تأخر البلوغ عند البنات اهم اسبابه والعلاج

تأخر البلوغ عند البنات اهم اسبابه والعلاج

في مرحله معينه من مراحل عمر الفتاه تصل إلى حد النضج والبلوغ، وتكون تلك المرحلة مميزه بنزول دم الدورة الشهرية عند الفتيات، ولكن في بعض الحالات قد يتأخر نزول دم الدورة الشهرية وتأخر سن البلوغ لدى الفتاه، وذلك يكون متعلق بمرض عضوي لدى الفتاه أو نتيجة تأثير هرموني أو إنما يكون هو مسألة وقت لذلكم نقدم لكم كل ما تريدون معرفته حول تأخر البلوغ عند البنات

تأخر البلوغ عند البنات الأولى

تصل الفتاه إلى مرحلة البلوغ عند عمر فيما بين سن 12/15 عام وتأخر البلوغ عن هذه الأعمار يعرف بتأخر البلوغ الأولى وليس هناك مشكله في هذا الأمر فبعض الفتيات قد تتأخر لديهم فترة البلوغ ولا يكون ذلك بسبب مرض أو بسبب عيب خلقي.

ولكن تأخر بلوغ الفتاه عن ستة عشر عام هذا ما يضع الأمور في حرج وما يؤدى إلى القلق من شأن هذا الأمر فلعله بسبب مرض معين لدى الفتاه، أو ناتج عن الاضطرابات الهرمونية وفي هذه الحالة يجب أن تتوجه الفتاه إلى دكتور نساء وتوليد متخصص لمعرفة السبب وراء تأخر البلوغ.

أسباب تأخر البلوغ عند البنات

يوجد عدد كبير من الأسباب تؤدى إلى تأخر البلوغ عند البنات وتتنوع هذه الأسباب فيما بين حالات مرضيه مشهورة.

  • وما بين عيوب خلقيه في تكوين الجهاز التناسلي الأنثوي، بما في ذلك المبيض وعنق الرحم وهو ما يؤدى إلى تأخير البلوغ.
  • أو قد يكون السبب هو الاضطرابات الهرمونية على مستوى الجهاز التناسلي، أو على مستوى الغدة النخامية.

ويكون حل المشكلة أما بأدوية علاجيه أو من خلال التدخل الجراحي لكل المشاكل المختلفة داخل الچهاز التناسلي الأنثوي.

ومن أسباب تأخر البلوغ عند البنات ما يلي:

انسداد غشاء البكارة

تمتلك الفتيات نوع من الغشاء يسمي غشاء البكارة في المنطقة التي تسبق الرحم، وله عدد كبير من الأنواع وكلاهما يكون مفتوح بنسبه قليله لخروج دم الدورة الشهرية، ولكن في بعض الفتيات تكون لديهم انسداد في الغشاء.

الأمر الذي يحيل بينه وبين خروج الدم من الغشاء، وهذه حاله شهيرة وعلاجها سهل وذلك من خلال تدخل جراحي يقوم به طبيب نساء وتوليد ماهر لفتح جزء من الغشاء يسمح بمرور الدم إلى خارج الرحم ، وتعد تلك من أشهر الحالات التي تسبب تأخر البلوغ لدى عدد كبير من الفتيات.

تأخر البلوغ عند البنات

تكيسات المبايض

أما عن هذه الحالة فهي الأشهر فيما بين الحالات المرضية التي تؤدي إلى حدوث تأخر بلوغ وذلك لأن تكيسات المبايض حاله شهيرة تؤدى إلى تأخر نزول دم الدورة الشهرية، وقد يكون تكيس المبايض مصاحب الأورام في الرحم.

أو قد يكون تكيس المبايض بدون ورم، ونجده في الفتيات في سن صغيرة وتكيسات المبايض لا تعد مشكله قويه ولكن يمكن السيطرة عليها، حيث يقوم طبيب جراح ماهر باستئصال التكيسات في الرحم أو من خلال الأدوية العلاجية.

انسداد عنق الرحم

قد يحدث انسداد في عنق الرحم الأمر، الذي لا يسمح بخروج البويضات، ولا لخروج دم الدورة الشهرية وهى حاله مرضيه تعد صعبه، وانسداد عنق الرحم يكون حاله مرضيه تابعه من تأثير عيب خلقي أثناء التكوين.

ولحل هذه المشكلة يكون التدخل الجراحي هو الحل، ولكن ذلك يحتاج إلى الدقة لأن حدوث مشكله، سيؤدى إلى انقطاع نهائي في نزول هذا الدم وربما العقم عن هذه الفتاه.

عدم وجود الرحم

نعلم جميعاً أن الرحم هو مكان التبويض وإنتاج البويضات، التي بدون إخصابها لدى الفتيات الصغيرات تؤدى إلى خروج الدم المعروف بدم الدورة الشهرية والمعبر عن بلوغ هذه الفتاه.

ولكن عيب خلقي معين مثل عدم وجود رحم عند الفتاه يعد مشكله كبيره بذاتها، حيث تؤدى إلى منع التبويض ومنع تكوين البويضات وبالتالي ستجد أن هذه الفتاه عقيم ولن تبلغ، وتلك الحالة حتى الآن لم يتم التوصل إلى علاج لها.

لأنه هناك غياب واضح في العضو المسئول عن هذا البلوغ، ولعل غياب الرحم هو أصعب الحالات التي تؤدى إلى تأخر البلوغ لدى الفتيات.

أمراض الغدة النخامية

الغدة النخامية أو مايسترو الغدد، وهى المتحكمة بصورة كبيرة في إفراز الهرمون الذي يحفز إنتاج الهرمونات الجنسية الأنثوية ، والتي تؤثر على إنتاج البويضات داخل الرحم، ومن هنا نجد أن غياب مثل هذه الهرمونات نتيجة مرض لسبب معين يصيب الغدة النخامية سيمنع التبويض.

وبالتالي تجده أيضا يمنع البلوغ لدى الفتيات، يمكن معالجه هذه الحالة المرضية من خلال العلاج الاستبدالي للهرمون التي تحفز إنتاج الغدة النخامية في الجسم ، وبالتالي تؤدى إلى تكوين هرمونات جنسيه أنثوية مسئوله عن التبويض وبالتالي البلوغ لدى الفتاه.

نقص مخزون البويضات في الرحم

نعلم أن البويضات التي يكونها الرحم، يكون مصيرها أما الإخصاب من قبل حيوان منوي، وهذا لدى السيدات المتزوجات أما بالنسبة للفتيات، فإنه لا وجود حيوان منوي في الرحم يعمل على إخصاب البويضة، فتخرج تلك البويضة في صورة الدم الشهري.

ولكن بالنظر لمشكله عدم وجود مخزون مناسب من البويضات داخل الرحم، فإن ذلك يؤخر المدة التي تصل إليها الفتاه عند البلوغ وبالتالي فإن لعلاج هذه المشكلة، يمكن تناول الأدوية المحفزة لإنتاج البويضات في رحم الفتاه.

نقص الهرمونات الجنسية الأنثوية

الهرمونات الجنسية الأنثوية مثل الاستروجين، والبروجيسترون هما المسئولان عن تحفيز المبيض أو تحفيز الرحم لإنتاج البويضات وبالتالي تحفيز ظهور علامات البلوغ لدى الفتيات، ولكن نقص هذه الهرمونات له الأثر في أحداث عدد كبير من المشكلات لدى الفتيات.

مثل تأخر البلوغ عندهم وهذه الحالة المرضية متعلقة بالهرمونات، ولذلك فإن العلاج منها بسيط وذلك من خلال العلاج بأدوية من الهرمونات لتحفيز المبيض أو الرحم لإنتاج البويضات وبالتالي حدوث البلوغ لدى الفتاه قبل أن تتفاقم الأمور وتتعرض لمشكله معينه تجعلها عقيم في المستقبل.

تأخر البلوغ عند البنات

ممارسة الرياضة العنيفة

بعض الفتيات التي تمارس رياضات عنيفة، مثل لعبة الجمباز، تتعرض لحدوث مشكلات كبيرة في الرحم، نتيجة المجهود البدني العنيف.

و في مثل هذه الألعاب تكون الفتيات معرضه بصورة كبيرة إلى تناول منشطات لهرمون الذكورة في أجسامهم وزيادة هرمونات الذكورة عن هرمونات الأنوثة داخل أجسام الفتيات له تأثير غاية في الخطورة.

حيث يؤدى إلى تأخر البلوغ بل ويؤثر على خصوبة هذه الفتاه ومن هنا فإن الرياضيات العنيفة لا ينصح بها للبنات في عمر صغير لمنع التأثير عليهم.

فقر الدم يؤدي الي تأخر البلوغ عند البنات

فقر الدم أو الأنيميا كما تعرف من أشهر الحالات المرضية التي تؤدى إلى تأخر البلوغ لدى الفتيات فمخزون الدم في الجسم قليل وهذا ما يمنع خروج دم الدورة الشهرية، وبالتالي تأخر البلوغ لدى الفتيات ومن هنا فإن التغذية السليمة للبنات في أعمار صغيره هي الحل لمنع تأخير البلوغ وإن لم تحل المشكلة فتكون الأدوية العلاجية لعلاج فقر الدم هي الحل.

نقص وزن الجسم

من أشهر الحالات التي تتعرض إلى تأخر البلوغ هي نقص وزن الجسم عن البنات حيث أن وزن الجسم إذا قل عن 40 كيلو جرام فإن الفتاه تكون معرضه بنسبه كبيرة إلى تأخر البلوغ ومن هنا نجد أنها مشابهه للحالة السابقة ولذلك فإن التغذية السليمة للفتيات بمصادر من الدهون هي الحل.

وفي النهاية، نكون قد قدمنا لكم من خلال مقالنا أشهر الأسباب التي تؤدى إلى تأخر البلوغ عند البنات وبعض المعلومات الهامة المتعلقة بهذا الموضوع الهام.

قد يهمك أيضا:

علامات البلوغ عند البنات وموعد ظهورها وأسباب وعلاج تأخر البلوغ

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *