Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أعراض متلازمة داون عند حديثي الولادة والكبار بالتفصيل وأنواعها وأسبابها

هل تقرأينَ المقال للتثقيف أم أنكِ حامل أو على وشك الولادة وترغبينَ في مراقبة طفلك والتأكد من عدم إصابته بمتلازمة داون وترغبينَ في معرفة أعراض متلازمة داون بالتفصيل؟ أم أنكِ أم  تشكينَ في إصابة طفلك بمتلازمة داون وتودينَ المزيد عنها؟ أم أنكِ بالفعل أم يعاني طفلها من متلازمة داون وترغب بالتثقيف؟ مهما كنتِ فسوف تستفادينَ من هذه المقالة التي ستعرفك أكثر عن المرض.

أعراض متلازمة داون بالتفصيل

متلازمة داون، هذا الاسم يرجع إلى مكتشف المرض وهو الطبيب البريطاني جون لنجد داون، وهذا المرض فهو مرض جيني وراثي يحدث عند إخصاب البويضة بالحيوان المنوي وبداية انقسام الكروموسومات التي يبلغ عددها 46 كروموسوم.

منها 23 كروموسوم من الأم ومثلهم من الأب، وفي أثناء انقسام الكروموسومات لتكوين الجنين، يحدث خلل في انقسام الكروموسوم رقم 21، فيتسبب في خلل في النمو الدماغي والجسماني للطفل، وهذا المرض وراثي، ومن تلد طفل يحمل متلازمة داون يكون إمكانية ولادتها لطفل آخر مصاب عالية جدًا.

قد يهمك الأمر:

أعراض القولون الهضمي بالتفصيل

والنسل سوف يكون المرض مسيطر على نصفه أو معظمه، وهذا المرض لم يتم اكتشاف أي سبب آخر للإصابة به غير العامل الوراثي، وبالنسبة للإصابة به تكون في رحم الأم ويولد الطفل بملامح خاصة يتم اكتشافها مع مرور الوقت والتحقق من ملامحه شهر يلو الآخر.

ويطلق اسم البلاهة المنغولية على هذا المرض، متلازمة داون، وهذا اسم خاطئ والاسم الصحيح متلازمة داون، وسماه البعض بالبلاهة المنغولية لاشتراك هؤلاء الأطفال في شكل عيون الأشخاص الذين يعيشون في منغوليا، كما أنهم متشابهين في الشكل والطبع وفي أغلب الصفات العرضية والتي سنوضحها ادناه.

شكل الوجه والرأس

يمكن تمييز الطفل المصاب بمتلازمة داون عند النظر إلى حجم رأسه وحجم الوجه وملامحه بشكل عام وملامح جسده؛ لأنهم يحملون نفس الصفات، وأما عن شكل الوجه فيكون دائري وعلى شكل مسطح، كما أن الوجه يكون صغير وغير متناسق مع حجم الرأس.

وأما عن شكل الرأس فتكون المؤخرة منبسطة بشكل واضح وحجم الرأس بشكل عام يكون صغير ويبدو أصغر من حجم الجسم، فيظهر لك فورًا أن هذا الشكل مختلف وغير متناسق ويذهب إلى ذهنك أنه مصاب بمتلازمة داون؛ خاصةً بعد ملاحظة باقي الأعراض التي سوف نذكرها لاحقًا.

شكل الأنف والعين

وأما عن شكل الأنف فتبدو في مصابي متلازمة داون صغيرة الحجم ومسطحة قليلًا وعريضة وقصيرة ويكون شكلها لافت للأنظار بشكل واضح، وأما عن شكل العين فيكون شكلها يشبه اللوزة والأعين مسحوبة قليلًا لأعلى، وشكل الأنف والعين من أكثر الصفات التي تتأكد منها أن هذا الطفل مصاب بمتلازمة داون.

الشعر

يتميز الأطفال المصابين بمتلازمة داون بشكل مختلف في الوجه والرأس وملامح الوجه ويظهر ذلك أيضًا في شكل الشعر فتراهم يحملون فوق رؤسهم شعر منسدل وناعم جدًا ينزل على جبينهم وآذانهم.

شكل اليدين

وأما عند السلام على المصاب أو ملاحظة يده فسوف تجدها قصيرة بشكل ملحوظ وأيضًا عند فتح كف يده تجدها سميك قليلًا وفيها ثنية واحدة فقط وسوف تجدها وكأنها مُبطنة، كما أنه عند ملاحظة أصبع الخنصر تجده قصير ومتني على بعضه وحلقات الأصابع أكثر من المعتاد.

شكل القدمين

تبدو أصابع القدمين عند مصابي متلازمة داون كبيرة عكس الطبيعي، كما يمكنك ملاحظة المسافة الكبيرة بين الإصبع الكبير والإصبع الذي يليه.

الفم واللسان

شكل الفم لمصابي متلازمة داون مختلف إلى حد كبير خاصةً اللسان، حيث تجده يفتح فمه باستمرار ولا يقدر على سحب لسانه للداخل؛ لتراخي عضلات اللسان، ويكون ذو شفتين كبيرتين، ولسانه قصير وضخم وسمين.

وأيضًا يمكن ملاحظة كثرة اللعاب في فمه، وهناك علاجات متطورة في أمر التحكم في اللسان والفم وإدخال اللسان وقفل الفم بالتعود من الصغر ببعض الأساليب والطرق والأطعمة المعينة وذلك بالمتابعة مع الطبيب.

الارتخاء في العضلات

مُصابو متلازمة داون يكونون غير قادرين على حمل الأثقال والأشياء الثقيلة، كما أنه يتعب من أقل مجهود؛ لأن لديه ارتخاء في العضلات بشكل مفرط وهذا حدث نتيجة لخلل واضح في نموه، وهذا الارتخاء يتضح في اليد المنسدلة بطريقة عفوية واللسان الذي ينطلق خارج الفم والرأس والظهر الذي يميل للأمام بشكل ملحوظ.

ضعف المناعة

يوجد عيب خلقي آخر قد يظهر على مصابي متلازمة داون وهو نقص حاد في الجهاز المناعي، وبالتالي يسهل إصابتهم بالأمراض الفيروسية والبكتيرية مثل: التهاب الكبدي الوبائي والتهاب الرئة والتهاب القناة الهضمية.

وبالتالي يجب الاهتمام جيدًا بهم وإبعادهم عن أي مصابين أو مرضى والحفاظ على أدواتهم الصحية والشخصية نظيفة، بجانب الاهتمام بغسل اليدين قبل الأكل ونظافتهم الشخصية باستمرار ونظافة الأكل والشراب، وتقوية مناعتهم بالأغذية المفيدة.

قد يهمك الأمر:

أعراض نقص المناعة في الجسم والتغلب عليها

قصر القامة

مصابو متلازمة داون معروفين بأنهم قصار القامة وأقزام، كما أنه تم ملاحظة أنهم يحملون أوزان زائدة مقارنةً بغيرهم.

مشكلة في الجهاز التنفسي

يتعرض المصابون بمتلازمة داون لمشاكل واضحة في الجهاز التنفسي فيصعب عليهم التنفس إما بسبب مشكلة في الرئة أو مشكلة في الجهاز التنفسي داخل مجرى التنفس.

صعوبة الرضاعة

عند ولادة الطفل والبدء في تعويده على الرضاعة الطبيعية يكون صعب عليه بسبب ارتخاء عضلات الفم وعدم قدرته على التحكم في الشفط بواسطة اللسان وضم شفتاه للبدء في الرضاعة الطبيعية، فتجد أكثر مصابي متلازمة داون يشربون الحليب الصناعي.

ولكل أم تستسهل وتبدأ في إرضاع أطفالها المصابين بالرضاعة الصناعية وعدم المحاولة معه، يجب أن تصبري وتُعلميه كيفية الشفط فالطفل الطبيعي أيضًا يصعب عليه الشفط، ويختلف الأمر فقط في مدة استجابة الطفل المصاب عن غيره.

قد يهمك الأمر:

الرضاعة الطبيعية ومنع الحمل

وعند استشارة الطبيب والتأكد من ضرورة تناوله للحليب الصناعي فحاولي أن تدربيه على الشفط من الببرونة ولا تسهلي عليه تناول الحليب وتزيدي في الفتحات وكذلك الوجبات فيما بعد؛ لتعلميه الشفط والتحكم في اللسان والفم؛ لأن ذلك سوف يفيده كثيرًا عندما يكبر.

عيوب خلقية في أعضاء الجسم

يعاني مصابو متلازمة داون من بعض العيوب الخلقية والتي تتمثل في إنحناء الظهر للأمام وهذا يأتي نتيجة لتراخي العضلات ووجود عيب خلقي في العمود الفقري ووجود قصور واضحة في فقراته.

كما أنهم يُعانون من مشاكل في القلب مثل: وجود ثقب في القلب وانسداد في الشرايين، كما أنهم يُعانون أيضًا من ارتفاع ضغط الدم، بجانب ذلك فإنهم يعانون من فتاق سري بسبب ضعف عضلات البطن.

كما أنه يوجد عيوب خلقية أيضًا في القولون فتجده أكبر حجمًا من الحجم الطبيعي، ويوجد قصور في الجهاز الهضمي أيضًا فتجدهم لديهم عسر هضمي وانسداد في الأمعاء ولذلك فهم يعانون من زيادة الوزن لصعوبة الهضم السليم.

بالإضافة إلى هذه العيوب الخلقية فتجد أن هناك عيب خلقي آخر يتعلق بالنمو العقلي، حيث تم إثبات أن النمو الدماغي يتوقف عند مصابي متلازمة داون في سن الثامنة من عمرهم، ورغم ذلك فإن الاهتمام بهم وتنمية مواهبهم من الممكن أن تجعلهم مميزين وبارعين.

الصفات الشخصية لمصابي متلازمة داون

هناك صفات معينة تتميز بها شخصية مصابي متلازمة داون وتتمثل في النوم لساعات طويلة جدًا قد تصل إلى 18 ساعة أو 20 ساعة، وذلك بسبب ضعفهم وهزلان جسدهم بسبب ضعف النمو لديهم والمشاكل الجسدية التي يعانون منها.

كما أنهم عفويين جدًا وعلى فطرتهم ويحبون الضحك والمرح وابتسامتهم لا تفارقهم، بالإضافة إلى ذلك تجد لديهم صعوبة في الفهم واستقبال المعلومات بسبب ضعف النمو العقلي لديهم، مع العلم أن هناك حالات متقدمة وحالات متأخرة، ولكن يجب الاهتمام بهم جميعًا ليشاركوا في المجتمع.

أنواع متلازمة داون

وأما عن أنواع متلازمة داون فالإصابة بها لها ثلاثة أنواع فيها نوع هو الأكثر انتشارًا، وهم مشتركين في خلل يحدث في الكروموسوم 21 كما ذكرنا، ولكنهم مختلفين في ماذا يفعل هذا الكروموسوم عند الانقسام.

النوع الأول

هذا النوع هو الأكثر انتشارًا ويُسمى التثلت الحادي والعشرين، وهذا النوع ينقسم فيه الكروموسوم 21 ثلاثة مرات بدلًا من مرتين فقط، فيزداد كروموسوم ويكون الإجمالي 47 كروموسوم عند المصابين بمتلازمة داون، مع العلم أن الطفل الطبيعي تكون عدد الكروموسومات لديه 46 فقط.

النوع الثاني

هذا النوع يُسمى الفسيفسائي ويحدث فيه أيضًا خلل في الكروموسوم رقم 21 ولكن الخلل هنا يجعل المصاب لديه نوعين من الخلايا، فإما أن يكون عددها طبيعي أو يكون عددها أكبر بكروموسوم، وهذا النوع نادر جدًا من يُصاب به من مصابي متلازمة داون.

النوع الثالث

هذا النوع يُسمى بالانتقال الصبغي، هذا النوع هو النوع الثاني من حيث انتشاره بين مصابي متلازمة داون، ويحدث فيه خلل في نفس الكروموسوم ولكن بطريقة مختلفة، حيث ينقسم الكروموسوم رقم 21 وينفصل ليلتصق بنفسه أو في أي كروموسوم آخر؛ وعلى الأغلب يكون إحدى الكروموسومات من رقم 12 وحتى الكروموسوم رقم 15.

مع العلم أن أغلب الذكور المصابين بمتلازمة داون لم يستطيعوا الإنجاب بخلاف الإناث، والنسل يكون بنسبة 50 بالمائة من الممكن أن يُصاب بالمتلازمة نفسها، ويزيد عدد المصابين في الخليج العربي ويُصاب 2 تقريبًا في كل 1000 مولود.

بينما أمريكا يُصاب فيها 1 في كل 800 مولود، وبريطانيا يُصاب فيها 1 في كل 1000 مولود، وتزداد الأعداد المصابة سنويًا في كل دولة، وبالتالي يجب التعامل مع هذه المتلازمة بإيجابية وتعليمهم وتدريبهم والاستفادة منهم في بناء المجتمع وعدم اعتبارهم من ذوي الإعاقات.

عن الكاتب

ريهام عبدالوهاب

اكتب تعليق