Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ما هي أهم الأسباب المؤدية لحدوث ألم أسفل البطن يمين وكيف يتم التعامل معه؟

يشعر المرء في بعض الأحيان بألم في أجزاء محددة من البطن، مثل آلام أسفل البطن من ناحية اليسار أو ألم أسفل البطن يمين وفي كل الحالات ينبغي البحث عن الأسباب المؤدية لحدوث تلك الأوجاع، والالتزام بالطرق العلاجية اللازمة للتعافي واستعادة الحيوية والنشاط.

ألم أسفل البطن يمين

يضم التجويف البطني الكثير من الأعضاء الحيوية الضرورية، حيث تقوم بوظائف الجسم مثل الهضم وامتصاص الأطعمة المتنوعة المليئة بالبروتينات والفيتامينات والمعادن التي تعطي الجسم الطاقة التي يحتاجها، لمزاولة كافة المهام اليومية لكن هناك بعض الاضطرابات التي تكشف عن وجود مشكلة ما في هذا التجويف.

أسباب حدوث ألم أسفل البطن يمين

تنشأ هذه الآلام نتيجة عدة عوامل منها ما يلي: –

  • قد تحدث أوجاع في جهة اليمين من أسفل منطقة البطن، كعرض من أعراض ما قبل نزول الحيض أو نتيجة الإصابة بتكيسات المبيض.
  • من الأسباب المحتملة كذلك التهاب المثانة.
  • الإصابة بمرض بطانة الرحم، فمن أعراض الإصابة بذلك المرض هو الشعور بألم متواصل أثناء فترة الحيض ويحدث بسبب تواجد بعض الأنسجة المبطنة لجدار الرحم خارج الرحم.
  • على الأرجح أن السبب المؤدي لهذا الوجع هو مشاكل القولون العصبي، حيث تصاحبه الغازات المتكررة والوجع في الناحية اليمنى من جهة أسفل البطن فوق منطقة العانة إذا ما تم التشخيص بمرض القولون العصبي.

ألم أسفل البطن يمين

نصائح للتعامل مع ألم أسفل البطن يمين

للتخلص من هذه الآلام المؤرقة بطريقة سليمة يرجى اتباع الإرشادات الآتية: –

  • تجنبي المأكولات المليئة بالدهون، كونها تساهم في تَهيُج القولون العصبي وازدياد إفراز العصارة الهاضمة بصورة كبيرة.
    توقفي كذلك عن الأطعمة الغنية بالتوابل والبهارات، لأنها تتسبب في التهاب القولون.
  • واظبي على ممارسة التمرينات الرياضية بانتظام خصوصًا تلك التي تساعد في استرخاء الجسم وتخلصه من مشاعر القلق والتوتر، كونهما ينعكسان على صحة القولون العصبي بصورة كبيرة.
  • تجنبي العصبية والمشاكل ونوبات الغضب من خلال الاستمتاع بقدر من الراحة والاسترخاء خلال اليوم.
  • احرصي على شرب كميات كافية وكبيرة من المياه، نظرًا لأنها تعمل على تسهيل عملية الهضم وتليين الأطعمة وامتصاصها بسلاسة ويسر.
  • قللي من تناول الأدوية الملينة التي تعالج الإمساك خشية الإدمان عليها، ومن ثم تقليل قدرة الجسم على تليين الطعام بدون اللجوء إليها.
  • زيدي من عدد الوجبات الغذائية من أجل تجزئة الكميات الكبيرة، ما يجعل عملية هضم الأطعمة أسهل وأسرع بالتالي تقليل احتمالية حدوث الاضطرابات التي تواجه الجهاز الهضمي من ناحية أخرى.
  • قللي قدر الإمكان من تناول السكريات أو المأكولات المتسببة في حدوث الغازات، كالبقوليات بكافة أنواعها والكرنب.
  • من المحتمل أن يكون السبب هو الالتهابات الخاصة في الجهاز التناسلي أو المسالك البولية، وفي تلك الإصابة يفضل اللجوء إلى المضادات الحيوية بعد استشارة الطبيب، والانتظام على العلاج لحين الشفاء التام منعًا لحدوث أي أضرار أخرى.
  • المعاناة من بعض الأمراض الصعبة مثل أورام الرحم كونها تتسبب في أوجاع حادة وشديدة في أسفل البطن، وفي هذه الحالة يأمر الطبيب بإجراء عملية جراحية أو العلاج الكيميائي حسب ما تحتاجه حالة المريض.

وأخيرًا عزيزي رقيقة في هذه الحالات التي ذكرناها لكِ مسبقًا كخلل في مجرى الوظائف الحيوية والشعور بعدم النشاط وما إلى ذلك، يرجى عدم تجاهل هذه الأعراض والخضوع فورًا للعلاج اللازم لتجنب تفاقم المشكلة أو التعرض لمضاعفات أخطر لا قدر الله.

قد يهمك أيضًا: أطعمة تسبب غازات البطن و كثرة التعرق و روائح الجسم الكريهة

أو كل ما يهمكِ عن القولون العصبى: الأسباب, الأعراض وطرق الوقاية والعلاج

عن الكاتب

هبه أبو الغيط

كاتبة مصرية هواياتي الرسم وأعمال الديكور والديكوباج، أعشق الكتابة وقراءة الروايات وتصوير المناظر الطبيعية، أهتم بالدراسة في مجال العناية بالجمال والمستحضرات الطبية والتجميلية.

اكتب تعليق