Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أضرار مشروبات الطاقة التي لا تعرفها وما هي مكوناتها؟

ما هي أضرار مشروبات الطاقة الخطيرة؟ مكونات مشروب الطاقة وهل يوجد في مكوناتها ما يفيد الإنسان أم لا؟ مشروبات الطاقة التي انتشرت مؤخرًا بين الشباب هل هي مفيدة أم مضرة؟ وفي ماذا تكمن أضرارها تابعوا معنا المقالة لتتعرفوا على المزيد.

أضرار مشروبات الطاقة على الجسم

 

مشروبات الطاقة التي انتشرت بين شباب الجامعات وشباب الثانوية العامة، والإعلانات الكثيرة التي تروج لها باعتبارها تزيد من طاقة الجسم وحيويته وتساعده على النشاط هل هي مفيدة أم مضرة؟ وإن كانت مفيدة أو مضرة فما هي فوائد وما هي أضرارها.

عليكم أولًا أن تعرفوا أن الاعتياد على مشروبات الطاقة هو أمر يشبه إدمان المخدرات ولكن بشكل مُصرح به وقانوني، ومشروبات الطاقة أول من أنتجها وروج لها كان الأمريكان في التسعينيات، وغزت الأسواق في الألفينات حتى أصبحت مشروب شعبي مثله مثل المشروبات الغازية.

وتشبيه مشروب الطاقة بالمشروبات الغازية أمر غير صحيح رغم أن المشروبات الغازية مضرة بالصحة إلا أنها محتوياتها أقل ضررًا من مشروبات الطاقة، وهذا التشبيه جاء من نطاق الشكل الخارجي العلبة الصفيح التي تُباع فيها كلًا منهما.

ولكن الأضرار التي سوف تلحق بجسدك عند تناول مشروبات الطاقة خاصةً إن تناولتها بكثرة ولا تعرف تسيطر على نفسك في التقليل منها أو الامتناع عنها فتتمثل فيما سنوضحه أدناه.

السكتة القلبية أو الدماغية

مشروب الطاقة يحتوي على نسبة عالية جدًا من الكافيين، هذه النسبة من شأنها أن تؤدي للوفاة لمن هم يعانون من مشاكل في القلب، وربما تؤدي إلى السكتات القلبية والدماغية لمن لا يعانون من مشاكل في القلب.

وهذا يأتي من كون مشروب الطاقة يحتوي على نسبة عالية جدًا من الكافيين والتي عند تناولها في كل مرة مع مشروب الطاقة قد تتراكم في أجهزة الجسم وتعمل على حدوث تقلصات زائدة في عضلات القلب وحدوث خفقان سريع للقلب، كما أنها تعمل على ارتفاع ضغط الدم بشكل كبير مما أن تؤذي صحتك كثيرًا.

الصداع النصفي

وفقًا لدراسات علمية حديثة فإن مشروب الطاقة يؤدي إلى الصداع النصفي؛ لأن الاعتياد على الكافيين الموجود به بنسبة عالية يجعل نسبة الكافيين التي ينتجها جسدك تتلاشى، وبالتالي لا تجد بديل سوى الاستمرار في تناول مشروب الطاقة.

وسوف تشعر بصداع شديد يؤدي إلى صداع نصفي في كثير من الأحيان عند عدم تناول مشروب الطاقة أو عند تناوله؛ لأنه بالفعل يهلك جسدك.

الإصابة بمرض السكري

وفقًا لدراسات متعددة وعلمية وعالمية فإنه تم إثبات قدرة مشروبات الطاقة على إصابة من يتناولها بكثرة بمرض السكري من النوع الثاني؛ لأن نسبة السكر بها تعمل على تباطؤ استجابة أجهزة الجسم لامتصاص الأنسولين الذي ينتجه الجسم.

الإدمان

صدق من قال أن مشروب الطاقة بديل المخدرات وهي بالفعل كذلك؛ لأنها تعتبر جرعات منشطة ذهنيًا وجسديًا لك وتحتوي على فيتامين بي 3 بكثرة الذي يؤدي إلى احمرار الوجه من خلال الإقبال عليه بشغف وبصفة دورية.

مشروب الطاقة أيضًا يحتوي على الكافيين الذي يدمنه الكثير اليوم في المشروبات الساخنة كالنسكافيه وغيره، ولكن إدمانه في مشروب الطاقة سوف يأتي عليك بنتيجة سلبية فلا تستطيع أن تبتعد عنه وفي الوقت نفسه فهو يموت أجهزة الجسم ببطيء.

مشاكل في النوم

مشروب الطاقة هدفه الأول هو تزويدك بالاستيقاظ والنشاط وكثرتها يؤدي إلى اضطراب النوم لديك بشكل كبير؛ خاصةً إن تناولتها ليلًا، كما أنها تزيد من مشاكل النوم لديك سواء الأرق أو التعب أو الصداع أو القلق المستمر.

التسمم والجفاف

مشروبات الطاقة تحتوي على مكونات مضادة لأي دواء صحي، لذا لا بد وألا يتزامن تناول دواء خاص بك مع مشروب الطاقة؛ لأنه سهل التفاعل مع هذه الأدوية وتكوين خلايا سامة من شأنها إصابتك بالتسمم، ومن أول هذه الأدوية هي أدوية الاكتئاب.

ومشروبات الطاقة من الممكن أن تؤدي إلى الجفاف؛ لأنها مُدرة بالبول بسبب مادة الكافيين الموجودة بنسبة عالية فيها، وبالتالي مع بذل المجهود وعدم شرب المياه بشكل دوري سوف يصيبك الجفاف.

التوتر والعصبية المفرطة

مشروبات الطاقة تعمل على عدم التركيز وبالتالي الشعور بالتوتر والعصبية بشكل كبير، وهذا يأتي من كون مشروب الطاقة يحتوي على الكافيين الذي يغير مزاجك ويؤثر سلبًا عليه مثله مثل التدخين فتجد عند العصبية تتناول مشروب الطاقة مثل المدخن الذي يُقبل على السيجارة.

كما أن عدم تناولها يجعلك متوتر وعصبي بزيادة؛ لأنك لا تتحمل الشعور بالصداع وعدم التركيز وفقدان التوازن مع قلة النوم كل هذا سوف يجعل مزاجك سيئًا.

مشاكل في الجهاز الهضمي

نسبة الكافيين العالية التي تعتبر المكون الرئيسي لمشروب الطاقة مع زيادة تناول مشروب الطاقة مرة تلو الأخرى سوف يغير بيئة الجهاز الهضمي لديك وتزيد من حمضية المعدة مما يؤدي إلى العديد من الأمراض مثل قرحة المعدة والتهاب جدار المعدة.

بالإضافة إلى ذلك فهي تزيد من نسبة الحموضة في المعدة فتجد نفسك تتقيأ كثيرًا وهذا من شأنه أن يؤذي المريء ويصيبه بالقرحة لمكوناتها الحامضة؛ ومع كثرة التقيؤ سوف يؤدي ذلك إلى ضعف صمام المريء الذي مع الوقت يلتهب وتفقد السيطرة على احتباس الطعام في المعدة.

والإكثار من مشروبات الطاقة من شأنه أن يؤدي إلى خلل واضح في هرمونات الجهاز الهضمي؛ لأن نسبة السكريات الصناعية الموجودة بها عالية جدًا فمن الممكن أن يصيبك بالإمساك تارةً والإسهال تارةً أخرى، ومن الممكن أن يؤدي إلى فقدان الشهية.

مشاكل في الجهاز التنفسي

مشروب الطاقة وصل تأثيره السلبي للجهاز التنفسي أيضًا؛ لأنه يزيد من انقباضات الشعب الهوائية لديك كما أنه يؤثر سلبًا على توازن الدماغ مما يؤدي إلى الدوخة والإغماء مع الوقت وزيادة الكمية التي تتناولها.

السمنة ونقص الكالسيوم

مشروبات الطاقة لها تأثير فعال في الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن تدريجيًا حتى تصل إلى مرحلة مفرطة في السمنة ويصعب عليك التخلص منها وذلك لاحتوائها على نسبة كبيرة من السكر الذي يتراكم في الجسم.

بالإضافة إلى ذلك فإن مشروبات الطاقة تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات والسعرات الحرارية التي تعمل على زيادة نسبة الكوليسترول في الدم وتزيد من وزنك بسهولة.

والسكريات الصناعية الموجودة في مشروبات الطاقة من شأنها أن تدمر الفيتامينات في جسمك والمعادن وأهمها فيتامين بي ومعدن الكالسيوم كما أن مشروب الطاقة يحتوي على نسبة عالية من الحمض الفسفوري الذي يؤدي إلى هشاشة العظام حتى وإن كنت في شبابك بجانب تآكل طبقة المينا للأسنان وتسوسها والإصابة بمرض الرعاش.

ما هي مكونات مشروبات الطاقة

أما عن مكونات مشروب الطاقة الخطير على شبابنا ويعتبر مثله مثل التدخين أو المخدرات بل وعند اللعب واللهو يقوم البعض بخلطه بالكحول فتزيد مأساة قتل وتدمير الجسد، قد لخصّنا المكونات في النقاط أدناه.

  • الكافيين والذي يعتبر المكون الأول والرئيسي لمشروب الطاقة والذي يجعلك مستيقظًا باستمرار، ويُشكل الكافيين نسبة عالية جدًا في مشروب الطاقة حيث يحتوي كل 100 جرام من مشروب الطاقة على معدل يتراوح ما بين 20 ل 30 مللي حسب النوع الذي تشربه.
  • السكر ثاني مكون من مكونات مشروبات الطاقة التي تحتوي على نسبة عالية منه تعرضك للإصابة بمرض السكري.
  • التورين وهي مادة محظورة في فرنسا والنرويج والدنمارك.
  • الجينسينج هذه المادة تعتبر بمثابة المنشط الجنسي وأضراره كثيرة مثل: النزيف المهبلي واضطرابات في ضربات القلب والنشوة المفرطة والصداع وارتفاع ضغط الدم ولآلام الثديين.
  • جلوكورونولاكتون مادة محذورة في فرنسا وكندا وألمانيا.
  • فيتامين بي3 الإفراط منه مع كثرة تناول مشروب الطاقة يؤدي إلى التسمم.
  • فيتامين بي 6 الإفراط منه يؤدي إلى الحساسية والعصبية وتلف خلايا المخ.
  • مكسبات طعم صناعية.
  • اينوزيتول هذه المادة تسبب إسهال مما يؤدي إلى الجفاف.
  • الجنكو مادة تعمل على خفقان القلب بشكل سريع وتسبب الصداع والغثيان والدوخة ومن الممكن أن تصيبك بسرطان الغدة الدرقية في حالة الإفراط من تناولها.
  • الأحماض الأمينية.

لا يوجد مقارنة بين مشروب الطاقة والمشروب الغازي حتى لا يغفلك أحد، بالفعل الكافيين والسكر وغيره من مكونات مشروب الطاقة موجودة في المشروب الغازي ولكن بنسب مصرح بها ولا تشكل الأضرار الجسيمة التي تسببها مشروب الطاقة.

مع العلم أن المشروب الغازي هو أيضًا مضر ويجب الإقلاع عنه ولكن من الممكن أن نقول أن عشرة علب من المشروب الغازي يساوي علبة من مشروب الطاقة؛ لذا الكثير يشرب المشروب الغازي ولا يفرط فيه من حين لآخر.

طرق للتخلص من عادة مشروبات الطاقة

هناك بعض النصائح التي سوف نذكرها لكم في النقاط أدناه حتى تتخلصوا من هذه العادة السيئة.

  • لا بد وأن تنبه شاربي مشروب الطاقة من الأمراض الجسدية والنفسية التي تنتظره عند تناول مشروب الطاقة والتعود عليه والتي ذكرناها لكم سابقًا.
  • من الممكن أن تمسك علبة مشروب الطاقة لتريه بنفسه التحذيرات المطبوعة عليها والتي يتناساها ولا ينظر لها الشباب إطلاقًا.
  • إقناع شاربيها بأن التعود عليها سهل مثل التدخين أو المخدرات وأن من يتناولها مزحة في البداية بهدف التجربة فقط شخص لامبالي وسوف يدمنها لا محال.
  • إن كنت تحتاج إلى الطاقة الطبيعية فعليك بتناول المياه بكثرة لما يزيد عن لترين في اليوم الواحد، فهي تحميك من الجفاف وتزودك بالطاقة والحيوية التي تطلبها.
  • ممارسة الرياضة باستمرار تجدد نشاطك وحيويتك خاصةً مع تناول العصير.
  • تناول الفواكه والخضروات الطازجة التي من شأنها إمدادك بالنشاط وتنقية جسدك من السموم لتحيا حياة نظيفة.
  • تناول التوت والفراولة فهما يساعدان على التركيز وتجديد النشاط.
  • تناول الشاي الأخضر أيضًا كبديل لمشروب الطاقة أمر لا يمكن أن نغفل عنه؛ لأنه يحتوي على نسبة كافيين مجددة للنشاط ولكن بنسبة طبيعية وصحية، كما أنه يحارب أمراض القلب والسرطان ويقتل الخلايا السامة.
  • تناول عصير البنجر أيضًا يساعدك على التخلص من الإجهاد ويساعدك على الشعور بالراحة والاسترخاء الذي تبحث عنهم عند تناولك مشروب الطاقة؛ فهو يحتوي على نسبة سكر وفيتامينات عالية ونب من الحديد والأملاح التي تجدد بنيتك ونشاطك.
  • سلطة الفواكه احرص أن تكون من فواكه تفضلها وتحبها حتى تتقبلها فهي أيضًا تحتوي على فيتامينات وبروتينات بنسبة عالية تمنعك من التعب والإرهاق وتساعدك على العمل وتحمل المشاق.

لا تكون إمعة ولا تجري وراء الإعلانات دون أن تسأل وتستفسر عن الشيء الذي سوف يدخل جسدك الذي سوف يسألك الله – عز وجل – عنه يوم القيامة، كن صاحب رأي وارفض أي شيء يؤذيك حتى وإن كانت على الموضة أو سوف تسمع كلام من أصدقائك أنك خائف!! لا ترد على أحد واقتنع بآرائك فقط.

عن الكاتب

ريهام عبدالوهاب

اكتب تعليق