Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

كل ما يهمك معرفته عن فحص سرطان الثدي الذاتي

على الأغلب يبدأ اكتشاف الإصابة بسرطان الثدي بتطور الأعراض الناتجة عنه، لذا ينصح بعمل فحص سرطان الثدي الذاتي بصورة دورية فإذا لاحظتِ بعض التغيرات الطارئة على كلا الثديين أو أحدهما بشكل غير طبيعي ينبغي فورًا التوجه إلى استشارة الطبيب، لمعرفة سبب هذا التغيير للاطمئنان على سلامتك.

بدورنا في مجلة رقيقة نعلم مدى أهمية هذا الموضوع بالنسبة لكل إمراه، سنوضح لكِ عبر السطور القادمة كيفية عمل فحص سرطان الثدي في المنزل، وكافة المعلومات الهامة عن أعراض وأسباب هذا المرض الذي أصبح نسبة علاجه والشفاء منه في ارتفاع كبير.

كيفية فحص سرطان الثدي الذاتي

فيما يلي خمس خطوات يجب عليكِ اتباعها شهريًا بعد انتهاء أيام الحيض: –

  • قفي أمام المرآة مستقيمة الظهر بعد خلع ملابسك وضعي ذراعيك حول خصركِ وتفحصي حجم ولون وشكل الثديين، فإذا لاحظتِ أي تغيير غير طبيعي أو ظهور العلامات التي سنتحدث عنها لاحقًا، فعليكِ بالرجوع إلى الطبيب على وجه السرعة.
  • قفي أمام المرآة وارفعي ذراعيكِ للأعلى وانظري إلى الثديين، فإن وجدتِ أي تغير في اللون أو الشكل ينبغي استشارة الطبيب.
  • انظري إلى حلمة الثدي فإذا لاحظتِ خروج إفرازات شفافة أو سائلة باللون الأصفر أو تشبه الحليب أو إفرازات مخلوطة بالدم، يلزم الرجوع إلى الطبيب.
  • استلقي على ظهرك وتفحصي الثديين من خلال فحص الثدي الأيسر بيدك اليمنى والعكس فحص الثدي الأيمن باليد اليسرى، وتفحصي بأصابعك من جميع الجهات بالكامل من أعلى إلى أسفل أي بداية من عظمة الترقوة إلى أعلى البطن، ومن المنطقة الفاصلة بين الثديين حتى تحت الإبط.
  • لا تنسي أي منطقة في الثدي دون أن تفحصيها بإمكانك ذلك من خلال تدليك الثدي في حركات دائرية بداية من الحلمة، ثم وسعي الدائرة لتشمل الثدي بالكامل، بإمكانك أيضًا فحص الثديين في خطوط طولية من أعلى إلى أسفل بجانب بعضها البعض.
  • كما يجب فحص كافة أنسجة الثدي، وذلك بواسطة الضغط بخفة لتشعري بملمس الطبقة التي توجد أسفل الجلد مباشرة والضغط أكثر لتشعري بالأنسجة الداخلية، ثم الضغط بشدة لتشعري بالأنسجة الأعمق في الثدي وذلك حينما تشعري بوصولك إلى عظام القفص الصدري.
  • أعيدي تلك الخطوة السابق ذكرها وأنتِ واقفة وأنتِ جالسة، الجدير بالذكر أن بعض النساء تفضل فحص الثدي وهو مبلل لذا تقوم بخطوات الفحص تحت الماء خلال الاستحمام.
  • بإمكانك فحص سرطان الثدي للتأكد من إصابتك بالمرض من عدمه بإجراء أشعة الماموجرام بعد الرجوع إلى الطبيب.

فحص سرطان الثدي

قد يهمك أيضًا: فحص الماموجرام واهميته فى الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي

أسباب إجراء فحص سرطان الثدي

يجب عمل هذا الفحص شهريًا خاصة إذا كان هناك بعض العوامل التي تساعد على حدوث ذلك مثل ما يلي: –

  • وجود تاريخ عائلي من الإصابة بسرطان الثدي وتوارث الجينات الحاملة للمرض، بالأخص الأقارب من الدرجة الأولى حيث تشير الأبحاث إلى احتمالية الإصابة بنسبة من 5% إلى 10%.
  • تزيد نسبة الإصابة بعد سن الأربعين، وتزايد العمر مع توقف الحيض وسن اليأس.
  • زيادة الوزن والسمنة المفرطة قد تكون أحد العوامل المؤدية إلى ذلك.
  • تعاطي الأدوية التي تحتوي على هرموني البروجيسترون والأستروجين الإثنين معًا مثل أدوية الهرمونات البديلة، التي تأخذها النساء بعد بلوغ سن اليأس أو عقاقير منع الحمل، كلاهما يزيدان من احتمالية حدوث سرطان الثدي.
  • الإدمان على تناول المشروبات الكحولية.
  • بدأ نزول الدورة الشهرية في سن مبكر أقل من 12 سنة.

على الرغم من كل هذه الأسباب إلا أن العديد من النساء، قد تعرض للإصابة بسرطان الثدي بسبب عوامل أخرى غير معروفة حتى الآن.

أعراض سرطان الثدي

فحص سرطان الثدي الذاتي من الضروري إجراءه دوريًا لاكتشاف وجود أي من النقاط التالية: –

  • الشعور بوجود تكتل “كلكعة” في أحد الثديين، وغالبًا لا تكون مؤلمة أو وجود زيادة سماكة الجلد في إحدى أجزاء الثدي، حيث تلاحظي اختلاف الأنسجة من حولها.
  • تضخم تحت الإبط وتورم، وعادًة ما يكون تضخم في الغدد الليمفاوية في هذه المنطقة.
  • تغير في شكل الثدي أو تغير في الحجم.
  • ملاحظة تغير في ملمس الجلد فوق الثدي، ليشبه الثقوب الموجودة في قشرة البرتقال.
  • إفراز حلمة الثدي لسوائل شفافة أو إفرازات دموية.
  • الشعور بتغير موضع حلمة الثدي، حيث تتجه ناحية اليمين أكثر أو لليسار أكثر.
  • قد تلاحظي الحلمة المقلوبة، فبدلًا من أن تكون بارز خارج الثدي ستلاحظين وجودها داخل الثدي.
  • وجود تشققات في بشرة الثدي من الخارج أو في الحلمة أو وجود قشور وطفح جلدي.
  • الشعور بألم أو احمرار أو تورم في الثدي.
  • وجود سماكة شديدة تشبه الرخام أسفل جلد الثدي.

فحص سرطان الثدي

نصيحة مجلة رقيقة لتخطي مرحلة الإصابة بسرطان الثدي

إذا تم عمل فحص سرطان الثدي وتبين إصابتك، فلا تقلقي ففي الفترة الأخيرة زادت نسب الشفاء، وإليكِ بعض النصائح التي قد تساهم في مرور تلك المرحلة بسلام: –

  • بإمكانك المشاركة في مجموعات الدعم والتحدث إلى المصابين بنفس المرض، والانضمام إليهم للتعرف على تجاربهم وهم في الطريق إلى التعافي والشفاء.
  • انغمسي في اللقاءات العائلية وتجمعات الأصدقاء وتحدثي معهم، فالدعم العاطفي من أقوى أسباب الشفاء.
  • لا تستسلمي للمرض وتتركيه يغير من نظام حياتك، ونشاطاتك اليومية بل مارسيها بشكل طبيعي.
  • اعتني بالتغذية الصحية واتبعي النظام الذي يحدده لكِ الطبيب لحين التماثل للشفاء.

وفي النهاية نتمنى أن تكوني قد تعلمت كيفية عمل فحص سرطان الثدي الذاتي وأن تواظبي على إجراءه بصفة دورية شهرية، وأن تقومي بتعليمه لأقاربك وصديقاتك مع ازدياد الوعي تزداد معدلات الشفاء بسبب الكشف المبكر عن المرض وسرعة علاجه.

قد يهمك أيضًا: سرطان الثدي :الأسباب, الأعراض, طرق الوقاية و العلاج المناسب لكِ

أو أسباب التهاب الثدي أثناء الرضاعة الطبيعية

عن الكاتب

هبه أبو الغيط

كاتبة مصرية هواياتي الرسم وأعمال الديكور والديكوباج، أعشق الكتابة وقراءة الروايات وتصوير المناظر الطبيعية، أهتم بالدراسة في مجال العناية بالجمال والمستحضرات الطبية والتجميلية.

اكتب تعليق