شراب القيقب تعرفي على فوائده واستخداماته مع طريقة الشراء

شراب القيقب تعرفي على فوائده واستخداماته مع طريقة الشراء

يعتبر شراب القيقب من أشهر المحليات الطبيعية على مستوى العالم، ولا يقتصر دوره على التحلية فقط بل يمد الجسم بالعديد من الفوائد التي تعزز من صحته لغناه بالفيتامينات والمعادن، لذا سنلقي اليوم نظرة فاحصة على كيفية الحصول عليه وفوائده وطريقة شرائه.

ما هو شراب القيقب وكيفية الحصول عليه؟

شراب القيقب أو الميبل سيرب هو محلي طبيعي يتكون من السوائل السكرية التي تترسب وتتراكم داخل أشجار
الاسفندان أو الشهيرة بالقيقب، والتي تنمو بشكل كبير في الأمريكيتين إذ تعد كندا أكبر وجهة تصنيع لشراب القيقب حيث تبلغ نسبة إنتاجه 80% من إنتاجه عالميًا.

يتم إعداد شراب القيقب من خلال خطوتين أساسيتين:

الخطوة الأولى يتم حفر حفرة في أشجار الاسفندان أو القيقب التي مر عليها 30 عام على الأقل، وبعد ذلك يتم تجميع السائل المنبثق عنها في أوعية.

Maple syrup

الخطوة الثانية يتم غلي السائل إلى أن تتبخر أغلب الماء في الشراب، فيتحول إلى سائل لزج وسميك وهذا ما يتم استهلاكه.

القيمة الغذائية لشراب القيقب

يحتوي شراب القيقب على نسبة معقولة لا بأس به من المعادن والفيتامينات، بالأخص المنجنيز والزنك، إذ أن القيم الغذائية مائة جرام منه تحتوي على:

الكالسيوم: يمثل 7% من احتياج الجسم اليومي
البوتاسيوم: يمثل 6% من احتياج الجسم اليومي
الحديد: يقضي 7% من احتياج الجسم اليومي
الزنك: يقضي 28% من احتياج الجسم اليومي
المنغنيز: يقضي 165% من احتياج الجسم اليومي

ذلك القدر المرتفع من المعادن بإمكانك استغلال بشكل مدروس ومعتدل، وذلك أن مائة جرام من شراب القيقب يحتوي كذلك على معدل عالي جدا من السكر، حيث يعادل 67 جرامًا.

يجدر بالذكر أن شراب القيقب يعد مصدرًا غنيًا بمضادات الأكسدة التي وصل عددها إلى حوالي 24 مضاد للأكسدة، ما يعني محاربة الشوارد الحرة بقدرة فائقة ومهاجمة العديد من الأمراض مثل أعراض الشيخوخة والسرطان.

كلما ازدادت قتامة لون شراب القيقب كلما دل على أنه غني بنسبة عالية من مضادات الأكسدة.

يعمل الميبل سيرب على دعم الجسم بمضادات الإجهاد التأكسدي الواقية فقد كشفت مجلة Pharmaceutical Biology الطبية عن احتوائه على أنواع مختلفة من مضادات الأكسدة، وحسب الأبحاث التي تقارن مجموع محتوى مضادات الأكسدة في مواد التحلية الطبيعية ومنتجات السكر المكررة (مثل السكر الأبيض أو شراب الذرة)، فهناك تباين كبير بين المنتجات المتنوعة.

Maple syrup

يحتوي السكر المكرر مثل شراب الذرة والرحيق الصافي على أدني حد من مضادات الأكسدة الفعالة، بينما شراب القيقب ودبس السكر الداكن والأسود، السكر البني والعسل الخام قد أثبتوا احتوائهم على مضادات الأكسدة بنسبة مرتفعة.

مضادات الأكسدة الأولية المتوفرة في الميبل سيرب تضم بعض الأحماض مثل حمض البنزويك، حمض الغاليك، حمض السيناميك ومركبات الفلافانول المتنوعة على سبيل المثال الكاتشين، البيكاتيشين، الروتين والكيرستين.

وبالتالي توجد احتمالية أن فوائد تلك المواد المضادة للأكسدة قد تقاوم بعض الجوانب السلبية في استهلاك مقدار مرتفع من السكر في شراب.

فوائد شراب القيقب

تحتوي مواد التحلية الطبيعية غير المكررة على معدلات أعلى من ا الغذائية المفيدة ومضادات الإجهاد التأكسدي والإنزيمات مقارنة بسكر المائدة الأبيض أو شراب الذرة عالي الفركتوز، وعند استهلاكه بكميات مناسبة.

من الممكن أن تشتمل الفوائد الغذائية لشراب القيقب القدرة على الحد من الالتهاب، وتوفير العناصر الغذائية وتنظيم سكر الدم بصورة أفضل، إلى جانب المساهمة في جعل أصناف الطعام رائعة المذاق، ومن أبرز فوائد الميبل سيرب الأخرى ما يلي:

تقوية جهاز المناعة

كما وضحنا لك مسبقا غنى شراب القيقب بمحتوى عال من مضادات الأكسدة، ما يعني قدرته على التصدي لتاثيرات الجذور الحرة وتقوية القدرة المناعية كما أنه غني بالمنجنيز والزنك.

إدارة معدل السكر في الدم

تبين الأبحاث أن الميبل سيرب يحتوي على أن مؤشر نسبة السكر في الدم أقل من السكروز، بما في ذلك الدراسات التي أجريت على الفئران، وذلك قد يساهم في الحماية من مرض السكري من النوع الثاني، ومن المعروف أن السكر المكرر والكربوهيدرات المكررة بوجه عام التي تحتوي على نسبة قليلة من الألياف يتم استقلابه بشكل سريع من خلال الكبد.

وينتج عن ذلك “ارتفاع السكر” يعقبه “تحطم السكر” بشكل سريع، والأمر السيء في استهلاك كمية عالية من السكر يرفع بسرعة معدل السكر في الدم ويطور من معدلات الأنسولين، ومع انقضاء الوقت من الممكن أن يتسبب ذلك في تقليل مستور استجابة الأنسولين ومشاكل في توازن معدل الجلوكوز في الدم، وذلك يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري .

ومع ذلك خذي في اعتبارك أن تناول كمية كبيرة من السكر أيا كان مصدره، يعتبر أهم العوامل الأساسية في الإصابة ببعض المشاكل الصحية الشائعة منها السمنة ومرض السكري من الفئة الثانية، مشاكل القلب، ينبغي استهلاك المحليات الطبيعية بكميات قليلة، فمن المستحسن الحد من استهلاك السكر بوجه عام وتجنب السكر المكرر بوجه خاص.

Maple syrup

الحماية من الالتهابات

نظرًا لغناه بمضادات الأكسدة التي تحد من الالتهابات، لذا يمكنك الاعتماد عليه كجزء من نظامك الغذائي الصحي لمساعدتك في التصدي لبعض الأمراض مثل الأمراض التنكسية العصبية، التهاب المفاصل، التهاب الأمعاء، أمراض القلب.

ولقد أسفرت الكثير أن المواد الطبيعية التي تحتوي على الفينول بما في ذلك بعض الفاكهة مثل التوت، المكسرات، الشاي الأخضر، التوابل، وزيت الزيتون وشرابها يحمل خصائص وقائية عصبية.

ويمكن أن تساهم المركبات المستخرجة من نبات القيقب على وقاية الدماغ عبر تقليل الإجهاد التأكسدي، الذي يعتبر سبب أساسي في ظهور علامات الشيخوخة بشكل سريع، وتظهر بعض الأبحاث أن الأطعمة التي تحتوي على الفينول في النظام الغذائي من الممكن أن تحد من ظهور أعراض الالتهابات، وتحد من خطر السُمية العصبية ودمار خلايا الدماغ والحالات الشديدة مثل مرض الزهايمر.

الوقاية من الأمراض السرطانية

غناه بمضادات الأكسدة في حماية خلايا الجسم من أضرار DNA والطفرة، وقد أسفرت بعض الأبحاث أن شراب القيقب القاتم يساهم في تثبيط تكاثر خلايا سرطان القولون، ودفعت النتائج الباحثين إلى التفكير في أنه يعيق نمو الخلايا من خلال منع تحفيز AKT، وذلك يجعله قادر على الوقاية من سرطان الجهاز الهضمي.

حفظ شراب القيقب

  • يفضل شراء هذا المنتج في قنينة زجاجية أو بلاستيكية مع الانتباه إلى تاريخ انتهاء الصلاحية.
  • عند شرائك لشراب القيقب من اللازم أن تقومي بالتحقق من العبوة أنه لم تتم إضافة السكر المكرر له أثناء عملية التصنيع.
  • يجب حفظه في مكان بارد ومظلم وسيظل محتفظًا بخواصه لمدة عامين سنتين إن لم يفتح، لكن إن تم فتحه سيبقى لعام واحد بالشروط المذكورة.
  • يفضل وضعه في القسم الأعلى من الثلاجة ثمّ يتم إخراجه، وتركه في حرارة الغرفة أو يسخن في الميكرويف قبل أن يتم استعماله.

استخدامات شراب القيقب

  • بإمكانك استعماله بديل السكر في إعداد المخبوزات، استخدمي كوب إلا ربع من شراب القيقب بديل كل كوب من السكر الأبيض.
  • استعملي شراب القيقب عند إعداد خبز الصامولي أو عند تحضير الفطور مثل التوست الفرنسي بالفراولة والميبل سيرب.
  • يقدم أيضًا مع الفلاب جاك أو كيك الكريب.

أضرار شراب القيقب

بالرغم من احتوائه على بعض العناصر الغذائيّة المفيدة، لكنه يظل غنيًا بالسّكر بنسبة كبيرة إلى حد ما، علاوة على أنَّ قيمته الغذائية تعتبر ضئيلة في حين مقارنته بأصناف أخرى من الخضار، والفاكهة، والأكلات الحيوانية الأخرى غير المصنعة، ويرى البعض أنَّ إدراج شراب القيقب ضمن الأغذية الصحية ليس من الصحيح.

لكن طبيعة السكر المتوفرة به تظل أقل سوءًا، كما يوجد بينها وبين سكر جوز الهند تشابه، لذا يرى الخبراء أن من الضروري استخدامه بشكل معتدل مثله مثل أي نوع من المحليات الطبيعية الغذائية.

طريقة شراء شراب القيقب

يمكنك شراء شراب القيقب عبر الضغط هنا، واكتبي في خانة البحث Maple syrup أو شراب القيقب ستظهر أمامك قائمة بالمستحضر اختاري الأفضل لك و أضيفيه إلى قائمة مشترياتك، وادفعي عند الاستلام.

عزيزتي رقيقة كافة المعلومات الطبّية المذكورة في هذا المقال معلومات تثقيفية تهدف لزيادة التوعية الصحّية فقط، ولا تغني عن الذهاب إلى الطبيب المختصّ.

قد يهمك أيضًا: كيفية تحضير شراب الذرة وأضراره وأفضل أنواعه بالأسعار

أو فوائد سكر جوز الهند الصحية ومدى علاقته بمرض السكر وأجود أنواعه بالأسعار

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *