Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

التهاب المرارة ..الأعراض والأسباب والتشخيص وطرق العلاج

التهاب المرارة سببها الرئيسي هو تراكم الحصوات في المجرى الأنبوبي للمرارة مما يتسبب في احتباس العصارة الصفراوية في المرارة، ومن ثم يأتي التهاب المرارة الذي له مضاعفات وخطورة على الشخص إن لم يتم اكتشافه وعلاجه فورًا، لمعرفة المزيد يمكنكم متابعة المقالة للتعرف على الأعراض والأسباب والوقاية والعلاج.

التهاب المرارة

المرارة هي عضو صغير من أعضاء الإنسان يوجد أسفل الكبد في الجانب الأيمن من جسم الإنسان ووظيفة المرارة هي إفراز عصارة صفراء من أجل تسهيل عملية الهضم في جسم الإنسان.

والقناة الصفراوية التي تمر من خلالها العصارة الصفراء إذا تم انسدادها يؤدي الأمر على التهاب في المرارة وإذا استمر الأمر دون علاج قد يتطور وتتضاعف المخاطر وربما تنفجر المرارة داخل الجسم.

العصارة التي تصدر من الكبد وهي العصارة الصفراوية احتباسها في القناة الصفراوية قد يتسبب في أمراض المرارة المختلفة مثل: الخراج والالتهاب وربما السرطان وربما الانفجار؛ لذلك يجب متابعة الأعراض والتأكد من إصابتك بالمرارة أم لا من أجل الاكتشاف المبكر.

اقرئي أيضًا:

أعراض سرطان الكبد وأهم أسبابه ..أمراض واختلالات واضحة وراء مرض الكبد

والتهاب المرارة منتشر كثيرًا والتدخل الجراحي لاستئصال المرارة أمر منتشر أيضًا، مع العلم أن حصوات المرارة تصيب الإناث بشكل خاص ومن أكثر المشاكل التي تواجه الجميع في المرارة بشكل عام، إذ أنها من أكثر أمراض المرارة انتشارًا ويأتي بعدها في المرتبة الثانية مرض التهاب المرارة.

أعراض التهاب المرارة

وعن أعراض المرارة التي يجب ملاحظتها والتوجه فورًا إلى الطبيب في حالة تطبيقها عليك وشعورك بها فتتمثل في النقاط الآتية:

  • الشعور بألم شديد في منطقة البطن بشكل عام مع حرقة ويمكن الضغط على المنطقة اليمنى أعلى البطن للتأكد من الشعور بالألم في هذه المنطقة.
  • ظهور إصفرار في جلد المريض.
  • تصبغ بياض العينين باللون الأصفر.
  • الشعور بغازات شديدة في البطن.
  • الشعور بإسهال شديد قد يستمر معك أيام وأسابيع.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ في بعض الأحيان.
  • سوء الهضم واضطراب المعدة.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام خاصةً المسبك وبالتالي خسارة الوزن.
  • حدوث تغير في لون البول والبراز.

أسباب التهاب المرارة

أسباب التهاب المرارة متعددة ومنها الناتج عن عادات غذائية خاطئة ومنها الناتج عن التهاب فيروسي ومنها الوراثي، وبالتالي تكثُر الأسباب ومنها الآتي:

  • تكوّن حصوات في القناة الصفراوية بين الكبد والمرارة مما يؤدي إلى احتباس العصارة بها والتهابها.
  • حدوث انسداد في القناة الصفراوية الهضمية.
  • التهاب الكبد الفيروسي بكافة أنواعه قد يؤثر بالسلب على التهاب المرارة؛ لأن العصارة الصفراوية تأتي من الكبد بالفيروسات وتمر على القناة الصفراوية في المرارة.
  • ظهور ورم في المرارة.
  • ظهور خراج في المرارة.
  • حدوث تلف أو اضطراب في الأوعية الدموية مما يقلل تدفق الدم إلى المرارة ومن ثم التهابها.
  • الإصابة بعدوى فيروسية أو فطرية في المرارة.

اقرئي أيضًا:

التهاب الكبد الفيروسي المعدي وأنواعه ومالا تعرفه عن الفشل الكبدي

  • الإصابة بالسمنة المفرطة من أهم الأسباب أيضًا.
  • اتباع نظام صحي خاطئ وغير مفيد مثل عدم تناول الكمية الكافية من الألياف يوميًا.
  • من لديهم نسبة عالية من هرمون الأنوثة الاستروجين والتي يقوم بخفض كمية الكوليسترول في الدم مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض المرارة، وأيضًا من يتناول أدوية تحتوي على هرمون الاستروجين هو معرض لذ لك.
  • إذا كان المرض وراثي خاصةً في حصوات المرارة.

تشخيص التهاب المرارة والمضاعفات

تشخيص التهاب المرارة يبدأ بالفحص السرير للمريض وسؤاله عن الأعراض وطبيعتها وهل يتناول أدوية أم لا؟ وهل يوجد أحد مضاب في العائلة بأحد أمراض المرارة؟ وبعدها يمكنه عمل الآتي:

  • يطلب صورة شاملة للدم لمعرفة إذا كان هناك مشكلة أم لا من خلايا معرفة عدد كرات الدم البيضاء، فإن كانت زائدة هنا توجد مشكلة.
  • من الممكن أن يقوم الطبيب بعمل سونار على منطقة البطن للكشف عن أي مشكلة توجد في المرارة من التهاب أو ورم أو انتفاخ.
  • القيام بالخضوع للموجات فوق الصوتية لمعرفة كمية العصارة المتجمعة في المرارة.
  • عمل أشعة مقطعية للبطن.

أما عن المضاعفات فتتمثل في الآتي:

  • انسداد القناة الصفراوية وبالتالي تعود العصارة إلى الكبد ويتصبغ الجلد بها وتزيد اضطرابات الهضم لدى الشخص.
  • الشعور بمغص شديد في منطقة البطن ومنطقة المرارة أعلى يمين البطن ويمتد إلى الظهر والأكتاف بشكل مزمن.
  • انفجار المرارة وهنا يجب استئصالها فورًا قبل التسبب في التسمم وتوقف الأمعاء.
  • الإصابة بسرطان المرارة بسبب إهمال علاج الالتهاب وبالتالي نمو خلايا خبيثة بها.
  • موت خلايا المرارة.
  • من الممكن أن يؤدي اهمال التهاب المرارة إلى تجمع صديد حول المرارة.
  • من الممكن أن يتسبب الأمر في توقف الأمعاء عن عملها وانسدادها.
  • تمزق المرارة.
  • الإصابة بعدوى في المرارة.

علاج التهاب المرارة

أما عن العلاجات المتاحة للتخلص من آلام المرارة والتهابها فتتمثل في التخلص من السبب الرئيسي الذي يظهر عند القيام بالتشخيص من قبل الطبيب سواء بالفحص السرير أو الخضوع لمنظار أو إشاعة في الآتي:

  • إذا كان سبب التهاب المرارة هو وجود حصوات بها أو انسداد في القناة الصفراوية فيمكن هنا تناول أدوية لتفتيت هذه الحصوات والتخلص منها وبالتالي سوف ينتهي التهاب المرارة.
  • أما إذا كان الالتهاب نتيجة لعدوى فيروسية أو فطرية فهنا يتم وصف مضادات حيوية للتخلص من الفيروس أو الفطر الذي تسبب في التهاب المرارة وبالتالي سوف ينتهي الأمر.
  • وإذا كان الالتهاب خاص بالورم أو الخراج في المرارة فيمكن إعطاء أدوية أيضًا لعلاج هذا الورم وتهدئته.
  • هناك أيضًا مسكنات للآلام وتهدئة للالتهاب يتم تناولها في الحالات الشديدة.
  • إذا كان الأمر خطير ولا يصلح معه مسكنات وأدوية او أنها مصابة بالسرطان أو ورم خبيث، فيجب هنا التدخل الجراحي قبل انفجارها داخل الجسم وهنا يكون استئصالها هو الحل.

نصائح عامة لمرضى التهاب المرارة

وهناك بعض النصائح الطبية التي عليك القيام بها إذا كنتِ مصابة بالتهاب في المرارة وتتمثل في الأمور الآتية:

  • عدم تناول الوجبات السريعة والطعام الدسم والمليئ بالدهون.
  • الابتعاد عن الأطعمة المقلية والمسبكة قدر الإمكان.
  • عدم تناول المشروبات الكحولية.
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة.

اقرئي أيضًا:

أعراض الزائدة الدودية عند النساء وأسبابها وعلاجها

  • الامتناع عن التدخين لحين التخلص من التهاب المرارة؛ لأنه يزيد الأمر سوءًا.
  • تناول العصائر الطبيعية لترطيب الجسم.
  • تناول المياه بكثرة بحيث لا يقل عن لترين يوميًا للتخفيف من آلام التهاب المرارة وعلاجها وتطهيرها.
  • إتباع نظام غذائي صحي غني بالخضروات والفواكه والطعام المطهي جيدًا الغير مسبك.
  • ممارسة التمارين الرياضية والتي تقي الجسم من الأمراض والالتهابات.

مع العلم أن أغلب مصابي المرارة يمكن علاجهم بالأدوية فقط، ولكن الحالات الحرجة هي فقط التي تحتاج إلى التدخل الجراحي واستئصالها تمامًا لحماية الشخص منها ومن مضاعفاتها أو احتمالية انفجارها لا قدر الله.

كل ما ذُكر في المقال هي معلومات علمية وطبية صحيحة ولكن يُرجى مراجعة الطبيب أولًا

عن الكاتب

ريهام عبدالوهاب

كاتبة ومترجمة مصرية في اللغتي: الانجليزية والتشيكية وأعمل محررة إخبارية أهتم بكل ما هو جديد ويسعدني مروركم وتعليقاتكم

اكتب تعليق

(x)