Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أعراض نقص المناعة في الجسم وأسبابها وطرق العلاج والوقاية

نقص مناعة الجسم أمر خطير للغاية، حيث يعتبر الجهاز المناعي هو المسئول عن اتزان الجسم وقوته ومنع إصابته بالأمراض المختلفة، وأي خلل فيه من الممكن أن يؤدي إلى أمراض مزمنة، و أعراض نقص المناعة تعتبر كثيرة ومتنوعة؛ باعتبار أنها تؤثر على كافة أجهزة الجسم، إليكم الأعراض والأسباب والعلاج بالتفصيل.

أعراض نقص المناعة

الجهاز المناعي من أهم أجهزة الجسم ويعتبر بمثابة الحامي الواقي لباقي أجهزة الجسم، حيث أن مهتمه الأساسية هو طرد السموم والخلايا الضارة والميتة وتكوين مضادات حيوية تطرد أي فيروسات سواء لمرض معدي أو لمرض غير معدي.

فكلما كانت مناعة الشخص قوية تحقق الغرض وكانت صحته جيدة، أما إن حدث له نقص في المناعة فيكون معرض للإصابة بأي مرض يهدد أجهزة الجسم في أي وقت، ويكون من السهل إصابته بالعدوى والأمراض المزمنة الخطيرة، وعن الأعراض التي تؤكد إصابتك بمرض نقص المناعة فيمكنكم قراءتها أدناه.

الضعف العام

الشعور بالضعف العام وقلة الإنتاج وقلة النشاط والتعب من أقل مجهود ربما ينذر بخلل في جهازك المناعي؛ خاصةً في ظل الإصابة بالأمراض باستمرار فتجد نفسك مُنهك وغير قادر على القيام بأنشطتك اليومية المعتادة.

وهذا الضعف يأتي من انخفاض المضادات الحيوية الذاتية فيُصاب كافة أجهزة الجسد بالأمراض والالتهابات من وقت لآخر فلا تجد جهاز مناعي قوي يدافع عن باقي أجهزة الجسم؛ ليحميها من الإصابة بالأمراض التي تُهلك أجهزة وأعضاء الجسم على المدى البعيد.

سهولة العدوى بمختلف الأمراض

باعتبار أن الجسم لا يمكنه أن يقاوم أي مرض ولا يحتوي على مضادات ذاتية لمهاجمة الفيروسات؛ فإنه حينئذٍ يسهل إصابة الجسم بالأمراض؛ خاصةً الأمراض المعدية، كما أنه من الممكن أن يستمر المرض لديك فترة أطول من غيرك ويصعب العلاج معك مقارنةً بغيرك؛ وهذا يرجع لصعوبة الشفاء؛ لعدم قيام كرات الدم البيضاء بإنتاج مضادات سريعة المفعول ومصل لمهاجمة الفيرس سريعًا.

تأخر في النمو

من يعاني من ضعف في الجهاز المناعي قد يتعرض لضعف في النمو؛ وهذا العرض يظهر أكثر عند الأطفال، فمن يعاني منهم من مرض نقص المناعة فالأعراض لديه سوف تتلخص في التأخر في المشي والحركة والكلام والنمو الطبيعي في الوزن والطول.

الإصابة بفقر الدم

الإصابة بفقر الدم ربما يكون ورائها نقص في الجهاز المناعي، حيث يتعرض الجسم لخلل في إنتاج الصفائح الدموية فتقل كمية الدم المتدفقة، وتجد عدم استفادة الجسم من الحديد رغم تناوله بكثرة في الأطعمة، فيتخلص منه الجسم في البول والبراز؛ خاصةً مع الإصابة بالإسهال.

اضطرابات في الجهاز الهضمي

من يعاني من مشاكل في الجهاز المناعي يمكنه أن يرى انعكاس لهذه المشاكل على الجهاز الهضمي، ومن هذه المشاكل: ( فقدان الشهية – الإسهال المستمر لأكثر من أسبوعين – تقلصات شديدة في الأمعاء والبطن بشكل عام – الغثيان والتقيؤ ).

الإصابة بالالتهابات في الجسم

من يعاني من نقص الجهاز المناعي يمكنه أن يرى ذلك في كثرة الإصابة بالالتهابات سواء التهابات داخلية أو التهابات خارجية، ومع تكرار الأمر بشكل مستمر اعلم أنه ليس لديك مناعة تقاوم ذلك أو ليس لديك مناعة تكوّن أجسام مضادة تقيك من الإصابة ثانيةً بأي التهاب.

ومن أمثلة الالتهابات التي من الممكن أن تُصاب بها: ( التهاب الشعب الهوائية – الالتهاب الرئوي – التهاب الأذن – الالتهابات الجلدية – التهابات الجيوب الأنفية ).

أعراض أخرى تؤكد إصابتك بمرض نقص المناعة

هناك بعض الأعراض الأخرى التي تُنذر بحدوث خلل في جهازك المناعي وتتمثل في الآتي:

  • ظهور ندب وحبوب شباب بكثرة مع اضطراب الهرمونات الجلدية وظهور البقع الداكنة وأمراض الصدفية والثعلبة والإكزيما وغيرها.
  • الإصابة بالإسهال المزمن وعدم الاستفادة من العناصر الغذائية التي تحصل عليها من الغذاء بل يقوم جسمك بطردها في عملية الإخراج.
  • سقوط الشعر بكثرة وضعفه.
  • الجروح العميقة والتي تُصاب بها دون أن تشعر ويصعب التئامها.
  • حدوث اضطرابات في الجهاز التنفسي.
  • ظهور التهابات في الأعضاء التناسلية.
  • الإصابة بالأنيميا.
  • الإصابة بمرض السكري.

اقرأ أيضًا:

أعراض ارتفاع السكر في الدم

  • الإصابة باضطرابات جهاز المناعة الذاتي.
  • الشعور ببرودة واضحة في الأنف والأذن والأطراف بسبب التهاب الأوعية الدموية مما يصعب عليها تدفئة أطراف الجسم.
  • الإصابة بالحمى والطفح الجلدي.
  • الصداع المزمن.
  • حساسية من أشعة الشمس.
  • الإصابة بالتهاب ملتحمة العين.
  • اضطراب في الوزن سواء زيادة أو نقصان دون تدخل منك.
  • الشعور بآلام شديدة في المفاصل وتنميل في الأطراف.

أسباب نقص المناعة

هناك أسباب لنقص المناعة والتي يجب عليك تجنبها حتى تحمي نفسك من خطر الإصابة بالأمراض ومن ثم حدوث خلل في أجهزتك واحد يلو الآخر حتى تخسر صحتك، حاول أن تتجنبها قدر الإمكان إن كانت في متناول يديك.

  • سوء التغذية وتناول الأطعمة الجاهزة وعدم الاهتمام بتناول الأطعمة الطازجة والغير مطهية بالإضافة إلى عدم تنوع الأغذية التي تتناولها.
  • الإصابة بمرض مزمن مثل مرض السرطان أو مرض الإيدز.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • التعرض للعلاج الكيماوي أو العلاج الإشعاعي.
  • الخضوع لعملية استئصال الطحال.
  • حدوث حروق شديدة وعميقة في الجسد.
  • الإصابة بالورم النخاعي أو سرطان الدم أو سرطان الغدد الليمفاوية التي تُهاجم الجهاز المناعي.
  • السهر الكثير والمستمر من الممكن أن يؤدي إلى خلل ذاتي في المناعة ومهاجمة الجسم لنفسه.
  • التقدم بالعمر والشيخوخة حيث تقل الدفاعات المناعية في الجسم بسبب ضعف إنتاج خلايا الدم البيضاء.
  • الأرق والضغط والتوتر الزائد من الممكن أن يؤدي إلى خلل في جهازك المناعي.
  • تناول أدوية الكورتيزون وأدوية الالتهابات لها تأثير سلبي على جهاز المناعة فتؤدي إلى خلل في وظائفه.
  • تناول المضادات الحيوية بإفراط.
  • الإصابة بأمراض الجهاز المناعي مثل مرض بروتون أو وجود عيوب خلقية أو مرض وراثي مناعي.

علاج نقص المناعة في الجسم

درجة الإصابة بنقص المناعة تختلف من شخص إلى آخر فهناك نقص مناعة بسيط ينتهي بالعلاج أو التغذية السليمة بعد أسابيع، وهناك ما ينتهي بالعلاج بعد سنوات، وهناك من تستمر معه باقي عمره.

والعلاج يختلف حدته وفاعليته مع الشخص، ويعد الشخص المولود بمرض نقص المناعة – سواء وراثيًا أو بسبب مشاكل في الحمل – من أصعب الإصابات والتي يستمر الشخص في تلقي العلاج عمره كله.

وباختلاف العلاجات والإجراءات الوقائية فمرض نقص المناعة من الممكن التعايش معه بالالتزام بالارشادت الطبية وتلقي العلاج حسب حالتك، ولكن هؤلاء الأشخاص سوف يكونون أقل نشاطًا وانتاجيًا ويشعرون بالإرهاق بسرعة أكبر من غيرهم، ويُصابون بشكل أكبر من غيرهم.

والآن سوف نذكر لكم بعض الأمور المهمة لتجنب سوء حالة جسدك إن كنت تعاني من نقص المناعة، وتعتبر أغلب هذه الأمور أيضًا إرشادات للوقاية من الإصابة بأمراض الجهاز المناعي جميعها.

الجلوس أثناء القيام بالأعمال المنزلية

إن كنت تعاني من ضعف في الجهاز المناعي بالفعل سوف تشعر بالتعب من المجهود القليل، ولذلك حاول ألا تبذل جهدًا عاليًا في القيام بالأشياء، فعند القيام بالأعمال المنزلية اجعلي شخص يقوم بمساعدتك واطبخي وأنتِ جالسة على الكرسي.

كما يمكنك أنت أيضًا الجلوس عند القيام بأعمالك وتجنب الجلوس لفترات طويلة على الأجهزة، كما يمكنكم الجلوس أثناء الاستحمام، وعدم القيام بتمارين رياضية عنيفة أو متوسطة فقط التمارين الخفيفة.

تناول الغذاء الصحي كالفواكه والخضروات الطازجة والمقشرة

لمن يعاني من نقص المناعة يجب عليه تناول الفواكه بكافة أنواعها وأيضًا الخضروات الورقية والبذور والحبوب بكافة أنواعها، ويجب أن تكون طازجة وتكون خالية من العفن أو أي نقط سوداء.

يجب تقشير الفواكه لتجنب أي مشكلة حدثت في زراعتها أو رش مبيدات أو غيره، كما يجب تناول مصادر البروتين المختلفة ويجب أن تحتوي على أقل نسبة دهون وسوف تجدها في مصادر البروتين النباتي بالأخص.

قد يهمك الأمر:

مصادر البروتين النباتي

مصادر البروتين الحيواني

ابتعد عن تناول اللحوم النيئة أو متوسطة السوى، تناول الخضار على البخار أو مشوي حتى تستفاد من كافة العناصر الغذائية التي يحتوي عليها، يمكنك تناول المكملات الغذائية ولكن بعد استشارة الطبيب لمعرفة أي فيتامين أو أي معدن تعاني من نقص فيه.

اقرأ أيضًا:

أعراض نقص الفيتامينات في الجسم

لا تتناول أطعمة مصنعة أو وجبات جاهزة وسريعة؛ لأنها تحتوي على دهون ثلاثية مشبعة والابتعاد عن شراء المياه المعدنية أو المعلبات الجاهزة مجهولة المصدر؛ لأنك عرضة للإصابة بأي مرض بسهولة لضعف مناعتك.

تناول الأغذية الغنية بفتيامين ج

الحرص على تناول الأطعمة الغنية بفيتامين ج لما له من تاثير إيجابي للغاية في حماية لجسم من الأمراض بفضل مضادات الاكسدة الغني بها بالإضافة إلى قدرته على تنشيط كرات الدم البيضاء للقيام بوظائفها.

ومن أهم الأطعمة التي لا بد وأن تتناولها وهي غنية بفيتامين ج بكثرة هي فاكهة الجوافة وفاكهة البرتقال بجانب عصير الليمون.

اقرأ أيضًا:

الفيتامينات الهامة للجسم التي لا يجب الاستغناء عنها

تناول هذه الأطعمة لتقوية جهازك المناعي لطرد الأمراض

احرص على تناول الفواكه والخضروات ذات اللون الأحمر واللون البرتقالي فهي غنية بالبيتا كاروتين الذي يعتبر من العناصر المهمة في تقوية الجهاز المناعي بجانب أن وجوده في الجسم يمنع العدوى ويقي من الإصابة بالأمراض بسهولة.

الثوم أيضًا من الأطعمة المميزة والغنية بمضادات الأكسدة المقوية للجهاز المناعي والمحاربة للالتهابات والأمراض المعدية، بجانب بذور الكتان والزبادي والشاي الأخضر واللوز.

ولا تنسى تناول الخضروات الورقية بكافة أنواعها، ويجب تناول الأطعمة الغنية بالزنك المفيد في دفع الجهاز المناعي للأمام ويوجد الزنك بكثرة في الآتي: ( المحار – سرطان البحر – اللحوم الحمراء ).

نظافة اليدين والجسم

لا تنسى أن تغسل يداك من وقت لآخر؛ خاصةً قبل تحضير وتناول الطعام، استخدم نوع مطهر طبي وابتعد عن المطهرات المنتشرة حاليًا في الأسواق كديتول أو غيره؛ لأنه يقتل البكتيريا النافعة.

كما يمكنك الاستغناء عن أي مطهر والقيام بغسل يداك بالماء الساخن والصابون الطبي لنصف دقيقة، احرص على القيام بذلك عند تناول أي أطعمة وبعد تناولها حتى لا تتراكم البكتيريا على يداك فتنتقل لك عند لمس الفم.

تطهير الفواكه والمعلبات والأطعمة

يمكنك تطهير الفواكه والخضروات قبل تناولها، يجب غسلها جيدًا ولكن دون استخدام أي مطهرات أو كلور أو صابون أو منظفات، فقط احرص على غسلها بالماء الدافئ الجاري خاصةً ثنايا الفواكه وأوراق الخضروات.

مع الحرص على رمي أي خضروات أو فواكه بها عفن أو غير طازجة أو متغيرة، قم بغسل الفواكه بقشرها أولًا ولا تنسى فرك الفواكه ذات القشرة الخشنة كالبرتقال واليوسفي والشمام.

إن كنت اشتريت معلبات جاهزة لأي غرض فاحرص على غسلها جيدًا من الخارج قبل فتح الغطاء؛ للتخلص من أي جراثيم من الممكن أن تكون عالقة بالعلبة.

الابتعاد عن تربية الحيوانات الأليفة في المنزل

حاول قدر المستطاع عدم تربية أي حيوانات أليفة في المنزل، وإن كان لديك فاحرص على إنهاء هذا العهد من أجل صحتك، حتى لا تنقل هذه الحيوانات أي أمراض معدية لك أو جراثيم وميكروبات ضارة؛ خاصةً إن كانت زواحف أو طيور.

ولا تثق في التطعيمات كثيرًا وتقول أنك مهتم بالأمر ولا تنسى موعد تطعيم، فاللقاح لا يمكنه منع الأمراض في جميع الأوقات.

ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة

يمكنك اتباع نشاط معين تقوم به يوميًا حتى تساعد جسمك على إنتاج الطاقة وتنشيط الدورة الدموية والمساعدة على إنتاج كرات الدم البيضاء والحمراء، يمكنك القيام برياضات خفيفة مثل رياضة المشي لمدة خمس دقايق على الأقل.

ولكن احرص على الابتعاد عن الرياضات العنيفة والمرهقة، كما يجب استشارة طبيبك أولًا قبل القيام بأي تمرين حتى لو كان بسيط؛ لأنه أعلم بصحتك والمناسب لها.

حماية الجسم من العدوى بهذه الأمور

بما أن جهازك المناعي متوقف أو ضعيف ولا يستطيع إبعاد الأمراض التي تهدد جسمك، فأنت يمكنك القيام ببعض الأمور التي سوف تساعدك في تجنب الأمراض المعدية، وهذه الأمور تتلخص في الآتي:

  • تجنب الأماكن المزدحمة.
  • ارتداء قناع ( كمامة ) في الأماكن التي تتوقع أنه يوجد أشخاص مصابون بها بأي مرض.
  • الابتعاد قدر المستطاع عن أي مريض؛ خاصةً إن كان مرضه معدي.
  • النوم لعدد كافي من الساعات بعدد لا يقل عن ثمانية ساعات.
  • تجنب السهر واحرص على الجلوس في الهدوء والاسترخاء لوقت في يومك الطويل.

مع العلم أن هذه الأعراض المذكورة في المقالة ربما تتشابه مع أعراض أمراض أخرى قد أصابت الجسم؛ لذا يجب عليك بعد التأكد من تطبيق الأعراض عليك الذهاب إلى الطبيب فورًا وعمل التحاليل اللازمة للتأكد من أن ما لديك نقص في المناعة أم أنه مرض آخر؟

كل ما يهمكِ تجدينه على قناة مجلة رقيقة على اليوتيوب، تابعينا من خلال الرابط التالى>>> قناة مجلة رقيقة على اليوتيوب ... لا تنسى الضغط على زر اشتراك او subscribe

عن الكاتب

ريهام عبدالوهاب

اكتب تعليق