أعراض ارتفاع السكر في الدم وأنواعه والعلاج والاسعافات الأولية اللازمة

الجميع يسعى لمعرفة أعراض ارتفاع السكر بعد انتشاره بكافة أنواعه بين الصغير والكبير بل والرضع أيضًا ولعدم اكتشاف علاج يقضي عليه نهائيًا يخاف الشخص أن يُصاب به فيعش طيلة حياته يُعالج منه؛ وبالتالي فلا بد من معرفة أعراض مرض السكري حتى يتم الاكتشاف المبكر للحالة مع معرفة أسباب مرض السكري كي يتم تجنبها.

أعراض ارتفاع السكر في الدم

يُصاب الشخص بمرض السكري إن حدث لديه خلل في البنكرياس، باعتبار أن هذا العضو هو المسئول عن إنتاج هرمون الأنسولين، هذا الهرمون الذي يقوم بحرق كمية السكر الموجودة في الدم والتي تتناولها خلال وجباتك اليومية ويقوم بتحويلها إلى طاقة ونشاط يستفيد به جسم الإنسان.

وعند وجود خلل في البنكرياس أو توقف في أعماله يحدث بالفعل خلل في انتاج هرمون الأنسولين وبالتالي لا يوجد هرمون لحرق كمية السكر في الدم، فتبقى كمية السكر مترسبة في الدم دون أي استفادة لتحويلها لطاقة وتبدأ أولى أعراض ارتفاع السكر في الدم وهو ارهاق وتعب عام في الجسم وقلة النشاط لقلة إنتاج الطاقة.

وتتوالى بعد ذلك الأعراض منها الخفيف ومنها الحاد ومنها المتوسط حسب حالة كل شخص وحسب اكتشاف المرض مبكرًا أم بعد تدهور الحالة، وربما تعرض الشخص لمضاعفات خطيرة دون أن يدري أن هذه المضاعفات بسبب عدم معرفته بأعراض مرض السكري وتطبيقها عليه في الأعراض التي يشعر بها.

مع العلم أن هناك خلل في البنكرياس من الممكن أن يزيد من كمية الأنسولين في الدم بشكل غير طبيعي وهذا أيضًا من ضمن أنواع مرض السكري وهو انخفاض مستوى السكر في الدم لسرعة حرقه بكمية الأنسولين الكبيرة الموجودة في الدم.

أعراض الارتفاع الخفيف للسكر في الدم

وهنا يمكنك معرفة الأعراض الخفيفة الغير مؤذية إلى درجة كبيرة والتي تؤكد إصابتك بالسكري، أو أنها على الأقل تجعلك تقوم بعمل تحاليل للتأكد من إصابتك بالسكري أم لا.

واعلم أنه يجب أن تعاني من جميع الأعراض دفعة واحدة أو على الأقل خمسة أعراض منهم، حتى لا يتوهم شخص أنه مُصاب بالسكري إذا وجد تشابه عرض أو اثنين مع ما يشعر به، إليكم الأعراض أدناه.

  • الشعور بالعطش الشديد وبشكل متكرر.
  • التبول المستمر وربما يصل الأمر إلى حدوث سلس بول في بعض الأحيان.
  • الشعور بالصداع.
  • التعرق الشديد.
  • شحوب الوجه وبرود الأطراف.
  • ضعف عام في الجسم بسبب نقص معدل الطاقة والنشاط.
  • الغثيان والرغبة في التقيؤ وذلك بسبب نسبة السكر العالية في الدم.
  • فقدان الوزن بشكل مفاجئ رغم عدم قيامك باتباع حمية معينة أو نظام ريجيم.

اقرأ أيضًا:

رجيم الشوربة الحارقة

رجيم فصائل الدم

  • الشعور بفتح الشهية والرغبة في تناول الأطعمة باختلافها.
  • جفاف الجلد وظهور جلد ميت في أظافر اليد أو القدمين.
  • جفاف الفم رغم تناولك الماء بشكل مفرط.

هذه الأعراض تظهر عند المبتدئين في الإصابة بالسكري، حيث تكون مستويات السكر تتراوح ما بين 200 إلى 240 مللي جرام للأطفال أو من 300 وحتى 350 مللي جرام عند الكبار وهنا يمكن السيطرة على السكري إلى حد ما عند الشخص.

أعراض الارتفاع الحاد للسكر في الدم

أما عن الأعراض المتوسطة أو الحادة التي من الممكن أن تشعر بها وتشير إلى إصابتك بالسكري ولا بد من تناول علاجه، وهنا تكون قد تأخرت قليلًا في كشف المرض، تتمثل في الآتي:

  • الشعور بالدوخة من وقت لآخر دون سبب واضح.
  • عدم التركيز في العمل أو في السواقة أو غيره من أعمال التركيز.
  • ضعف الرؤية وتشوش النظر.
  • الغثيان الذي يصل إلى التقيؤ.
  • النوم المستمر والمفرط ليزيد عن 15 ساعة مع صعوبة في الاستيقاظ.
  • الكسل وانعدام النشاط.
  • ارتفاع مستوى ضربات القلب مع وجود ضعف في النبض.
  • ارتفاع معدلات التنفس سواء في السرعة والعمق.
  • فقدان الوعي في بعض الأحيان في الحالات المتأخرة.
  • فقدان الشهية.
  • عدم التئام الجروح في الجلد بسهولة والتهابها.
  • ظهور التهابات في الأسنان واللثة.
  • تنميل ووخز في اليدين والقدمين.
  • ظهور التهابات مهبلية للنساء وضعف القدرة الجنسية للرجال.
  • احمرار ودفئ غير معتاد في الجلد والبشرة.
  • خروج رائحة تشبه الفواكه من الفم وهو عرض خطير للغاية وتؤكد انتشار السكر في الدم بشكل عالي.

كل هذه الأعراض تُنبئ بأن يكون مستوى السكر عند الكبار أعلى من 350 مللي جرام وعند الأطفال أعلى من 240 مللي جرام، وهنا يكون الشخص بالفعل مصاب بالسكري المزمن الخطير.

مضاعفات مرض السكري

مع استمرار ارتفاع مستوى السكر وعدم الاستجابة للأعراض وعلاجها على الفور فمن الممكن أن تتعرض لأيًا من هذه المضاعفات التي تتمثل في الآتي:

  • الغيبوبة وفقدان الوعي لساعات وربما لأيام لو الوضع خطير ما تُسمى ( غيبوبة السكر ).
  • الإصابة بالحماض الكيتوني السكري السام بسبب تراكمه بكثرة في البول والدم.
  • اضطرابات في الجهاز التنفسي.
  • الإصابة بالمياه البيضاء أو خلل في الشبكية، وقد يصل الأمر إلى فقدان البصر والإصابة بالعمى.
  • حدوث أمراض نفسية.
  • ترسب السكر والدهون في الكبد مما يؤدي إلى تلف خلايا الكبد.
  • ارتفاع ضغط الدم ومستويات الكوليسترول في الدم.
  • الضعف الجنسي الدائم.
  • حدوث أمراض عصبية وتلف في خلايا المخ.
  • تخثر الدم وانسداد الشرايين وظهور أمراض قلبية.
  • الفشل الكلوي.
  • حدوث تلف في أعصاب القدم وربما يصل الأمر إلى بترها، وربما وصل الأمر إلى بتر الساق أيضًا مع سهولة جرحها وعدم تدفق الدم لها بسهولة.
  • حدوث سكتات دماغية.
  • الإصابة بالقدم السكري والتهاب القدم بشكل مزمن.

أنواع مرض السكري

أنواع مرض السكري هم ثلاثة أنواع، النوع الأول ( النمط الأول ) والنوع الثاني ( النمط الثاني ) وسكر الحمل، النوعان الأول والثاني دائمين معك لنهاية العمر ولا يمكن علاجهم بشكل نهائي، أم سكر الحمل يمكن علاجه وهو مرض مؤقت.

مرض السكري ينتج عن خلل في وظيفة عضو البنكرياس المسئول عن إنتاج الأنسولين في الدم، فمن الممكن أن ينتج عن هذا الخلل نقص في إنتاج الأنسولين أو إفراط في إنتاج الأنسولين أو توقف تام عن إنتاج الأنسولين، وبالتالي تظهر أنواع مرض السكري كما هو موضح أدناه.

السكري من النوع الأول

هذا النوع من مرض السكري يُصاب به على الأغلب الأطفال سواء الرضع أو الأقل من عشر سنوات ويُصاب به المرهقين والشباب حتى عمر الثلاثين عامًا، وهو منتشر بينهم بشكل كبير ويعد هذا النوع هو أشد أنواع مرض السكري، وعلى الأغلب يكون علاجه مدى الحياة بحُقن الأنسولين.

هذا النوع ينتج عن خلل في الجهاز المناعي للشخص، أي يقوم الجهاز المناعي بتكوين خلايا مضادة تهاجم خلايا البنكرياس حتى تُضعفها وربما تشلّ حركتها، فتقل كمية الأنسولين التي ينتجها البنكرياس وربما تنعدم الكمية بموت خلايا البنكرياس.

وفي هذه الحالة تبقى مستويات السكر في الدم دون حرق فتترسب في الدم وتسبب نوبات سكر وإغماء وربما قامت بإتلاف باقي أعضاء الجسم الداخلية؛ لذلك عند اكتشاف المرض يتم حقن الخلايا الدهنية الموجودة تحت الجلد بالأنسولين بدلًا من الأنسولين الطبيعي حتى يتم حرق السكر في الدم ويتم السيطرة عليه.

هذا النوع خطير جدًا ولا يوجد شفاء منه حتى الآن، وعلاجه يتوقف على حقن الأنسولين وإن لم يتم متابعة الحقن بالأنسولين من الممكن أن يتسبب ذلك في ارتفاع معدلات السكر في الدم وبالتالي تلف خلايا الكبد والقلب والموت البطيء للشخص.

السكري من النوع الثاني

النوع الثاني من السكري متوسط التأثير أي يمكن التعايش معه بحكمة، وعلاجه هو تناول قرص عن طريق الفم، وهو في الأغلب يصيب كبار السن فوق الأربعين عامًا، هذا النوع أعراضه ومضاعفاته هينة إلى حدٍ ما مقارنةً بالسكري من النوع الأول.

هذا النوع أخف؛ لأن البنكرياس هنا يقوم بعمله وينتج هرمون الأنسولين ولكن بكمية لا تكفي الجسم، وربما يكون الشخص يعاني من الوزن الزائد أو السمنة وفي هذه الحالة يُقاوم جسمه الأنسولين، ورغم ذلك فإن عمل البنكرياس ولو قليل يُعطي أمل في العلاج بالتزام المريض بكلام الأطباء.

مع العلم أن هذا النوع الذي ينتشر بين الكبار ونسبته تعدت الـ 90 في المائة بدأ في الآونة الأخيرة أن يُصيب الأطفال أيضًا؛ نظرًا لارتفاع أوزانهم وإصابتهم بالسمنة نتيجة للعادات الغير صحية والنظام الغذائي الخطير الذي يتبعونه.

سكر الحمل

هذا النوع مؤقت أي تُصاب به الحامل في منتصف الحمل ويزيد التأثير في نهاية الحمل، يحدث هذا النوع بسبب تغير الهرمونات التي توجد عند الحامل ومنها هرمون الأنسولين فربما زادت أو نقصت الكمية المنتجة من الأنسولين وحينها تُصاب الحامل بسكر الحمل.

هذا النوع له أضرار كبيرة على الجنين ويجب علاجه فور اكتشافه عند الحامل؛ لأن تراكم السكر في الدم الذي يتغذى عليه الجنين يزيد من وزن الجنين بصورة كبيرة فتصعب الولادة الطبيعة وربما يُصاب الجنين بالسمنة المفرطة أو السكري فيما بعد.

مع العلم أن التعامل السليم مع سكر الحمل يجعل الأمور مستقرة لصحة الأم وجنينها وعلى الأغلب ينتهي هذا المرض بعد الولادة، ولكن احترسي من أسبابه؛ لأنك بالفعل أصبحتِ عرضة للإصابة بالسكري في أي من مراحل عمرك القادمة.

أسباب الإصابة بالسكري

وبعدما اتضحت لك كافة الأمور ما بين أنواع مرض السكري وأعراضه ومضاعفاته بالفعل أنت الآن ترغب في معرفة أسبابه والابتعاد عنها للوقاية من الإصابة بالسكري، تتمثل الأسباب في الآتي:

  • النظام الغذائي الغير صحي الذي يتبعه الكثير ويؤثر على الجهاز المناعي لديهم.
  • تناول الوجبات السريعة الدهنية التي كثرتها تعمل على مقاومة الأنسولين.
  • الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن.
  • أمراض الجهاز المناعي يجب الانتباه لها وعلاجها.
  • الأمراض الوراثية؛ خاصةً النوع الأول من مرض السكري.
  • عدم القيام بالتمارين الرياضية وإهمالها وعدم مساعدة الجسم على إنتاج الطاقة والاعتماد فقط على البنكرياس واستهلاكه.
  • الضغط النفسي والاكتئاب.
  • الإصابة بالجفاف المزمن بسبب الإسهال والتقيؤ.
  • عدم تناول السوائل بشكل كافي.
  • تناول أدوية بشكل مفرط بالأخص أدوية التهاب المفاصل التي تؤثر سلبًا على مستويات السكر في الدم.
  • اضطراب الهرمونات.
  • الإفراط في تناول الأطعمة المليئة بالكربوهيدرات.

وهناك سبب آخر لمن يعاني من السكري من النوع الأول حيث يكمن السبب وراء ارتفاع السكر في الدم عدم تناول حقنة الأنسولين والإفراط في السكريات، أما عن سبب ارتفاع السكري من النوع الثاني فهو عدم تناول حبوب الفم أو اضطراب نظامه الغذائي والتوقف عن التمارين الرياضية.

علاج مرض السكري ونصائح لمن يعانون من ارتفاع مستوى السكر في الدم

أما عن علاج هذا المرض اللعين المزمن وعن النصائح التي لا بد من إتباعها حتى تحافظ على صحتك ومستويات السكر في الدم وتتجنب أي مضاعفات غير مرغوب فيها فيمكنكم قراءة هذه النقاط:

  • شرب السوائل بقدر كافي للتخلص من السكر المتراكم في الدم عن طريق البول.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تعتبر بديل ممتاز لحرق السكر في الدم بطريقة طبيعية.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن وفقًا لحالتك ونوع السكري المُصاب به.
  • إن كنت تتناول دواء للسكري من أي نوع فلا تُهمل في مواعيده وجرعاته المناسبة.
  • العناية بالأطراف جيدًا القدمين واليدين وعلاج الجروح بهما؛ لتجنب أي مضاعفات تحدث لهما.
  • احرص على اقتناء جهاز فحص السكر المنزلي لمتابعة مستوى السكر لديك من فترة لأخرى.
  • عمل فحص على العين والشبكية من وقت لآخر للاطمئنان على صحة نظرك.
  • فحص الجهاز العصبي والقلب ووظائف الكلى والكبد بشكل سنوي كحد أقصى.
  • الحفاظ على وزنك المثالي والابتعاد عن أسباب ارتفاع الوزن سواء كانت غذائية أو نفسية.
  • الابتعاد عن السكاكر والحلويات والعصائر المعلبة ومشروبات الطاقة والبيبسي؛ لأنهم بهم نسبة عالية جدًا من السكر.
  • تناول الألبان ومشتقاته والبقوليات والقرفة والخضروات والأسماك والشوفان؛ لأنهم يحافظون على مستويات السكر في الدم.
  • متابعة الطبيب بشكل دوري لتجديد مواعيد العلاج.
  • لا تأخذ أي دواء لأي مرض آخر قبل أن تستشير طبيب السكري الخاص بك.

أخيرًا وليس آخرًا انتبه إلى صحتك كثيرًا حتى لا تُصاب بلعنة السكري، مع العلم أن الكثير يتعايش معه ويموت بسبب آخر غير السكري، ولكن مرض السكري من الأمراض المميتة التي ليس لها علاج، والانضباط والالتزام بالعلاج والتعليمات هما الحل الوحيد لتعيش بسلام معه.

اكتب تعليق