حصوات الكلى و أسباب تكونها و طرق علاجها و الوقاية منها

من المشكلات الصحية الشائعة التي يصاب بها الكثيرون مشكلة حصوات الكلى , و لا تقتصر الإصابة بها على فئة معينة بل يصاب بها الرجال و النساء على حد سواء , و لكن تزداد فرص الإصابة بها عند الرجال , و لكن ما هي حصوات الكلى و كيف تتكون و أسبابها و كيفية علاجها ؟ هو ما سوف نعرفه في هذا المقال .

حصوات الكلى

قد يهمك أيضا عادات نفعلها يوميا تؤدي إلى الفشل الكلوي تعرفى عليها

ما هي حصوات الكلى ؟

هي عبارة عن كتلة من مواد صلبة تتجمع في مجاري البول , و تتشكل هذه الحصوات في الكلى و تخرج من الجسم خلال البول , فقد تمر حصوة صغيرة و تخرج من الجسم دون التسبب في أي أعراض , و لكن إذا كان حجم هذه الحصوة أكبر من 5 مللي متر فيمكن أن تتسبب في انسداد الحالب , و ذلك يؤدي إلى ألم شديد في  البطن أو أسفل الظهر , و قد يظهر بعض البول الدموي أو القئ أو عسر التبول , و يتكون لدى حوالي نصف المرضى حصوات مرة أخرى خلال عشر سنوات .

أسباب تكون حصوات الكلى

تتكون هذه الحصوات نتيجة لعوامل وراثية أو لعوامل بيئية , مثل :

  • ارتفاع مستوى الكالسيوم في البول
  • السمنة المفرطة
  • تناول بعض الأطعمة
  • تناول بعض الأدوية
  • تناول مكملات الكالسيوم
  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  • النقرس
  • عدم تناول سوائل بشكل كافي
  • عند زيادة تركيز المعادن في البول

عوامل تزيد من خطر الإصابة بحصوات الكلى

  • تناول كميات كبيرة من البروتين أو السكريات أو الفركتوز

أعراض حصوات الكلى

من أهم أعراض حصوات الكلى ما يلي :

  • القولنج الكلوي ( المغص الكلوي ) , و هو ألم شديد متقطع يحدث في الأعضاء التناسلية أو الجزء الداخلي في الفخذ , و هو من السمات المميزة جدا لحصوات الكلى و التي تعمل على سد الحالب , و يوصف هذا المغص بأنه واحد من أقوى الآلام
  • الأرق
  • البول الدموي
  • الغثيان
  • التعرق و يأتي غالباً في شكل نوبات ناتجة عن محاولات من الحالب لطرد الحصوة

تشخيص حصوات الكلى

يتم تشخيص حصوات الكلى من خلال :

  • الفحص السريري , فغالباً يتم تشخيص حصوات الكلى وفقا لمكان و شدة الألم , و عادة ما يكون هذا الألم مغصي و ألم في الظهر , و قد تتسبب أحياناً في الحُمى و ألم في الزاوية الضلعية الفقرية على الجانب المصاب
  • الفحوصات الإشعاعية
  • تحليل البول و التحاليل المعملية للكشف عن حصوات الكلى , و هي كالتالي :
  1. الفحص المجهري البولي : يكشف هذا الفحص خلايا الدم الحمراء و البكتيريا و كرات الدم البيضاء و أسطوانات بولية
  2. فحص زراعة البول : لتحديد أي الكائنات الحية مُعدية موجودة داخل الجهاز البولي و تحديد قابليتها للمضادات الحيوية
  3. اختبارات و فحوص وظائف الكلى : للبحث أو اكتشاف أي ارتفاع غير طبيعي لمستوى الكالسيوم في الدم
  4. تجميع البول : على مدار 24 ساعة لقياس مجموع البول اليومي و حمض اليوريك في البول
  5. جمع الحصوات : من خلال التبول عن طريق شبكة الحصى الموجودة في كوب جمع الحصوات

طرق الوقاية من حصوات الكلى

تعتمد إجراءات الوقاية على نوع الحصوات , فمثلا من يعاني من حصوات الكالسيوم يجب  عليهم شرب الكثير من السوائل , و لكن بشكل عام يجب على الذين يعانون من وجود هذه الحصوات وقاية أنفسهم عن طريق :

  • تناول السوائل بحيث يتم إنتاج أكثر من لترين من البول يومياً لتنقية الجسم من السموم
  • زيادة تناول عصير الليمون يومياً
  • تقليل تناول الأملاح و الأشياء المالحة
  • تقليل تناول البروتينات بما لا يزيد عن وجبتين يومياً
  • تقليل استهلاك المشروبات الغازية و خاصة التي تحتوي على حمض الفوسفوريك

علاج حصوات الكلى

يؤثر حجم الحصوة على معدل مرور الحصوات التلقائي , فمثلا بنسبة تصل إلى 98 % يمكن للحصوات الصغيرة التي يكون قطرها أقل من 5 مللي متر المرور تلقائياً خلال التبول في فترة لا تقل عن أربعة أسابيع من ظهور الأعراض , و لكن بالنسبة للحصوات الكبيرة التي يتراوح قطرها بين 5 – 10 مللي متر فقد ينخفض معدل مرورها إلى نسبة أقل من 53 % , كما أن مواقع الحصوات الأولى تؤثر على احتمالية مرورها التلقائي , و ترتفع المعدلات من 48 % للحصوات الموجودة في الجزء الأدنى من الحالب إلى 97% للحصوات التي تقع في تقاطع الحالب مع المثانة

التحكم في الألم

لا يوجد أي فائدة من تناول مضادات التقلصات , فما يمكنه التحكم في الألم هي المسكنات التالية :

  • حقن مضادات للالتهاب لا ستيرويدية في الوريد و تكون الأدوية التي يتم تناولها عبر الفم فعالة و بالطبع أقل ألماً

العلاج الطبي الطارد

و هو عبارة عن استخدام الأدوية و العقاقير لتسريع مرور الحصوات من الحالب بشكل  تلقائي , و قد وُجد أن البعض أو العديد من المواد مثل حاصرات ألفا الأدرينالية تكون فعالة , فتؤدي إلى معدلات أعلى و أسرع في إزالة الحصوات , و مع ذلك فهي فعالة فقط مع الحصوات الكبيرة و التي تكون أكبر من 4 مم في القطر , و لكن أقل من 10 ملم في الحجم

تفتيت حصوات الكلى

يمكن تفتيت الحصوات باستخدام موجات صادمة من خارج الجسم , و هي تقنية غير توغلية لإزالة الحصى , و تستخدم غالباً عندما تكون الحصوات قريبة من حويضة الكلى , بحيث يتم استخدام آلة لتفتيت الحصاة عن طريق ارسال نبضات عالية الكثافة و مركزة من الموجات فوق الصوتية و التي تقوم  بتجزئة الحصى على مدى يتراوح ما بين 30 – 60 دقيقة , و يستخدم حالياً في تفتيت الحصوات الغير معقدة التي تقع في الكلى أو الحالب ” في الجزأ العلوي منه ” بشرط ألا يزيد حجم الحصاة عن 20 مللي متر

إزالة حصوات الكلى بالجراحة

معظم الحصوات التي يكون حجمها أقل من 5 مللي متر يمكنها أن تمر بشكل تلقائي , و مع ذلك قد تكون هناك حاجة ماسة إلى تدخل جراحي سريع للأشخاص الذين لديهم كلية واحدة فقط تعمل ، أو في الأشحاص الذين لديهم حصوات في الكليتين , أو إذا كان هناك التهاب في المسالك البولية ، في هذه الحالات تكون الكلية معدية ، أو يكون الألم غير محتمل مما يستلزم التدخل الجراحي

إزالة حصوات الكلى بالمنظار

تنظير الحالب قد أصبح ذو شعبية عالية بعدما أصبح منظار الحالب ذو الألياف البصرية الصلب أو المرن صغير الحجم , و تتضمن تقنية تنظير الحالب على وضع دعامة عبارة عن أنبوب صغير جدا يمتد من المثانة إلى الحالب و للكلى , لتوفير الإغاثة السريعة الفورية للكلى المتضررة , و يمكن أن يكون وضع الدعامة مفيد لإنقاذ الكلى المعرضة للفشل الكلوى الحاد نتيجة بعد الكلى , مثل زيادة الضغط الهيدروستاتيكي و التورم و العدوى و أيضاً التهاب الحويضة و تقيح الكلية و ذلك بسبب عرقلة الحصوة لمجرى البول

تتراوح دعامات الحالب هذه في الطول بين 24 سم إلى 30 سم , أي ما يساوي  9.4 إلى 11.8 بوصة , و يكون شكل معظمها يشار إلية عادة باسم مزدوج أو ضفيرة مزدوجة و ذلك بسبب وجود حلقة في كلا الطرفين , و هي مصممة للسماح للبول بالسريان و التدفق قبل الجزء المسدود في الحالب , و غالباً ما يتم الاحتفاظ بها داخل الحالب لعدة أيام أو اسابيع حتى يتم علاج العدوى

و يتم أيضاً تفتيت الحصوة بواسطة الموجات الصادمة أو عن طريق طرق العلاج الأخرى و تقوم هذه الدعامات بتوسيع الحالب مما يسهل إدخال الآلات , كما تقوم أيضاً بتوفير معلماً واضحاً للمساعدة في تصور الحالب و أي حصوات مرتبطة به في الفحص الشعاعي

قد يتسبب وجود دعامات الحالب في الداخل في بعض الانزعاج و عدم الراحة للمريض , و تواتر البول و العدوى , و لكن بعد إزالة الحصوات يتم الشفاء بشكل عام و يمكن إزالة معظم دعامات الحالب بواسطة منظار المثانة تحت  التخدير الموضعي بعد حل التحصي البولي

تشتمل تقنيات تنظير الحالب الأساسية لاستخراج الحصوات أيضاً على تفتيت الحصوات باستخدام الموجات الفوق صوتية و تفتيت الحصوات بالليزر , و هي تقنية أخرى تتضمن استخدام ليزر بيتريوم ألومنيوم جارنيت أو ” Ho:YAG ” لتفتيت الحصوات في المثانة و الحالب و الكلى , و قد وصلت فعالية استخدام موجات الصدمة لعلاج الحصوات الموجودة في جزء الحالب معدلات نجاح تتراوح بين 93 إلى 100 %

حصوات الكلى

قد يهمك أيضا تنظيف الكلى من السموم بمشروبات طبيعية

في حال الإصابة بمشكلة حصوات الكلى يجب المداومة على طرق الوقاية بالإضافة إلى الخضوع للفحص لدى الطبيب لمعرفة العلاج الأمثل .

اكتب تعليق