أضرار السهر على البشرة والشعر والجسم واضرار السهر النفسية

يحتاج الجسم إلى النوم لفترات كافية من الليل كـ احتياجه للأكسجين والماء ، حيث أثبتت دراسات عديدة حول أضرار السهر أن ساعة نوم في الليل تعادل ساعتين نوم في النهار ، وهذا يشير إلى الفوائد العظمى التي يحظى بها الجسم في نومه فترات الليل.

حيث يفرز الجسم في فترات النوم العميق وخصوصاً في نوم الليل هرمونات كـ هرمون النمو وهرمون الميلاتونين وأيضاً الكورتيزول والليبتين بشكل منتظم وسليم ، يؤدي السهر إلى خلل في إفراز هذه الهرمونات مما يؤدي إلى اضطراب في وظائف الجسم.

أسباب الأرق او السهر :

الدراسة

يميل بعض الطلاب إلى السهر لـ اغتنام فترة الهدوء والسكون التي تتميز بها فترة الليل ، لذلك يجدون السهر هو الوقت الأنسب للدراسة وقضاء الواجبات ، ولكن أثبتت دراسات علمية من الأكاديمية الأمريكية لطب النوم أن قدرة العقل على استيعاب المعلومات تكون قليلة جداً بالنسبة لفترة الصباح ، وأن المجهود المبذول من العقل يكون مضاعف في هذه الفترة ، أي “استيعاب قليل بمجهود كبير”.

المنبهات كـ القهوة والشاي ومشتقات الكافيين

يعد الكافيين من الأسباب الرئيسية للأرق وعدم القدرة على النوم ، حيث أنه يحفز عمل الجهاز العصبي بشكل كبير وهذا يؤدي إلى خلل في الساعة البيولوجية للجسم والحرمان من النوم في فترات الليل بشكل كافٍ.

كما أن المنبهات تزيد من إفراز هرمون الكورتيزول الذي يلعب دوراً كبيراً في النشاط والاستيقاظ ، أثبتت الدراسات العلمية أن هرمون الكورتيزول يقل إفرازه في الليل للقدرة على الاسترخاء والنوم بشكل أفضل ، ولكن بـ تناول المنبهات يظل هرمون الكورتيزول مرتفعاً وهذا من مسببات عدم القدرة على النوم والأرق في فترات الليل.

الاكتئاب والقلق والتفكير

هذه مسببات نفسية يتعرض لها الجسم لجعله عاجزاً عن النوم ،

قد يهمك ايضا : قلق الامتحان وتأثيره على تحصيل الشخص في الامتحانات الدراسية

نصائح لتجنب الأرق والسهر

لذا يجد اللجوء إلى بعض الخطوات للتخلص من هذه الأعراض :

ممارسة الرياضة

بعيداً عن الفوائد العديدة للرياضة كـ تنظيم نبضات القلب والحماية من تصلب الشرايين وإلخ… ، يشعر الجسم بالتعب والإرهاق نتيجة ممارسة الرياضة مما يدفعه للجوء للراحة والخلود إلى النوم لتعويض المجهود المبذول في ممارسة الرياضة والتخلص من الأرق بشكل صحي بعيداً عن الأدوية الطبية.

تنظيم ساعات النوم والاستيقاظ

أكد الباحثون على ضرورة الالتزام بساعة النوم والاستيقاظ طوال الأيام لتجنب خلل الساعة البيولوجية ، حيث يفهم العقل الباطن ما إن دقت ساعة النوم المعتادة يزيد إفراز هرمون الميلاتونين المسؤول عن النعاس ، مما يؤدي إلى الحصول على نوم كافٍ في فترات الليل.

توفير البيئة المناسبة

تخصيص مكان محدد للنوم فيه وعدم تغييره حيث أن يدرك العقل أن هذا مكان النوم ، فـ يفرز هرمونات النعاس التي اعتاد أن يفرزها في هذا المكان ليساعد على التخلص من الأرق والخلود إلى النوم.

أضرار السهر النفسية

أضرار السهر على الجسم

ضعف المناعة

تعتبر فترة النوم المنتظم هي وقت عمل جهاز المناعة ، حيث يفرز الجسم أجسام مضادة Antibodies وهي المسؤولة على القضاء على الأجسام الغريبة أو الدخيلة كالبكتيريا أو الفيروسات والميكروبات ، حيث يقوم السهر وقلة النوم بالتقليل من إفراز الأجسام المضادة فتصبح مناعة الشخص أقل كفاءة ، حيث أن احتمالية الإصابة بمرض أو عدوى وفترة بقاء المرض تكون أكبر من الطبيعي.

تلف خلايا المخ والزهايمر

من أهم وأخطر الأضرار التي يسببها السهر هو مرض الزهايمر المعروف بالنسيان وفقدان الذاكرة ، حيث أثبت الباحثون أن النوم يقلل من تراكمات بروتين ببتيد بيتا النشواني “Amyloid beta” وهو يزداد طبيعيا في فترة الاستيقاظ ، يؤدي السهر إلى زيادة تراكمات من هذا البروتين على غشاء المخ مما ينتج عن تآكل الاشتباكات العصبية بين الخلايا العصبية ببعضها ، أي عدم إنتقال الإشارات العصبية عبر الخلايا العصبية بشكل صحيح ، وهذه كارثة وخلل في الدماغ تؤدي في النهاية إلى مرض الزهايمر.

عدم التركيز 

يقلل السهر من عملية التواصل بين الخلايا العصبية بين بعضها البعض ، فيشعر الشخص بـ بطئ في الوظائف البيولوجية للجسم واستعياب المعلومات ، ذلك نتيجة لـ عدم انتظام التشابكات العصبية التي يقوم الجسم بتنظيمها خلال النوم ويفقدها بالسهر.

أضرار السهر على البشرة 

ظهور التجاعيد المبكرة 

أكدت دراسة بريطانية أن هرمون الميلاتونين يعمل في الليل فقط ويكون إفرازه بعد غروب الشمس في أعلى مستوياته ، ومن وظائف هذا الهرمون أنه يمنع الشيخوخة المبكرة وظهور التجاعيد ويحافظ على بشرة صافية ونقية وهذا يناقض ما يقوم به الشخص عند السهر.

بطئ التئام الجروح

يساعد النوم المبكر وأخذ القسط الكافي من النوم في فترة الليل على تقوية جهاز المناعة ، حيث يفرز جهاز المناعة الأجسام المضادة للتوجه نحو مكان الجرح أو الإصابة لمعالجته ، ومن مضاعفات السهر أنه يؤدي إلى نقص جهاز المناعة وبالتالي يزيد من وقت إلتئام الجرح.

أضرار السهر على الشعر 

تساقط الشعر 

البعض يتساءل ما علاقة السهر على الشعر ! ، حيث أكدت تجربة من بين 2000 شخص وُجد أن 40% من الأشخاص الذين يسهرون في أوقات طويلة من الليل يتزايد معدل تساقط الشعر لديهم عن الطبيعي ، ومن الطبيعي أن يتساقط الشعر بمقدار 30-70 شعرة في اليوم ، ولكن الزيادة عن هذا الحد من مضاعفات السهر التي يجب تجنبها.

الهيشان والتلف 

من مضاعفات السهر هو نقص الحديد وفيتامين د بشكل كبير في الجسم ، وهذه العناصر تلعب دوراً مهم جداً في تقوية بصيلات الشعر وتغذيتها ، ولكن يحرم منها الأشخاص مدمني السهر في ساعات طويلة من الليل ، ومن الجهة الأخرى ينعم الذين يأخذون قسطاً كافياً من النوم في فترة الليل بهذه العناصر المهمة.

أضرار السهر على العين

احمرار العين 

تربتط مضاعفات السهر بشكل مباشر على العين ، حيث أثبت العلماء أن من مضاعفات السهر هي نقص جهاز المناعة وارتفاع ضغط الدم ، تتأثر العين بشكل مستهدف من ارتفاع ضغط الدم حيث يؤدي إلى توسع الأوعية الدموية بالعين إلى السماح بمرور كميات أكبر من الدم إلى العين تعويضاً لنقصان كمية الأكسجين في العين ، حيث يُلاحظ احمرار شديد في العين نتيجة لارتفاع ضغط الدم.

قصر النظر

معظم محبي السهر يقضون أوقاتهم في ضوء خافت وهادئ لمشاهدة التلفاز أو على هواتفهم المحمولة ، يؤدي النظر لهذه الأجهزة في ضوء خافت إلى إرهاق عضلة العين وقصر النظر ، ذلك لتشبع هذه الأجهزة بالأشعة الزرقاء التي قد تتسبب بالعمى على المدى البعيد.

الهالات السوداء تحت العين

يعتبر السهر هو اشهر سبب لظهور الهالات السوداء تحت العين واول علاج للهالات فى هذه الحالة هو تنظيم مواعيد النوم وتجنب السهر لوقت متأخر .

قد يهمك ايضا : افضل كريم طبي لعلاج الهالات السوداء

أضرار السهر النفسية 

الاكتئاب

يتسلل الاكتئاب عن طريق التفكير المفرط إما في المستقبل الغامض أو الحنين إلى الماضي أو أمور أخرى ، ولا يوجد فترة أفضل من فراغ الليل ليقتحم التفكير عقلك مصاحباً بالاكتئاب ، فإياك أن تسمح للفراغ أن يجعلك تفكر تفكيراً هداماً وتفتح أبواب الاكتئاب في عزلة الليل ، والأفضل من هذا كله أن تتجنب السهر واملأ يومك بنشاطات جديدة عن طريق جدولة نومك واتخاذ القرارات الناجحة في حياتك.

التوتر والقلق 

التوتر هو عرض وليس مرض ، أي نتيجة لضغوطات في الحياة أو القلق من امتحان أو مقابلة تنتظرك في اليوم التالي ، في هذه النقطة عليك أن تسترخي كل الاسترحاء وتطمئن أن هذه ليست نهاية العالم ، بل هو اختبار من الإختبارات التي قمت باجتيازها بكل نجاح في السابق ، كل هذه الأفكار تطاردك في مرحلة بعد منتصف الليل حيث أنك عرضت جسمك للسهر والتفكير السلبي.

نصيحة رقيقة 

إلى هنا عزيزتي قد تعرفتي على أضرار السهر بكل جوانبها ويجب عليك تجنب هذه العادة السيئة ، وبما أن صحتك تهمنا عليك أن تحافظي على وظائف جسمك ونضارة ونعومة بشرتك وأن تحافظي على لمعان شعرك الجذاب ، ذلك بالحفاظ على ساعات نومك واستيقاظك واستغلال فترة الليل في الخلود إلى النوم والراحة.

😍اعرفي وزنك المثالي بهذا التطبيق المجاني من مجلة رقيقه، اضغطي هنا>> تطبيق حاسبة الوزن المثالي 😍

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى