مرض باركنسون أو الشلل الرعاش أسبابه وأعراضه وطرق العلاج

مرض باركنسون أو الشلل الرعاش أسبابه وأعراضه وطرق العلاج

مرض باركنسون او كما نطلق علية بالمجتمع العربي ( الشلل الرعاش )وهو مرض يستهدف الجهاز العصبي للإنسان، ويصيب الخلايا المتحكمة بشكل كامل في اعصاب الانسان، وهذه الخلايا هي المعنية أيضا بإنتاج الدوبامين، وهي مادة هامة جدا لصحة الجهاز العصبي، وعندما يبدأ تناقص أنتاج هذه المادة بالجسم تبدأ اعراض المرض في الظهور، تبدأ الاعراض بسيطة في بادئ الامر، ثم تصل الي فقدان كامل للمريض في تحكمه لحركة جسده .

نبذة تعريفية عن مرض باركنسون           

  • باركنسون ( الشلل الرعاش ) هو مرض عصبي، ويؤثر بشكل كبير علي قدرة الحركة، اعراض هذا المرض تبدأ تدريجيا وبشكل غير ملفت بحدوث رعشة بسيطة بأطراف المريض، واحيانا بعض التشنج البسيط في العضلات.
  • ثم يبدأ تطور المرض والاعراض مع المريض، فتشعر ان وجه مريض الشلل الرعاش فاقد التعبير الحركي اثناء الكلام او محاولة الابتسام، ثم يبدأ نطقه ايضا يخرج بصعوبة، وكلما زاد المرض زادت الاعراض السلبية والتي يعاني منها المريض .
  • أما عن سبب الاصابة بمرض الباركسون فهو غير معروف حتي الأن، مما يجعل هناك صعوبة في معرفة طرق وقائية لهذا المرض، ورغم ان الشلل الرعاش ليس له علاج مباشر يقضي علية حتي الان، ألا ان هناك بعض الادوية تحد من تطوره بداخل الجهاز العصبي، وتحسن من عملية النطق والحركة بشكل افضل لدي مريض الباركنسون

قد يهمك أيضا:  الحزام الناري الأسباب والأعراض وطرق العدوى والعلاج

مرض باركنسون

اسباب مرض باركنسون ومراحل تطوره

  • يبدأ المرض بتدمير ذاتي لبعض الخلايا العصبية بالمخ، والتي من شأنها التحكم في حركة الجسم، وهذه الخلايا هي المسئولة ايضا عن انتاج مادة الدوبامين، ويعتبر الدوبامين احد المواد الكيميائية التي تتواجد في جسم الانسان بطريقة طبيعية.
  • اما عن دور هذه المادة فهو دور مهم جدا، فهي من تقوم بنقل الاشارات من دماغ الانسان الي جسده، مما يجعل هناك تحكم في الحركة، واستجابة للمشاعر العاطفية.
  • وبالتالي عند موت الكثير من الخلايا العصبية يتأثر انتاج الدوبامين في المخ، مما يجعل دماغ الانسان في حالة نشاط غير صحية، وهنا تبدأ اعراض الباركنسون في الظهور، والي الان لم يستطيع الطب سبب معين لهذه الحالة او لماذا تدمر الخلايا العصبية نفسها، والان نتعرف علي مراحل تطور الباركنسون

مراحل مرض الشلل الرعاش :

  1. اول مرحلة: يؤدي الانسان مهامه اليومية بشكل طبيعي، ويستطيع الحركة والمشي بشكل طبيعي ولكن ببعض من البطء، ويحدث الرعاش علي فترات متباعدة، ايضا تبدأ تعبيرات وجه المريض في التغير بعض الشيء.
  2. المرحلة الثانية: تبدأ الاعراض السابقة في التزايد، بالإضافة الي حدوث تيبس العضلات بين فترة والأخرى، ويزداد الرعاش مع المريض، ولكن يظل بإمكانه المشي والحركة ولكن ببطء، يمكنه ايضا الوقوف وانجاز مهام منزلة دون مساعدة.
  3. المرحلة الثالثة: وهنا يحدث فقدان الاتزان بشكل كبير لدي المريض، ويبدأ في استهلاك وقت طويل في المشي او انجاز اي عمل يومي يقوم به.
  4. المرحلة الرابعة: وهنا الاعراض تزداد شدة ولكن علي فترات بعيدة، ويحتاج المريض في هذه المرحلة مساعدة حتي يستطيع المشي، وهنا لا يجب ان يعيش المريض بمفردة.
  5. المرحلة الاخيرة: وهنا يعجز المريض تماما عن الوقوف، ويجب استخدام الكرسي المتحرك، وهنا يصعب النطق وتعبير الوجه بشكل كبير، ويحتاج المريض الي جليس دائم بجانبه.

قد يهمك أيضا:  الجلطة الدماغية .. احمي نفسك واعرفي أعراض الجلطة الدماغية بالتفصيل

مراحل مرض الشلل الرعاش

المضاعفات وعوامل الخطورة لمرض الباركنسون

  • مضاعفات مرض الباركنسون ( الشلل الرعاش ) تعد من المضاعفات الصعبة والتي تعيق الانسان عن كثير من الامور الهامة التي يجب القيام بها حتي يستطيع العيش، اليكم بعض هذه المضاعفات وهي كالاتي:
  • في المراحل المتقدمة من المرض يبدأ المريض في فقد الادراك بشكل كبير او ما يسمي ( بالخرف ) فلا يستطيع التفكير.
  • في بدأ المرض يحدث للمريض اكتئاب حاد، يجعله يضطرب عاطفيا بشكل كبير، فنجدة دائم الخوف وكثير القلق، سريع العصبية وما شابة من انفعالات غير مبررة.
  • تحدث للمريض مشاكل في عملية بلع الطعام ومضغة وتصبح عملية الاكل من العمليات الصعبة، تحدث هذه الاعراض في مرحلة منتصف المرض.
  • مشاكل في المثانة وضغط الدم واحيانا السكر.
  • الآلام الشديدة في الجسم والعضلات.
  • أما عن عوامل خطورة مرض الباركنسون فهي:
  • أن أمكانية الاصابة به تحدث كلما تقدم الانسان بالعمر، وتبدأ بشكل كبير في منتصف العمر وتزداد حدة المرض مع التقدم في السن.
  • العوامل الوراثية لها دور ايضا، فاذا كان تاريخ المريض موجود به حالة باركنسون، تزداد احتمالية الاصابة هنا.
  • الجنس ايضا عامل مساعد، فاغلب المصابين بالشلل الرعاش من الرجال.
  • الاشخاص الذين يعملون في انتاج واستخدام المبيدات بشكل كبير، مثال المبيد الحشري ومبيد الآفات الخاص بالزراعة، وهناك مبيد الاعشاب … الخ، هؤلاء ايضا معرضون اكثر للإصابة بالباركنسون.
  • هناك العديد من الاعراض التي تصاحب مريض الباركنسون بخلاف الاعراض المرضية التي تحدث مع تقدم مراحل المرض وهي الرعاش او الرجفة المستمرة، عدم مرونة العضلات وتصلبها بشكل متعب، ولكن هناك اعراض اخري مؤذية نفسيا لمريض الباركنسون وهي كالتالي:
  • الاكتئاب والتوتر والقلق المستمر
  • فقدان حاستي التذوق والشم
  • صعوبة النوم والارق الدائم
  • مشكلات عديدة في الادراك والذاكرة
  • التعبيرات البسيطة مثل الابتسامة او العبوس لا يستطيع مريض الباركنسون علي فعلها كلما تطور المرض
  • صعوبة الكلام، فنجد المريض يتحدث بهدوء وبطء شديد
  • عدم المقدرة علي الكتابة وتحريك الاصابع
  • مشاكل عديدة في التبول
  • صعوبة في الاداء الجنسي وفقد القدرة الجنسية تدريجيا

الطرق المتاحة لعلاج مرض الباركنسون

  • لا يوجد علاج حتي الان يستطيع شفاء مريض الباركنسون بشكل تام، واغلب الادوية المطروحة تعمل علي الحد من تزايد تطور المرض، ايضا تقلل من الاعراض المصاحبة للباركنسون بشكل افضل.
  • في بعض الحالات المتطورة قد يقوم الطبيب بالتدخل الجراحي، ولكن هذا الخيار محدود خاصة أن جراحات المخ في هذا السن عادة ما تكون غير مستحبة.
  • قد ينصحك الطبيب بتغير اسلوب الحياة فهو يساعد بشكل كبير مع المداومة علي تناول الادوية، في التعايش مع مرض الباركنسون بشكل كبير، اليكم بعض النصائح التي تساعد مريض الباركنسون في التعايش بشكل طبيعي مع المرض.

قد يهمك أيضا:  التهاب الأعصاب وعلامات الإصابة به .. الأسباب وطرق الوقاية والعلاج

مرض باركنسون

ومن أهم تلك النصائح:

  1. اتباع نظام غذائي صحي قليل الدهون كثير الالياف والسوائل، يساعد المريض بشكل كبير في التقليل من اعراض الامساك، ايضا يجعل النظام الغذائي الصحي مريض الباركنسون ينام بصورة افضل، البعد عن شرب المشروبات المنبه كالشاي والقهوة والنسكافية، يساعد المريض ايضا علي النوم لساعات اطول.
  2. تناول الدواء بحرص وفي مواعيده المحددة يساهم بشكل كبير في عدم تفاقم اعراض المرض علي المصاب.
  3. وجود جليس دائم بجانب مرضي الباركنسون احد العوامل الهامة في التحسين من حالة المريض النفسية.
  4. محاولة اثارة انتباه مريض الباركنسون عن طريق التحدث معه او اخذة في جولة للتمشي الخفيفة، يساهم ايضا في عدم استسلامه للمرض، وتشجعيه علي التفاؤل يحسن من حالته النفسية.
  5. يجب ان نزيح كافة العقبات التي توجد بالمنزل من طريق المريض حتي يستطيع الحركة بسهولة ويسر في المنزل.
  6. تقديم وجبات خفيفة ولينة للمريض حتي يستطيع مضغها وبلعها بسهولة، توفير ادوات تحتفظ بحرارة الطعام والشراب حتي يظل الطعام والشراب دافئا لفترة اطول، خاصة وان مريض الباركنسون يأخذ وقتا طويلا في تناول الطعام.
  7. قبل تناول جرعة الدواء يجب ان يتناول المريض وجبة خفيفة حتي لا يصاب بالدوار او الام في المعدة، يمكن ان يتناول بسكوت او قطعة كيك وكوب من العصير.
  8. المداومة علي العلاج الطبيعي للمريض اهم الخطوات التي يجب اتباعها، فالعلاج الطبيعي يقلل من تيبس العضلات الذي يحدث للمريض، ايضا يجعله يحرك اطراف بشكل اكبر.
  9. تقديم مشروب مع كل وجبة لمريض الباركنسون يسهل علية عملية البلع والمضغ.
  10. اخيرا الحالة النفسية وهي 50% من علاج المريض، لا يجب ترك او اهمال المصاب فترات طويلة بمفردة دون التحدث معه او الاهتمام به.

ملحوظة:

مرض باركنسون شأنه شأن اي مرض اخر، يحتاج رعاية واهتمام من المحيطين بالمريض، عند الشعور او ملاحظة اية اعراض من التي سبق ذكرها يجب التوجه للطبيب فورا، يعد الشلل الرعاش من الامراض الصعبة والتي نحزن جميعا عند اصابة احد المقربون بها، ولكن هي ارادة الله، علينا جميعا الاهتمام بأصحاب هذا المرض، فتطور مراحلة صعبة نفسيا وجسمانيا علي المريض.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *