نزول الرحم و أسبابه و أعراضه و كيفية الوقاية منه و علاجه

نزول الرحم أو ما يعرف بهبوط الرحم من المشكلات الشائعة و التي يعاني منها بعض النساء , و أغلب تلك الشكاوي تنحصر في هبوط المهبل و خاصة جدار المهبل الأمامي أو الخلفي و ليس الرحم , و لكن في بعض الحالات قد تتطور الحالة و يحدث نزول الرحم .

قد يهمك أيضا بطانة الرحم المهاجرة كيف يتم تشخيصها وطرق علاجها المختلفة

ما هو نزول الرحم ؟

تتكون أرضية منطقة الحوض من العضلات العصعصية و العضلة الرافعة للشرج و غشاء العجان و الرحم , بالإضافة إلى وجود أربطة داعمة للرحم و هي :

  • الرباط الحوضي الداخلي
  • الرباط الرحمي العجزي

فتعمل تلك الأربطة و العضلات التي توجد في الحوض على تثبيت الرحم و الأعضاء المجاورة له في مكانها , و لكن في حال إصابة تلك الأربطة بالضعف أو الشد قد تؤثر على ثبات الرحم و تتسبب في عدم استقراره أو نزول الرحم إلى المهبل

أسباب نزول الرحم

هناك عدة أسباب قد تؤدي إلى نزول الرحم و هناك عوامل قد تتسبب في تطور الحالة , و من تلك الأسباب ما يلي :

  • تقدم العمر ؛ فبمرور الوقت تضعف الأربطة و العضلات المثبتة للرحم , مما يتسبب في زيادة احتمالية الإصابة بهبوط الرحم
  • تكرار الحمل لمرات عديدة ؛ يزيد من احتمالية الإصابة , و ذلك لأنه قد يتسبب في إضعاف العضلات و الأربطة و يرخيها
  • كثرة الدفع أثناء الولادة ؛ و خاصة إن كان شديدا أو لفترة طويلة و إن كان حجم الجنين كبير أو ولادة التوائم , فيزيد من الضغط على تلك العضلات و الأربطة
  • إهمال تمزق و إصابة الولادة يزيد من خطر الإصابة
  • وجود ضعف خلقي في تلك العضلات و الأربطة
  • ضعف الهرمونات ؛ قد يتسبب في ضعف الأنسجة
  • التغيرات الهرمونية ؛ و خاصة سن اليأس , فبسبب نقص هرمون الإستروجين تضعف أنسجة الحوض
  • زيادة الوزن بشكل كبير ؛ تزيد من الضغط على الحوض
  • كثرة حمل الأشياء الثقيلة ؛ أو القيام بالكثير من المجهود البدني
  • الإمساك أو السعال الحاد و المزمن ؛ يتسبب في الضغط على عضلات البطن و الحوض و بالتالي ضعف الأنسجة
  • العوامل الوراثية ؛ فيكون هناك ضعف في النسيج الضام
  • الخضوع لعمليات جراحية في الحوض

نزول الرحم

درجات نزول الرحم

هناك أربعة مراحل لهبوط الرحم و تختلف الأعراض و العلاج وفقا لكل درجة , و الدرجات كالتالي :

  • الأولى ؛ نزول عنق الرحم و وصوله إلى منتصف فتحة المهبل
  • الثانية ؛ نزول عنق الرحم و وصوله إلى نهاية فتحة المهبل
  • الثالثة ؛ تدلي عنق الرحم خارج فتحة المهبل
  • الرابعة ؛ يخرج الرحم و الجدار الأمامي و الخلفي للمهبل إلى خارج فتحة المهبل

أعراض نزول الرحم

قد تختلف الأعراض من مريضة لمريضة وفقا لدرجة الإصابة , ففي الدرجات البسيطة قد لا تظهر أعراض و يكون اكتشاف تلك المشكلة عبر الكشف الدوري عند الطبيب , و لكن في الحالات الشديدة يمكن الشعور بأحد تلك الأعراض :

  • الشعور بنزول شيء من المهبل
  • الشعور بوجود ثقل أو امتلاء أو الشعور بعدم الراحة في الجزء السفلي من البطن
  • التعرض لالتهابات متكررة في المثانة
  • الشعور بألم أو بمشاكل أثناء الجماع مثل الشعور بارتخاء
  • المعاناة إما من سلس البول أو احتباس البول
  • التعرض لنزيف من المهبل
  • الشعور بآلام أسفل الظهر
  • رؤية شيء ما أو كتلة تشبه البيضة عند فتحة المهبل أو خارجها
  • الشعور بخروج هواء من المهبل و خاصة في وضعية السجود
  • وجود إفرازات كثيفة و الشعور الدائم بالرطوبة
  • الشعور بآلام في المهبل

التشخيص

يتم أولا التحدث إلى المريضة و معرفة الأعراض و التاريخ المرضي و كل ما يتعلق بالمشكلة ثم يتم فحص المريضة فحص سريري لمعرفة المشكلة

يجرى فحص للحوض عن طريق دفع المريضة لزيادة الضغط داخل البطن مثلما يحدث أثناء عملية الإخراج , حينها يمكن للطبيب تحديد النقطة التي يتدلى عندها الرحم و يتم معرفة درجة قوة عضلات الحوض

يعد معرفة الأعراض و هذا الفحص السريري كافيان للتأكد من المشكلة , و لكن قد يطلب الطبيب تصوير الحوض بموجات فوق صوتية للتأكد من خلو الحوض من أية مشاكل أخرى

نزول الرحم

علاج نزول الرحم

يتوقف نوع العلاج و إمكانية علاج المشكلة وفقا لدرجة الإصابة بهبوط الرحم .

بداية المرض

في حالة عدم هبوط الرحم ذاته و عدم ظهور أعراض نزوله لدى المريضة يمكن الاستغناء عن العلاجات , و لكن من الضروري إتباع بعض الخطوات لإرجاع الرحم لمكانه و تقوية عضلاته و هي كالتالي :

  • يجب إتباع نظام صحي سليم
  • في حالة زيادة الوزن يجب تقليل الوزن حتى لا يمثل ضغطا على الحوض و العضلات و الأربطة و يزيد من تدهور الحالة
  • ممارسة تمارين تقوية منطقة الحوض و عضلات المهبل و التي تعرف بإسم تمارين كيجل
  • تجنب العوامل الخطرة التي قد تزيد من المشكلة مثل رفع الأشياء الثقيلة
  • في حال كان سبب هبوط الرحم التعرض لمرحلة اليأس و نقص الإستروجين يمكن حينها تعويض ذلك النقص بالحصول على الإستروجين

الحالات المتقدمة

يكون من الصعب علاجها و لكن يوجد بعض خيارات العلاج كالتالي :

استخدام الفرزجة المهبلية ( Vaginal Pessary )

تعمل تلك الفرزجة على رفع الرحم لإرجاعه إلى مكانة الطبيعي , و هي منقسمة لعدة أشكال و أحجام و أنواع , فمنها ما هو مؤقت و منها ما هو دائم , و في حالة اختيار المريضة للفرزجة يتم تعليمها كيفية تركيبها و إزالتها و كيفية تنظيفها , فبإمكان المريضة إزالتها ليلا و إعادة تركيبها في النهار

و لكن ؛ لا تستخدم الفرجة المهبلية لحالات الإصابة الشديدة , ففي حالة استخدامها للحالات المتأخرة قد تتسبب في الإصابة تقرحات و تهيج للمهبل و الذي يؤثر على العلاقة الزوجية و على الحياة العادية بشكل عام

التدخل الجراحي

في حال فشل محاولات العلاج السابقة لا يتبقى سوى اللجوء إلى التدخل الجراحي , و التي يعرفها الكثير من السيدات بإسم تضييق المهبل بالتجميل , و لكن تتوقف اختيارات الجراحة وفقا لرغبة المريضة و اختيارها , فمن الممكن إما إصلاح المشكلة و إعادة الرحم لمكانه أو إزالته بالكامل , و بالطبع يتوقف هذا الأمر على رغبة المريضة

بالنسبة لنتيجة العملية فتمثل نسبة الشفاء نحو 90 % و تشعر المرأة بفارق كبير

أما بالنسبة لمضاعفات العملية فتتوقف على نوع الجراحة , و لكن بشكل عام قد تحدث بعض المضاعفات كالعمليات الأخرى مثل :

  • تعرض الجرح لالتهابات نتيجة اقتراب مكان الجراحة من فتحة الشرج
  • قد يخطئ الطبيب الغير كفئ و يقوم بخياطة الجرح بشدة مما يتسبب في تضييق المنطقة بشدة فيتسبب في الشعور بألم و خاصة أثناء العلاقة الزوجية
  • التعرض لجفاف المكان نتيجة لانسداد في قناة الغدة المسئولة عن ترطيب المهبل
  • فشل نتيجة العملية نتيجة وجود ضعف شديد في عضلات الحوض أو لعدم التحام الجرح بشكل جيد أو بسبب ترك المنطقة و عدم تضييقها بالشكل الكافي , و تعود تلك المضاعفات لكفاءة الجراح

بعد الجراحة يجب الحذر من الحركة حتى شفاء الجرح , و يجب التنويه إلى أنه لا يمكن ممارسة العلاقة الزوجية بعد حوالي 4 أسابيع حتى يشفى الجرح

بالنسبة لخيط الجراحة يستغرق نحو 3 أو 4 أسابيع ليذوب من تلقاء نفسه و لكن بشكل عام تختلف نوعية الخيط

أسباب فشل التدخل الجراحي

  • الحمل و الولادة مرة أخرى قد يزيد من ارتخاء المنطقة مرة أخرى , و لكن العملية لا تؤثر على إمكانية الحمل و الولادة بشكل طبيعي إلا في حالة رفع المثانة أيضا حينها قد تضطرين للولادة القيصرية و لكن يجب إخبار الطبيب بشأن الجراحة , و بشكل عام يفضل الانتظار و عدم حدوث حمل قبل مرور عدة أشهر على الجراحة .
  • وجود ضعف في العضلات
  • التعرض لالتهاب في الجرح
  • خياطة المهبل و تضييقه أكثر من المطلوب
  • التحرك كثيرا أو سقوط الغرز قبل شفاء الجرح
تمارين كيجل

تمارين كيجل

الوقاية من نزول الرحم

  • علاج الإمساك و محاولة عدم التعرض له
  • ممارسة تمارين كيجل لتقوية عضلات الحوض
  • تقليل الوزن
  • المحافظة على نمط حياة صحي
  • تجنب رفع الأحمال و الأشياء الثقيلة
  • في حال وجود سعال يجب السيطرة عليه
  • يجب منع التدخين
  • في الولادة يجب محاولة عدم إطالة فترة الدفع قدر الإمكان
  • في حالة حدوث تمزقات في الولادة يجب خياطتها بشكل جيد
  • بعد الولادة يجب عدم الضغط على الرحم
  • يجب ممارسة الرياضة بعد الولادة

قد يهمك أيضا الحمل خارج الرحم ..الأسباب و الأعراض و العلاج

و مما سبق يتضح ما هي مشكلة نزول الرحم و كيفية علاجها و الوقاية منها , فالوقاية خير من العلاج .

اكتب تعليق