أعراض سرطان الرحم الحميد والخبيث وأهم طرق العلاج منه

يعتبر سرطان الرحم أكثر أنواع السرطان التي تصيب النساء، فهو يعرف أيضا بسرطان عنق الرحم، ويعرف عن هذا السرطان أنه بطئ الإنتشار فهو لا ينتشر بسرعة كبيرة مثل باقي أنواع السرطانات، فغالبا يصيب سرطان الرحم المنطقة السفلي من الرحم، ولهذا السبب يفضل معرفة أعراض سرطان الرحم كي لا يصل إلى مرحلة متأخرة.

أعراض سرطان الرحم

إن سرطان الرحم في أول ظهوره لا يتسبب في ظهور أعراض على الجسم، ولكن بعد أن يتطور السرطان ويصبح في مرحلة متقدمة عن ما سبق فإنه يتسبب في ظهور بعض الأعراض على المصاب، وتكون هذه الأعراض هي:

ألم شديد اسفل البطن

بالإضافة إلى وجود الكثير من الإفرازات التي تنتج من المهبل ولكن هذه الإفرازات تكون كثيرة وغير طبيعية.

ويمكن أن تتعرض المصابة بسرطان الرحم بنزيف مهبلي غزير، ولا يكون هذا النزيف في موعد الدورة الشهرية.

الشعور بالألم في الحوض

يمكن أن بتسبب تطور السرطان وتقدمه إلى إعاقة عمل كل من الكلى والمسالك البولية، فمن المحتمل أن تصاب مريضة سرطان الرحم بالفشل الكلوي.

كما أن الدورة الشهرية تأتي بصورة غير صورتها المعتادة

فيمكن أن يكون النزيف كثيرا على غير العادة أو قليل على غير العادة أيضا، بالإضافة إلى أنها غالبا ما تستمر فترة أطول من فترتها المعتادة.

وجود نزيف بعد الجماع

ويكون أيضا من أعراض سرطان الرحم وجود نزيف للمرأة بعد عملية الجماع، أو الشعور بألم حاد أثناء الجماع.

فإذا شعرت المرأة بأي من هذه الأعراض يفضل أن تذهب للطبيب كل تطمئن على نفسها.

أعراض سرطان الرحم

اعراض سرطان الرحم الحميد

إن سرطان الرحم الحميد يعد من الأورام الليمفاوية، وهذه الأورام لا يظهر لها أعراض كثيرة وغالبا لا تظهر هذه الأعراض على أغلب النساء المصابة، فيمكن أن تشعر المصابة بالدوخة والنزيف ولكن يوجد بعض الأعراض الأخرى التي تشير إلى وجود سرطان حميد في الرحم ومن هذه الأعراض:

  • الشعور بوجود نزيف شديد.
  • وجود ألم حاد في البطن أثناء الحيض.
  • الشعور بحدوث انتفاخ للبطن.
  • كثرة التبول وتكراره.
  • بالإضافة إلى فقد المصابة بسرطان الرحم الحميد السيطرة على المثانة وإذا تطور الورم أكثر يمكن ألا تقدر على التبول نهائيا.
  • إذا كان امتداد الورم نحو الظهر ربما يؤدي إلى عدم قدرة الأمعاء على القيام بعملها كما في السابق والذي يؤدي إلى حدوث إمساك ووجود آلام في البطن.

فى كثير من الاحوال تتشابه اعراض سرطان الرحم الخبيث و الحميد وللتأكد يجب اخذ عينة لتحليلها للتأكد من نوع السرطان لبدأ العلاج المناسب فى وقت مناسب .

قد يهمك أيضا: قرحة الرحم: أسبابها وأعراضها بالتفصيل وطرق العلاج والوقاية

طرق علاج سرطان عنق الرحم

  • يوجد لسرطان عنق الرحم بعض الحلول للعلاج، وهذه الحلول تتلخص في عمل عملية جراحية، أو العلاج الكيميائي أو الإشعاعي أو جميعهم معا.
  • فإذا كان الورم في أولي درجاته فيعتبر أفضل طرق علاجه هو عمل عملية جراحية يقوم فيها الجراح باستئصال الخلايا السرطانية الموجودة بالرحم باستخدام سكين جراحي أو باستخدام الليزر، ويكون هذا الحل عند بداية تكون الورم.
  • وإذا كان الورم في مرحلة متقدمة فيكون العلاج عبارة عن استئصال الرحم كلة بالإضافة إلى عنق الرحم أيضا ويطلق عليه استئصال الرحم الكلي.
  • أما العملية الجراحية التي يقوم فيها الطبيب باستئصال الرحم وعنق الرحم بالإضافة إلى الجزء العلوي من المهبل فيطلق عليه استئصال الرحم الجذري.
  • أما العلاج الإشعاعي فينقسم إلي نوعين، يعرف أحدهم بالعلاج الإشعاعي الخارجي، وهو عبارة عن تعرض المرأة المصابة إلى جهاز خارجي يخرج منه اشعاع ذات طاقة عالية، ويجب أن تعرض المريضة لهذا الجهاز لمدة خمس أيام في الأسبوع الواحد أو حسب ما يحدد لها الطبيب المعالج.
  • أما النوع الأخر فيطلق عليه الإشعاع الداخلي، فهو عبارة عن مجموعة من الأنابيب ذات حجم صغير، توضع في مهبل المصابة وتترك هذه الأنانبيب لمدة يقوم بتحديدها الطبيب المعالج فيمكن أن توضع لعدة ساعات أو يمكن أن يستمر لمدة ثلاث أيام.
  • أما العلاج الكميائي فهو بمثابة مضاد للسرطان، فهو عبارة عن حقنة يأخذها المصاب والتي بدورها تقوم بالقضاء على الخلايا السرطانية الموجودة بالجسم.

قد يهمك أيضا: مرض السرطان في المنام ودلالات أنواعه عند ابن سيرين حسب الحالة الاجتماعية

تــنــويــه هــام

احصلي على رد سريع لكل أسئلتكِ في كل ما يخص المرأه والجمال وتفسير الأحلام من خلال تطبيق مجلة رقيقه، لتثبيت التطبيق اضغطي هــنــا

X

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *