اعراض نقص البروتين وأسبابه وطرق زيادة مستواه في الجسم

يعد البروتين أحد أهم العناصر الغذائية الضرورية للحفاظ على صحة الجسم ووظائف أجهزته المختلفة، وتحدث اعراض نقص البروتين في الجسم بسبب التعرض إلى العديد من الأسباب التي يجب مراعاتها لسد هذا النقص، وهذا ما سنتناوله معًا في هذا المقال.

اعراض نقص البروتين في الجسم

اعراض نقص البروتين

يتسبب نقص البروتين في الجسم في حدوث بعض الأعراض والأضرار الصحية، وتتضمن الآتي:

الوذمة

وهي عبارة عن انتفاخ وتورم يظهر بسبب احتباس السوائل في الجسم، ومن الممكن أن تصيب أي منطقة بالجسم بالأخص الذراع واليدين والساقين والقدمين.

وترتبط الوذمة بتراجع معدلات أحد البروتينات في الجسم، ويدعى بروتين الألبومين، والذي يعيق تكدس السوائل في الأنسجة أو مناطق أخرى في الجسم.

دهون الكبد

في بعض الحالات، ينتج الكبد الدهني بسبب انخفاض مستوى البروتينات التي يتلخص دورها في نقل الدهون، والشهيرة باسم البروتينات الدهنية، وتتزايد إحتمالية الإصابة بدهون الكبد لدى الأشخاص المصابين بالسمنة المفرطة.

مشاكل الجلد والشعر والأظافر

كذلك من الممكن يمكن أن يفضي نقص البروتين إلى تشكل بقع وحدوث التهابات في الجلد، ضعف و ترقق الشعر وبهتان لونه وتساقطه، علاوة على أنه يؤدي إلى هشاشة وتكسر الأظافر.

فقدان كتلة العضلات

حينما يقل مستوى البروتين الذي نحصل عليه من الطعام ، يستمد الجسم البروتين من مصدر آخر وهو العضلات من أجل الحفاظ على الأنسجة والوظائف الحيوية بالجسم، مما يشكل ضررًا على العضلات بمرور الوقت.

كسور العظام

في حالة عدم الحصول على الكمية الكافية لاحتياجات الجسم من البروتين، فسوف تصبح العظام هشة وضعيفة وتتضاعف إحتمالية إصابتها بالكسور.

ضعف نمو الأطفال

لا تنحصر وظائف البروتين في صحة العظام والعضلات فقط، ولكنها تمتلك أهمية كبيرة في نمو وبناء الجسم خاصة الأطفال، حيث يؤثر نقصه على النحو لديهم بشكل طبيعي.

ازدياد التهابات الجسم

يؤثر فقر البروتين على وظيفة جهاز المناعة ويسبب له الضعف، ومن ثم يقلل قدرته على مهاجمة العدوى التي تؤدي إلى الإصابة بالإلتهابات.

المبالغة في تناول الطعام

بالرغم من أن نقص مستوى البروتين الشديد يسبب ضعف الشهية، ولكن إلا أن الإصابة نسبة نقص قليلة منه فإن ذلك من الممكن أن يؤدي الى فتح الشهية وتناول كميات تفوق حاجة الجسم من الطعام.

ففي حالة نسبة البروتين قليلة في الجسم، فسوف يقوم الجسم في محاولة استعادة معدلاته الطبيعية عن طريق زيادة الشهية وتناول كمية كبيرة من الطعام.

أسباب نقص البروتين في الجسم

يعد البروتين من العناصر الأساسية لبناء العضلات والإنزيمات والجلد والشعر والهرمونات والعين لذا يشكل أهمية كبيرة في الحفاظ على وظائف الجسم ومن ثم فإن نقص مستوى البروتين في الجسم يسبب الكثير من المشكلات الصحية ولعل أسباب نقصه تتلخص فيما يلي:

مشاكل في الكبد

الكبد يلعب دورًا في معالجة البروتينات الموجودة بالجسم، ومن ثم فإن أي اضطراب أو خلل يحدث له مثل التليف أو الالتهاب سوف ينكس على مستوى البروتين في الجسم، إذ لا يستطيع الجسم الحصول على نسب البروتين اللازمة للقيام بوظائفه.

مشاكل في الكلى

الكلى وظيفتها الأساسية هي تنقية الجسم من السموم وطردها عن طريق البول وتساعد في الاحتفاظ على البروتين في الدم حتى يدير وظائفة الضرورية في الجسم، وأي خلل بصحتها يؤثر على مستوى البروتين في الجسم حيث يتم تصريف بعض البروتين من خلال البول، مما يسبب نقصه في الجسم.

سوء ونقص التغذية

في حالة عدم الحصول على نسبة البروتين الكافية للجسم عن طريق تناول الأطعمة المليئة به، فسوف يواجه الجسم مشكلة نقص البروتين، ولذلك ينبغي مراعاة تناول الأغذية الغنية بالبروتين لدعم معدلاته في الجسم.

وتتزايد فرص حدوث نقص البروتين في حال وجود مشكلة في الشهية، وكذلك إذا تم الخضوع إلى حمية غذائية خالية من البروتينات، يجدر بالإشارة أن المرأة الحامل من الممكن أن يحدث لها نقص في البروتين إذا لم تحصل على المعدل الكافي منه بشكل يومي.

بعض المضادات الحيوية تسبب احتمالية المعاناة من فقر البروتين، وذلك عند عدم الحصول على التغذية المتوازنة والسليمة خلال تناول تلك الأدوية.

المعاناة من الداء الزلاقي

يتسبب الداء الزلاقي في إلحاق أضرار بالأمعاء الدقيقة في الجسم بسبب قيام جهاز المناعة بمكافحتها ومهاجمتها، وذلك بعد تناول أغذية مليئة بالغلوتين، وهو من البروتينات التي تتوافر في القمح.

وحينما تصاب الأمعاء الدقيقة بالداء الزلاقي، فسوف يفضي إلى عسر في امتصاص بعض العناصر الغذائية، ومنها البروتين لتقل معدلاته في الجسم.

طرق زيادة مستوى البروتين في الجسم

تساهم بعض الطرق في زيادة نسبة البروتين في الجسم، وتشتمل على:

تحسين الحمية الغذائية المتبعة: ينبغي إدخال الأطعمة المليئة بالبروتينات في نظام الغذائي اليومي سواء كان البروتين من مصدر حيواني أو نباتي.

فعلى سبيل المثال، يمكنك استبدال وجبة الفطور بالحبوب بتناول بيضة في وجبة الفطور لتعويض انخفاض البروتين.

كما يفضل تناول الزبادي اليوناني الذي يحتوي على نسبة مرتفعة من البروتين إلى جانب منافعه الصحية الكثيرة، ويمكنك تناوله كوجبة خفيفة في المساء.

ينصح بتناول البروتين حيواني المصدر الخالي من الدهون كعنصر أساسي خلال وجبة الغداء مع الأطعمة الأخرى.

تناولي المكسرات بصفة منتظمة: تتضمن المكسرات وبالأخص اللوز على نسبة مرتفعة من البروتين، ولذا يفضل تناولها للاستفادة من فوائدها المتنوعة، إذ أنها من الأكلات الثرية بالدهون الصحية والضرورية لدعم صحة القلب.

يمكنك تناول حفنة من المكسرات، أو إضافتها إلى بعض الأكلات مثل الزبادي أو الشوفان.

ٱصيفي البروتين إلى السلطة: هذه طريقة جيدة للحصول على البروتين الذي يتطلبه الجسم، وهو إضافة أطعمة ثرية بالبروتينات إلى طبق الخضروات.

فبإمكانك إضافة قطع من صدور الدجاج أو قطع صغيرة من صدور الديك الرومي إلى السلطة الخضراء، كما يمكنك إعداد سلطة التونة.

لكن في حالة كان نقص البروتين ناتج عن الإصابة بمشكلة صحية، فينبغي البدء في علاج تلك المشكلة لتجنب انخفاض معدلاته في الجسم.

عزيزتي رقيقة كافة المعلومات الطبّية المذكورة في هذا المقال معلومات تثقيفية تهدف لزيادة التوعية الصحّية فقط، ولا تغني عن استشارة الطبيب المختصّ.

نرجو أن نكون قد قدمنا لك الاستفادة التي تستحقينها، ولا تنسي مشاركتنا بنوع البروتين المفضل لديك.

قد يهمك أيضًا:

😍اعرفي وزنك المثالي بهذا التطبيق المجاني من مجلة رقيقه، اضغطي هنا>> تطبيق حاسبة الوزن المثالي 😍

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى