Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أسباب الحموضة في رمضان وكيفية التغلب عليها وتجنبها

الحموضة في رمضان

تعتبر حموضة المعدة من المشاكل الرائجة في شهر رمضان، والتي يشكو من الكثير من الأشخاص بشكل متكرر، حيث يشعر المصاب بالتهاب في الحلق ووجود مذاق غير مرغوب فيه، وتحدث نتيجة الكثير من الأسباب، وفي هذا المقال سنتطرق إلى كيفية علاج الحموضة في رمضان وطرق تجنب الإصابة بها.

أسباب الحموضة في رمضان

  • من أكثر العوامل المتسببة في الحموضة خلال رمضان هي نوعية الطعام التي نتناولها إلى جانب عاداتنا الغذائية الخاطئة، مثل البدء بتناول أطعمة أو مشروبات غير صحية على وجبة الإفطار، على سبيل المثال المشروبات الغازية، حيث تساعد على الإصابة بالهيليكوباكتر بيلوري وهي عدوى بكتيرية تصيب جدار المعدة.
  • تناول بعض الأدوية مثل المسكنات يساهم في زيادة الإصابة بالحموضة.
  • السمنة المفرطة والوزن الزائد من العوامل المساهمة أيضًا في الإصابة بحرقة المعدة والحموضة، بسبب زيادة الضغط على المعدة ومن ثم ارتجاع الطعام والحمض إلى المريء.
  • التوتر، الضغط النفسي، سوء الحالة المزاجية جميعها أسباب تساعد في حرقة المعدة، والرغبة في القيء خلال النهار ويزداد ذلك أثناء ساعات الصيام.
  • الحمل يعتبر من أشهر أسباب الإصابة بالحموضة بالأخص في الأشهر الأخيرة من الحمل.

الحموضة في رمضان

 
 

تطبيقات مجلة رقيقة مجانا على متجر جوجل>> من هـنـا

كيفية الوقاية من الحموضة في رمضان ؟

  • تناول وجبة الإفطار دون إفراط، وتناول أطعمة متوازنة العناصر الغذائية وغير دسمة والأفضل البدء بتناول التمر والحساء.
  • ينصح بتقسيم وجبة الإفطار إلى وجبتين مع تناول الطعام ببطء ومضغه بشكل جيد، بالإضافة إلى عدم تناول الماء خلال تناول الطعام وعدم النوم مباشرة بعد الإفطار، فذلك يتسبب في ارتجاع المريء وبعض أمراض المعدة.
  • التوقف عن التدخين فهو من أهم عوامل الحموضة، والإصابة أيضًا بالصداع في رمضان.
  • الامتناع عن تناول الأطعمة الساخنة جدًا والحارة المليئة بالتوابل، لأن ذلك يؤدي إلى زيادة تهيج المعدة والجهاز الهضمي بوجه عام، ما يسبب الحموضة.
  • عدم المبالغة في تناول وجبة السحور، حتى لا تشعرين بالتخمة وصعوبة الحركة وزيادة الحموضة وصعوبة الهضم.
  • تناول بعض الأكلات المليئة بالكربوهيدرات، والألياف مثل الأرز البني والحبوب الكاملة بالأخص على وجبة السحور.
  • احرصي على تناول الطعام ببطء مع مضغه جيدًا، حتى يتم هضمه بسهولة.
  • الحد من تناول المخللات والبهارات، إذ تساعد الأملاح المتوفرة في المخللات على زيادة فقدان الجسم للماء، ما يعرضه للجفاف وزيادة الإصابة بحرقة المعدة.
  • ينصح بتأخير وجبة السحور قدر المستطاع إذ يساهم ذلك في الحد من إنتاج حامض المعدة أثناء نهار رمضان، ويفضل النوم بعد تناول السحور بساعتين على الأقل لتفادي الإصابة بالحموضة.
  • احرصي على تناول كوب من الزنجبيل بصفة يومية، إذ أكدت الأبحاث على فوائد الزنجبيل في علاج العديد من الأمراض على رأسها حموضة المعدة.
  • تناول المشروبات الرمضانية مثل الخروب والتمر هندي يساعد في علاج الحموضة بشكل طبيعي.
  • لا تنسي تناول الخضروات والفواكه الطازجة بعد تناول وجبة الإفطار بساعتين، لأنها تساهم في تنظيم عملية الهضم.
  • الحد من تناول المشروبات التي تسبب تهيج المعدة مثل القهوة الشاي المشروبات الغازية، لأن مشروبات الكافيين تزيد من معدل التبول وتزيد من الشعور بالعطش في نهار رمضان.
  • انتظمي على ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة، نظرًا لأنها تساهم في تنظيم الهضم مثل المشي بعد تناول الإفطار بساعتين أو قبل الإفطار بساعتين، كما أن ذلك يساعد على خسارة الوزن الزائد في رمضان.
  • تناولي علاجات حرقة المعدة ومضادات الحموضة أو مثبطات مضخة البروتون أو مضادات الهيستامين، وبنصح أن تأخذ قبل تناول وجبة السحور لتجنب الحموضة خلال ساعات الصيام.
  • تناولي الحليب والتمر والموز عند تناول وجبة الإفطار، لأن ذلك يعد من أفضل العلاجات الفعالة للتخلص من حرقة المعدة، وعسر الهضم في رمضان.

قد يهمك أيضًا: نصائح لتجنب اضطرابات الهضم خلال شهر رمضان

أو 10 نصائح بسيطة لمرضى السكر يجب اتباعها في شهر رمضان الكريم

عزيزتي رقيقة كافة المعلومات الطبّية المذكورة في هذا المقال معلومات تثقيفية تهدف لزيادة التوعية الصحّية فقط، ولا تغني عن الذهاب إلى الطبيب المختصّ.

اكتب تعليق