Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أعراض جرثومة المعدة وأسباب الإصابة والمضاعفات وطرق العلاج بالتفصيل

هل ترغبينَ معرفة أعراض جرثومة المعدة للتأكد من إصابتك بها أم لا؟ هل تشعرينَ بآلام مبرحة من وقت لآخر أو آلام مستمرة في المعدة أعلى السرة؟ إن كان كذلك فمقالتنا اليوم سوف توضح لكِ بالتفصيل الأسباب والأعراض والتشخيص وطرق العلاج المتاحة.

ما هي أعراض جرثومة المعدة ؟

أعراض جرثومة المعدة أو ما يُسمى بالجرثومة الملوية البوابية أو البكتيريا الحلزوينة أو هيليوباكتر بيلوري تعتبر من أخطر وأكثر أمراض الجهاز الهضمي انتشارًا في الآونة الأخيرة، حيث أكدت الإحصائيات أن أكثر من نصف سكان العالم مُصابون بها بدرجات متفاوتة وبمضاعفات مختلفة.

وهذه الجرثومة شكلها حلزوني وهي تعيش في المعدة بالأخص على جدران المعدة وتتكاثر فيها وتصيب جدارالمعدة بالالتهاب وعند إهمال علاجها يصل الأمر إلى تآكل جدار المعدة مما يسهل وصول العصارة الهضمية لها وإضعاف جدار المعدة أكثر فأكثر.

قد يهمك الأمر:

أعراض نقص المناعة

وطبقًا للدراسات العلمية فإن جرثومة المعدة من أهم مسببات الإصابة بقرحة المعدة، والجرثومة تؤذي المعدة وتؤذي الأثنى عشر أيضًا ( المنطقة الأعلى من الأمعاء الدقيقة ) كما أن مضاعفاتها خطيرة قد تصل إلى حد الإصابة بسرطان المعدة أو سرطان الجهاز الهضمي.

ولذلك عليكِ الانتباه سيدتي إلى صحتك ويجب أن تعرفينَ كل شيء عن جرثومة المعدة وسوف نبدأ معكم بالأعراض، ولكن اعلمي أن هناك بعض الأعراض هي عوارض متقدمة لمن يعانون من جرثومة المعدة وتسببت لديهم في قرحة والتهاب المعدة، وهناك عوارض لوجود الجرثومة بمفردها والتي ربما لا تعطي عوارض واضحة في أغلب الأوقات، تلك العوارض التي تتلخص في الآتي:

  • الشعور بالانتفاخ الزائد في البطن.
  • احتباس الغازات وكثرة التجشؤ بطريقة غير معتادة.
  • الشعور بالخمول والتعب بعد تناول كمية صغيرة من الأطعمة.
  • الشعور بآلام واضحة في منطقة البطن أعلى السرة، وهذه الآلام تكون واضحة عند امتلاء المعدة بعد الوجبات أو عند فراغ المعدة في أوقات الليل.
  • الإحساس بالغثيان والحاجة للتقيؤ بسبب العصارة الهضمية.

أما عن بعض الأعراض المتطورة أكثر والتي تؤكد وجود التهاب شديد في المعدة والأثنى عشر وقرحة واضحة والتي لا بد حينها من مراجعة الطبيب فتتمثل في الآتي:

  • فقدان الشهية وخسارة الوزن بشكل واضح وغير معتاد ودون اتباع نظام ريجيم معين.
  • تساقط الشعر وحدوث تقصف للأظافر وهذا نتيجة سوء التغذية لعدم القدرة على تحمل آلام المعدة.
  • وجود آلام مبرحة أعلى السرة تزداد عند تناول الطعام.
  • الشعور بحموضة واضحة قد تصل إلى المريء والحنجرة أيضًا.
  • الشعور بحرقة واضحة في المريء.
  • التقيؤ بشكل واضح وبدون سبب وفي بعض الأحيان يكون التقيؤ مصاحب له دم.
  • ملاحظة براز أسود قطران أو مختلط بالدم ( وتكون حينها لا تتناول مكملات الحديد؛ لأن مكملات الحديد تجعل البراز أسود ) وهذا العرض ينتج عن تقرح والتهاب المعدة ونزيفها.
  • الشعور بتعب وخمول وضعف عام.
  • الإصابة بالأنيميا وأمراض فقر الدم لنقص الحديد وعدم تلقي العناصر الغذائية المطلوبة.
  • ملاحظة رائحة سيئة تخرج من الفم.
  • الإصابة بالإسهال.

أسباب  الإصابة بجرثومة المعدة

وباعتبار أن الجرثومة تصيب المعدة وتتكاثر وتعيش فيها فمن الطبيعي أن يكون السبب الرئيسي هو الغذاء الغير صحي والملوث بالجراثيم والبكتيريا والميكروبات، وعدم الاهتمام بما تأكلينه وما تشربينه، وتتلخص الأسباب في الآتي:

  • تناول أطعمة ملوثة وغير صحية.
  • تناول أطعمة ملوثة بالبكتيريا الحلزونية.
  • مشاركة الطعام والشراب والأواني مع شخص مصاب بجرثومة المعدة.
  • تناول المياه الملوثة والغير نظيفة.
  • وصول البراز للفم إما للأطفال أو للكبار؛ لعدم غسل الأيدي جيدًا فتنتقل من أيدي ملوثة إلى الفم أثناء لمس الفم أو تناول الطعام.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • عدم نظافة البيئة حول الشخص يزيد من فرص الإصابة؛ لذلك فالأشخاص في الدول النامية هم عرضة للإصابة أكثر من غيرهم في الدول المتقدمة حسب الاحصائيات.
  • تلوث مواسير المياه في العشوائيات يجعل أكثر المصابين من أبناءها.
  • عدم غسل اليدين بعد دخول الحمام وتناول الأطعمة من الباعة الجائلين خاصةً للأطفال.

اقرأ أيضًا:

أعراض الغدة الدرقية الخاملة

تشخيص جرثومة المعدة بالتفصيل

عند الذهاب إلى الطبيب سوف يفحص المريض سريريًا ثم يبدأ بسؤاله حول الأعراض التي يشعر بها ومنذ متى وهو يشعر بها، وإن كان يعاني من مشكلة أو مرض معين في الجهاز الهضمي، وهل يتناول أدوية معينة قد تكون أعراضها هي التي ظهرت عليه واختلط الأمر عليه أم لا.

ثم عند الاشتباه في إمكانية إصابة المريض بالجرثومة الحلزونية فحينها يطلب الطبيب من المريض عمل بعض الاختبارات والفحوصات الطبية للتأكد من إصابته بجرثومة المعدة وقرحتها أم لا، وتتمثل الاختبارات في الآتي:

  • عمل اختبار تنفس للمريض المشتبه بأنه مصاب بجرثومة المعدة ولكن بعد تناول المرض أولًا مادة اليوريا وبعدها يقوم المريض بالنفخ في البالون للتأكد من تغير نفس المريض أم لا؟ وهل يحتوي نفسه على أمونيا بدلًا من اليوريا أم أن المريض غير مصاب ويعاني من أعراض مشابهة لمرض آخر، وهذا الاختبار هو أدق اختبار.
  • عمل تحليل ستول ( فحص البراز ) وهو أيضًا تحليل دقيق جدًا يمكن من خلاله التأكد من وجود الجرثومة أم لا.
  • عمل تنظير للمعدة وأخذ عينة من المعدة لفحصها والتأكد من وجود الجرثومة أم لا.

مع العلم أن تحاليل الدم المعتادة أو الحديثة لا توضح إصابة الشخص بجرثومة المعدة الحلزونية ولا أن لديه قرحة معدة أو التهاب في جدرانها ويكون اختبار غير دقيق بنسبة عالية، أي أنه لا بد من عمل إحدى الاختبارات المذكورة أعلاه للتأكد من إصابتك بالجرثومة الحلزونية.

المضاعفات وطرق علاج جرثومة المعدة

وأما عن مضاعفات الإصابة بجرثومة المعدة في حالة اهمال علاجها ومتابعتها مع الطبيب فهي مضاعفات خطيرة تتمثل في الإصابة بقرحة المعدة وبطانتها والتهاب الاثنى عشر وعسر الهضم ومرض الوردية، بجانب ذلك فمن الممكن أن يحدث نزيف داخلي في الحالات المتأخرة، وفي حالات قليلة قد يتطور الأمر للإصابة بسرطان المعدة.

مع العلم أن الجرثومة هذه معدية عند الاتصال المباشر بمريض جرثومة المعدة ومشاركته القبلات والأطعمة والأدوات الشخصية، ويمكنك متابعة طرق العلاج الحديثة لعلاج حالات مرضى جرثومة المعدة أدناه.

  • تناول مضادات حيوية معينة للقضاء على الجرثومة مع تناول مضادات للحموضة بوصفة الطبيب حسب الحالة وهدفهم مقاومة البكتيريا.
  • تناول أدوية مثبطة لضخ البروتون لتقليل حمضية المعدة ومساعدة جدار المعدة على الشفاء والالتئام.
  • تناول أدوية مثبطة لإفراز حمض مستقبلات H2.

وهناك بعض الأطعمة التي يمكنكم تناولها باعتبارها تقلل من حدة آلام البطن وأعراض قرحة المعدة وتساعدك على الحصول على فاعلية الأدوية التي تتناولها؛ لأن الأهم من تناول الأدوية هو التوقف عن الأطعمة المسببة للمشكلة حتى لا تأكل أشياء مضرة وأنت تأخذ الأدوية فلا تجد فائدة من الأدوية.

قد يهمك الأمر:

أضرار الغذاء الغير صحي

ومن هذه الأطعمة: ( العسل –  براعم البروكلي – زيت الزيتون – الشاي الأخضر – الرمان – العرق سوس ) مع العلم أن هذه الأطعمة لا تعالج جرثومة المعدة ولكنها لا تضرها بل أنها ملطفة للأجواء الداخلية في المعدة وعند الهضم تكون ملينة.

ويجب عمل فحص لجرثومة المعدة بمنظار أو باختبار التنفس بعد أربعة أسابيع من تناول الأدوية المضادة لجرثومة المعدة لمعرفة مدى التطور الذي حدث، وهل الجرثومة بدأت في الضعف وجدار المعدة بدأ في الالتئام أم لا؟ وهل المريض يعاني من حساسية من هذه الأدوية أو يتعارض مع أدوية أخرى يتناولها أم لا؟

مع العلم أنه لا يوجد علاج بالجراحة للتخلص من جرثومة المعدة، كما أن الخل والرمان والعسل لا يستطيعوا علاجها كما يشيع البعض، ولا بد من تعقيم المياه وفلترتها وعدم مشاركة أدواتك الشخصية أو الصحية مع أحد بجانب غسل الفواكه والخضروات جيدًا؛ لضمان عدم حملها للجرثومة.

بجانب الاهتمام بغسل اليدين بعد استخدام المرحاض جيدًا للحفاظ على الصحة وعند تناول الأطعمة لا بد من غسل الأيدي قبلها، كل هذه النصائح والإرشادات الوقائية تعتبر أيضًا طرق علاجية تساعد الأدوية في عملها إن كنت تتعالج بالأدوية.

عن الكاتب

ريهام عبدالوهاب

اكتب تعليق