فحص الماموجرام واهميته فى الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي

سرطان الثدي أصبح مرض هذا العصر مع الأسف، ويصيب الكثير من السيدات وقد يؤدي إلي الوفاة في حالة تأخر الكشف عن الإصابة، وهنا يأتي دور تقنية الماموجرام، فهو عبارة عن جهاز أشعة سينية يستخدم بشكل خاص للكشف عن أورام الثدي، أو عن أي تغيرات تطرأ علي أنسجة الثدي، ودوره هام جداً في الكشف المبكر عن سرطان الثدي، وبالتالي يساهم في زيادة نسبة الشفاء، حيث يقوم فحص الماموجرام بتصوير الثدي من كافة الزوايا، وهذا الجهاز يختلف عن أجهزة التصوير بالأشعة الأخري، حيث تظهر أنسجة الثدي باللون الأبيض، والأنسجة الدهنية باللون الداكن، ولكن كثرت الأقاويل عن مدي فوائد فحص الماموجرام وأشار البعض أن له بعض الأضرار، فما مدي صحة تلك المعلومات، هذا ما ستستعرضه لك مجلة رقيقة من خلال هذا المقال.

فحص الماموجرام

فحص الماموجرام

ما أهمية فحص الماموجرام ؟

هناك بعض الحالات التي يطلب خلالها الطبيب من المريضة، إجراء فحص الماموجرام وذلك في حال عدم إستطاعته ملاحظة الكتل الصغيرة في الثدي عن طريق الكشف السريري.

وبالتالي يقوم الماموجرام بهذا الدور، حيث أنه من خلال تلك التقنية، يمكن للطبيب علي رؤية أي تغيرات تطرأ علي أنسجة الثدي وهو ما يعرف بسرطان الثدي، وهو عبارة عن تجمع خلايا تنمو بصورة غير طبيعية في نسيج الثدي، وتنتشر تلك الخلايا بصورة كبيرة مكونة الأورام السرطانية.

ودائماً ما أوصي الاطباء بأن الكشف المبكر عن سرطان الثدي، وهو مازال صغيراً، يساهم كثيراً في نجاح فرص العلاج منه وهنا يأتي دور فحص الماموجرام القادر علي إكتشاف سرطان الثدي وهو بحجم حبة الأرز، وقبل حدوث أي تغيرات في الثدي قد تلاحظها المريضة نفسها.

فحص الماموجرام

فحص الماموجرام

فحص الماموجرام الروتيني

يوصي الخبراء كل سيدة تخطت عمر الخمسين، بضرورة إجراء فحص الماموجرام مرة واحدة كبداية، ثم يكرر الفحص كل 3 سنوات حتي عمر 74.

أما عن السيدات اللاتي دون 50 عاماً، لا يتم لهن فحص روتيني إلا في بعض الحالات، منها الإصابة السابقة بالمرض أو هناك تاريخ عائلي بسرطان الثدي، كإصابة الام أو الاخت، أن أن يكون لديها جين معين يزيد من إحتمالية الإصابة بسرطان الثدي.

وهذا الإجراء ليس له علاقة بحجم الثدي أو توصية طبيب، ولكنه إجراء إحترازي للكشف المبكر عن مرض سرطان الثدي حيث أن الماموجرام مخصص أصلاً للكشف عن أورام الثدي، وأي تغيرات طارئة قد تصيبه، وهناك مجالين لإستخدام فحص الماموجرام :

فحص الماموجرام

فحص الماموجرام

 1- الماموجرام التشخيصي :

هذا النوع من الفحص، يتم الحاجة إليه عندما يقوم الطبيب بفحص ثدي المريضة، ويلاحظ بعض التغيرات المرضية.

وتلك التغيرات قد أثارت الريبة لديه، منها مثلاً، تغير في لون الجلد، وجود تكتل تحت الجلد، وجود ألم، زيادة سمك حلمة الثدي، وجود إفرازات.

هنا يطلب الطبيب علي الفور من المريضة، إجراء فحص الماموجرام وذلك للمساعدة في تشخيص الحالة ومعرفة سبب التغيرات.

2- الماموجرام الفحصي :

هذا النوع من فحص الماموجرام يطلبه الطبيب كإجراء إحترازي، دون وجود أي تغيرات علي الثدي، والهدف منه هو الكشف المبكر عن أورام الثدي.

قبل ظهور العلامات المرضية، حيث أن ذلك يساهم بشكل كبير في تحسين نتائج العلاج.

خطوات اجراء فحص الماموجرام

دائماً ما ينصح الخبراء السيدات اللاتي لديهن تاريخ عائلي لمرض سرطان الثدي بإجراء الفحص الذاتي للثدي كل 3 أشهر.

ولكن فحص الماموجرام الروتيني، ينصح بإجراءه كل 3 سنوات، وذلك لأهميته في الكشف المبكر عن سرطان الثدي.

واكتشاف أي كتل صغيرة قد لا تكتشف بالفحص الذاتي، وبالتالي يساعد ذلك في زيادة فرص الشفاء من مرض سرطان الثدي.

قبل إجراء فحص الماموجرام هناك بعض الأمور التي لابد من أخذها في الإعتبار، منها الآتي :

  1. قومي بإخبار الطبيب من وجود حمل من عدمه.
  2. فحص الماموجرام لا يشترط معه أي تغيرات في النظام الغذائي، أو منع أدوية معينة معتادة عليها.
  3. قبل إجراء فحص الماموجرام لا تقومين بوضع أي كريمات أو مساحيق علي جسدك، مثل مزيلات العرق وغيرها.
  4. لابد من خلع كافة المجوهرات، وكذلك خلع جميع الملابس الموجودة فوق منطقة الصدر، وإرتداء الزي المخصص في المستشفي.

بعد إتباع تلك الخطوات، سوف يأخذك المختص أمام الجهاز، ويفضل أن يكون الفحص بعد 7 إلي 10 أيام من أول يوم في الدورة الشهرية.

حيث سيقوم الجهاز بتصوير الثدي من زوايا مختلفة، وتظهر أنسجة الثدي باللون الأبيض، والأنسجة الدهنية باللون الداكن، وسيستغرق الفحص حوالي 20 دقيقة.

بعد فحص الماموجرام يمكن أن يحدث تغير في لون الجلد، أو الشعور بآلام خفيفة نتيجة الضغط علي الثدي، ويمكن التخلص منها عن طريق تناول المسكنات.

وعند خروج النتيجة سوف يناقشها معك الطبيب المختص، وإذا ما كنت في حاجة إلي إختبارات أخري إضافية أم لا.

في معظم الحالات تكون النتيجة طبيعية وغير مقلقة، ولكن وجدت الدراسات أن واحدة من كل 20 سيدة قد يطلب منها إعادة الفحص مرة أخري.

وذلك يمكن أن يكون نتيجة عدم وضوح الصورة، أو أن الطبيب يريد فحص منطقة معينة من الثدي عن كثب، ولكن الإحصائيات تشير إلي أن واحدة فقط من كل 6 سيدات تكون مصابة بسرطان الثدي فعلاً.

فحص الماموجرام

فحص الماموجرام

اضرار فحص الماموجرام

بشكل عام للماموجرام أضرار، ولكن الفوائد الناتجة عنه إذا ما قورنت بأضراره، فإن الاضرار لا تذكر، ولكن الدراسات أكدت علي وجود بعض السلبيات الناتجة عن الماموجرام منها:

1- من عيوب الماموجرام التعرض للإشعاع، ولكنه قليل جداً حيث لا تتعدي النسبة من 1 إلي 5% من الإشعاعات الطبيعية التي قد تتعرض لها المرأة سنوياً خارج المنزل.

ولكن مقارنة بالإستفادة التي تعود علي المرأة، فتلك الإشعاعات لا تذكر أضرارها ولا يتم القلق منها.

2- فحص الماموجرام من سلبياته أيضاً، انه ليس دقيق في معظم الحالات، فهناك عدة عوامل من الممكن أن تؤثر علي مدي صحة الفحص.

من تلك العوامل خبرة أخصائي الأشعة، صحة إجراءات الفحص، السن، سمك أنسجة الثدي، وغيرها من الأمور.

وبالتالي ننصحك حتي لو كانت نتيجة الفحص سلبية، واكتشفت وجود أي شئ طارئ علي الثدي، قومي بإستشارة الطبيب.

3- فحص الماموجرام يكون صعب إستخدامه مع السيدات الأقل في العمر، حيث يكون الثدي لديهن ملئ بالغدد والأربطة.

وبالتالي نسيج الثدي يكون سميك، وهذا ما يتغير مع كبر السن عند المرأة، حيث يصبح الثدي أكثر إمتلاءاً بالدهون، والنتائج تصبح دقيقة أكثر.

4- من الممكن أن يحتاج الطبيب إلي إجراء فحوصات أخري بجانب فحص الماموجرام، وذلك للتأكد من أي تغيرات تطرأ علي الثدي.

ومن الممكن أن يطلب الطبيب أخذ عينة من أنسجة الثدي للفحص، ولكن في الغالب المشكلات التي يتم إكتشافها بالفحص، لا تكون أورام سرطانية.

5- من سلبيات فحص الماموجرام أيضاً أنه غير قادر علي إكتشاف كافة أنواع الأورام، حيث هناك بعض الاورام السرطانية التي لا يقدر فحص الماموجرام علي إكتشافها.

وتلك الحالات تقدر نسبتها بحوالي حالة من كل 5 حالات، ولا يمكن إكتشافها إما لتواجدها في أماكن يصعب إكتشافها مثل منطقة تحت الإبط، أو لأنها أورام صغيرة جداً.

6- مع الأسف هناك بعض الاورام التي لا يمكن علاجها بالرغم من تشخيصها، وتلك الحالات تكون متقدمة وإنتشر السرطان سريعاً في الجسم.

وأخيراً لو كنت في سن اليأس أو لديك تاريخ عائلي لسرطان الثدي، قومي بالفحص الدوري في إحدي المؤسسات المختصة والموثوقة.

ويفضل أن يكون الموعد الخاص بإجراء الفحص، في الأسبوع الاول بعد إنتهاء الدورة، حيث تتفي أي آلام في الثدي.

اكتب تعليق