Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الشوكة العظمية ما بين العلاج وطرق الوقاية ..أعراض الشوكة العظمية وأسبابها

ما هي الشوكة العظمية وأسبابها وأعراضها؟ هو موضوعنا اليوم على مجلة رقيقة، كما عودناكم سوف نذكر لكم معلومات طبية صحيحة عن الأعراض والأسباب وطرق التشخيص والعلاج والمضاعفات التي تُسببها الشوكة العظمية في حالة اهمالها وعدم علاجها، كل ذلك بالتفصيل يمكنكم متابعته من خلال قراءة المقالة كاملةً.

الشوكة العظمية

الشوكة العظمية تُسمى بهذا الاسم نظرًا لصعوبة وشدة آلامها التي يشعر بها الشخص المصاب بالشوكة العظمية في إحدى قدميه أو قدميه الاثنين معًا، وهي عبارة عن بروز واضح لعظمة في باطن القدم تلتهب وتسبب آلام مبرحة لا تقوى حتى المسكنات على تهدئتها.

وهناك أسباب كثيرة للإصابة بالشوكة العظمية تتمثل في الاجهاد الكبير والعادات الصحية الخاطئة التي نقوم بها باستمرار والتي سوف نذكرها بالتفصيل أدناه، وعلى كل شخص أن يقرأ جيدًا أعراض التهاب الشوكة العظمية لتحديد إصابتك وعدم الخلط بينها وبين شيء آخر.

والشوكة العظمية تأتي في كعب القدم على الأغلب حيث يحدث التهاب واضح للغشاء الذي يبطن كعب القدم وبالتالي فإن الآلام تزداد حتى تصبح قوية جدًا ويأخذ المريض مسكنات لها، وفي بعض الأحيان لا تنفع المسكنات بشيء ويتم اللجوء إلى الجراحة بالمنظار للتخلص منها.

أسباب الإصابة بالشوكة العظمية

الشوكة العظمية لها العديد من الأسباب التي تتمثل بشكل أساسي في عادات خاطئة يقوم بها الشخص يوميًا، وبالتالي يضغط على قدمه كثيرًا فيلتهب كعب القدم والغشاء المغطي له، وهنا تبدأ عظمة الكعب وباطن القدم تبرز مسببة آلام شديدة جدًا وهي تُشبه الشوكة؛ لذا سُميت بالشوكة العظمية، والأسباب تتلخص في الآتي:

  • الوقوف لفترات طويلة جدًا بشكل يومي إما لعمل داخل المنزل لربات البيوت أو لعمل خارج المنزل في مواقع العمل أو المأموريات وغيرهم.
  • عدم راحة القدم في فترة الصباح على وجه الخصوص.
  • تناول الأملاح بكثرة مما يزيد من التهاب القدمين نتيجة لترسب الأملاح بها وبالتالي يزي الالتهاب.
  • عمل مجهود أعلى من قدرات الشخص البدنية.
  • عمل مجهود عالي بعد فترة راحة مما يؤدي إلى صدمة لأعصاب القدم والاعتياد على الأمر يزيد الأمر سوءًا.
  • زيادة الوزن على القدم مقارنةّ بعمر الشخص وطوله.
  • الحمل وزيادة الوزن على القدمين.
  • ارتداء الأحذية ذات الكعب العالي والضيقة.
  • أحيانًا يكون السبب هو السير بقدمين حافية.
  • ارتداء أحذية صلبة على الكعبين مما يهيج العظمة الشوكية.

اقرئي أيضًا: افضل كريم لعلاج تشقق القدمين سواء بالمستحضرات العلاجية أو بالكريمات الطبيعية

  • الابتعاد عن ممارسة التمارين الرياضية والتي من شأنها تقوية عضلات وأعصاب وعظام القدمين وحمايتهم من الأمراض.
  • الاجهاد المستمر والضغط على مشط الرجل لفترات طويلة.
  • تناول مكملات غذائية من الكالسيوم بكثرة وبعشوائية ودون عمل تحاليل مما يؤدي على ترسب الكالسيوم في الكعبين وظهور نتوء يسبب ألم شديد، ومن الممكن أن يظهر ترسيب الكالسيوم بسبب عدم تناول أطعمة محفزة لامتصاصه في الدم.
  • الالتهابات المتكررة في باطن القدم دون علاج ينتج عنها أيضًا بروز الشوكة العظمية.
  • ممارسة التمارين الرياضية مثل الجري والركض والقفز بعنف وبدون راحة؛ لذلك أغلب الرياضيين هم من يعانون من الشوكة العظمية.
  • التهاب المفاصل من الممكن أن يؤدي إلى التهاب الشوكة العظمية.

أعراض إصابة القدم بالشوكة العظمية

تزداد الأعراض في حالة التقدم في العمر والبدانة وإن كان المريض صاحب قدم مسطحة أو مقوسة أو لديه داء السكري أو كان عامل أو عمله يستدعي الوقوف لفترات طويلة، وتتمثل أعراض الشوكة العظمية في الآتي:

  • الشعور بألم شديد في الكعب.
  • الشعور وكأن هناك شوكة تؤلم القدمين.
  • الشعور بالألم في وقت الصباح بالتحديد.
  • يمكن تمييز إصابتك بالشوكة العظمية عند القيام من النوم ووضع القدمين على الأرض وحينها يبدأ الألم في الزيادة ويزداد أكثر كلما بدأ في عمل مجهود أو نزلت إلى العمل ويهدأ عند الراحة ويعود مرة أخرى عند الوقوف.
  • الشعور بنوبات الم متقطعة مثل الدبابيس التي تدخل في الكعبين مع العلم أن شدة الالتهاب قد تجعل الألم يمتد حول الكعبين وليس الكعبين فقط.

مضاعفات وتشخيص الشوكة العظمية

مضاعفات الشوكة العظمية خطيرة؛ لأن القدم هي عماد الجسم، وأي مشكلة أو تدخل جراحي فيها سوف يحرم الشخص من ممارسة نشاطته ومن المشي وممارسة حياته بصورة طبيعية.

مع العلم أن التهاب الشوكة العظمية من الأساس ربما تكون هي مضاعفات لاهمال علاج التهاب المفاصل أو اهمال علاج التهاب اللفافة الأخمصية ( المنطقة الواقعة ما بين الكعب ومشط القدم ).

والمضاعفات تحدث نتجية الاستمرار في الاجهاد والجري والوقوف طويلًا والبدانة وعدم ارتداء حذاء مناسب وواسع، وقد ينتج عنه التهاب في أعصاب القدم، وآلام شديدة ومبرحة تصل إلى التدخل الجراحي لإزالة الشوكة العظمية.

كما أن العادات الخاطئة التي أدت إلى التهاب الشوكة العظمية وإزالتها جراحيًا لم تقف عند هذا الأمر فقط، إنما تستمر في إصابة المفاصل وأعصاب القدم بالالتهاب بجانب التهاب اللفافة الأخمصية وغيرها؛ لذا تجنبي الأسباب لتجنب الإصابة بالشوكة العظمية وأي مرض آخر قد يصيب القدمين ويُحدث لكِ آلام مبرحة.

اقرئي أيضًا: الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع والأغذية الغنية بالكالسيوم

أما عن تشخيص الشوكة العظمية فتتلخص في معاينة الطبيب للمريض سريرًا وملامسة باطن القدم والكعبين والتأكد من البروز العظمي بهما موجود أم لا، مع سؤال الطبيب للمريض عن مكان الألم وهل هو ألم دوري أم لا؟

كما سيظل الطبيب يسأل المريض عن طبيعة عمله وهل يقف كثيرًا أم لا؟ وهل يحتوي طعامه على الأملاك بكثرة أم لا؟ وهل يوجد أعراض أخرى غير الآلام الشديدة هي التي تظهر أم يوجد غيره حتى يستطيع الطبيب تشخيص الأمر هل هو شوكة عظمية أم التهاب عرق النسا أم التهاب أعصاب القدم أم غيره وللتأكد من الأمر سوف يطلب الطبيب هذه الفحوصات:

  • عمل أشعة مقطعية على القدم المصابة أو القدمين إن كانا الاثنين مصابين.
  • عمل صورة رنين مغناطيسي للكعبين.
  • عمل إشعة أكس لتوضيح مكان وجود العظمة وهل هي موجودة أم أن السبب في الألم هو التهاب رخوي في باطن القدم.
  • أشعة سينية.

طرق علاج الشوكة العظمية

أما عن طرق علاج الشوكة العظمية فكما هو متوقع يبدأ بعلاج السبب الرئيسي وبعدها يبدأ العلاج تدريجيًا حسب حالة لمريض إن كانت في البداية أو متوسطة أو حرجة وتكون كالآتي:

  • يبدأ الطبيب بوصف مسكنات للمريض إن لم تجدي يصف مسكنات أعلى في التأثير.
  • يمكن صرف أدوية مضادة للالتهاب لتهدئة عظمة الكعبين مع الحرص على ارتداء حذاء طبي مريح للقدمين.
  • يمكن أن يحدد الطبيب طريق الحقن لعلاج الشوكة العظمية من خلال حقن مضادة للالتهاب يتم حقنها في الغشاء المغطي للقدم أي الكعبين، وهذه الطريقة فعالة مع الكثيرين أكثر من الأدوية.
  • يمكن وصف كريمات موضعية لتخفيف الألم والالتهابات.
  • يمكن أيضًا استخدام العلاج الطبيعي في التخلص من مشكلة الشوكة العظمية من خلال الآتي: ( كمادات ثلج – مساج عميق للقدمين – القيام بتمارينات استطانة – الخضوع لجلسة علاج طبيعية باستخدام أشعة الليزر أو التنبيه الكهربائي أو الموجات فوق صوتية ).
  • يمكن الخضوع لعمل موجات تصادمية للقدمين وهي تتم في الحالات الحرجة ونسبة نجاحها تتخطى 90 في المائة.
  • كما يمكن اللجوء إلى التدخل الجراحي بالمنظار وهي تقنية حديثة تفتح واحد سنتيمتر فقط وهي تُستخدم في الحالات الحرجة التي لا تأتي الأدوية والحقن والعلاج الطبيعي بالنفع معها ويمكن للمريض الحركة بعد فترة بسيطة.
  • هناك أيضًا التدخل الجراحي بالفتح لأكثر من 5 سنتيمتر دون استخدام المنظار وهذه الخطوة لا يلجأ إليها إلا في الحالات الحرجة والصعبة ويحتاج المريض وقت للشفاء والوقوف على قدميه مرة أخرى.

نصائح للوقاية من الشوكة العظمية

أما عن النصائح التي سوف نذكرها لكم في نقاط محدودة من أجل الوقاية من الإصابة بالشوكة العظمية أو التهاب غشاء الكعبين وباطن القدمين فتتمثل في الآتي:

  • ارتداء حذاء واسع ومناسب لحجم القدمين.
  • الحصول على قسط من الراحة من فترة لأخرى لإراحة الكعبين.
  • ممارسة التمارين الرياضية من وقت لآخر.
  • تجنب المشي لفترت وساعات طويلة.
  • القيام بمجهود مناسب للياقتك البدنية وعدم حمل الأشياء الثقيلة.
  • الحفاظ على الوزن والابتعاد عن الأكلات الدهنية والدسمة.
  • الابتعاد عن تناول المخللات والموالح بكثرة.

اقرئي أيضًا: علاج فطريات الأصابع ( القدم الرياضي ) بطرق طبيعية و كيفية الوقاية منها

  • استخدام وسادة لتخفيف الضغط على الكعبين والاهتمام بأن يكون فرش الجزمة من الداخل طري ولين.
  • في حالة شعرتِ بألم في منطقة القدمين قومي بعمل كمادات دافئة وأخرى باردة عليها واستريحي قليلًا ولا تضغطي عليها فتظهر الشوكة العظمية بالاهمال وعدم اتباع سُبل الوقاية.
  • فقدان الوزن والحصول على وزن مثالي.
  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن.

اتبعي النصائح وتجنبي الأسباب وسوف تُحافظينَ على صحتك وصحة عظامك وتبتعدينَ عن مشاكل القدمين والتهاب العظام والأعصاب بها والتي تعتبر مشاكل مزعجة لا يمكن التعايش معها بسهولة.

عن الكاتب

ريهام عبدالوهاب

اكتب تعليق