Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ملف شامل عن أسباب تأخر الدورة الشهرية وطرق العلاج بشكل صحي وسليم

من الأمور التي قد تثير قلق أي أمرأه أو فتاة شابة هو عدم انتظام الدورة الشهرية وتأخرها عن موعدها، بالأخص إذا كانت زوجة لا تخطط لحدوث الحمل أو فتاة غير متزوجة، لذا كثيرًا ما تتساءل المرأة عن أسباب تأخر الدورة الشهرية وإلى أي مدى يؤثر ذلك على صحتها الإنجابية أو بشكلٍ عام، بدورنا سنوضح ذلك في السطور التالية.

أسباب تأخر الدورة الشهرية لدى الفتيات

هناك الكثير من العوامل المؤدية إلى تأخر الدورة الشهرية مثل التعرض إلى الضغط النفسي، والقلق والتوتر، السمنة الشديدة أو النحافة الشديدة، الإجهاد، أرق النوم، تناول الفتاة بعض الأدوية التي تعيق نزول الدورة الشهرية، كما يُمكن للإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا التأثير على ذلك.

كيف يؤثر ذلك على تأخر الدورة الشهرية؟

بالتأكيد يختلف التأثير باختلاف العامل المؤدي لذلك، وإن كانت كافة العوامل السابق ذكرها تنعكس على موعد الدورة الشهرية وشكلها.

أسباب تأخر الدورة

التوتر والقلق

أولى أسباب تأخر الدورة الشهرية وأكثرها شيوعًا هي الضغط النفسي والتوتر والقلق، حيث ينعكس ذلك على صحة المرأة بالسلب ما ينتج عنه قلة إفراز بعض الهرمونات، وبالتالي تأخر التبويض وتأخر موعد نزول الحيض في بعض الأحيان يظهر تأثير التوتر من خلال الألم التي تشعر به المرأة أثنائها.

الوزن (السمنة أو النحافة)

يؤثر الوزن من جهتين متناقضتين، فالفتاة الشابة التي تعاني من مشكلة السمنة تعاني كذلك من زيادة الهرمونات التي من شأنها اختزان الدهون، ما ينعكس على نشاط التبويض بالسلب، وفي بعض الأحيان حدوث تكيسات المبيض وغالبًا ما تنتظم الدورة الشهرية فور فقدان الوزن الزائد.

وعلى النقيض الآخر النحافة فلها العديد من المضاعفات مثل فقر الدم وضعف عام في الجسم، ومن ثم عدم إفراز الهرمونات وخمول في أداء الغدد وبالتالي تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظامها بل قد يصل الأمر إلى انقطاعها أحيانًا، لذا يجب التعرف على الأكلات المفيدة في علاج فقر الدم والتخلص من هذه المشكلة على وجه السرعة.

أسباب مرضية

أعراض نزلات البرد والأنفلونزا والضعف العام يؤثر على تأخر الطمث، ويزول هذا العرض بانتهاء المشكلة بالإضافة إلى المعاناة من بعض الأمراض المزمنة، وتعاطي أدوية الاكتئاب والأورام يؤثر على انتظام الحيض، لذا ينبغي المتابعة المستمرة مع الطبيب.

وهناك عوامل أخرى مثل الإجهاد والأرق وعدم انتظام الساعة البيولوجية للجسم واختلاف مواعيد النوم، ما يؤدي إلى وجود خلل في وظائف الأجهزة مثل تأثر أداء الجهاز التناسلي والجهاز الهضمي، وعدم قدرة المرأة على العمل والشعور بالخمول.

الرياضات العنيفة

ممارسة الرياضات العنيفة مثل البوكسينج والجودو وحمل الأثقال يُعتبر سببًا في تأخر الدورة الشهرية، وعدم انتظامها، وهذا ما تعاني منه بعض لاعبات هذه الأنواع من الرياضة.

خلل في الغدد

قد يكون هناك خللا في نشاط الغدة النخامية أو الغدة الدرقية أو الاثنين معًا، ما يؤثر على انتظام إفراز الهرمونات، وبالتالي تأخر نزول الحيض وفي هذه الحالة يجب معالجة السبب أولًا.

أسباب تأخر الدورة الشهرية بالنسبة للسيدات

قد يحدث ذلك نتيجة أسباب طبيعية منها ما يلي: –

الحمل

يسبب الحمل نتيجة توقف نشاط التبويض خلال الحمل وذلك نتيجة عدم إفراز هرمون الأستروجين، لذلك يعتبر من أسباب تأخر الدورة الشهرية في الأحوال الطبيعية انقطاع إنتاج هذا الهرمون وغيره نتيجة سوء التغذية، وما يترتب على ذلك من مضاعفات.

أسباب تأخر الدورة

الرضاعة الطبيعية

يتم إفراز هرمون اللبن البرولاكتين، مما يؤدي إلى عدم انتظام الدورة الشهرية.

سن اليأس

في هذه الحالة تقترب المرأة من فترة توقف التبويض وانقطاع الدورة الشهرية، ويختلف ذلك من سيدة إلى أخرى بداية من سن الأربعين إلى الخمسين وقد تتأخر لدى البعض لما فوق الخمسين أو يحد ذلك مبكرًا لما قبل سن الأربعين، لكن يعد ذلك غير طبيعيًا وعادة ما تبدأ تلك المرحلة بعدم انتظام في مواعيد نزول الحيض أو في كمية الدم خلالها، لذا ينبغي على كل امرأة وقتها مراجعة الطبيب ليصف بعض الأدوية الضرورية لهذه المرحلة.

وقت الدورة الشهرية الطبيعي

يتم حساب موعد الحيض من اليوم الأول إلى اليوم الأول في الشهر الذي يليه، وعلى الأغلب تتراوح ما بين خمسة وعشرين إلى ثمانية وعشرين يومًا لكن قد تختلف مع بعض النساء أقل أو أكثر من تلك المدة، أمّا فترة الدورة الشهرية نفسها في مختلفة بشكل تام من امرأة لأخرى فقد تصل إلى ثلاثة أيام أكثر أو أقل، لكن في الغالبية العظمى ما بين خمسة إلى سبعة أيام.

من الضروري أن تحسب كل فتاة وسيدة مواعيدها بانتظام والمتابعة مع طبيب عند اللزوم، من أجل تحديد الوضع الصحي لمعرفة المواعيد المنتظمة الصحيحة.

كيفية علاج أسباب تأخر الدورة الشهرية

  • إذا كان السبب مرضيًا نتيجة اضطراب في وظائف الغدد فيجب علاج السبب الرئيسي، بينما إذا كان السبب عرضيًا مثل سوء التغذية أو الوزن أو الضغط النفسي، فينبغي التغلب على ذلك وتوفير مناخ صحي.
  • من الضروري ممارسة التمرينات الرياضية الخفيفة بصورة منتظمة مثل السباحة، والجري، والمشي، وتجنب الرياضات القاسية والعنيفة.
  • ينبغي تناول غذاء صحي ومتوازن والحد من تناول الحلويات والأطعمة الغنية بالدهون على قدر الإمكان مع تناول الطعام بكميات كافية ومناسبة، بالإضافة إلى الانتظام على شرب الماء بقدر كاف على الأقل ثلاثة لترات يوميًا حسب الوزن.

أسباب تأخر الدورة الشهرية بعد الولادة

كثيرًا ما تتساءل العديد من حديثات الولادة عن موعد عودة الحيض وانتظامه بعد مدة النفاس، كونها قد تتأخر لعدة شهور لكن من الصعب التأكد من موعد عودته وانتظامه بصورة دقيقة، نظرًا لأن هذا الأمر يختلف من سيدة لأخرى وفقًا لطبيعة جسدها وحسب عدة عوامل أخرى، لذا لا تُقارني بين الحاصل معكِ وما مرت به أقرانك أو قريباتك.

يبدأ جسدك بعد عملية الولادة في المرور بمرحلة النزيف المهبلي الذي يدوم تقريبًا لأربعين يومًا وهي مرحلة النفاس، كما يجب أن تطرحي على نفسك سؤالًا هامًا هل ترضعين مولودك بشكل طبيعي أم صناعي؟ لأن ذلك يؤثر على عدم انتظام الحيض.

إذا كنتِ ترضعين بصورة طبيعية لا تقلقي بشأن تأخر دورتك الشهرية، لأن الرضاعة الطبيعية المنتظمة صباحًا ومساءً تؤخر موعد الحيض لفترة قد تصل أحيانًا إلى أثنى عشر شهرًا تقريبًا، والتفسير العلمي لذلك أن كل مرة تقومين بإرضاع طفلك طبيعيا يقوم جسمك بإفراز هرمون يعمل على تقليص الرحم ما يجعلك تتخلصين من الدم المحجوز بداخله بشكل سريع ويساهم في عودة الرحم إلى حجمه الطبيعي، وهذا يعني انه كلما زادت فترة الرضاعة وعددها كلما زادت مدة تأخر قدوم الحيض.

أسباب تأخر الدورة

إذا كان رضيعك يبقى نائمًا لمدة طويلة أثناء الليل وتقل رضاعته قد يعود الحيض بشكل أسرع، ربما ترين دورتك الشهرية من جديد في غضون من ثلاثة إلى ثمانية شهور.

بينما إذا كنتِ تستخدمين حليب الأطفال الاصطناعي قد تعود دورتك الشهرية بعد شهر من الوضع أو بعد مرور شهرين أو ثلاثة، لا سيما تبدأ الخصوبة بعد مرور ثلاث أسابيع فقط بعد الولادة، لذلك لا تسمعين لمن يقولون بعدم احتمال الحمل مع الرضاعة فالعديد من السيدات المرضعات قد يحدث الحمل فجأة دون التخطيط له في هذه الفترة، لأن من الممكن حدوث الحمل أثناء الرضاعة الطبيعية حتى بدون حيض نظرًا لأن جسدك ينشأ بويضة في غضون خمسة عشر يومًا قبل عود الحيض، لذا ينبغي الاعتماد على وسيلة منع الحمل الملائمة لحالتك بمجرد الولادة.

وأخيرًا في كل الحالات يجب إجراء الفحوصات الطبية اللازمة، للتعرف على أسباب تأخر الدورة الشهرية للحفاظ على صحتك سواء قبل الزواج أو بعده.

قد يهمك أيضًا: الدورة الشهرية عند البنات : تعرفي على التغييرات الجسمانية والنفسية واعراضها

أو تغييرات الدورة الشهرية بعد الزواج : ما هي الاعراض واسبابها بالتفصيل؟

عن الكاتب

هبه أبو الغيط

كاتبة مصرية هواياتي الرسم وأعمال الديكور والديكوباج، أعشق الكتابة وقراءة الروايات وتصوير المناظر الطبيعية، أهتم بالدراسة في مجال العناية بالجمال والمستحضرات الطبية والتجميلية.

اكتب تعليق