السعرات الحرارية في القهوة التركي

السعرات الحرارية في القهوة التركي

تعتبر القهوة التركي من أكثر أنواع القهوة شيوعًا في جميع الدول العربية بجانب انتشارها في آسيا وأوروبا، ولكن من المهم أن نتعرف على السعرات الحرارية في القهوة التركي قبل تناولها.

يستعرض هذا المقال السعرات الحرارية في فنجان القهوة التركي بالإضافة إلى توضيح طريقة تحضير القهوة التركي وفوائدها الصحية العديدة بجانب مخاطر تناولها.

السعرات الحرارية في القهوة التركي

السعرات الحرارية في القهوة التركي

يتميز فنجان القهوة التركي بعدم وجود كمية كبيرة من السعرات الحرارية، وتعتمد هذه السعرات على كمية السكر التي تُضاف إلى الفنجان أثناء التحضير.

إذا قمتِ بإضافة ملعقة صغيرة من السكر إلى الفنجان، فإن عدد السعرات الحرارية يصل إلى 18 سعرًا حراريًا، ويصل عدد السعرات القادمة من السكر إلى 16 سعرًا حراريًا.

تحضير فنجان القهوة التركي

  • يمكنكِ تحضير فنجان القهوة التركي بسهولة وذلك من خلال طحن حبوب البن بشكل جيد مع إضافة كمية بسيطة من الهيل التي تعطي القهوة مذاقًا فريدًا.
  • تُغلى القهوة التركي في فنجان خاص بها يُسمى بالركوة وتستمر مدة الغليان إلى أن تظهر الرغوة على السطح.
  • تُصب القهوة وتقدم في فناجين خاصة مع إمكانية إضافة بعض ملاعق السكر تبعًا إلى رغبة الشخص.

فوائد القهوة التركي

تتميز القهوة التركي بالطعم اللذيذ القوي بجانب وجود محتوى مرتفع من الكافيين خصوصًا عند مقارنتها بالأنواع الأخرى من القهوة وذلك بسبب أنها لا تتعرض إلى الفلترة أثناء التحضير.

بجانب المميزات السابقة، تتعدد فوائد تناول القهوة التركي للصحة العامة مثل:

  • القهوة التركي من المصادر الغنية بالعناصر المضادة للأكسدة وهو ما يزيد من مناعة الجسم وتقليل نسبة الإصابة بالسرطانات خصوصًا سرطان الثدي والقولون.
  • تقي القهوة التركي الجسم من التعرض إلى مرض السكري والباركنسون.
  • يمنح المحتوى العالي من الكافيين طاقة كبيرة للجسم تساهم في تطوير الأداء الرياضي مع زيادة نسبة التركيز العقلي.
  • يدخل حب الهيل في صناعة القهوة التركي وهو ما ينعكس بالإيجاب على عملية الهضم مما يمنع الإصابة ببعض المشاكل الخاصة بالمعدة مثل الإسهال أو الإمساك.

أضرار القهوة التركي

رغم ما تمتاز به القهوة التركي من فوائد صحية إلا أن هناك بعض المخاطر التي ترتبط بها خصوصًا عند الإسراف في تناولها.

يؤدي شرب أكثر من ستة فناجين من القهوة التركي خلال اليوم الواحد إلى ظهور الكثير من المشاكل الصحية مثل:

  • الأرق والشعور العام بالتوتر والقلق.
  • حدوث اضطرابات بالمعدة ينتج عنها التقيؤ.
  • الإصابة بمشاكل في القلب مثل سرعة نبضات القلب مع ارتفاع في وتيرة التنفس.
  • الإحساس الدائم بالصداع.
  • المعاناة من طنين الأذن.
  • القهوة التركي لا تتعرض للفلترة وهو ما يُسبب زيادة معدل الكولسترول في الدم.
  • ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية داخل الجسم.
  • زيادة كمية الدهون والإصابة بالسمنة.

الفئات التي يجب عليها التقليل من القهوة التركي

يمكن تناول القهوة التركي بكمية معتدلة من قبل البالغين دون مشاكل، ولكن توجد بعض الفئات التي يجب عليها تقليل تناول القهوة التركي بقدر المستطاع مثل:

  • الحوامل: حيث يتسبب تناول القهوة التركي بشكل مفرط في مواجهة مشاكل تتعلق بالحمل مثل الإجهاض والولادة في وقت مبكر مع انخفاض وزن الجنين.
  • المرضعات: ينتج عن تناول القهوة التركي بكمية كبيرة حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي مع عدم انتظام النوم وتقلب المزاج للرضع.
  • الأشخاص الذين يعانون من مشاكل بالقلب أو بضغط الدم.
  • المصابون بالقولون العصبي: حيث يزيد الكافيين الموجود في القهوة التركي من أعراض القولون ويؤدي إلى الإسهال.
  • من لديهم اضطرابات القلق.

بعد أن تعرفنا على السعرات الحرارية في القهوة التركي، نرشد إلى ضرورة تناول القهوة التركي بالكمية المعتدلة مع عدم إضافة أكثر من ملعقة سكر صغيرة منعًا من زيادة مستوى السعرات الحرارية.

قد يهمك أيضا:

نحن هنا في مجلة رقيقة لمساعدتك في الوصول لأفضل الحلول الممكنة فيما يتعلق بحياتك وأسرتك، فلا تترددي في مشاركاتنا بأي استفسار أو اقتراح.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *