حكم عن بر الوالدين قصيرة للواتساب.. أقوال من القرآن الكريم والسنة النبوية

مع مجلة رقيقة نقدم لكم اليوم أفضل ما قيل عن الأب والأم من الكلام المعسول والرقيق والجميل الذي يمس القلب والروح، وتقشعر له الأبدان، حكم عن بر الوالدين والاهتمام بالأب والأم والكف عن عقوقهما.

حكم عن بر الوالدين قصيرة

مع التقدم التكنولوجي والانفتاح الثقافي، أصبح الأبناء يكتسبون أقوال وأفعال حديثة لا علاقة لها بالدين الإسلامي، ولا تمت بصلة للقرآن والسنة، يجب احترام الأب والأم مثلما قال القرآن ووصانا رسول الله محمد – صلى الله عليه وسلم -.

أصبحنا نتعامل مع والدينا بالموضة الحديثة، حتى وإن تلفظنا بقول أو قمنا بفعل شنيع لا يليق بنا ولا بوالدينا، انتبانا الضحك وقلنا أنه أسلوب الموضة الحديث، لا يجب أن نتخلى عن قواعد الدين الإسلامي في بر الوالدين، ونحن في هذه المقالة سوف نذكركم بما قاله الله ورسوله من حكم عن بر الوالدين ، وأيضًا سنقول لكم أشعار عن بر الوالدين.

أشعار و حكم عن بر الوالدين للواتساب

  • يا من جنتي تحت قدميك؛ اعذريني إن قصرت يومًا معك.
  • ارضي والديك يرضى عنك ربك.
  • من رفع صوته على والديه، ذهبت نخوته.
  • افعل بر الوالدين ولا تجعله مجرد كلمة تُقال.
  • اعلم أن بر الوالدين يأتي بعد الإيمان بالله فلا تؤذي والديك.
  • تودد إلى والديك ولا تبخل بالابتسامة لهما.
  • اجتنب الكبائر ببر والديك.
  • الأم سكن والأب سند حاول ألا تقعهم فيذهب سندك وسكنك وتبقى بلا مأوى.
  • لا تقل لهما أف ولا تؤذيهما بالكلام البذيء.
  • رضا الوالدين من رضا الرب، تقرب من إلى والديك وسيرضى عنك الله.
  • ربي ارحم أبي وأمي وارزقهما الخير الكثير.
  • لا ترفع صوتك على من ربوك وكبروك.
  • اطعمهما وتذلل لهما وتولى أمرهم مثلما فعلوا معك في الصغر.
  • لا تترك أبويك عند الكبر فهم بحاجتك مثلما كنت أنت بحاجتهم في صغرك.
  • اللهم حرم جسد أبي وأمي على النار.
  • اللهم ارحم أبي وأمي كما ربياني صغيرًا.
  • اللهم احسن خاتمة أبي وأمي.
  • الله ارحم أبي وأمي وأدخلهما فسيح جناتك.
  • الله اجعل وجه أبي وأمي ينبعث منهما النور واجمعني بهم في عليين.
  • اللهم ارزق أبي وأمي شفاعة نبيك محمد وأوردهم حوضه الشريف.
  • بر والدتك، فموتها يغلق أبواب الدنيا والجنة أمامك.
  • أكرم والديك وأحسن إليهما يكرمك الله ويجعلك من المحسنين.
  • انحنِ لهما فهم من بدأوا بالانحناء لك منذ ولادتك.
  • لا تنسى فضل أبويك عليك مهما كبرت أو مر بك الزمان.
  • احذر من عقوق الوالدين فهو خسارة في الدين والدنيا.
  • من غضب والديه عليه غضب الله – عز وجل – عليه.
  • الوالدان زهرتان تزينان البيت، احرص أن تسقيهما بسؤالك واهتمامك بهما.
  • لا تجعل والديك يبكيان، فمثلما أبكيتهما أضحكهما.
  • اللهم اجعل أمي ممن تقول لها النار اعبري فنورك أطفأني.
  • اللهم أدخل والديّا الجنة كما ربياني صغيرًا واهتموا بي كبيرًا.
  • اللهم إن أمي حملتني ووضعتني في وهن، فلا تجعل الضعف يمسها ثانيةً.
  • اشتقت لكِ يا أمي وأعرف أنكِ تشعرينَ بي.
  • اعلم ان والديم وقفا بجانبك في ضعفك حتى بلغت قوتك، وأنت أيضًا قف بجانبهم في ضعفهم حتى يتولاهم الله.
  • الجنة تحت أقدام الأمهات وأنا أطرقها كل ليلة.
  • اللهم اجعل لي نصيب من دعوات أمي كل ليلة.
  • اللهم أعن أبي على عمله واجزيه عنّا خير الجزاء.
  • الأم مدرسة تعلم أجيال دون مقابل وتُنشأ رجال عماد المجتمع.
  • احذروا دعاء الوالدين، فله تهتز السماوات السبع.
  • صل رحمك والديك قبل الممات ولا تنسى أن تصل رحمهما بعد مماتهم.
  • إذا رأيت القمر تذكرت أمي فكان وجهها كالقمر في تمامه.
  • الأب هو الأمان والأم هي السكن فلا يوجد سكن دون أمان.
  • اللهم ارحمنا بدعاء والدينا واجزينا عنهم خير الجزاء.
  • احذر من عقوق الوالدين فله منزلة بعد الكفر.
  • من يعق والديه يصبح عديم الشعور بالإيمان والإسلام وحقوقه وواجباته الإيمانية.
  • عقوق الوالدين بداية للكفر والشرك بالله.
  • يا من تتكبر على والديك، هل أنت بسلام مع الدنيا؟!
  • إن لوالديك عليك حق، اعطيهما حقهما وتمتع بدنياك أبدا.
  • بر الوالدين أنواع احرص على القيام بجميعهم.
  • من يقول لوالديه أفِ فقد عق والديه، فما بالك بما نقوله الآن، الله ارحمنا وأعدنا على طريق الرشد والصواب.
  • يا من تنسى بر والديك عند الكبر، متى ستبرهم إذًا؟
  • تربية والديك لك دين في رقبتك، لا بد وأنت تعيده في رشدك وقوتك.

اقرئي أيضًا: كيف أكون رقيقة في كلامي؟ بهذه الكلمات ستكونين أكثر رقة و أنوثة◔◡◔✿

حكم عن بر الوالدين من القرآن الكريم

ذكر القرآن الكريم حكم عن بر الوالدين والاهتمام بالأم والأب بشكل متكرر في القرآن الكريم والسور القرآنية، حتى أن الله – عز وجل – قد جعل بر الوالدين في مكانة تتلو مكانة الإيمان بالله – عز وجل:

  • وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا
  • وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا.
  • فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا
  • وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا
  • وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا
  • وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ
  • وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا
  • وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ
  • وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا
  • وَاغْفِرْ لِأَبِي إِنَّهُ كَانَ مِنَ الضَّالِّينَ
  • وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا

وقد ذكر الله – عز وجل – جملة وبالوالدين إحسانًا مرات كثيرة وعديدة ولصقها بالإيمان بالله – عز وجل – وعدم الإشراك به، أوضح القرآن الكريم مدى ضرورة بر الوالدين، ومعرفة أهميتهما، وتعظيم دور الأم التي تحمل وتضع وتتحمل الوهن والضعف في سبيل أولادها.

وبالتالي فلا بد من الاستجابة لنداء الله – عز وجل – في ضرورة بر الوالدين وعدم قول كلام خادش يؤذيهما، وعدم النفور منهما، ومساعدتهما، وضرورة الدعاء لهما وإن بلغ الكبر لا بد وأن يزداد اهتمامنا بهم ولا يقل أبدًا؛ لأنهم يصبحون ضعفاء وفي أمس الحاجة لنا.

أيضًا ذكر الله – عز وجل – بر الودالين وأهميته الكبرى، حتى أنه ذكر في حالة أن أحد الوالدين أمر الأبناء بالشرك بالله، فلا بد من مصاحبة الآباء في الدنيا بالمعروف، وعدم توجيه الأذى لهم بحجة أنهم مشركين، فلا تطيعهم في الأمر، ولكن برهم وودهم ولا تؤذيهم فيغضب الله عليك.

اقرئي أيضًا: ابدأى اسبوع عمل جديد بنشاط وحيوية وتخلصى من الشعور بالملل او الاكتئاب

حكم عن بر الوالدين من السنة النبوية

أما عن الحكم والأقوال الرائعة التي ذكرها رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في السنة النبوية والتي جاءت لنا بروايات مختلفة عن صحيح مسلم والترمذي وابن ماجة وابن مالك وغيرهم من صحابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فهي:

  • عن عائشة – رضي الله عنها – قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: أنه عندما دخل الجنة فسمع فيها قراءة قال من هذا؟ فقالوا : حارثة بن النعمان، فأشاد وقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” كذلكم البر، كذلكم البر، فكان النعمان أبر الناس بأمه “.
  • وعن عبد الله ابن مسعود – رضي الله عنه – قال : ” سألت النبي – صلى الله عليه وسلم – أي العمل أحب إلى الله؟ فقال – صلى الله عليه وسلم -: ” الصلاة في وقتها، قلت: ثم أي؟ قال: بر الوالدين، قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله “.
  • قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” كُل الذُنوبِ يُؤخّر اللهُ – سبحانه وتعالى- ما شاءَ مِنها إلى يومِ القيامةِ إلا عقوق الوالدين “.
  • قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: “ألا أدلُّكُم على أكبَرِ الكبائِر؟” قالوا: بلى، يا رسولَ الله، قالَ: ” الإشراكُ بالله وعُقوقُ الوالدَينِ”.
  • جاء رجل إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال: ” جئت أبايعك على الهجرة، وتركت أبويّ يبكيان، فقال رسول الله: ” ارجع إليهما، فأضحكهما كما أبكيتهما “.
  • عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم- قال: “إن رضا الله في رضا الوالدين .. وسخط الله في سَخط الوالدين “.
  • قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم- ثلاثة مرات : “رغم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه،” قيل: مَن يا رسول الله؟! قال: “من أدرك والديه عندَ الكِبر أحدُهما أو كِليهُما، ثم لم يدخل الجنة “.
  • جاء رجل إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال للرسول: ” أردت أن أغزو، وقد جِئت أستَشِيرُك، فقال: ” هل لك أم “؟! قال: نعم، قال: ” فإلزمها؛ فإن الجنة تحت رجليها “.
  • قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” الوالِد أوسَط أبواب الجنة “.
  • قال النبي – عليه الصلاة والسلام -: ” ثلاثُ دعواتٍ مُستجاباتٌ لا شكَ فِيهنَّ: دعوة المَظلُوم، ودعوة المُسافر، ودعوة الواِلد على ولده “.
  • قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ” اثنان يعجِّلهُما الله في الدُنيا: البغي، وعقوق الوالدين “.
  • جاء رجل لرسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال: ” يا رسول الله، هل بَقيَ مَن برِّ أبويَّ شيءٌ أبِرَهُما به بَعد مَوتِهما؟ قال رسول الله: ” نعم، الصلاة عليِهِما، والاستغفَار لَهما، وإنفَاذ عَهدِهما مِن بَعدِهما، وصِلة الرَحم التي لا تُوصل إلا بِهِمِا، وإكرَام صدِيقِهِما “.

اقرئي أيضًا: الرقية الشرعية حكمها و شروطها و كيفية القيام بها على الوجه الصحيح

اكتب تعليق