هل هرمون الحليب يمنع الحمل؟

هل هرمون الحليب يمنع الحمل؟

يفرز الجسم الهرمونات التي تساعد على تنظيم العمليات الحيوية، ويجب ألا يرتفع أو ينخفض معدل الهرمونات عند مقدار معين حتى لا يؤثر على قدرة أجهزة الجسم على ممارسة وظائفها، ولذلك تسأل الكثير من النساء هل هرمون الحليب يمنع الحمل.

نستعرض في هذا المقال علاقة هرمون الحليب بالحمل وما إذا كان ارتفاع هرمون الحليب يمنع الحمل أم لا مع توضيح أعراض وطرق علاج ارتفاع هرمون الحليب.

علاقة هرمون الحليب بالحمل

يعتبر هرمون الحليب أو البرولاكتين من الهرمونات التي توجد في الغدة النخامية، وتتعدد أدوار هذا الهرمون مثل تنشيط قدرة الجسم على إنتاج الحليب خصوصًا أثناء فترة الحمل والولادة.

ترتفع نسبة هرمون الحليب خلال الحمل والرضاعة وبالتالي يزيد حجم ثدي المرأة بحيث تكون مؤهلة لإرضاع طفلها بصورة طبيعية.

يقوم هرمون الحليب بالتثبيط من عملية التبويض لكي تستطيع الأم إرضاع طفلها، وتقل فرصة الحمل في تلك الفترة نظرًا إلى انقطاع الدورة الشهرية لبعض الوقت.

بمرور الوقت تبدأ مستويات هرمون الحليب في التراجع مرة أخرى إلى المعدل المعتاد لكي يعود التبويض مجددًا إلى المستوى الطبيعي.

هل ارتفاع هرمون الحليب يمنع الحمل؟

  • قد ينتج عن ارتفاع هرمون الحليب في جسم المرأة غير الحامل أو المرضعة بعض المشاكل التي تؤدي إلى العقم.
  • يجب أن تنخفض معدلات هرمون الحليب بعد الحمل والرضاعة حتى تعود الدورة الشهرية في مواعيدها المعروفة لدى المرأة.
  • في بعض الحالات لا يؤدي ارتفاع هرمون الحليب إلى منع الحمل نهائيًا، ولكن يؤثر بالسلب على المواعيد المنتظمة للدورة الشهرية وتقطعها من وقت لآخر، وبالتالي تعيش المرأة حالة من الاضطراب.
  • يحدث في الحالات الأقل حدة تبويض رغم ارتفاع هرمون الحليب، ولكن يقل معد هرمون البروجسترون، فتكون البطانة الخاصة بالرحم ضعيفة ولا تستطيع زرع الأجنة.

هل يؤثر هرمون الحليب عند الرجال على حمل المرأة؟

يوجد هرمون الحليب عند الرجال مثل النساء، حيث ينتج عن طريق الغدة النخامية، وعندما يرتفع مستوى هرمون الحليب لدى الرجال، فإن الرجل قد يعاني من مشكلة العقم.

يحدث ارتفاع هرمون الحليب عند الرجل نتيجة وجود أورام تضغط بقوة على الغدد وتؤدي إلى قصور الغدة النخامية، وبالتالي لا تتمكن زوجته من الحمل.

معدلات هرمون الحليب

  • يُمكن تحديد نسبة هرمون الحليب في الجسم عن طريق اختبار الدم، حيث أن المعدل الطبيعي لهرمون الحليب للمرأة غير الحامل والمرضعة أقل من 20 نغ/ مل.
  • إذا كانت نسبة هرمون الحليب أكثر من 20 وتصل إلى 50 نغ/ مل، فلن يحدث تغيير على موعد الدورة الشهرية، ولكن مستوى الخصوبة يكون أقل من الطبيعي.
  • عندما يتراوح مستوى هرمون الحليب في الدم من 50 إلى 100 نغ/ مل، فإن مواعيد الدورة الشهرية تضطرب مع تراجع مستوى الخصوبة بشكل كبير.
  • إذا كان معدل هرمون الحليب في الدم يتجاوز 100 نغ/ مل، فإن الجهاز التناسلي لا يستطيع أداء وظائفه الأساسية وبالتالي ينقطع الطمث وتفقد المرأة قدرتها على الإنجاب مجددًا.

أعراض ارتفاع هرمون الحليب

يرجع السبب في ارتفاع هرمون الحليب في الدم إلى تناول بعض مضادات الاكتئاب والذهان أو وجود ورم حميد بالغدة النخامية أو ظهور أكياس على المبايض أو الإصابة بالبرولاكتينوما وهو ورم يُصيب الغدة النخامية.

تلاحظ المرأة ارتفاع هرمون الحليب من خلال تأخر الحمل وظهور بعض الأعراض مثل:

  • خروج الحليب من الثدي دون أن يكون هناك حمل أو رضاعة مع الإحساس بالألم عند لمس منطقة الثدي.
  • اضطراب مواعيد الدورة الشهرية.
  • فقدان الرغبة في ممارسة الجنس.
  • جفاف المهبل والشعور بالهبات الساخنة التي تأتي للنساء في سن اليأس.

طرق علاج ارتفاع هرمون الحليب

تتمثل طرق علاج ارتفاع هرمون الحليب في:

  • إيقاف الأدوية المضادة للاكتئاب إذا كانت ترفع هرمون الحليب، ومراجعة الطبيب لتوصيف علاج بديل.
  • استخدام بعض الأدوية مثل بروموكريبتين أو كابيرجولين من أجل رفع مستوى الدوبامين في الدماغ، وتظهر آثار هذه الأدوية خلال فترة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع.
  • استئصال الأورام عن طريق إجراء عملية جراحية إذا كانت الأدوية غير فعالة أو في حالة تأثير المرض بالسلب على الرؤية.
  • ينتقل المريض إلى الحل الأقل انتشارًا عند فشل جميع الحلول العلاجية السابقة وذلك بالعلاج الإشعاعي الذي يحد من الورم.

 قد يهمك أيضًا:

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *