Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية ووظيفة كل نوع

يشكل كلًا من خلايا الدم والبلازما المكونان الرئيسيان للدم، أهم نسيج يجري في جسم الإنسان، سواء من خلال الأوعية الدموية والشرايين والشعيرات الدموية، فالدم عبارة عن نسيج ضام أحمر اللون يقوم بالكثير من الوظائف الهامة داخل جسم الانسان، ومن أبرز وظائف الدم التنفس حيث يعتبر الدم المسئول عن نقل الأكسجين من الرئتين إلى الأنسجة بواسطة الهيموجلوبين.

وكذلك نقل ثاني أكسيد الكربون من الأنسجة إلى الرئتين لطرده خارج الجسم، كما يحقق الدم التوازن المائي في الجسم عن طريف الحفاظ على كمية الماء الموجودة في الجسم، وإخراج الزائد منه عن طريق الكليتين والجلد.

كما يقوم الدم بنقل المواد الغذائية من الجهاز الهضمي لجميع أجزاء الجسم، وكذلك يطهر الجسم ويخلصه من السموم والمواد الضارة مثل مادة البولينا عن طريق الكلى، كما ينقل الهرمونات التي تفرزها الغدد إلى الأنسجة، والوقاية من النزيف والحفاظ على كميته في الجسم عن طريق خاصية التجلط لدي الدم.

خلايا الدم 2

ما هي خلايا الدم وأنواعها

خلايا الدم هي جمع خلية الدم والتي تتكون أثناء عملية تكون الدم، وهي المكون الرئيسي للدم، ولها عدة أنواع، خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية.

أنسجة الدم تتكون من تلك الأنواع الثلاثة بنسبة حوالي 45% والنسبة الباقية وتقدر بحوالي ب 55% تشكلها بلازما الدم، والمقصود بها الجزء السائل من الدم.

مع العلم أن النسبة الحجمية التي تشكلها خلايا الدم الحمراء بالنسبة للحجم الكلي للدم تقدر بحوالي 45% في الذكور و40% في الإناث.

خلايا الدم الحمراء

المكون الرئيسي لخلايا الدم الحمراء هو الهيموغلوبين وهو عبارة عن بروتين يحتوي على عنصر الحديد، ويلعب دورًا هامًا في عملية التنفس.

حيث يسهل من مرور الأكسجين من الرئتين إلى أنسجة الجسم ونقل ثاني أكسيد الكربون من أنسجة الجسم إلى الرئتين لإخراجه خارج الجسم.

كما تعمل خلايا الدم الحمراء بالكثير من الوظائف الأخرى، منها تنظيم PH الدم والمحافظة على مادة هيموغلوبين الدم حتى لا تتحلل أو تفرز في البول.

عمر تلك الخلايا يقدر بحوالي 120 يوم، حيث تتكون خلايا الدم الحمراء عند البالغين في نخاع العظم، وبعد إنتهاء فترة حياتها يقوم الطحال بتدميرها ولذلك يطلق عليه “مقبرة الكريات الحمراء”.

أما عن مكان تكوين كرات الدم الحمراء من البداية في الجنين، يبدأ تكوينها من الأسبوع الرابع والسادس من الحمل، في الطحال والكبد، أما في الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل تتكون تلك الكرات في نخاع العظام.

أما في الأطفال والبالغين يتم تكوين كريات الدم الحمراء في أكثر من مكان في الجسم، منها نخاع العظام الأحمر الموجود في العظام المفلطحة كعظام الوجه والكتف والجمجمة والضلوع والعمود الفقري.

كما يمكن أن تتكون خلايا الدم الحمراء عند الأطفال والبالغين في نهايات العظام الطويلة في الجسم، وأبرزها عظام الفخذ والعضد.

وبما أن خلايا الدم الحمراء تلعب دورًا هامًا وحيويًا في الجسم، لابد من توافر الكثير من العوامل لكي يتمكن الجسم من تكوين خلايا الدم الحمراء.

خلايا الدم 3

أبرز العوامل التي تساهم في تكوين خلايا الدم الحمراء :

1- سلامة نخاع العظام، في بعض الأحيان قد يصاب بمشكلة صحية أو تلف أو مرض، وذلك في حال التعرض لأشعة إكس أو الإشعاعات الذرية أو السموم، ينتج عن ذلك نقص في إنتاج كرات الدم الحمراء.

2- غنى الجسم بعنصر الحديد، الذي يدخل في تركيب مادة الهيموغلوبين، المكون الرئيسي لخلايا الدم الحمراء، ونقص عنصر الحديد يتسبب في الإصابة بمرض الأنيميا.

لذلك نجد مرضى الأنيميا دائمًا ما يصبح لون الدم لديهم باهتًا، وفي الغالب يتم إعطاؤهم أدوية تحتوي على مركبات الحديد، كما ينصح بتناولهم الأطعمة الغنية بالحديد مثل السبانخ والتفاح واللحوم والبقول إلخ.

3- من المكونات الهامة جدًا التي قد يغفلها البعض، فيتامين ب12 والذي يطلق عليه “العامل المانع لفقر الدم الخبيث”، حيث وجدت الدراسات أن هذا الفيتامين يتحد مع عامل آخر ليقوم بتلك المهمة.

والعامل الآخر هذا تقوم المعدة بفرزه، ثم يمتص من الأمعاء ويختزن في الكبد، ثم يستخدم بعد ذلك في نخاع العظام، وذلك لتكوين خلايا الدم الحمراء.

خلايا الدم البيضاء

من أهم مكونات خلايا الدم وتساهم في أهم دور في الجسم، حيث تلعب في حماية الجسم والدفاع عنه من الأجسام الغريبة والأمراض المعدية.

ولذلك يطلق على خلايا الدم البيضاء “خلايا الجهاز المناعي”، ويوجد 5 أنواع مختلفة منها وجميعها تنتج في نخاع العظام، من خلايا ذات قدرات متعددة.

وتلك الخلايا التي تقوم بإنتاج خلايا الدم البيضاء، تعرف بإسم “الخلايا الجذعية المكونة للدم” وتوجد في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك الدم والجهاز اللمفي.

خلايا الدم البيضاء مدة حياتها قصيرة جدًا، تبقى في الجسم من 3 إلى 4 أيام، وعادة ما تخرج من الجهاز الدوري لأداء وظائفها في الأنسجة.

والنوع الأكثر عددًا منها والمحبب هو “الخلية المتعادلة” وتختلف خلية الدم البيضاء عن الحمراء في أنها لا تحتوي على الهيموجلوبين، ولكنها تمتاز بوجود نواة.

وعلى الرغم من أن خلايا الدم البيضاء يطلق عليها كذلك، إلا أن لونها الحقيقى شفاف، ولكن نتيجة إنعكاس الضوء تظهر تحت المجهر باللون الأبيض.

يقدر عدد خلايا الدم البيضاء في كل ملليمتر مكعب من الدم حوالي من 4 آلاف إلى 10 آلاف خلية، ومنها خمسة أنواع يمكن ملاحظتها على حسب شكل النواة وأقسامها ونوع الصبغة.

وهناك أنواع محببة من خلايا الدم البيضاء، وهي (خلايا معتدلة، خلايا حامضية، خلايا أسسة)، وخلايا غير محببة وهي (خلايا ليمفاوية، خلايا وحيدات النوى).

أما عن مكان تكوين خلايا الدم البيضاء فقد وجد أن الخلايا المحببة تتكون في نخاع العظام الأحمر، أما الخلايا الغير محببة تتكون في الأنسجة الليمفاوية كالطحال والكبد والغدد الليمفاوية.

عدد خلايا الدم البيضاء يمكن أن يزيد أو يقل على حسب عدة عوامل، على سبيل المثال وجد أن عددها يزيد في حالات الحمل والأطفال وجميع الأمراض الحادة كالإلتهاب الرئوي إلخ.

كما يقل عددها في بعض الحالات، أبرزها الإصابة بالأمراض المزمنة مثل حمى التيفي والمجاعة وسوء التغذية، أو في حال تعرض النخاع الأحمر لأي ضرر.

أما عن الوظائف التي تقوم بها خلايا الدم البيضاء في الجسم فوجد أنها :

1- الوظيفة الأبرز والأهم هي قيام خلايا الدم البيضاء بالدفاع عن الجسم ضد الميكروبات والأجسام الغريبة، حيث تكون بمثابة حاجز الصد الأول لملاقاة الميكروب وتدميره.

ولكن خلال مواجهة الميكروب وقيامها بإلتهامه وجعله يتحلل، قد يموت عدد من خلايا الدم البيضاء وهو الأمر الذي يكون الخلايا الصديدية.

2- كما ذكرنا الخلايا الحامضية هي نوع من أنواع خلايا الدم البيضاء، وتقوم تلك الخلايا بإفراز مادة الهستامين والتي تسبب إتساع الأوعية الدموية فتزيد من حساسية الجسم.

3- خلايا الأسسة التي تعتبر نوعًا من أنواع خلايا الدم البيضاء، تقوم بإفراز مادة الهيبارين التي تمنع تجلط الدم.

4- الخلايا الليمفاوية تفرز الأجسام المضادة، التي إما أن تعدل سموم الميكروبات أو ترسبها.

5- وظيفة الخلايا وحيدات النوى تتشابه إلى حد كبير مع الخلايا المعتدلة، في كونها تعمل على التهاب البكتيريا وكذلك المساعدة في سرعة التئام الأنسجة.

خلايا الدم 4

الصفائح الدموية

هي أجسام صغيرة جدًا بيضاوية الشكل، قطرها حوالي من 2-3 ميكرومتر، يمكن تسميتها فتات خلية أي أنها ليست خلية بالشكل المتعارف عليه، حيث أنها لا تحتوي على نواة.

عمر الصفائح الدموية داخل الجسم حوالي من 5 إلى 9 أيام في الجسم، وتبدأ دورة حياتها من نخاع العظام الأحمر، وتنتهي في الطحال الذي يأخذها لتفتيتها وتحليلها.

يبلغ عدد الصفائح الدموية حوالي 250.000 إلى 500.000 مم مكعب من الدم، ووظيفتها الأبرز هي التسبب في تجلط الدم عند حدوث إصابة، وبالتالى وقف النزيف وسرعة إلتئام الجروح.

وبالتالي لو انخفض عدد الصفائح الدموية عن الحد المسموح به قد يتسبب ذلك في حدوث النزيف، ولو زادت عن المسموح قد يتسبب ذلك في حدوث الجلطات في القلب التي قد تسد الأوعية الدومية مسببة السكتة الدماغية إلخ.

بلازما الدم

بلازما الدم هو عبارة عن الجزء السائل من الدم، فهو عبارة عن سائل شفاف يميل إلى الاصفرار قلوي التفاعل، وتتكون بلازما الدم من عدة مكونات :

  1. الماء العنصر الرئيسي بها، ويقدر بحوالي 90% من حجم البلازما.
  2. بروتينات البلازما.
  3. المواد الغذائية الممتصة من الأمعاء، وأبرزها الأحماض الدهنية والأمينية والجلوكوز.
  4. إفرازات الغدد الصماء.
  5. أملاح غير عضوية، أهمها أملاح الصوديوم والبوتاسيوم والماغنيسيوم والكالسيوم إلخ.

أما عن بروتينات بلازما الدم فتقوم بالعديد من الوظائف الهامة أبرزها :

  1. بروتين الالبيومين : مسئول عن الحفاظ على مستوى ضغط الدم لكي يستطيع الوصول إلى جميع أجزاء الجسم، وعدم تسربه للأنسجة.
  2. بروتين الحلوبيولين : يحمي الجسم من السموم والميكروبات وتحصين الجسم ضدها.
  3. بروتين الفيبرينوجين : مسئول عن درجة لزوجة الدم اللازمة لتكوين المقاومة الطرفية وبالتالي المحافظة على مستوى ضغط الدم وتفكيك الجلطة الدموية.
  4. كما تحافظ تلك البروتينات على درجة حموضة الدم.
  5. تحمل تلك البروتينات العناصر والمواد الحيوية الهامة، كالحديد والكالسيوم إلخ، لتصل إلى الأنسجة ومنع تسربها خارج الجسم.
  6. كما تفيد بروتينات البلازما في عملية التمثيل الغذائي كبديل عن البروتين في حال نقصه، حيث يمكن لأنسجة الجسم الاستعاضة بها عنه.

عن الكاتب

amira mahmoud

اكتب تعليق