Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

علاج عرق النسا وأماكن تهيجه.. أسباب وأعراض عرق النسا مع طرق الوقاية والتشخيص

طرق علاج عرق النسا بالأعشاب والجراحة وما هي طرق الوقاية من الإصابة بعرق النسا؟ أسباب وعلامات الإصابة بعرق النسا، ما هي المضاعفات المتوقعة وطرق التشخيص الطبي للإصابة بعرق النسا؟ كل ذلك يمكنكم معرفته بالتفصيل من خلال قراءة المقالة باستفاضة.

علاج عرق النسا

عرق النسا الذي سُمي بالنسا من كثرة آلامه التي تُنسيك أي ألم آخر ولذلك فإن علاجاته تدريجية ولا تقضي على الألم نهائيًا بل ولا تضمن الشفاء منه نهائيًا؛ لأن هذا العصب الأكبر في الجسم والخلل فيه يأتي نتيجة خلل في العمود الفقري.

مع العلم أن وظيفة العصب الوركي أو عرق النسا هو تقوية عضلات الفخذين والساقين بشكل عام وتغذيتهم، وأي خلل فيه يعني خلل في الساقين وفي ردة فعلهما الصحيحة اتجاه أي تأثير داخلي أو خارجي.

يمكن استخدام الأعشاب والأساليب الطبية المنزلية والتمارين في التخفيف من آلام عرق النسا أو تغيير أسلوب حياتك ونشاطك اليومي؛ للتقليل من آلامه، إما يمكنك تناول المسكنات حسب شدة الألم، وأخيرًا تأتي خطوة التدخل الجراحي وهو حل نهائي وأخير إذا وجد السبب ولا يستجيب الشخص للعلاج، إليكم العلاجات بالتدريج والتفصيل.

العلاج المنزلي

العلاج المنزلي يتلخص في عدة أمور يجب عليك القيام بها ضمن أسلوب حياتك اليومي حيث يمكنك القيم بتمارين بسيطة إلى متوسطة لتقوية الأعصاب وتعزيزها والتخلص من الآلام التي تصاحبك، كن نشطًا ولا تتكاسل؛ لأن الألم يزداد سوءًا وأنت في حالة السكون.

إن زاد الألم عليك يمكنك تناول مسكن للآلام والالتهابات مثل مسكن الباراسيتامول، وإن كان هذا النوع لا يجدي يمكن دهن المنطقة التي تشعر بالألم الشديد بها بمرهم الفولتارين أو تناول الايبوبروفين وهو مسكن أقوى للآلام خاصة آلام المفاصل ( يرجى التحدث إلى الطبيب أو الصيدلي أولًا قبل تناول أي دواء ).

قد يهمك الأمر:

إبرة الفولتارين للالتهابات وتسكين الآلام وأهم استخداماتها

يمكنك أيضًا عمل كمادات باردة أو ساخنة بالتناوب كل ثلاثة أيام على المنطقة التي يتواجد فيها الألم فمن شأنه التقليل من الألم والمعاناة والتخفيف من الأعراض المزعجة، لا تنسى أن تستريح كثيرًا في سريرك فالراحة مهمة جدًا للعمود الفقري – الذي من المؤكد طبيًا أنه السبب وراء شعورك بآلام عرق النسا – ولكن احرصي على الراحة لفترات كافية وليست طويلة حتى لا تنقلب النتيجة عكسيًا.

العلاج بالأعشاب

أما عن العلاج المنزلي الآخر لتخفيف آلام عرق النسا فيتمثل في استخدام خليط من العناصر الآتية: ( ملعقتين عصير الليمون – ملقعة من زيت السمسم – ملعقة من الزنجبيل ) يتم عمل خليط من المكونات السابقة ومزجهم جيدًا ثم يتم تدليك مكان الألم به يوميًا أو كلما شعرت بالألم.

هذا الخليط من شأنه التخفيف من آلام عرق النسا، ويمكن وضعه ووضع كيس مثلج أو كيس مياه دافئة عليه لسرعة الامتصاص وسريان المفعول، كما أن تناول عصير الليمون بشكل شبه يومي يمكنه تهدئة الأعصاب والتقليل من آلام الفقرات والمفاصل.

العلاج بحقن العمود الفقري

جدير بالذكر أن الطرق السابق ذكرها تجدي مع الكثير من مصابي عرق النسا؛ لأن التهابه يشفى مع مرور الوقت والراحة والتمارين البسيطة في غضون أسابيع ولا تحتاج الذهاب إلى الطبيب مرة ثانية، لكن هناك حالات تزداد لديها أعراض عرق النسا ولا تجدي معها هذه الأساليب ويكون لديها التهاب حاد في عرق النسا.

وإن لم تجدي معك الطرق السابقة فسوف يطلب منك طبيبك الذهاب إلى طبيب مختص للخضوع إلى حقن العمود الفقري ببنج موضعي أو قشرية ستيرويدية؛ لتخفيف الآلام في العمود الفقري ومن ثم تخفيف الضغط على عرق النسا وتقليل الالتهاب وهو مسكن قوي للمنطقة بأكملها.

العلاج الطبيعي

نأتي هنا إلى المرحلة التي تلي العلاجات السابقة وهي العلاج الطبيعي الذي من الممكن أن يكون مفيد جدًا لحالتك، وهذا الأمر يكون عند طبيب علاج طبيعي مختص يقوم بعمل تمارين معينة لك تقلل من آلام عرق النسا وتساعدك على متابعة يومك بشكل جيد.

ربما يطلب منك المجيء إلى مركز العلاج الطبيعي عدة مرات أسبوعيًا لعمل التمارين أو يمكنك تعلمها والقيام بها في المنزل إن كانت لا تحتاج أجهزة.

مع العلم أن العلاج الطبيعي يأتي بثماره مع الكثير من مرضى عرق النسا؛ لأنك تقوم بتمارين شد العضلات وتحسين ليونة العمود الفقري حتى يخف العبء على عرق النسا الواقع أسفل العمود الفقري ويمتد حتى القدم من الخلف.

العلاج الجراحي

الحل الأخير والنهائي هو التدخل الجراحي مع العلم أن هذه المرحلة لا يصل لها الكثير؛ لأن آلام عرق النسا تذهب وتعود ويقوم البعض بعمل اللازم عند مجيء الألم إما بالمسكنات أو التمارين أو الحقن في العمود الفقري.

أما إن كانت الحالة سيئة وتستدعي التدخل الجراحي؛ لأن المريض لا يقدر على الألم ولا يعرف مواصلة نشاطه اليومي من التعب والألم، أو توجد لديه مشكلة معينة يعاني منها تستدعي التدخل الجراحي لإزالتها مثل: الديسك المنزلق فهنا يخضع المريض للعملية الجراحية فورًا لإزالة السبب والتمتع بحياته بدون مشكلة.

  • العمليات الجراحية يمكن أن تكون استئصال جزء من الفتق الغضروفي وبالتالي سوف يخف العبء على عرق النسا ويقلل من الآلام بل وتنتهي بعد انتهاء العملية بسلام، مع العلم أن هذه العملية هي الأكثر شيوعًا.
  • العملية الجراحية الأخرى التي يمكن لمريض عرق النسا الخضوع لها تتمثل في عملية دمج الفقرات المنزلقة؛ لتخفيف العبء على عرق النسا في حالة كان المريض يعاني من ذلك وظهر في الأشعة المقطعية، وربما خضع لعملية انصهار الفقرات وضمها لبعضها البعض باستخدام أدوات طبية معدنية أو بلاستيكية.
  • هناك عملية أخرى قد يخضع لها المريض وهي عملية تستخدم لتضييق فقرات العمود الفقري.

وهذه العمليات الجراحية تحمل خطورة في طياتها تتمثل في التلف الدائم لأعصاب العمود الفقري ضمن مضاعفات العمليات الجراحية السابقة، ولكن أغلب من خضعوا لها شكروا في نتائجها الجيدة وإزالة الألم والبعض منهم قد تعرضوا لمضاعفات بعد العملية تتمثل في الإصابة بالالتهاب فقط مكان العملية.

عرق النسا وأماكن تهيجه

عرق النسا هو أكبر عصب فردي في الجسم، يبدأ من نهاية الحبل الشوكي في أسفل الظهر وينزل بطول الساقين من ناحية الخلف يصل إلى أسفل القدم، بل ويمتد إلى أصابع القدم، مع العلم أن أغلب الحالات التي تعاني من عرق النسا تعاني في ساق واحدة وليس الاثنان سويًا، ونادرًا ما نجد من يعاني من عرق النسا في الساقين.

وأماكن تهيج عرق النسا تبدأ من أسفل الظهر حتى القدم من الخلف، ويكون الألم حارق وصعب يمكن تحمله في بعض الأوقات ولكن أغلب الأوقات يحتاج الشخص لمسكنات دوائية أو موضعية للتخلص من الألم.

قد يهمك الأمر:

وصفة للقولون العصبي بالأعشاب

أي ألم يوجد في أسفل الظهر فقط أو الساق الحلفية فقط أو الفخذ أو الساق فقط لا يكون بالضرورة عرق نسا؛ لأن عرق النسا آلامه ممتدة على طول العرق لأنه متصل وغير منفصل، فلا يمكن أن يشعر المريض بألم في جزء منه وجزء لا، بل يمتد الألم على طول العصب من أسفل الظهر لأصابع القدم.

أعراض عرق النسا

الجميع الآن يرغب في معرفة ما هي أعراض عرق النسا التي حين الشعور بها يمكن التنبؤ بأنك تعاني من عرق النسا فتتوجه إلى الطبيب فورًا؛ لتتأكد من ذلك وهو سوف يدلي عليك بالتعليمات العلاجية الأولية المنزلية وسوف يتدرج بالعلاج حسب حالتك إن كانت جيدة أو سيئة لا قدر الله، تأكدوا أولًا من تطبيق هذه الأعراض عليكم:

  • الشعور بتنميل ووخز في الساقين أو إحداهما فقط.
  • الشعور بألم شديد وغير محتمل في الورك والفخذ والقدم من ناحية الخلف؛ لأن آلام عرق النسا صعبة جدًا وليس بالألم الهين الذي يمكن تحمله مثل التهاب المفاصل أو التهاب الأعصاب.
  • الشعور بألم من نهاية فقرات الظهر العضمية وحتى أسفل الركبة وقد تصل إلى القدمين.
  • الشعور بألم واضح عند الجلوس والوقوف في أسفل الظهر.
  • الشعور بألم في منطقة الحوض.
  • الشعور بحرقان واضح في مكان الألم على طول الساق.
  • صعوبة في تحريك القدم.
  • الشعور بألم واضح عند العطس.
  • الإجهاد من حمل الأشياء البسيطة.
  • الشعور بألم شديد في العمود الفقري الذي يزول أحيانًا أو يقل عند الاستلقاء على السرير.

ولا بد من مراجعة الطبب فورًا فور الشعور بهذه الأعراض؛ خاصةً إن كانت حالتك متطورة والألم لا يهدأ أو إن كنت مصاب في القدمين وليست قدم واحدة، والخدر في منطقة بين الساقين وحول الأرداف، وأيضًا يجب الأخذ في الاعتبار مدى سيطرة المريض على التبول والتبرز فإن فقد سيطرته عليها هنا تكون حالته حرجة ويجب المتابعة مع طبيب.

أسباب الإصابة بعرق النسا

أما عن أسباب الإصابة بعرق النسا فتتمثل في هذه النقاط:

  • ربما يحدث للمصاب انزلاق غضروفي في فقرات العمود الفقري السفلية وبالتالي يتم الضغط بقوة على عرق النسا الذي يبدأ بالفقرات السفلية للعمود الفقري فيتسبب في التهاب العصب الوركي ( عرق النسا ) وبالتالي تظهر الآلام والأعراض.
  • يعد أيضًا ضيق الفقرات بين فقرات العمود الفقري من أهم الأسباب ويتميز بهذا السبب من هم فوق الستين عامًا.
  • كما أن ضيق القناة الشوكية أو ضيق مخارج الأعصاب قد يؤدي إلى التهاب عرق النسا.
  • الإصابة بخشونة في الفقرات وبالتالي تظهر زوائد عظمية تزيد من الضغط على عرق النسا ( هذا السبب شائع جدًا عند كبار السن ).
  • إصابة العمود الفقري بالأمراض المختلفة أو الضربات العنيفة أو غيره قد يؤذي عرق النسا الذي يستند عليه.
  • العامل الوراثي والتاريخ العائلي قد يؤثر أيضًا في الإصابة بعرق النسا في حالة كان تاريخك العائلي يوجد فيه إصابات بانزلاق غضروفي وبالتالي ربما يكون لديك قابلية للانزلاق الغضروفي ومن ثم التهاب عرق النسا.
  • حدوث فتق قطنيّ للمادة الداخلية للأقراص القطنية وبالتالي يلتهب ويتهيج العصب.
  • حدوث تآكل في الأقراص القطنية الموجودة بين الفقرات ( هذا السبب شائع عند كبار السن ويحدث بسبب التقدم في العمر وليس له سبب آخر ).
  • ضغط العضلة الكمثرية بقوة على العصب الوركي ( هذه العضلة موجودة في المؤخرة ).
  • حدوث كسور في فقرات العمود الفقري.
  • الإصابة بالشد العضلي الوركي.
  • الحمل للسيدات يمكنه أن يؤدي إلى الإصابة بعرق النسا نتيجة للضغط الذي يحدث عليه من منطقة البطن والحوض والظهر ( في أغلب الحالات ينتهي آلامه والتهابه بانتهاء الحمل ).
  • حدوث خلل في وظيفة المفصل العجزي الذي يربط بين الفقرات العجزية بين عظمتي الفخذين اليسرى واليمنى.
  • التهاب العمود الفقري.
  • حدوث ورم في العمود الفقري.
  • وقوع إصابة في العمود الفقري وعضلاته.
  • تلف الأعصاب المتفرعة من منطقة الحبل الشوكي السفلى ما يُسمى طبيًا متلازمة ذيل الفرس.
  • الإصابة بهشاشة العظام.
  • زيادة الوزن والضغط على الجزء السفلي للجسم الموجود به عرق النسا.

تشخيص عرق النسا ومضاعفاته

التشخيص مثله مثل تشخيص أي مرض آخر يبدأ بسؤال الطبيب حول الأعراض والفحص السريري للمصاب لمنطقة الظهر والفخذين والوركين والقدم، وهل أنت تعاني من ألم في ساق واحدة أم الاثنين معًا؟ وهل الألم ممتد ويأتي بصورة مفاجئة أم أنه لا يهدأ يخف فقط ويعود بقوة من جديد؟

سوف يسأل الطبيب أيضًا حول تاريخ عائلتك المرضي الخاص بعرق النسا أو التهاب الفقرات والمفاصل أو أمراض العمود الفقري؟ سوف يقوم الطبيب بفحص قوة العضلات والأعصاب وقوة الإحساس بهما حتى الأطراف السفلية.

وحسب شكوك الطبيب فسوف يطلب منك إجراء صورة مقطعية للعمود الفقري، وأشعة رنين مغناطيسي وأشعة للعمود الفقري وصورة للعضلات للتأكد من وجود سبب عضوي أو كسر أو انزلاق أو دمج في الفقرات هو ما يتسبب في الضغط على عرق النسا.

كما أن الطبيب يمكنه طلب صورة كاملة للدم للتأكد من عدم وجود التهابات في الجسم، أما عن مضاعفات عرق النسا فقد تزيد وتصل إلى حد الضمور الواضح في عضلات الساقين، وربما زاد الأمر إلى حدوث خلل في الفقرات العصبية أو تلفها بشكل دائم.

نصائح لمرضى عرق النسا وطرق الوقاية منه

أما عن طرق الوقاية من عرق النسا والتي يمكن إتباعها أيضًا من قبل مصابي عرق النسا للتخفيف من آلامهم فتتمثل في الآتي:

  • الخلود إلى النوم على مرتبة متوسطة الليونة أي ليست بقاسية وليست لينة.
  • عدم القيام بحركات مفاجئة لتجنب حدوث تمزق في الفقرات.
  • عدم الجلوس لفترات طويلة أمام الحاسوب أو أدوات التكنولوجيا.
  • عدم إهمال التمارين الرياضية والأنشطة حتى وإن كانت المشي نصف ساعة يوميًا.
  • ابتعدي عن أدوات التكنولوجيا لعمل أنشطتك اليومية بل قوم أنتِ بها وتحركي.

قد يهمك الأمر:

أضرار الكورتيزون على الجسم ومدى خطورة استخدامه

  • ابتعدي عن المأكولات التي تزيد الوزن فالعدو الأول للأعصاب والفقرات والعظام هو زيادة الوزن.
  • عدم حمل الأشياء الثقيلة والتي تفوق قدرتك، وإن كان في مقدرتك حملها احمليها بالطريقة الصحيحة وبتأني وببطء حتى لا تُحدث لديك تمزق أو انزلاق أو التهاب.
  • يمكنكِ القيام والجلوس والوقوف في وضعيات صحيحة وهي استقامة العمود الفقري في أي وضعية وعدم ثنيه.
  • حاولي ألا تحملينَ وزن جسمك على ساق واحدة بل وازني الأمور على الساقين.
  • احرصي على متابعة نسبة الكالسيوم في الدم.
  • تجنبي التدخين وتناول الكحولات والمخدرات.

كل ما ذُكر في المقال هي معلومات علمية وطبية صحيحة ولكن يُرجى مراجعة الطبيب

مع العلم أنه لا بد أولًا وأن تتأكدي من معاناتك من عرق النسا أم لا! فليس أي ألم في الساق يعني عرق النسا، واعلمي جيدًا أنه لا بد وأن يمتد الألم من أسفل العمود الفقري في الخلف ويسير على امتداد الفخذ الخلفي ويجب أن يصل الألم لبعد الركبة وصولًا إلى القدمين والأصابع، وإن حدث أن توقف الألم عند الركبة أو الفخذ فعلى الأغلب لم يكن هذا الألم نتيجة التهاب عرق النسا.

كل ما يهمكِ تجدينه على قناة مجلة رقيقة على اليوتيوب، تابعينا من خلال الرابط التالى>>> قناة مجلة رقيقة على اليوتيوب ... لا تنسى الضغط على زر اشتراك او subscribe

عن الكاتب

ريهام عبدالوهاب

اكتب تعليق