Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

متى يصبح المشي بعد الأكل خطرًا على صحة الإنسان

تعد رياضة المشي من أهم أنواع الرياضات التي ينصح بممارستها على الدوام بصورة منتظمة، لما تعود به من نفع على الإنسان من جميع النواحي سواء على الصعيد الصحي أو النفسي، كما أنها تساعد في فقدان السعرات الحرارية الزائدة إلا أن العديد من الأطباء يحذرون من المشي بعد الأكل في بعض الحالات، بدورنا في مجلة رقيقة سنُناقش هذا الأمر فتابعي معنا السطور التالية.

فوائد المشي بعد الأكل

يحمل المشي بعد الأكل العديد من الفوائد التي تنعكس على جسم الإنسان إلا أن ذلك لا يمكن حدوثه بصورة عشوائية، بل ينبغي أن يخضع إلى بعض الأسس والقواعد خشية التعرض إلى أي مضاعفات تؤثر على صحة الجسم أثارًا سلبية، ربما إجهاد الجهاز الهضمي وعدم تحويل الغذاء إلى طاقة.

ومن هذا المنطلق يوصي العديد من الأطباء بعدم التعجيل في المشي بعد الأكل حتى يستفيد الجسم من الغذاء، لذا ينصح بممارسة رياضة المشي بعد مرور نصف ساعة من تناول الأطعمة لأن ذلك يساهم في السيطرة على معدل السكر في الدم، والتقليل من فرص ارتفاعه خصوصا لدى الكبار في العمر.

بينما ممارسة رياضة المشي بعد مرور ساعة كاملة من تناول الطعام يساهم بصورة مذهلة في الحد من ارتفاع معدلات الشحوم الثلاثيّة في الدم، كما أن المشي بعد الأكل بساعتين يساعد في علاج ترقق العظام والأمراض الناتجة عن فقدان الكالسيوم في الدم، هذا بالإضافة إلى دوره في التقليل من مخاطر الإصابة ببعض أنواع الأورام الخبيثة مثل سرطان القولون أو الثدي.

كذلك يساعد المشي بعد الأكل بساعتين على تقوية عضلات القلب والحد من مستوى الدهون الضارة في الجسم ما يساهم في ضبط الوزن، تحسين الحالة المزاجية، الحد من الشعور بالتوتر، وتعزيز القدرة على التركيز.

المشي بعد الأكل

أضرار المشي بعد الأكل

تؤكد العديد من الأبحاث إلى أن ممارسة رياضة المشي بعد تناول الطعام قد يتسبب في زيادة الوزن، ونظرًا لأن القلب يقوم بضخ الدم إلى المعدة بكميات زائدة أثناء تناول الطعام ليكون الجسم قادرًا على الهضم وامتصاص الطعام، وفي حالة قيام الشخص بالمشي مباشرًة بعد الأكل فإن الجهاز الهضمي يبذل مجهود مضاعف ما يعرضه للإجهاد وعسر الهضم، ومن ثم يزداد الوزن بصورة ملحوظة.

المشي بعد الأكل

ما العلاقة بين المشي بعد الأكل والسعرات الحرارية

تعتبر رياضة المشي من أفضل الرياضات لحرق الوحدات الحرارية والدهون المتراكمة، لذا ينصح الأطباء الأشخاص الذي يرغبون في خسارة سعراتهم الحرارية المتزايدة بالمشي يوميًا، فكلما زاد الوقت الذي يمارس فيه رياضة المشي كلما زادت قدرة الجسم على حرق السعرات الحرارية.

الأشخاص غير المنتظمين على رياضة المشي

هناك بعض الأفراد الذين يقومون بممارسة المشي بصورة موسمية في حالة ما إذا كان الطقس جميلًا ومشجعًا للمشي في الخارج، فيجب على هؤلاء الأفراد بتغيير هذا النظام المتبع في ممارسة رياضة المشي نظرًا لأن تلك الرياضة لا تقتصر على وقت محدد.

كما ينصح بتنويع عمليات المشي فالمشي بصورة بطيئة مختلف تمامًا عن المشي بخطوات سريعة خصوصًا إن كان هناك تنوع خلال ممارسة الرياضة، فالخطوات البطيئة يساهم في حرق نسبة كبيرة من السعرات الحرارية، نتيجة استهلاك الدهون المختزنة وإذابتها من أجل منح الجسم المزيد من الطاقة التي تعينه على المشي.

ومن الأمور الضرورية جدًا أيضًا هي وضعية الجسم خلال المشي، لأن ذلك يؤثر على حرق السعرات الحرارية بنسبة كبيرة حيث ينصح بالمشي والجسم في وضعية مستقيمة مع الحفاظ على الأكتاف مائلة للخلف ومنخفضة بصورة طبيعية، مع المحاولة قدر الإمكان على امتصاص المعدة إلى الخلف خلال رياضة المشي ما يساهم في حرق الدهون والسعرات الحرارية، والحصول على جسم رياضي ممشوق.

قد يهمك أيضًا: النوم بعد الأكل خطر على صحة الأنسان فما هي أضراره الجسمية؟

أو تأخر المشي عند الأطفال و مراحل المشي التي يجب أن يمرون بها

عن الكاتب

هبه أبو الغيط

حاصلة على بكالوريوس تجارة إنجليزي قسم إدارة أعمال، من هواياتي الرسم وأعمال الديكور والديكوباج، أعشق الكتابة وقراءة الروايات وتصوير المناظر الطبيعية.

اكتب تعليق