أضرار الكركم بالتفصيل وكيفية تجنب هذه الأضرار

أضرار الكركم بالتفصيل وكيفية تجنب هذه الأضرار

الكركم هو واحد من أشهر التوابل حول العالم، ويُعرف بطعمه القوي والمرير، وعلى الرغم من تعدد فوائد الكركم الصحية، إلا أن هناك أضرار لتناوله، وتُقدم مجلة رقيقة في هذا المقال أضرار الكركم بالتفصيل.

أضرار الكركم على الجسم

أضرار الكركم

لا يخلو الكركم من الكثير من المضاعفات الجانبية، خصوصًا عند تناوله بكميات كبيرة أو على هيئة مكملات غذائية ذات درجة عالية من التركيز وتتمثل أضراره في:

اضطراب الجهاز الهضمي

يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول الكركم إلى الإصابة بالاضطرابات التالية في الجهاز الهضمي مثل التهاب المعدة، ما قد يسبب تشنجات والام في منطقة البطن.

يتسبب الكركم في بعض المشاكل مثل الإمساك والغثيان نتيجة وجود المكون النشط الموجود في الكركم (وهو الكركمين) والذي يهيج القناة الهاضمة.

من الآثار السلبية لتناول الكركم بإفراط هي أنه يؤدي إلى حموضة المعدة؛ لأنه يحفز فرط إنتاج أحماض المعدة.

حصى الكلى

يحتوي الكركم على الأكسالات وهي مواد تزيد من فرص الإصابة بحصى الكلى، إذ ترتبط هذه المواد بالكالسيوم في الجسم لتكون حصوات صعبة التفتت في داخل الكلى.

الإصابة بنقص الحديد

إذا قمتِ بتناول كمية كبيرة من الكركم، فإنك ستعانين من تثبيط امتصاص الحديد، لذا يتوجب على المصابين بنقص الحديد تجنب تناول الكركم تمامًا، وعلى المعرضين للإصابة بنقص الحديد محاولة التخفيف من الكركم بشكل عام.

زيادة ميوعة الدم

يتسم الكركم بخصائص مميعة للدم، مما يجعل الشخص أكثر عرضة للنزيف وفقدان كميات كبيرة من الدماء؛ لذا، يفضل لمن يتناول أدوية مميعة للدم أن يحاولوا تجنب تناول الكركم قدر الإمكان خوفاً من حصول نزيف ومن مضاعفة تأثير الأدوية المميعة.

تحفيز التشنجات للحوامل

يفضل أن تتجنب النساء الحوامل تناول الكركم، خلال فترة الحمل، فقد يحفز حصول نزيف، كما أن بعض الباحثين يرجحون أن تناول الكركم بجرعات عالية له قدرة محتملة على تحفيز الولادة وانقباضات جدران الرحم.

الحساسية

مع أنها حالة غير شائعة، إلا أن البعض قد يكون لديهم حساسية تجاه مركبات معينة موجودة في الكركم، ومن الممكن أن تظهر هذه الحساسية على شكل انقطاع في النفس أو طفح جلدي.

فرط تشنجات المرارة

من الآثار السلبية التي يتسبب فيها الكركم أن يساهم في تشنج المرارة فيشعر الشخص بألم البطن الأيمن العلوي وأعراض أخرى كالحرارة والقيئ.

غزارة الدورة الشهرية

تعاني المرأة عند تناول كمية كبيرة من الكركم من غزارة نزفها في الدورة الشهرية منذ حيضتها الأولى، أو بعد مدة طويلة من انتظام الدورة الشهرية.

الكمية المناسبة من الكركم

إذا كنتِ تتناولين الكركم في أي شكل كان، يجب عليك الاعتدال في تناوله، فهو كغيره مثل البهارات الطبيعية والأغذئية، فإن كنتِ ممن يتناولون مكملات الكركم، احرصي على اتباع الإرشادات المذكورة على العبوة.

يفضل أن لا تتجاوز حصتك اليومية من الكركم كمية أكبر من 2.5 غرام.

كيف تتجنبين أضرار الكركم؟

يمكنكِ أن تتجنبي أضرار الكركم تبعًا وذلك من خلال اتباع هذه الإرشادات:

ابتعدي تمامًا عن مكملات الكركم حيث أنها تشتمل على جرعات عالية قد تجعلك تستهلك كميات كبيرة من الكركم دون وعي، الأمر الذي يجعلك عرضة للإصابة بالمخاطر المذكورة أعلاه.

لا يكفي أن تتناولي الكركم بكمية معتدلة، بل يجب عليكِ أيضًا أن تحرصي على اختيار أنواع ذات جودة عالية منه ومعروفة المصادر، مع ضرورة التأكد من جودة منتجات الشركة المصنعة.

إذا كنتِ على وشك الخضوع لعملية جراحية، عليك تجنب تناول الكركم نهائيًا بفترة تصل إلى أسبوعين قبل العملية، خاصة إذا ما كنت تتناوله على هيئة مكملات غذائية مركزة، لأنه قد يسبب لك النزيف أثناء وبعد العملية.

متي يجب الامتناع عن تناول الكركم؟

هناك بعض الفئات الممنوعة من تناول الكركم وهم:

  • مرضى السكري.
  • المصابون بأمراض الدم.
  • النساء المصابات بسرطان الثدي حيث أنه يتفاعل مع أدوية سرطان الثدي بشكل سيء.
  • النساء المصابات بأمراض: بطانة الرحم المهاجرة، ألياف الرحم.
  • المصابون بارتجاع المعدة المريء.

في نهاية هذا المقال نكون قد استعرضنا أضرار الكركم مع توضيح الكمية المناسبة منه، وكيفية تجنب هذه الأضرار بالإضافة إلى الفئات الممنوعة من تناول الكركم.

قد يهمك أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *