Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الذبحة الصدرية الاسباب والاعراض المبكرة وطرق علاج الذبحة الصدرية

الذبحة الصدرية على الرغم من أنها من الحالات الشائعة إلا أن أعراضها في بعض الأحيان تختلط مع مشاكل صحية أخرى فيصعب تميزها، بالطبع سمعنا كثيرًا عن الذبحة الصدرية والأزمة القلبية والسكتة الدماغية وغيرها من المصطلحات الطبية ولكن نعتقد خطًأ بأنها واحدة ولكن في الحقيقة كلًا منها له أسبابه ومضاعفاته الخطيرة.

ومن خلال هذا المقال سوف نقدم لك في مجلة رقيقة كل ما يتعلق بالذبحة الصدرية التي تعتبر من الحالات المرضية الخطيرة التي لابد من التعامل معها بمنتهى الجدية، حيث نستعرض معك ماهية الذبحة الصدرية وأسبابها والعوامل التي تساهم في وجودها وطرق علاجها.

الذبحة الصدرية 1

ما هى الذبحة الصدرية وأنواعها ؟

  • الذبحة الصدرية تحدث نتيجة عدم وصول كمية كافية من الدم إلى عضلة القلب وبالتالي عدم حصولها على ما تتطلبه من أكسجين فيشعر المريض بألم شديد في الصدر نتيجة لذلك.
  • حيث يصف المريض الألم بأنه شعورًا بعَصر أو ثُقل أو ضغط في الصدر، أو كأن شئ ما يقف على صدره، أو كماشة في الصدر، ودائمًا ما تكون الذبحة هي عَرَضَ لمشكلة ما في الشريان التاجي في القلب.
  • في الغالب تحدث الذبحة الصدرية مع الضغوط النفسية أو النشاط البدني الكبير مما يؤثر على الصحة، والتسبب في مضاعفات صحية أخرى.
  • مع العلم أن الذبحة تختلف على حسب مدتها ونوعها ودرجة حدتها، ولكن من الهام جدًا تحديد الألم الناتج عنها إذا ما كان جديدًا أم متغيرًا لتحديد نوع الذبحة.

أما بالحديث عن أنواع الذبحة الصدرية فننوه أنه بناءًا على ما جاء في الموقع الأمريكي healthline أن الذبحة الصدرية لها نوعان:

1- الذبحة الصدرية المستقرة

هذا النوع من الذبحة الصدرية يعتبر النوع الأكثر شيوعًا من الذبحة الصدرية، وله الكثير من الأعراض الدالة عليه أبرزها ألم الصدر الشديد والشعور بالإعياء.

يطلق عليها كذلك ذبحة مزمنة ثابتة، وتنشأ نتيجة النشاط الجسدي الناتج عنه زيادة في جهد القلب أو ضغوط نفسية، أو يمكن توقعها بشكل عام، وتستمر لفترة قصيرة حوالي 5 دقائق أو أقل.

تختفي تلك الذبحة بعد تناول العلاج، أو الخلود إلى الراحة، وقد تتشابه أعراضها مع مرض الليستريات، كما أنها من الممكن أن تنتشر إلى مناطق أرى من الجسم كالذراعين والظهر إلخ.

2- الذبحة الصدرية لا مستقرة

هذا النوع من الذبحة الصدرية يحدث حتى في وقت الراحة، وتكون الذبحة غير متوقعة ويختلف شعورها عن الذبحة العادية، حيث تكون في الغالب أخطر وتأخذ وقتًا أطول.

من الممكن أن تستمر لمدة 40 دقيقة، ولا يشترط أن تختفي بعد تناول الأدوية المعالجة للذبحة الصدرية أو بعد الخلود للراحة، وهذا النوع قد يكون دليل على نوبة قلبية.

3- الذبحة المتغيرة :

يطلق عليها كذلك “الذبحة الوعائية التشنجية”، هذا النوع من الذبحة الصدرية على الرغم من أنه نادرًا إلا أنها تحدث نتيجة حدوث إختلاج شريان تاجي.

من خصائصها أنها تحدث وقت الراحة وفي الغالب تكون خطيرة، ولكن يمكن تحفيف حدتها بواسطة الأدوية التي تعالج الذبحة.

الذبحة الصدرية 1

أعراض الذبحة الصدرية

  • هناك عرضان مميزان وأساسيان دالان على الذبحة الصدرية، الألم في الصدر والشعور بعدم الراحة، ولكن هناك الكثير من أعراض الذبحة الصدرية الاخرى.
  • أبرزها الشعور بضيق في التنفس، الغثيان والقئ، وألم وإعياء شديد في الجسم، دوخة والشعور بعدم الاتزان، والقلق والتوتر والتعرق الغزير.
  • مع العلم أن العلماء قد وجدوا أن هناك الكثير من العوامل التي تساهم في زيادة إحتمالية الإصابة بالذبحة الصدرية وأبرزها، السمنة ووجود تاريخ من أمراض القلب.
  • أو أن مريض الذبحة يعاني من ارتفاع الكوليسترول أو ارتفاع ضغط الدم، كما وجد أن مرضى السكر هم أكثر عرضة للاصابة بالذبحة الصدرية.
  • التدخين والمشروبات الكحولية من العوامل التي تزيد من مخاطر الاصابة بالذبحة، وكذلك عدم ممارسة الرياضة والإفراط في تناول الأطعمة الغير صحية وخاصة الدسمة.

أسباب حدوث الذبحة الصدرية

  1. السبب الرئيسي لحدوث الذبحة الصدرية هو انخفاض تدفق الدم إلى عضلة القلب، حيث أن الدم ضروري لإيصال الأكسجين إلى عضلة القلب لتبقى على قيد الحياة.
  2. وعندما لا تحصل عضلة القلب على ما يكفيها من الأكسجين تحدث حالة تدعى “الإقفار”، والسبب في حدوث نقص تدفق الدم إلى عضلة القلب مرض في الشرايين التاجية.
  3. حيث تتراكم الدهون في الشرايين التاحية  والمسماة “صفيحات” فتصبح أكثر ضيقًا، تلك الحالة تسمى “التصلب العصيدي”.
  4. ولكن يمكن عدم الشعور بمشكلة قلة تزود القلب بالدم حتى في حال تضيق شرايين القلب نتيجة لتراكم الدهون، وذلك في وقت الراحة حيث تكون عضلة القلب قادرة على الاستمرار بعملها عند الاستهلاك المنخفض.
  5. ولكن مع المجهود البدني الكبير قد تحدث أعراض الذبحة نتيجة ملاحظة القلب قلة تدفق الأكسجين الواصل إليه مع التدفق القليل للدم.
  6. وهو ما يحدث في الذبحة الصدرية المستقرة الناجمة عن الجهد الجسماني، حيث عند صعود السلالم أو ممارسة الرياضة يستهلك القلب كميات أكبر من الدم.
  7. ومع تضييق الشرايين وعدم وصول كميات كافية من الدم للقلب، والجهد البدني والضغط النفسي وغيرها من العوامل قد تحدث الذبحة.
  8. أما الذبحة الصدرية لا مستقرة قد تحدث نتيجة تمزق طبقات الدهون الموجودة داخل الأوعية الدموية، أو عند وجود جلطة دموية في الحالتين حدوث انسداد سريع في الشريان المتضيّق.
  9. وبالتالي تقل كمية الدم المتدفقة من خلال الشريان إلى القلب فتحدث الذبحة الصدرية لا مستقرةن وقد تحدث كذلك نتيجة حالات فقر الدم الحاد.
  10. وبالتالي أسباب الذبحة الصدرية بشكل عام تضييق الشرايين، الجلطات الدموية، الضغوطات النفسية، قلة تدفق الدم إلى عضلة القلب.
  11. أما عن مضاعفات الذبحة الصدرية فهناك البسيطة منها، وهي الشعور بالألم في الصدر مع عدم القدرة على القيام بالنشاطات اليومية البسيطة مثل المشي.
  12. أما المضاعفات الخطيرة فقد تصل إلى النوبة القلبية، وبالتالي في حال الشعور بعدم الراحة أو ألم في الصدر لابد من الذهاب للطبيب.

كيفية تشخيص الذبحة الصدرية

التشخيص من قبل الطبيب يتم عن طريق سؤال المريض عن الأعراض والقيام بالفحص الجسدي، والاستفسار منه عن بعض عوامل الخطر والمتعلقة بالتاريخ العائلي لأمراض القلب.

كما يستفسر الطبيب عن الألم ووصفه، هل هو عدم راحة، وخز، ضغط، ألم شديد؟، أين موقعه، وهل يتركز في منطقة معينة أم شامل؟

هل ينتقل الألم إلى الرقبة والذراعين؟، هل بدأ الألم بشكل مفاجئ أم بشكل تدريجي؟، متى تفاقم الألم؟ وبالتزامن مع حركة أم نشاط إلخ؟

كم من الوقت يستمر الألم؟، وما الذي يقلل منه، الراحة أم التنفس العميق أم الجلوس؟، هل توجد أعراض أخرى بالإضافة إلى الألم كالغثيان أو الدوخة؟

إلى أخره من الاستفسارات التي سيقوم الطبيب المعالج بسؤالها للمريض، كما سيطالب بإجراء بعض الفحوصات الإضافية للتأكد من إصابة المريض بالذبحة الصدرية أبرزها :

  1. تخطيط كهربية القلب أو (ECG – Electrocardiography).
  2. إجراء فحص إجهاد القلب (Ergometric Stress Testing).
  3. إجراء الأشعة السينية للصدر (رنتجن – X – Ray).
  4. تخطيط القلب بالإجهاد بالنظائر المشعة (Radionuclide Scintigraphy).
  5. تصورير الأوعية أو القسطرة الشريانية.
  6. فحوصات الدم.

كيفية علاج الذبحة الصدرية

علاج الذبحة يكون بالأدوية ولكن بالتزامن مع ذلك لابد أن يحدث تغيير في نمط الحياة، وذلك عن طريق تقليل الجهد البدني والإقلاع عن التدخين وتجنب الضغوطات وممارسة الرياضة إلخ.

  • أما عن طرق علاج الذبحة فهي على حسب درجة حدة الذبحة، فالذبحة الخفيفة تغير نمط الحياة قد يكون كافيًا للعلاج، أما الألم الشديد كالذبحة اللا مستقرة لابد من الذهاب للمستشفى على الفور.
  • أما عن أشهر طرق علاج الذبحة فهناك تغيير نمط الحياة، والأدوية، ورأب الوعاء (Angioplasty) وإدخال دعامة (Stent)، أو طعم مجازة الشريان التاجي (Coronary artery bypass).
  • علاج الذبحة الصدرية شئ لابد منه للتخفيف من أعراضها وخطورتها، ومضاعفاتها كالإصابة بالنوبة القلبية والتي قد تؤدي إلى الوفاة.
  • أما عن أشهر الادوية المستخدمة في علاج الذبحة الصدرية، أسبيرين (Aspirin)، نيتراتات (Nitrates)، مُحصرات بيتا (Beta – blockers).
  • وكذلك ستاتينات (Statins)، مُحصرات الكالسيوم (Calcium blockers)، مثبطات الإنزيم المحوِّل للأنجيوتنسين (Angiotensin Converting Enzyme Inhibitor – ACEI).
  • أما عن تغيرات نمط الحياة التي يطلبها الطبيب أهمها، تناول الطعام الصحي، عدم الإجهاد في الحياة، الإقلاع عن التدخين، إنقاص الوزن.

عن الكاتب

دكتور/ عبدالكريم

طبيب مصرى حاصل على بكالوريوس فى الطب والجراحة ارحب بجميع تعليقاتكم واستفساراتكم

اكتب تعليق