: الله ورسولهُ أعَلم، قال: يا أبَا المُنذر أتدري أيَ آية من كتاب اللهِ معكَ أعظم؟ قال: قلتُ: “اللهُ لا إله إلا هوُ الحيُ القيوم” قال: فضرب في صدريِ، وقال: والله ليهنك العلم أبا المنذر ).

ومن هذه الأحاديث نرى الأهمية البالغة لآية الكرسي التي تحتوي على خمسون كلمة إليكم هذه النقاط أقرأوها بعناية:

  • آية الكرسي تقي قارئها من شياطين الجن والإنس وتحميه من الوقوع في المعاصي والكبائر.
  • ومن قرآها قبل نومه سخّر الله –سبحانه وتعالى- له خمسين ألف ملكًا مهمتهم هي حفظ وحماية قارئ آية الكرسي حتى يصبح في أمان وسلام من الله عز وجل.
  • يلزم قارئها التيسير في الأمور الدنيوية وبركة في رزقه.
  • تقوِي إيمان المسلم فتُمكنه من صرع الشيطان الذي يرغب أن يمسّه بسوء وهذه الكرامة كانت ظاهرة لأبو هريرة راوي الرسول عليه الصلاة والسلام.
  • وتعتبر آية الكرسي بكلماتها الذهبية ذكر لله عز وجل وعظمته وتقديسًا له وذكر الله دومًا يقوي ويثبت قلب المؤمن على الحق.
  • تعتبر آية الكرسي من أفضل آيات القرآن الكريم فهي ذروة القرآن الكريم مثلما قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -.
  • تقضي حوائج الإنسان فيمكنك قرأتها والدعاء بعدها في جوف الليل فيستجيب الله لك إن شاء الله.
  • هي طلب لشفاعة الرسول لك يوم القيامة.
  • تمنع الشيطان أن يؤذي قارئها لأن بدايتها تحصين بالله : (الله لا إله إلا هو الحي القيوم) والحي القيوم هو اسم الله الأعظم كما يُقال.
  • ومن قرأها بعد كل صلاة ومات بعدها تضمن له الدخول إلى الجنة وفقًا لما جاء في حديث الرسول –صلى الله عليه وسلم- الذي رواه النسائي.
  • هذه الآية تُقدِس الرحمن عند عرشه وترفع من قرأها وتحفظ من حفظها.
  • ومن قرأها قبل سفره حفظته من السرقة والمصائب.
  • وعند قرأتها في أرجاء المنزل تحفظ وتطرد منها الشياطين.
  • ومن قرأها في الليل حفظت بيته والبيوت المجاورة وجيرانه.
  • ومن قرأها قبل النوم تمنع الأحلام الشيطانية والكوابيس.

حديث عن فضل آية الكرسي وقرأتها قبل المنام

هناك حديث مشهور قد دار بين أبي هريرة والرسول – صلى الله عليه وسلم- عن قراءة آية الكرسي قبل المنام وقدرتها على حفظ قارئها من الشيطان والتي استشهادًا به نخبركم بضرورة قرأتها والمواظبة عليها لحفظ وحماية نفسك من شر الشيطان الرجيم وقصة الحديث كالآتي:

في صحيح البخاري رواية عن أبي هريرة -رضي الله عنه- فقال: “وكلني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بحفظ زكاة رمضان، فأتاني آت وجعل يحثو من الطعام، فأخذته وقلت: والله لأرفعنّك إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: إني محتاج وعليّ عيال وليّ حاجة شديدة، قال: فخليت عنه، وأصبحت فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “يا أبا هريرة ما فعل أسيرك البارحة؟”.

قال: قلت يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته، فخليت سبيله، قال: “أما إنه قد كذبك، وسيعود). فعرفت أنه سيعود؛ لـ قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “إنه سيعود”.

فرصدته فجاء يحثو منَ الطعام، فأخذته فقلت: لأرفعنّك إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: دعنِي فإني محتاج وعليّ عيالا، لا أعود، قال: فرحمته فخليت سبيله وأصبحت فقال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “يا أبا هريرة ما فعل أسيرك؟”.

قلت: يا رسول الله شكا حاجة شديدة وعيالا فرحمته فخليت سبيله، قال الرسول: “أما إنه كذبك وسيعود).

فرصدته الثالثة: فجاء يحثو من الطعام فأخذته فقلت له: لأرفعنّك إلى رسول الله –صلى الله عليه وسلم-، وهذا آخر ثلاث مرات تزعُم “لا تعود” ثم تعود!

فقال: “دعنِي أُعلمك كلمات ينفعكَ الله بها، قلت ما هي؟ قال لي: إذا آويت إلى فراشَك، “اقرأ آية الكرسيّ: “الله لا إِله إلاَ هُو الحيّ القيُوم” حتى تختم الآية.

فإنك لن يزال عليك من الله حافظ ولا يقربنّك شيطان حتى تُصبح، قال: فخليت سبيله فأصبحت، قال لي رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: “ما فعل أسيرك البارحة؟”.

قلت: “يا رسول الله زعَم أنه يُعلمني كلمات ينفعني الله بها، فخليت سبيله، قال الرسول –صلى الله عليه وسلم-: ما هي؟

قلت للرسول: قال لي: “إذا آويت إلى فِراشك، فاقرأ آية الكرسيّ من أولها حتى تختم الآية: “الله لا إله إلا هو الحي القيوم”. قائلًا: لن يزال عليك من الله حافظ، ولا يقربَك شيطان حتى تُصبح.

 فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “أما إنه قد صدقك وهو كذوب، فهل تعلم من تخاطب منذ ثلاث ليال يا أبا هريرة؟ قال: لا!، قال: “ذاك شيطان”.

ومن هذا الحديث نرى أهمية قراءة آية الكرسي حتى يغادرك الشيطان ويبتعد عنك بشروره، سوا قبل المنام أو بعد كل صلاة من الصلوات الخمس.

نص آية الكرسي وقراءة ميسرة لها

ولمن يرغب في قراءة آية الكرسي هي:

الآية هي: “اللَّهُ لَا إلهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ، لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ، لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ، مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ، يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ، وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ، وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ، وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ” [سورة البقرة-255].

وهذه تلاوة ميسرة لسورة الكرسي بصوت القارئ الشيخ محمد بن راشد العفاسي.

وجدير بالذكر أن هناك مقولة أخرى من بعض العلماء يقولون أن آية الكرسي لم تكن هذه الآية فقط وإنما تضم ثلاثة آيات، الآية السابق ذكرها والآيتين التاليين:

“لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ، قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ، فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ” [256-257 سورة البقرة].

ويظل الشائع أنها آية واحدة فقط فمن يرغب في قرأتها سواء قراءة الآية الأولى أو الثلاثة مع بعضهم البعض فهو صحيح، فواظبوا عليها لتتمتعوا بخيرها وفضلها وتنير قلوبكم وتبعد عنكم شر الشياطين والوساوس المزعجة.

اكتب تعليق