Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الجيوب الأنفية و طرق علاج التهاب الجيوب الانفية الحادة والمزمنة

يرتبط كل جزء في جسم الإنسان بأجزاء أخرى و تتشكل للقيام بما خلقت من أجله , و تعد الجيوب الأنفية من أبرز تلك الأجزاء , فهي عبارة عن تجاويف صغيرة مملوءة بالهواء موجودة داخل عظام الجمجمة و بالتحديد الجبهة و الوجنتين و على جانبي الأنف , و لكن عند الإصابة بأي مشكلة في الأنف قد تتسبب في التهابها .

قد يهمك أيضا حساسية الأنف أسبابها و أعراضها و كيفية علاجها و الوقاية منها

أين توجد الجيوب الأنفية

تتوزع على النحو التالي :

  • الجيوب الخدية و هي الأكبر و تقع في عظام الخدين
  • الجيوب الجبهية و تقع في الجزء الأسفل الأوسط من الجبهة
  • الجيوب الغربالية و مكانها يقع بين العينين
  • الجيوب الوتدية و تقع في العظم خلف الأنف و تُغطى هذه الجيوب بغشاء مخاطي رقيق وردي اللون ، و تكون فارغة في الحالة الطبيعية باستثناء طبقة رقيقة من المخاط ، و وظيفة هذه الجيوب مجهولة تقريباً , و لكن البعض يزعم بأنها تساعد على ترطيب الهواء الذي يتنفسه الإنسان ، و البعض الآخر يقول أنها قادرة على تقوية صوت الإنسان

التهابات الجيوب الأنفية

يتمثل التهابها في التهاب الغشاء المخاطي المبطن لها ، و له العديد من الأنواع

أنواع التهابات الجيوب الأنفية

التهاب الجيوب الحاد

و هذا الالتهاب يستمر عادة لأقل من اسبوعين ، و قد تظهر أعراضه فجأة و تكون هذه الأعراض مشابهة لأعراض نزلة البرد أو الأنفلونزا .

التهاب الجيوب ما فوق الحاد

و يمتد هذا الالتهاب لمدة ما بين 4 أسابيع إلى 12 أسبوع.

التهاب الجيوب الأنفية المُزمن

و يمتد ذلك الالتهاب إلى أكثر من اسبوعين , و قد يستمر لأشهر أو حتى لسنوات عديدة.

التهاب الجيوب المتكرر

حيث يصاب المريض بنوبات متعددة من الالتهابات خلال السنة الواحدة

أعراض التهابات الجيوب الأنفية

هناك العديد من الأعراض التي تدل على الإصابة بالتهاب الجيوب ، و ليس من الضروري أن تجتمع كل تلك الأعراض معاً عند نفس المريض ، و قد تتشابه هذه الأعراض و العلامات في الأنواع المختلفة لالتهاب الجيوب , و لكن يلزم وجود أكثر من عرض واحد في حالة التهاب الجيوب المزمن ، و من هذه الأعراض :

  • صداع مستمر يزداد صباحا .
  • زيادة الالم عند الانحناء لاسفل (وضع السجود ) .
  • إفراز مادة صفراء أو خضراء من الأنف بشكل كثيف أو الشعور بها من مؤخرة الحلق
  • انسداد الأنف و الشعور بالاحتقان ، مما يتسبب في صعوبة التنفس من الأنف
  • الشعور بألم في العينين و وجود التهابات و انتفاخات حولها أو في الخدين
  • الشعور بألم في الأنف أو الجبهة , و يكون ذلك حسب الجيب المصاب بالتهاب
  • الانخفاض في حاسة الشم والتذوق والشعور بألم في الأذنين أو ألم في الفك العلوي أو في الأسنان
  • الإصابة بالسعال و في الغالب يزداد السعال أثناء الليل ، و يكون دائماً مصحوباً بالبلغم
  • الإصابة بالتهابات في الحلق
  • ظهور رائحة كريهة من الأنف
  • الشعور بالتعب العام واضطراب في التنفس من خلال الفم وذلك بسبب انسداد الأنف
  • احمرار الأنف و الخدين و الجفون و ارتفاع درجة حرارة الجسم في حالة الالتهاب البكتيري
  • الشعور بانسداد الأذن و الشعور بالضغط و الألم في الأذن
  • الشعور بالغثيان و الرغبة في التقيؤ

أعراض تستلزم استشارة الطبيب

على الرغم من ضرورة مراجعة الطبيب في كل الأحوال إلا أن هناك بعض الحالات التي تستوجب مراجعة الطبيب فورا للتعامل معها ، و خاصة في حالة الالتهاب الحاد للجيوب الأنفية أو إذا عانى المريض من :

  • عدم التحسن و الشعور بأن الأعراض تزداد أو أن الوضع يسوء في خلال أيام من بدئها
  • الارتفاع المستمر في درجة حرارة الجسم
  • الإصابة للمرة الثانية بالتهاب جيوب أنفية أو الإصابة المتكررة أو المزمنة
  • الشعور بألم و انتفاخ أو احمرار حول العينين
  • الشعور بالصداع الشديد الغير محتمل
  • الشعور بازدواجية في الرؤية أو أي تغيرات أخرى عليها
  • الشعور بالتصلب في الرقبة و الشد بها

مضاعفات التهاب الجيوب الأنفية

تعتبر مضاعفات التهاب الجيوب الأنفية شيء نادر الحدوث خصوصاً إذا تمت المعالجة بالطريقة السليمة و المناسبة ، و لكن في حال حدوثها تتشابه الأنواع المختلفة للالتهاب في هذه المضاعفات ، و هي كالتالي :

فقدان الرؤية

في حالة انتقال التهاب الجيوب إلى محجر العينين عادة ما يحدث قصور أو فقدان للرؤية أو حتى الإصابة بالعمى بشكل كامل , و الذي من الممكن أن يكون بشكل دائم

التهاب السحايا

و هو المعروف بالتهاب الأغشية و السوائل المحيطة بالدماغ و النخاع الشوكي

فقدان حاسة الشم

يتسبب التهاب الجيوب في فقدان حاسة الشم بشكل دائم أو مؤقت , حيث أن انسداد الأنف و التهاب عصب الشم يؤديان إلى الفقدان الكامل لحاسة الشم , و يمكن أن يستمر ذلك الوضع

الإضرار بالدماغ

و يكون ذلك عن طريق تكوين ما يسمى بإسم أم الدم , و هو عبارة عن انتفاخ في جدار الوعاء الدموي و الذي يجعله عرضة للتمزق ، و يمكن أن يكون عن طريق تكوين الخثر مما يؤثر في التغذية الدموية للمخ ، مما يتسبب في السكتات الدماغية

ظهور التهابات أخرى

و هذا الأمر نادر الحدوث , فمثلا إذا انتقل الالتهاب إلى العظم يتسبب في التهابه و لكن نادراً ما يحدث هذا

أسباب التهاب الجيوب الأنفية

هناك العديد من الأسباب و تتمثل في التالي :

البرد أو الأنفلونزا

من المعروف غالباً أن معظم حالات التهابات الجيوب الأنفية تحدث نتيجة التعرض لنزلات البرد و الأنفلونزا أو التعرض لإحدى الأمراض الشبيهة لذلك , و ذلك بسبب دخول الفيروسات التي تسبب الالتهابات الفيروسية فيها

كما أن دخول البكتيريا أيضا يتسبب في التهاب بكتيري لها ، مما يزيد من صعوبة الحالة أو قد يتسبب في حدوث تغيراً في جدار الجيوب المبطن بها من الداخل

التهابات الأسنان

هناك بعض الحالات التي يكون فيها الالتهاب بسبب انتشار العدوى من الأسنان المصابة إلى مكان الجيوب الأنفية الوتدية.

الالتهابات الفطرية

حيث تؤدي الفطريات إلى الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية بشكل سيء.

عوامل تزيد من خطر الإصابة

هناك بعض العوامل التي قد تزيد من فرص الإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية المُزمن أو المتكرر , و تلك العوامل هي :

وجود خلل داخل المجاري الأنفية

قد يوجد خلل في مجاري الأنف مثل وجود انحراف في الحاجز الأنفي أو وجود أورام حميدة في الأنف أو ما يُسمى بالسلائل الأنفية

وجود حساسية ضد الأسبرين

في بعض الأحيان يكون هناك حساسية ضد تناول الأسبرين مما يؤدي إلى التسبب بمشاكل في الجهاز التنفسي

وجود اضطرابات في جهاز المناعة

قد يوجد بعض الاضطرابات المناعية مثل الإصابة بفيروس نقص المناعة المعروف بإسم الإيدز

الحساسية

الحساسية أو الإصابة بحمى القش أو أي حساسية أخرى

الإصابة بالربو

حيث أن هناك إحصائية تقول بأن واحد من كل خمسة أشخاص مصابين بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن يعانون في الأصل من الربو

التعرض بشكل مستمر للملوثات

الملوثات مثل دخان السجائر و الحرائق و السيارات تتسبب بالتهابات الجيوب الأنفية

علاج الجيوب الأنفية

هناك بعض الخطوات الذاتية المنزلية البسيطة التي يمكنها التخفيف من ألم التهابات الجيوب الأنفية و ذلك عند إتباعها بشكل صحيح , و تتمثل هذه الخطوات في :

الراحة والاسترخاء

حيث تساعد الراحة على تقوية مناعة الجسم , مما يمنع الإصابة بالأنفلونزا و التي تسبب تلك الالتهابات.

استنشاق بخار الماء :

يعتبر استنشاق بخار الماء احد اهم الطرق فى علاج وتخفيف اعراض التهاب الجيوب الانفية .

تناول السوائل

فشرب السوائل مثل الماء و العصائر الطبيعية و المشروبات الدافئة و غيرها يساعد على تخفيف الإفرازات المخاطية و تسهيل خروجها من الأنف , و على جانب آخر يجب تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين و المشروبات الكحولية

ترطيب الجيوب الأنفية

و يكون ذلك عن طريق استنشاق البخار من وعاء فيه ماء ساخن , لأن البخار يساعد على تخفيف الألم و على خروج الإفرازات المخاطية

استخدام الكمادات الدافئة

فوضع الكمادات الدافئة على الوجه حول الأنف و الخدين و العينين يعمل على تخفيف الألم بشكل ملحوظ , و يعمل أيضاً على خروج الإفرازات المخاطية.

غسل الأنف بشكل مستمر

أو ما يُسمى بمضمضة الأنف , و يكون ذلك عن طريق استخدام معدات خاصة يتم شرائها من الصيدلية تكون شبيهه بالإبريق و أيضا محلول ملحي مخصص , و يتم بها غسل الأنف و تنظيفها.

علاج التهاب الجيوب الانفية بالحجامة :

من وسائل العلاج التى تعطى نتائج جيدة فى علاج التهاب الجيوب الانفية هى الحجامة .

قد يهمك أيضا عمليات تجميل الأنف ملف شامل لكل تفاصيل العملية

و بتلك العلاجات المنزلية البسيطة يمكنك التخلص من آلام الجيوب الأنفية و التهاباتها , و لكن يفضل استشارة الطبيب للوقوف على سبب الالتهاب و علاجه بشكل نهائي .

عن الكاتب

دكتور/ عبدالكريم

طبيب مصرى حاصل على بكالوريوس فى الطب والجراحة ارحب بجميع تعليقاتكم واستفساراتكم

اكتب تعليق